108235. قبظة1 108236. قبع14 108237. قَبَعَ2 108238. قَبَعَ 1 108239. قبعث2 108240. قبعثر5108241. قَبَعْثَرَ1 108242. قَبَعْثَريَ1 108243. قَبَعْثى 1 108244. قبعر2 108245. قَبْعَر1 108246. قبعل1 108247. قبق3 108248. قُبْقَاب1 108249. قبقب5 108250. قَبْقَبَ1 108251. قَبْلُ1 108252. قَبلُ1 108253. قبل22 108254. قَبَلَ2 108255. قَبْل الصُّبْح بلحظات...1 108256. قَبِلَ بـ1 108257. قَبَلَ 1 108258. قَبْلَا1 108259. قبلا1 108260. قَبْلَاء1 108261. قَبْلان1 108262. قِبْلاوي1 108263. قُبَلاويّ1 108264. قَبْلاويّ1 108265. قبلاي1 108266. قِبْلَة1 108267. قُبْلة1 108268. قَبَلة1 108269. قُبْلة حارّة1 108270. قبلش1 108271. قبله1 108272. قَبَّلها في1 108273. قَبَلِي1 108274. قِبْلِي1 108275. قِبَلِي1 108276. قَبَلِيَّان1 108277. قبليون1 108278. قبم2 108279. قَبَنَ1 108280. قبن13 108281. قَبَنَ 1 108282. قبنور1 108283. قبو9 108284. قَبْو1 108285. قبو وقبي1 108286. قَبَوَ 1 108287. قَبُوبَة1 108288. قُبُوج1 108289. قُبُوحة1 108290. قُبُور1 108291. قَبُور1 108292. قبورجية1 108293. قبوس1 108294. قَبُول1 108295. قُبُول1 108296. قبى1 108297. قبي1 108298. قُبَيْبِيح1 108299. قُبَيْبِيع1 108300. قُبَيْبِيعة1 108301. قبيح1 108302. قُبَيْحِيّ1 108303. قَبِيحيّ1 108304. قُبَيْر1 108305. قُبَيْش1 108306. قُبَيْص1 108307. قَبِيض1 108308. قَبِيضة1 108309. قُبَيْع1 108310. قَبِيل1 108311. قُبَيْل2 108312. قُبَيْلَان1 108313. قُبَيْلة1 108314. قَبِيلة2 108315. قُبَيْلَة1 108316. قُبَيْلِي1 108317. قَبِيليّ1 108318. قَبِيلِيَّة1 108319. قبَيْوِيّ1 108320. قت6 108321. قَتَّ 1 108322. قتء1 108323. قَتَا1 108324. قتا5 108325. قتَّات1 108326. قَتَّاح1 108327. قَتَانة1 108328. قَتَانِيّ1 108329. قتَّايَة1 108330. قَتَبَ1 108331. قتب19 108332. قَتَبَ 1 108333. قَتِبَة1 108334. قِتْبَة1 Prev. 100
«
Previous

قبعثر

»
Next
قبعثر: القَبَعْثَرَى: الفَصيلُ المهزول، ويُجمعُ على قَبَعْثَرات وقَباعِث. وسألتُ أبا الدقيش عن تصغيره فقال: قُبَعْثرة . ويقال: بل هو الفَصيلُ الرِخْوُ المضطرِب. وقال بعضُهم: ليس ذا بشيءٍ، ووافقه مُزاحم قال: ولكنّ القَبَعْثَرَى دابَّةٌ من دَوابِّ البحر لا تُرَى إلا مُنْقَبعةً في الثَّرَى أو على ساحل البحر.
[قبعثر] القَبَعْثَرُ: العظيم الخَلْقِ. قال المبرد: القبعثر: العظيم الشديد. والالف ليست للتأنيث، وإنما زيدت لتلحق بنات الخمسة ببنات الستة، لانك تقول: قبعثراة، فلو كانت الالف للتأنيث لما لحقه تأنيث آخر. فهذا وما أشبه لا ينصرف في المعرفة وينصرف في النكرة، والجمع قباغث، لان ما زاد على أربعة أحرف لا يبنى منه الجمع ولا التصغير حتى يرد إلى الرباعي، إلا أن يكون الحرف الرابع منه أحد حروف المد واللين، نحو أسطوانة وحانوت.

قبعثر: القَبَعْثَرَى: الجمل العظيم، والأُنثى قَبَعْثَراةٌ.

والقَبَعْثَرَى أَيضاً: الفصيل المهزول؛ قال بعض النحويين: أَلف قَبَعْثَرَى قسم

ثالث من الأَلفات الزوائد في آخر الكَلِم لا للتأْنيث ولا للإِلحاق. قال

الليث: وسأَلت أَبا الدُّقَيْش عن تصغيره فقال: قُبَيْعِثٌ؛ ذهب إِلى

الترخيم. ورجل قَبَعْثَرَى وناقة قَبَعْثَراةٌ، وهي الشديدة. الجوهري

القَبَعْثَرُ العظيم الخلق. قال المبرد: القَبَعْثَرى العظيم الشديد، والأَلف

ليست للتأْنيث وإِنما زيدَتْ لتُلْحِقَ بناتِ الخمسةِ ببنات الستة، لأَنك

تقول قَبَعْثَراةٌ، فلو كانت الأَلف للتأْنيث لما لحقه تأْنيث آخر، فهذا

وما أَشبهه لا ينصرف في المعرفة وينصرف في النكرة، والجمع قَباعِثُ، لأَن

ما زاد على أَربعة أَحرف لا يبنى منه الجمع ولا التصغير حتى يُرَدَّ إِلى

الرباعي إِلا أَن يكون الحرف الرابع منه أَحد حروف المدّ واللين نحو

أُسْطُوَانة وحانوت. وفي حديث المفقود: فجاءني طائر كأَنه جمل قَبَعْثَرَى

فحملني على خافيةٍ من خَوَافِيه؛ القَبَعْثَرَى: الضَخم العظيم.

قبعثر
. القَبَعْثَر، كسَفَرْجَلٍ: العَظِيمُ الخَلْقِ، قَالَه الجوهريّ. والقَبَعْثَرَي، مَقْصُورا: الجَمَلُ الضَّخْمُ العَظِيمُ، وَمِنْه حديثُ المَفْقُودِ: فجاءَنِي طائرٌ كأَنّه جَمَلٌ قَبَعْثَرَي، فحَملَنِي على خافِيَة من خَوافِيه. والأُنْثَى قَبَعْثَرَاةٌ، وَقَالَ اللَّيْث: القَبَعْثَرَى أَيضاً: الفَصِيلُ المَهْزُول والقَبَعْثَرَى أَيضاً: دَابّةٌ تكونُ فِي البَحْرِ، هَكَذَا نَقله الصاغانيّ. قلتُ: وَلم يُحَلِّهَا، وكأَنَّهُ على التَّشْبِيه. وَقَالَ المُبَرّدُ: القَبَعْثَرَى: العَظِيمُ الشَّدِيدُ. والأَلِفُ لَيْسَتْ للتَّأْنِيث، لأَنّكَ تقولُ: قَبَعْثَرَاةٌ، فَلَو كانتِ الأَلِفُ للتَّأْنِيث لَما لَحِقَه تَأْنِيثٌ آخَرُ، وَلَا للإِلْحاقِ، كَمَا فِي اللُّبَابِ، لأَنّه لَيْسَ فِي الأَسْمَاءِ سُداسِيّ يُلْحَقُ بِهِ، بَلْ قِسْمٌ ثَالِثٌ، وَهُوَ أَنْ يَكُونَ للتَّكْثِيرِ، كَمَا نَقَلَه شيخُنَا عَن بَعْضِهِم. والّذِي نَقله الجَوْهَرِيُّ عَن المُبَرِّد، أَنَّهَا زِيدَتْ لتُلْحِقَ بَنَاتِ الخَمْسَة ببَناتِ السِّتَّة. ونَقَلَ البَدْرُ القَرَافِيّ عَن ابْنِ مالكٍ أَنَّ الإِلْحَاق لَا يَخْتَصُّ بالأُصُول، فإِنَّهُم قد أَلْحَقُوا بالزَّوائد، نَحْو اقْعَنْسَسَ، فإِنَّه يُلْحَقُ باحْرَنْجَمَ، ثمَّ قَال المُبَرِّد: فَهذا وَمَا أَشْبَهَهُ لَا يَنْصَرِفُ فِي المَعْرفَة ويَنْصَرِف فِي النَّكِرَةِ. ج قَبَاعِثُ، لأَن مَا زَادَ على أَرْبَعَةِ أَحْرُف لَا يُبْنَى مِنْهُ الجَمْعُ وَلَا التَّصْغِير حَتَّى يُرَدَّ إِلَى الرُّبَاعيّ، إِلاّ أَنْ يكون الْحَرْف ُ الرابِعُ مِنْهُ أَحَدَ حُرُوفِ المَدِّ واللِّينِ، نَحْو أُسْطُوَانَة وحانُوت. قَالَ شيخُنَا: ومَرَّ لَهُ أَنَّه لَا نَظِيرَ لَهَا إِلا ضَبْغَطَرَى، وَمَا مَعَهُ، فتَأَمَّل. قلتُ: ومَرَّ لِشَيْخِنَا هناكَ أَنَّ أَلِفَهُ للتَّكْثِير، نقلا عَن اللُّبَابِ، وأَنَّهُ لم يَرِدْ على هَذَا المِثَاِل غيرُهما، فراجِعْه. قلتُ: والغَضْبَانُ بنُ القَبَعْثَرى، من بَنِي هَمّامِ بنِ مُرّةَ، مَشْهُورٌ.