108496. قحلز1 108497. قحلف2 108498. قُحَم1 108499. قَحَم1 108500. قَحْم1 108501. قحم20108502. قَحَمَ2 108503. قَحَمَ 1 108504. قَحْمَاوِيّ1 108505. قحمه1 108506. قَحْمُوم1 108507. قحو8 108508. قَحَوَ 1 108509. قُحَّيَّة1 108510. قُحَيْف1 108511. قُحَيْفَان1 108512. قَحِيل1 108513. قُحَيْل1 108514. قُحَيْليّ1 108515. قَحِينيّ1 108516. قخا1 108517. قخَر1 108518. قخر3 108519. قخز1 108520. قخَم2 108521. قخم2 108522. قَخَّى1 108523. قخى1 108524. قخي1 108525. قد14 108526. قَدْ1 108527. قد لا يأتي1 108528. قَدَّ 1 108529. قدء1 108530. قدأ4 108531. قَدَا1 108532. قِدَّا1 108533. قدا3 108534. قَدَّاح1 108535. قَدَّاحَة1 108536. قداحس1 108537. قَدَّار1 108538. قُدَارة1 108539. قَدَّارة1 108540. قَدَارة1 108541. قُدَّاس1 108542. قدَاس1 108543. قَدَّاس1 108544. قَدَاسة1 108545. قَدَّاشِيّ1 108546. قداشي1 108547. قدالق1 108548. قُدَّامُ1 108549. قُدَّام1 108550. قدان1 108551. قَدَّانا1 108552. قَدَّانة1 108553. قَدَّانِيّ1 108554. قدب1 108555. قدت1 108556. قَدَتْ1 108557. قدث1 108558. قَدَح1 108559. قَدْح1 108560. قدح16 108561. قَدَحَ1 108562. قَدَح مُعَلًّى1 108563. قَدَحَ 1 108564. قدحب2 108565. قدحر3 108566. قدحس4 108567. قدد16 108568. قَدَدَ1 108569. قِدَدًا1 108570. قدر23 108571. قَدَّرَ1 108572. قَدِرَ1 108573. قَدَرَ1 108574. قدر الزوال1 108575. قِدْر صغير1 108576. قَدَرَ 1 108577. قَدَرة1 108578. قِدْرة1 108579. قُدّرة1 108580. قدرة1 108581. قدرة في1 108582. قدرَة مُطلقَة1 108583. قُدْرَت الله1 108584. قُدْرَى1 108585. قِدْريّ2 108586. قَدْرِيّ1 108587. قَدَريّ1 108588. قَدْريّة1 108589. قَدَريّة1 108590. قِدْريّة1 108591. قدرية1 108592. قُدُسّ1 108593. قُدْس2 108594. قُدُس1 108595. قدس20 Prev. 100
«
Previous

قحم

»
Next
قحم: {مقتحم}: داخل بكره. المقحمات: الذنوب العظام الكبائر التي تهلك أصحابها. {اقتحم}: دخل في الشيء وجاوزه بشدة.
(قحم) - في الحديث: "أَقبلَت زَيْنَبُ تَقَحَّم لِعائِشَة - رضي الله عنهما -"
: أي تتعَرَّض لِشَتْمها، وتَتَدَخَّل عليها؛ من قَولِهم: فلان يتقَحَّم في الأُمورِ؛ إذا كان يَقَع فيها من غير تَثَبُّتٍ.
(قحم)
قحوما رمى بِنَفسِهِ فِي عَظِيمَة وَيُقَال قحم فِي الْأَمر وقحم عَلَيْهِ فَهُوَ قاحم وَإِلَيْهِ قحما دنا والمنازل والمفاوز طواها منزلا بعد منزل فَلم ينزل بهَا
ق ح م: (قَحَمَ) فِي الْأَمْرِ رَمَى بِنَفْسِهِ فِيهِ مِنْ غَيْرِ رَوِيَّةٍ وَبَابُهُ خَضَعَ. وَ (أَقْحَمَ) فَرَسَهُ النَّهْرَ (فَانْقَحَمَ) أَيْ أَدْخَلَهُ فَدَخَلَ. وَفِي الْحَدِيثِ: «أَقْحِمْ يَا بْنَ سَيْفِ اللَّهِ» . وَ (اقْتَحَمَ) الْفَرَسُ النَّهْرَ دَخَلَهُ. وَ (تَقْحِيمُ) النَّفْسِ فِي الشَّيْءِ إِدْخَالُهَا فِيهِ مِنْ غَيْرِ رَوِيَّةٍ. 
قحم
الِاقْتِحَامُ: توسّط شدّة مخيفة. قال تعالى:
فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ
[البلد/ 11] ، هذا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ
[ص/ 59] ، وقَحَّمَ الفرسُ فارسَهُ:
توَغَّلَ به ما يخاف عليه، وقَحَمَ فلان نفسه في كذا من غير رويّة، والمَقَاحِيمُ: الذين يَقْتَحِمُون في الأمر، قال الشاعر:
مَقَاحِيمُ في الأمر الذي يتجنّب
ويروى: يتهيّب. 

قحم


قَحَمَ(n. ac. قُحُوْم)
a. [Fī], Rushed blindly, headlong into.
b.(n. ac. قَحْم), Plunged into (desert).
c. [Ila], Approached, neared.
قَحَّمَ
a. [acc. & Fī], Caused to rush, plunge into.
b. Threw off ( rider: horse ).
أَقْحَمَa. see II (a)b. Spurred into.
c. [pass.], Emigrated, fled.
تَقَحَّمَa. Dashed, plunged into.
b. [Bi], Threw off (rider).
إِنْقَحَمَa. see I (a)
إِقْتَحَمَ
a. [acc.
or
Fī]
see I (a)b. Disdained, despised.

قَحْم
قَحْمَة
(pl.
قِحَاْم)
a. Old, decrepit.

قُحْمَة
(pl.
قُحَم)
a. Rash, reckless, dangerous undertaking.
b. Year of dearth.

قُحَمa. Dangers, perils, difficulties ( of the way).
قَحَاْمَةa. Decrepitude.

قَحُوْمa. Decrepit.
b. Revolving rapidly (wheel).
قُحُوْمَةa. see 22t
مَقَاْحِمُa. Dangerous places.

مِقْحَاْم
(pl.
مَقَاْحِيْمُ)
a. Rash, reckless, fool-hardy; desperado.

أَسْوَد قَاحِم
a. Intensely black, deep black.
ق ح م : شَيْخٌ قَحْمٌ وِزَانُ فَلْسٍ مُسِنٌّ هَرِمٌ وَفَرَسٌ قَحْمٌ مَهْزُولٌ هَرِمٌ وَالْأُنْثَى قَحْمَةٌ وَالْجَمْعُ قِحَامٌ مِثْلُ كَلْبَةٍ وَكِلَابٍ وَنَخْلَةٌ قَحْمَةٌ إذَا كَبِرَتْ وَدَقَّ أَسْفَلُهَا وَقَلَّ سَعَفُهَا وَالْجَمْعُ قِحَامٌ أَيْضًا وَالْقُحْمَةُ بِالضَّمِّ الْأَمْرُ الشَّاقُّ لَا يَكَادُ يَرْكَبُهُ أَحَدٌ وَالْجَمْعُ قُحَمٌ مِثْلُ غُرْفَةٍ وَغُرَفٍ وَقُحَمُ الْخُصُومَاتِ مَا يَحْمِلُ الْإِنْسَانَ عَلَى مَا يَكْرَهُهُ وَالْقُحْمَةُ أَيْضًا السَّنَةُ الْمُجْدِبَةُ وَاقْتَحَمَ عَقَبَةً أَوْ وَهْدَةً رَمَى بِنَفْسِهِ فِيهَا وَكَأَنَّهُ مَأْخُوذٌ مِنْ اقْتَحَمَ الْفَرَسُ النَّهْرَ إذَا دَخَلَ فِيهِ وَتَقَحَّمَ مِثْلُهُ. 
قحم [قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَلَا أرى أصل هَذَا إِلَّا من التَقَحُّم لِأَنَّهُ يَتقَحَّمُ المهالك -] وَمِنْه قحمة الْأَعْرَاب هُوَ أَن تصيبهم السَّنةُ فتُهلِكَهم فَهُوَ تَقَحُّمها عَلَيْهِم أَو تَقَحُّمهمُ بلادَ الرِّيف قَالَ ذُو الرُّمَة يصف الْإِبِل وَشدَّة مَا تلقى من السّير حَتَّى تُجهض:

[الطَّوِيل]

يُطَرِّحْنَ بالأولادِ أَو يلتزمْنَها ... على قُحَم بَين الفلا والمناهلِ ... وَقَالَ جرير [بن الخطفي -] : [الْبَسِيط]

قد جرّبَتْ مصرُ والضَّحَاك أنّهُمُ ... قوم إِذا حَاربُوا فِي حربهم قحم وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه أجَاز أَن يوكِّل الرجلُ غيرهَ بِالْخُصُومَةِ وَهُوَ شَاهد وَكَانَ أَبُو حنيفَة لَا يُجِيز هَذَا إِلَّا لمريض أَو غَائِب وَكَانَ أَبُو يُوسُف وَمُحَمّد يجيزانه يأخذان بقول عَليّ رَضِي الله عَنهُ.

(ق ح م) : (الْقُحْمَةُ) الشِّدَّة وَالْوَرْطَة (وَمِنْهَا) حَدِيثُ عَلِيٍّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - فِي الْخُصُومَة وَإِنَّ لَهَا لَقُحَمًا وَفَتْحُ الْقَافِ خَطَأٌ (وَاقْتَحَمَ عَقَبَةً أَوْ وَهْدَةً) رَمَى بِنَفْسِهِ فِيهَا عَلَى شِدَّةٍ وَمَشَقَّةٍ (وَمِنْهُ) حَدِيثُ كَعْبِ بْنِ الْأَشْرَفِ فَلَمَّا اقْتَحَمْنَا الْحَائِطَ وَنَزَلْنَا (وَاقْتَحَمَ) رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ - مِنْ دَابَّتِهِ أَيْ نَزَلَ فُجَاءَةً وَالتَّقَحُّمُ مِثْلُ الِاقْتِحَامِ (وَمِنْهُ) مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَتَقَحَّمَ جَرَاثِيمَ جَهَنَّمَ أَيْ مَعَاظِمَ عَذَابِهَا جَمْعُ جُرْثُومَةٍ وَهِيَ أَصْلُ كُلِّ شَيْءٍ وَمُجْتَمَعُهُ وَأَقْحَمَ الْفَرَسَ النَّهْرَ أَوْقَعَهُ فِيهِ وَأَدْخَلَهُ بِشِدَّةٍ (وَقَوْلُهُ) لَيْسَ مِمَّنْ يُقْحِمُ بِهِمْ فِي الْمَهَالِكِ صَوَابُهُ يَتَقَحَّمُ بِهِمْ أَوْ يُقْحِمُهُمْ وَالْمَعْنَى أَنَّ هَذَا الْأَمِيرَ لَيْسَ مِنْ جُمْلَة مَنْ يُوقِعُ أَتْبَاعَهُ وَأَهْلَ جُنْدِهِ فِي الْمَتَاعِبِ وَالْمَصَاعِبِ.
قحم
قَحَمَ الرَّجُلُ يَقْحُمُ قُحُوْماً واقْتَحَمَ: وهو رَمْيُه بنَفْسِه في نَهرٍ أو أمْرٍ بلا رَوِيَّةٍ. والقَحْمُ والقَحْمَةُ: الشَّيْخُ والشَّيْخَةُ الخَرِفانِ، قَحِمٌ بَيِّنُ القُحُومَةِ. والقِحَامُ: الأُمورُ العِظَامُ، الواحِدَةُ: قحْمَةٌ. وقُحَمُ الطَّرِيْقِ: ما صَعُبَ منه، الواحِدَةُ: قُحْمَةٌ، والجَميعُ: القِحَامُ. والإقْحَامُ: إرْسَالٌ في عَجَلَةٍ. والمَقَاحِيْمُ من الإِبِلِ: التي تَقْتَحِمُ الشَّوْلَ من غير إرْسالٍ فيها، الواحِدُ: مِقْحَامٌ. والمُقْحَمُ: البَعيرُ الذي يُرْبِعُ ويُثْني في سَنَةٍ واحِدَةٍ فَتَقْتَحِمُ سِنٌّ على سِنٍّ. وأُقْحِمَ البَعيرُ: وهو الذي يُقْحَمُ في المَفَازَةِ من غير مُسِيْمٍ ولا سائِقٍ. وأعْرَابِيٌّ مُقْحَمٌ: نَشَأَ بالبادِيَةِ لم يَخْرُجْ منها. والتَّقْحِيْمُ من الفَرَسِ: أنْ يَرْمِيَ فَارِسَه على وَجْهه. وفي الحَديث: إنَّ للخُصُومَةِ قُحَماً أي يتقَحَّمُ على المَهَالِكِ. وقُحْمَةُ الأعْرَابِ: سَنَةٌ جَدْبَةٌ تَقْتَحِمُ عليهم ومَحَالَةٌ قَحُوْمٌ: وهو سُرْعَةُ انْحِدَارِها. والأقْحِمَةُ: في مَعْنى الأَقْمِحَةِ.
[قحم] شيخٌ قَحْمٌ، أي هِمٌّ مثل قَحْلٍ. وقَحَمَ في الأمر قحوما: رمى بنفسه فيه من غير رويّة. والقُحْمَةُ بالضم: المهْلكةُ. وقُحَمُ الطريق: مصاعبه. وللخصومة قُحَمٌ، أي أنها تقحم بصاحبها على ما لا يريده. والقحمة: السنة الشديدة. يقال: أصابت الأعراب القُحْمَةُ، إذا أصابهم قحطٌ فدخلوا بلاد الريف. ويقال أيضاً: أُقْحِمَ أهل البادية، على ما لم يسمَّ فاعلُه، إذا أجدبوا فدخلوا الريف. وأقْحَمَ فرسَه النهرَ فانْقَحَمَ. واقْتَحَمَ النهرَ أيضاً: دخله. وفي الحديث: " أقْحِمْ يا ابنَ سيف الله ". وقَحَّمَ الفرس فارسه تقحيما على وجه، (*) إذا رماه. وقَحَمَ في الصفّ، أي دخل. وتَقْحيمُ النفس في الشئ: إدخالها فيه من غير رويَّة. واقْتَحَمَتْهُ عيني: ازدرتْه. وقد يكون الذي تَقْحَمُهُ عينك صغيراً فترفعه فوق سنّه لعِظمه وحُسنه، نحو أن يكون ابن لبون فتظنّه حِقًّا أو جَذَعاً. والمُقْحَمُ، بفتح الحاء: البعير الذي يربِعُ ويُثني في سنة واحدة، فيُقْحِمُ سنا على سن. قال الاصمعي: وذلك لا يكون إلا لابن الهرمين. والمقحام: الفحل الذي يَقْتَحِمُ الشَول من غير إرسال فيها.
ق ح م

ركب قحمةً من القحم وهي عظام الأمور التي لا يركبها كل أحد. ووقعوا في القحمة وهي السنة الشديدة. وركب قحمة الطريق: ما صعب منها على سالكه، وللخصومة قحمٌ. واقتحم عقبه أو وهدة أو نهراً: رمى بنفسه فيها على شدّة ومشقّة، وأقحم دابته النهر. وقال عمرو بن العاص لعبد الرحمن بن خالدب بن الوليد: أقحم يا ابن سيف الله. وقحّم الفرس راكبه تقحيماً: رمى به على وجهه. وتقحمت به الناقة: ندّت فلم يضبطها. وأنشد ابن الأعرابي:

أقول والناقة بي تقحّم ... وأنا منها مكلئزٌّ معصم

ويحك ما اسم أمّها يا علكم

متقبّضٌ وعلكم: رجل وهو الصلب في الصفات. يقولون: الناقة النادّة تسكن إذا سُمّيت أمّها وكذلك الجمل النادّ إذا سمّي أبوه. وإبل مقاحيم: تقتحم الشّول من غير إرسال تركبها وترمي بأنفسها عليها. وأقحمت السنة الأعراب: بلاد الريف، وأعرابي مقحم: نشأ في البادية وفي قحمتها لم يخرج منها ولم ير الريف. وشيخٌ قحمٌ، وشيخة قحمة: هرمان.

ومن المجاز: قحم نفسه في الأمور: دخل فيها بغير رويّة، وتقحّم فيها واقتحم. وفلان مقدام مقحام، ليس معه إحجام. ورأيته فاقتحمته عيني. وفي صفة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لا تقتحمه عين من صغرٍ. وفلان فيه متقحم إذا كان زريّ المرآة.
قحم: قحم. عند بلجراف (2: 343): أقحموا أي اغطس عليه، هكذا صاح الربان وجعل من نفسه قدوة في القفز (بين الأمواج وانظر 347).
أقحم: أدخل. حين اقتحم قتلة عثمان الدار من دار بني حزم، سماهم شاعر (الأغاني ص20).
المقحمون على عثمان في الدار.
ويقال: أقحم فرسه النهر، وقد يختصر فيحذف النهر ويقال أقحم فرسه (أخبار ص9).
أقحم على فلان: هاجمه، أغار عليه. (أخبار ص9، ص23).
أقحم في: دخل قطرا وتغلغل فيه (أخبار ص9).
أقحم (بالبناء للمجهول): طأطأن خضع، ففي البيضاوي (2: 47): أقحمت الأعناق.
تقحم: تستعمل استعمال اقتحم: رمى بنفسه في المكان عنوة. (معجم البلاذري).
تقحم: ارتمى على، انقض على، هاجم باندفاع وعنف. (دي ساسي طرائف 1: 40 عباد 1: 54).
تقحم: دخل بالقوة (ابن بطوطة 3: 280).
انقحم: أسرع (الكالا).
انقحم: تعرض لشؤون الآخرين وتدخل فيها، تدخل فيما لا يعنيه. (الكالا).
انقحام الخبز: حسن عجنه ورقته (الكالا).
وانظر عن الكلمة الأسبانية التي ذكرها الكالا ما ذكرته في مادة معروك.
اقتحم: ذكرت في عبارة وردت في ديوان الهذليين (ص150، البيت التاسع). وانظر الشرح.
اقتحم الأخطار: خاض الأخطار استبسل (بوشر).
اقتحم: هاجم ويقال: اقتحم عليه. ففي حيان - بسام (3: 51 ق): فاقتحم المسلمون عليهم وملكوهم أجمعين.
اقتحم: انتزع ففي تاريخ البربري (1: 245).
اقتحم الحصن من يده.
قحم: تفسير رايسة له الذي نقله فريتاج في معجمه مأخوذ من ديوان الهذليين.
غير إنه بدل أن يترجمه بما معناه كبير أي عظيم كان عليه أن يترجمه بما معناه المسنّ.
[قحم] فيه: أنا آخذ بحجزكم وأنتم "تقتحمون" فيها، أي تقعون فيها، من اقتحم أمرا عظيما وتقحمه -إذا رمى نفسه فيه من غير روية وتثبت. ك: وهم "يقتحمونها"، فيه التفات من الخطاب إلى الغيبة تنبيها على أن من أخذ صلى الله عيه وسلم حجزته لا يقتحم واحترازًا عن مواجهتهم به. نه: ومنه: من سره أن "يتقحم: جراثيم جهنهم فليقض في الجد، أي يرمي بنفسه في معاظمها. وح: "تقحمت" بي ناقتي الليلة، أي ألقتني في ورطة، تقحمت به ناقته- إذا ندت به فلم يضبط رأسها فربما طوحت به في أهوية، والقحمة: الورطة والمهلكة. وفيه: من لقي الله لا يشرك به شيئًا غفر له "المقحمات"، أي الذنوب العظام التي تقحم أصحابها في النار. ن: هو بضم ميم وسكون قاف وكسر حاء أي الكبائر، وأراد بالغفران أن لا يخلد صاحبها في النار، أو المراد بعض الأمة. نه: ومنه ح: إن للخصومة "قحمًا"، هي الأمور العظيمة الشاقة، جمع قحمة، وح عائشة: أقبلت زينب "تقحم" لها، أي تتعرض لشتمها وتدخل عليها فيه، كأنها أقبلت تشتمها من غير روية ولا تثبت. وفيه ح: ابغني خادمًا لا يكون "قحمًا: فانيًا، أي شيخًا هرمًا كبيرًا. وح: "أقحمت" السنة نابغة بن جعدة، أي أخرجته من البادية وأدخلته الحضر، والقحمة: السنة تقحم الأعراب ببلاد الريف وتدخلهم فيها. وح: "لا تقتحمه" عين من قصر، أي لا تتجاوزه إلى غيره احتقارا له، وكل ما ازدريته فقد اقتحمته. غ: ((فوج "مقتحم" معكم)) داخل النار. و ((فلا "اقتحم" العقبة)) أي لم يقطعها بفك رقبة، أو لم يتحمل الكلفة في طاعة الله. ك: "أتقحم" فيه، أي أخوض وأنغمس، "وأب زن" مركبة من أب بمعنى الماء وزن بمعنى المرأة، وهو مثل الحوض كأنه للماء لا يستعمله إلا النساء غالبًا. زر: ضبطناه بفتح ألف وكسرها والباء ساكنة، ويجوز فيه النصب اسم إن والرفع على أن اسمه ضمير الشأن. ومنه: "فاقتحم" أبو طلحة عن بعيره، أي رمى نفسه من غير روية، قوله: بالمرأة- أي بحفظها، وقصد قصدها- أي نحوها. بظهر المدينة -بظاهرها، وروى: المرأة- بالنصب، أي ألزمها. وح: فاطمة: "يقتحم" عليها، أي يدخل سارق ونحوه.
باب الحاء والقاف والميم معهما ق ح م، ق م ح، ح م ق، م ح ق مستعملات

قحم: قَحَمَ الرجُلُ يَقْحَم قُحوماً في الشِعْر، ويقال في الكلام العام: اقتَحَمَ وهو رَمْيُه بنفسَه في نَهْر أو وَهْدةٍ أو في أمْرٍ من غير رَوِيّة . ويقال: قَحَمَ قُحُوماً: إذا كَبِرَ. قال زائدة: قَحَمَ وأقحَمَ تجاوَزَ، واقتَحَم هو. والقَحْم: الشّيْخ الخَرِف، والقَحْمةُ: الشَّيْخةُ، قال الراجز:

إنّي وإنْ قالوا كبير قَحْمُ ... عندي حُداءٌ زَجَلٌ ونَهْمُ

والقُحْمةُ: الأمْرُ العظيم. لا يَركَبُها كل أحَد، والجمعُ: قُحَم. وقُحَم الطريق: ما صَعُبَ، قال:

يَرَكَبْنَ من فَلْجٍ طريقاً ذا قُحَمْ

وبعيرٌ مِقحام: يقتَحِم الشَّوْلَ من غير إِرسالٍ فيها. والمُقْحَمُ: البعير الذي يُربع ويُثنى في سنة واحدة فَتقتَحِمُ سِنُّ. وبعير مُقْحَم: يُقْحَم في مَفازة من غير مُسيمٍ ولا سائقٍ، قال ذو الرمة:

أو مُقحَمٌ أَضعَفَ الإِبطانَ حادِجُه ... بالأَمسِ فاستَأْخَرَ العِدْلانِ والقَتَبُ

شبَّهَ به جَناحَي الظليم. وأعرابيُّ مُقْحَم: أي نَشَأ في المَفازة لم يخرُجْ منها. والتقحيم: رَمْي الفَرَس فارسَه على وجهه.

وفي الحديث: إنّ للخُصومة قُحَماً

أي إنّها تُتَقَحَّمُ على المَهالِك وقُحْمُة الأَعراب: سَنَةٌ جَدْبةَ تَتقحَّم عليهم، أو تَقَحُّمُ الأعراب بلاد الريف.

قمح: القَمْحُ: البُرُّ. وأَقْمَحَ البُرُّ: جَرَى الدقيقُ في السُّنْبُل. والاقتِماحُ: ما تَقتَمِحُه من راحتكَ في فيكَ. والاسم: القُمْحة كاللُّقْمة والأكلة. والقميحة: اسم الحوارش. والقمحان: وَرْسٌ، ويقال: زَعْفَران. وقال زائدة: هو الزَّبَدُ وقال النابغة:

إذا فُضَّتْ خَواتُمه علاه ... يَبيسُ القُمَّحانِ من المُدام

والقامِح والمُقامِحُ من الإبِلِ: الذي اشتدَّ عَطَشُه فَفَتَر فُتُوراً شديداً. وبَعير مُقْمَحٌ، وقَمَحَ يَقْمَحُ قُمُوحاً وأقمَحَه العَطَش والذليل مُقمَح: لا يكادُ يرفَعُ بصَره. وقول الله- عز وجل- فَهُمْ مُقْمَحُونَ

أي خاشعون لا يَرفَعُونَ أبصارهم، وقال الشاعر:

ونحن على جوانِبِهِ عُكُوفٌ  ... نَغُضُّ الطرف كالإبل القماح وفي المثل: الظَمَأُ القامِحُ خَيْرُ من الرِيِّ الفاضِح يُضرَبُ هذا لِما كان أوّله مَنْفَعَة وآخرهُ نَدامة. ويقال: القامِحُ الذي يَردُ الحَوضَ فلا يشرَب. ويقال: رَوِيتُ حتّى انقَمَحْتُ: أي حتى تَرَكْتُ الشَرابَ. وابِلٌِ قِماحُ.

محق: مَحَقَهُ اللهُ فانمَحَقَ وامتَحَقَ: أي ذَهَبَ خيرُه وبَرَكَتُه ونَقَصَ، قال الشاعر:

يَزدادُ حتّى إذا ما تَمَّ أعقَبَه ... كَرُّ الجَديدَيْن نَقْصاً ثمَّ يَنْمَحِقُ

والمُحِاقُ: آخِرُ الشَّهْر إذا انمَحَقَ الهِلالُ فلم يُرَ، قال:

بلالُ يا ابنَ الأَنجُمِ الأَطلاقِ ... لَسْنَ بنَحْساتٍ ولا مِحاقِ

ويُرْوَي: ولا أَمحاقِ.

حمق: استَحْمَقَ الرجلُ: فَعَلَ فِعْلَ الحَمْقَى. وامرأةٌ مُحْمِقٌ: تَلِدُ الحَمْقَى. وفَرَسٌ مُحْمِقٌ: لا يَسْبِقُ نَتاجُها. وحَمَقَ حَماقة وحُمْقاً: صارَ أحمَقَ. والحُماقُ: الجُدَريّ . يقال منه رَجُلٌ مَحمُوقٌ. وانحَمَقَ في معنى استَحْمَقَ، قال:

والشَّيْخُ يَوماً إذا ما خِيفَ يَنْحَمِقُ  
(ق ح م)

القَحْمُ، الْكَبِير السن، وَقيل: القَحْمُ فَوق المسن مثل القحر، قَالَ رؤبة:

رأيْنَ قَحْما شابَ واقلحَمَّا

طَال عَلَيْهِ الدَّهرُ فاسْلَهَمَّا

وَالْأُنْثَى قحمةٌ. وَزعم يَعْقُوب أَن ميمها بدل من يَاء قَحْبٍ. والقَحُوُمُ كالقَحْمِ.

والقَحْمةُ: المسنة من الْغنم وَغَيرهَا كالقحبة. وَالِاسْم القَحامةُ والقُحومةُ، وَهُوَ من المصادر الَّتِي لَيست لَهَا أَفعَال.

وقَحَم الرجل يَقحُم قحوما، واقتحم وانقحم - وهما افصح - رمى بِنَفسِهِ فِي نهر أَو وهدة أَو فِي أَمر من غير رؤبة، وَقيل إِنَّمَا جَاءَت " قَحَم " فِي الشّعْر وَحده.

والقُحَمُ: الْأُمُور الْعِظَام الَّتِي لَا يركبهَا كل أحد. وقُحَمُ الطَّرِيق: مَا صَعب مِنْهَا.

واقتحَم الْمنزل: هجمه.

واقتحمَ الْفَحْل الشول: اهتجمها من غير أَن يُرْسل فِيهَا.

والإقحامُ: الْإِرْسَال فِي عجلة.

وبعير مُقحِمٌ: يذهب فِي الْمَفَازَة من غير مسيم وَلَا سائق.

وقَحَم الْمنَازل: طواها.

وَقَول عَائِذ بن منقذ الْعَنْبَري، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:

تُقحم الرَّاعِي إِذا الرَّاعِي أكَبّْ

سره فَقَالَ: تُقَحِّم، لَا تنزل الْمنَازل وَلَكِن تطوى، فتُقحِّمه منزلا منزلا، يصف إبِلا. وَقَوله:

مُقَحِّمُ السَّيِرِ ظَنونُ الشِّربِ

يَعْنِي انه يقتحم منزلا بعد منزل، يطويه فَلَا ينزل فِيهِ، وَقَوله: ظنون الشّرْب، أَي لَا يدْرِي أبه مَاء أم لَا. والقُحمَةُ الانقحامُ فِي السّير، قَالَ:

لمَّا رأيتُ العامَ عَاما أسحما

كلَّفتُ نَفسِي وصحَابي قُحَما

والمُقحمُ: الْبَعِير الَّذِي يربع ويثتى فِي سنة وَاحِدَة فيقتحم سنا على سنّ قبل وَقتهَا، وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا لِابْنِ الهرمين أَو السَّيئ الْغذَاء. وأُقْحِمَ الْبَعِير: قدم إِلَى سنّ لم يبلغهَا، كَأَن يكون فِي جرم رباع وَهُوَ ثني فَيُقَال: رباع، لِعَمِّهِ، أَو يكون فِي جرم ثني وَهُوَ جذع فَيُقَال: ثنى، لذَلِك أَيْضا.

وَقيل المُقحَمُ الحِقُّ وَفَوق الحِقِّ مِمَّا لم يبزل.

وقُحْمَةُ الْأَعْرَاب وقُحَمَتُهم: سنة جدبة تقتحِم عَلَيْهِم. وَقد أُقحِموا وقُحِموا فانقحموا: أُدخلوا بِلَاد الرِّيف هربا من الجدب. وأقحمتهم السّنة الْحَضَر وَفِي الْحَضَر: أدخلتهم إِيَّاه. وكل مَا أدخلته شَيْئا فقد أقحمته إِيَّاه وأقحمته فِيهِ، قَالَ: فِي كلّ حَمْدٍ أبادَ الحمدَ نُقحمُها ... لَا نشتري الحمدَ إلاَّ دونَه قُحَمُ

والقُحْمَةُ: ركُوب الْإِثْم، عَن ثَعْلَب.

والقُحمةُ: الْمهْلكَة، وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام: إِن للخصومة قُحَما.

وأسود قاحِمٌ: شَدِيد السوَاد، كفاحم.

والتقحيمُ: رمي الْفرس فارسه على وَجهه، قَالَ:

يُقَحِّمُ الفارسَ لَوْلَا قَبْقَبُهُ

وقَحَمَ إِلَيْهِ يقحَمُ: دنا.

والقُحَمُ: ثَلَاث لَيَال من آخر الشَّهْر، لِأَن الْقَمَر قَحمَ فِي دنوه إِلَى الشَّمْس.

واقتَحمتْه عَيْني: ازدرته، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:

من الناسِ أقوامٌ إِذا صادفوا الغَنِى ... تولَّوا وَقَالُوا للصديق وقحَّموا

فسره

فَقَالَ

: أغظوا

لَهُ وجفوه.
قحم
قحَمَ يَقحَم، قَحْمًا، فهو قاحِم، والمفعول مَقْحوم
• قحَم الفيضانُ المنازلَ: اقتحم عليها.
• قحَم الرَّجُلُ نفسَه في الأمر: رمى بها بلا رَويَّة "قحَم نفسَه في السياسة/ المشكلة/ المناظرة". 

قحَمَ في يَقحُم، قُحُومًا، فهو قاحِم وقَحْم، والمفعول مقحوم فيه
• قحَم الرَّجلُ في الأمر: رمى بنفسه فيه بلا رويَّة. 

أقحمَ يُقحم، إقحامًا، فهو مُقْحِم، والمفعول مُقْحَم
• أقحم الكلمةَ: (نح) أدخلها بين المتلازمين كالمضاف والمضاف إليه.
• أقحمَهُ المكانَ: أدخله فيه قسرًا "أقحم صديقَه الملهى الليليّ".
• أقحمه بالأمر/ أقحمه في الأمر: أدخله فيه بلا رويّة، أو ورَّطه فيه "أقحم صديقَه في اللعب معهم- أقحم نفسَه في السِّياسة- أقحمَ بلادَه في مخاطرة رَعْناء- أقحَم أسرته في مشكلة مع جيرانه" ° أقحم نفسَه فيما لا يعنيه: تدخَّل بالرأي على سبيل التطفُّل. 

اقتحمَ يقتحم، اقتحامًا، فهو مُقتَحِم، والمفعول مُقْتَحَم
• اقتحم المكانَ: هاجمه، دخله عنْوةً "اقتحم اللصوصُ
 البنكَ- اقتحمتِ الشرطةُ منزلَ المجرم- اقتحم الجمهورُ أرضَ الملعب".
• اقتحم الأمرَ: خاضه بشدَّةٍ وبصعوبة "اقتحم ميدانَ الأعمال/ ميدانَ السِّياسة/ الحملة الانتخابيّة/ سوقَ المال والتّجارة". 

تقحَّمَ يتقحَّم، تقَحُّمًا، فهو مُتقحِّم، والمفعول مُتقحَّم
• تقحَّم الأمرَ العظيمَ: اقتحمه، رمى بنفسه فيه. 

اقتحام [مفرد]:
1 - مصدر اقتحمَ.
2 - (قن) دخول غير قانونيّ إلى أملاك الغير.
3 - (سك) دخول موقع حصين بقوّة واندفاع "قامت القوَّات الأمريكيّة باقتحام مدينة البصرة العراقيّة". 

اقتحاميَّة [مفرد]:
1 - اسم مؤنَّث منسوب إلى اقتحام: "عمليّة اقتحاميّة جريئة لأحد مواقع العدوّ- يتمتَّع بشجاعة اقتحاميّة".
2 - مصدر صناعيّ من اقتحام: جرأة وشجاعة في الهجوم "عالج مشكلاته بواقعيّة واقتحاميّة". 

قَحْم1 [مفرد]: مصدر قحَمَ. 

قَحْم2 [مفرد]: ج أقحام وقِحام، مؤ قَحْمة، ج مؤ قِحام: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من قحَمَ في. 

قُحوم [مفرد]: مصدر قحَمَ في. 

مِقْحام [مفرد]: ج مقاحيمُ، مؤ مِقْحام ومِقْحامَة: صيغة مبالغة من قحَمَ: جسور، مِقدام جريء "زعيم مِقحام- بطلٌ مقدام مِقحام- امرأة مِقْحام/ مِقْحامَة". 

مُقْحَم [مفرد]:
1 - اسم مفعول من أقحمَ.
2 - زائد لا يناسب السِّياق أو المقام "أمثلة مقحمة في الموضوع- أبيات شعر مقحمة في القصيدة- لفظة مُقْحَمة".
3 - (جو) خاصّ بالصخور الناريّة المقحمة في طبقة أثناء وجودها في حالة الذوبان "كتلة مقحمة: كتلة من صخر ناريّ مقحمة بين الطبقات الصخريّة الرسوبيّة". 

قحم: القَحْم: الكبير المُسنّ، وقيل: القَحْم فوق المسنّ مثل القَحْر؛

قال رؤبة:

رأَينَ قَحْماً شابَ واقْلَحَمّا،

طالَ عليه الدَّهْرُ فاسْلَهَمّا

والأُنثى قَحْمة، وزعم يعقوب أن ميمها بدل من باء قَحْبٍ. والقَحومُ:

كالقَحْم. والقَحْمة: المسنة من الغنم وغيرها كالقَحْبة، والاسم القَحامة

والقُحومة، وهي من المصادر التي ليست لها أَفعال. قال أبو عمرو: القَحْم

الكبير من الإبل ولو شبه به الرجل كان جائزاً؛ والقَحْرُ مثله. وقال أبو

العميثل: القَحْمُ الذي قد أَقحَمَتْه السِّنُّ، تراه قد هَرِمَ من غير

أوان الهَرَم؛ قال الراجز:

إني، وإنْ قالوا كَبيرٌ قَحْمُ،

عِندي حُداءٌ زَجَلٌ ونَهْمُ

والنَّهْم: زَجر الإبل. الجوهري: شيخ قَحْمٌ أي هِمٌّ مثل قَحْل. وفي

حديث ابن عُمر: ابْغِني خادماً لا يكون قَحْماً فانِياً ولا صغيراً

ضَرَعاً؛ القَحْم: الشيخُ الهِمُّ الكبير. وقَحَمَ الرَّجُلُ في الأَمرِ يَقْحُم

قُحوماً واقتَحَمَ وانْقَحَم، وهما أَفصح: رَمَى بنفسه فيه من غير

رَوِيَّةٍ، وقيل: رَمى بنفسه في نهر أو وَهْدةٍ أو في أَمر من غير دُرْبةٍ،

وقيل: إنما جاءت قَحَمَ في الشِّعر وحده. وفي الحديث: أَقْحِمْ يا ابنَ

سيفِ الله. قال الأزهري: وفي الكلام العام اقْتَحَم.

وتَقْحِيمُ النفْسِ في الشيء: إدخالها فيه من غير رَويَّة. وفي حديث

عائشة: أَقبلت زَيْنبُ تَقَحَّمُ لها أي تَتَعرَّضُ لشتمها وتدخل عليها فيه

كأنها أَقبلت تشتُمها من غير رويّة ولا تثَبُّت. وفي الحديث: أنا آخِذٌ

بحُجَزِكم عن النار وأَنتم تقْتَحِمُون فيها أي تقَعُونَ فيها. يقال:

اقْتَحَم الإنسانُ الأمرَ العظيم وتقَحَّمَه؛ ومنه حديث عليّ، رضي الله عنه:

مَنْ سَرَّه أن يتَقَحَّم جرَاثِيمَ جهنم فلْيَقْضِ في الجَدِّ أي يرمي

بنفسه في مَعاظِم عذابها. وفي حديث ابن مسعود: مَنْ لَقِيَ الله لا يُشرك

به شيئاً غَفر له المُقْحِماتِ أي الذنوبَ العِظامِ التي تُقْحِمُ

أَصحابها في النار أي تُلقيهم فيها. وفي التنزيل: فلا اقْتَحَم العقبةَ؛ ثم فسر

اقْتِحامَها فقال: فَكَّ رقَبةً أَو أَطْعَمَ، وقرئ: فَكُّ رقبةٍ أَو

إطْعامٌ، ومعنى فلا اقتحمَ العقبة أي فلا هو اقتحم العقبة، والعرب إذا نفت

بلا فِعْلاً كررتها كقوله: فلا صَدَّق ولا صَلَّى، ولم يكررها ههنا

لأَنه أَضمر لها فعلاً دل عليه سياق الكلام كأَنه قال: فلا أَمن ولا

اقْتَحَمَ العقبة، والدليل عليه قوله: ثم كان من الذين آمنوا. واقتحمَ النجمُ

إذا غاب وسَقط؛ قال ابن أَحمر:

أُراقِبُ النجمَ كأَني مُولَع،

بحيْثُ يَجْْري النجمُ حتى يقْتَحِم

أي يسقط؛ وقال جرير في التقدم:

همُ الحامِلونَ الخَيلَ حتى تقَحَّمَت

قَرابِيسُها، وازدادَ مَوجاً لُبُودها

والقُحَمُ: الأُمور العِظام التي لا يَركبها كل أَحد. وللخصومة قُحَم

أَي أَنها تَقْحَمُ بصاحبها على ما لا يريده. وفي حديث عليّ، كرم الله

وجهه: أَنه وكَّلَ عبدَالله بن جعفر بالخُصومة، وقال: إن للخُصومةِ قُحَماً،

وهي الأُمور العظام الشاقة، واحدتها قُحْمةٌ، قال أَبو زيد الكلابي:

القُحَم المَهالك؛ قال أَبو عبيد: وأَصله من التَّقَحُّم، ومنه قُحْمة

الأَعْراب، وهو كله مذكور في هذا الفصل؛ وقال ذو الرمة يصف الإبل وشدة ما تلقى

من السير حتى تُجْهِض أَولادها:

يُطَرِّحْنَ بالأَوْلادِ أَو يَلْتَزمْنها،

على قُحَمٍ، بينَ الفَلا والمَناهِل

وقال شمر: كل شاقّ صَعْب من الأُمور المُعضِلة والحروب والديون فهي

قُحَم؛ وأَنشد لرؤْبة:

مِنْ قُحَمِ الدَّيْنِ وزُهْدِ الأَرْفاد

قال: قُحَمُ الدين كثرته ومَشقَّته؛ قال ساعدة بن جؤية:

والشَّيْبُ داءٌ نَحِيسٌ، لا دواءَ له

للمَرءِ كان صََحيحاً صائِبَ القُحَمِ

يقول: إذا تقَحَّمَ في أَمر لم يَطِش ولم يُخْطِئ؛ قال: وقال ابن

الأَعرابي في قوله:

قومٌ إذا حارَبوا، في حَرْبِهم قُحَمُ

قال: إقدام وجُرأَة وتقَحُّم، وقال في قوله: مَن سرَّه أَن يتَقَحَّم

جَراثِيمَ جهنم؛ قال شمر: التَّقحُّم التقدُّم والوُقوعُ في أُهْوِيّة

وشدّة بغير روية ولا تثبت؛ وقال العجاج:

إذا كُلِي واقْتُحِمَ المَكْلِيُّ

يقول: صُرِعَ الذي أُصِيبت كُلْيَتُه. وقُحَمُ الطريق: ما صَعُبَ منها.

واقْتَحَم المنزل: هَجَمه. واقْتَحم الفَحْلُ الشَّوْلَ: اهْتَجَمها من

غير أَن يُرْسَلَ فيها. الأَزهري: المَقاحِيمُ من الإبل التي تَقْتَحِم

فتَضْرب الشول من غير إرسال فيها، والواحد مِقْحام؛ قال الأزهري: هذا من

نعت الفُحول. والإقْحامُ: الإرْسال في عجلة. وبعير مُقْحَم: يذهب في

المفازة من غير مُسِيم ولا سائق؛ قال ذو الرمة:

أو مُقْحَم أَضْعفَ الإبْطانَ حادِجُه،

بالأَمْسِ، فاسْتَأْخَرَ العِدْلان والقتَبُ

قال: شبَّه به جَناحَي الظليم. وأَعْرابي مُقْحَم: نشأَ في البَدْو

والفَلوَات لم يُزايِلها. وقَحَم المنازل: طَواها؛ وقول عائذ بن منقذ

العَنْبري أَنشده ابن الأَعرابي:

تُقَحِّم الرَّاعي إذا الراعي أَكَبُّ

فسره فقال: تُقَحِّمُ لا تَنزِل المَنازل ولكن تَطوي فتُقَحِّمُه منزلاً

منزلاً يصف إبلاً؛ وقوله:

مُقَحِّم الرَّاعي ظَنُونَ الشِّرْبِ

يعني أَنه يقتحم منزلاً بعد منزل يَطْوِيه فلا ينزل فيه، وقوله ظَنونَ

الشِّرب أي لا يدري أَبه ماء أم لا.

والقُحْمة: الانْقِحام في السير؛ قال:

لمَّا رأَيتُ العامَ عاماً أَسْحَما،

كَلَّفْتُ نفْسي وصِحابي قُحَما

والمُقْحَم، بفتح الحاء: البعير الذي يُرْبِعُ ويُثْني في سنة واحدة

فيَقتحِم سناً على سن قبل وقتها، ولا يكون ذلك إلا لابن الهَرِمَيْن أَو

السَّيِّءِ الغذاء. الأَزهري: البعير إذا أَلقَى سِنَّيْه في عام واحد فهو

مُقْحَم، قال: وذلك لا يكون إلاَّ لابن الهَرِمَين؛ وأَنشد ابن بري لعمرو

بن لجإٍ:

وكنتُ قد أَعْدَدْتُ، قَبْلَ مَقْدَمي،

كَبْداء فَوْهاء كجَوْزِ المُقْحَمِ

وعنى بالكَبداء مَحالة عظيمة الوَسَط. وأُقْحِمَ البعير: قُدِّم إلى سن

لم يبلغها كأَن يكون في جِرْم رَباعٍ وهو ثَنِيٌّ فيقال رَباعٌ لعِظَمِه،

أَو يكون في جرم ثنيّ وهو جَذَعٌ فيقال ثني لذلك أَيضاً، وقيل:

المُقْحَم الحِقُّ وفوق الحِقِّ مما لم يَبْزُل. وقُحْمة الأَعراب: أن تصيبهم

السنة فتُهْلِكَهم، فذلك تقَحُّمها عليهم أو تقَحُّمُهم بلاد الريف.

وقَحَمَتهم سنة جدبة تقْتحِم عليهم وقد أَقْحَموا وأُقْحِموا؛ الأُولى عن ثعلب،

وقُحِّموا فانْقَحَمُوا: أُدْخِلوا بلاد الريف هرباً من الجدب.

وأَقْحَمَتْهم السنةُ الحَضَرَ وفي الحَضر: أَدْخَلَتْهم إياه. وكلُّ ما أَدْخلتَه

شيئاً فقد أَقْحَمْتَه إياه وأَقْحَمْتَه فيه؛ قال:

في كلِّ حَمْدٍ أَفادَ الحَمْد يُقْحِمُها،

ما يُشْتَرَى الحَمْدُ إلا دُونَه قُحَمُ

الجوهري: القُحْمة السنة الشديدة. يقال: أَصابت الأَعرابَ القُحْمةُ إذا

أَصابهم قَحْط. وفي الحديث: أَقحَمَتِ السنةُ نابِغةَ بني جَعْدة أي

أَخرجَته من البادية وأَدخَلتْه الحضََر. والقُحمة: ركوب الإثْم؛ عن ثعلب.

والقُحمة، بالضم: المهلكة.

وأَسودُ قاحِمٌ: شديد السواد كفاحم.

والتَّقْحِيمُ: رَميُ الفرسِ فارسَه على وجهه؛ قال:

يُقَحِّمُ الفارِسَ لولا قَبْقَبُهْ

ويقال: تقَحَّمَتْ بفلان دابته، وذلك إذا ندَّت به فلم يَضْبِطْ رأْسَها

وربما طَوَّحت به في وَهْدة أَو وَقَصَتْ به؛ قال الراجز:

أَقولُ، والناقةُ بي تقَحَّمُ،

وأَنا منها مُكْلَئِزُّ مُعْصِمُ:

ويْحَكِ ما اسْمُ أُمِّها، يا عَلْكَمُ؟

يقال: إن الناقة إذا تقَحَّمت براكبها نادَّةً لا يَضْبِطُ رأْسها إنها

إذا سَمَّى أُمِّها وقفت. وعَلْكَم: اسم ناقة. وأَقْحَمَ فرسَه النهرَ

فانْقَحَم، واقْتَحم النهر أَيضاً: دخَله. وفي حديث عمر: أَنه دخلَ عليه

وعنده غُلَيِّمٌ أَسْودُ يَغْمِزُ ظَهرَه فقال: ما هذا الغلام؟ قال: إنه

تقَحَّمَتْ بي الناقةُ الليلةَ أَي أَلَقَتْني. والقُحْمةُ: الوَرْطةُ

والمَهْلكة. وقَحَمَ إليه يَقْحَم: دَنا.

والقُحَمُ: ثلاث ليال من آخر الشهر لأَن القمر قحَمَ في دُنُوِّه إلى

الشمس.

واقْتَحمَتْه عيني: ازْدَرَتْه، قال: وقد يكون الذي تَقْحَمُه عينُك

فترفعه فوق سنِّه لعِظَمه وحُسنه نحو أَن يكون ابن لَبُون فتظنه حِقّاً أو

جَذَعاً.

وفي حديث أُم معبد في صفة سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا

تَقْتَحِمهُ عَين من قِصَر أي لا تتجاوَزُه إلى غيره احتقاراً له. وكل شيء

ازْذَرَيْتَه فقد اقتحَمْتَه؛ أَراد الواصفُ أَنه لا تَسْتَصْغِرُه العينُ

ولا تَزْدَرِيه لقِصَرِه. وفلان مُقْحَمٌ أي ضعيف. وكلُّ شيء نُسِبَ إلى

الضعف فهو مُقْحَم؛ ومنه قول النابغة الجَعْدي:

عَلَوْنا وسُدنا سُودَداً غيرَ مُقْحَمِ

قال: وأَصل هذا وشبهه من المُقحم الذي يتحوَّل من سنّ إلى سنّ في سنة

واحدة؛ وقوله أَنشده ابن الأعرابي:

من الناسِ أَقْوامٌ، إذا صادَفوا الغِنى

توَلَّوْا، وقالوا للصَّديقِ وقَحَّمُوا

فسره فقال: أَغْلَظُوا عليه وجَفَوه.

قحم

(قَحَمَ) الرَّجلُ (فِي الأمْرِ، كَنَصَرَ) يَقْحُمُ (قُحُومًا: رَمَى بِنَفْسِهِ فِيه فَجْأَةً بِلاَ رَوِيَّةٍ) ، وَهُوَ مَجازٌ، وَقيل: رَمَى نَفسَهُ فِي نَهر أَو فِي وَهْدَةٍ، وَقيل: إنّما جاءَ قَحَمَ فِي الشِّعْر وَحْدَهُ.
(وقَحَّمَه تَقْحِيمًا) : أَدْخَلَه فِي الأمرِ من غَيْرِ رَوِيَّةٍ، وَفِي حَدِيثِ عائِشَة: " أَقْبَلَتْ زَيْنَبُ تَقَحَّمُ لَهَا "؛ أَيْ: تَتَعَرَّضُ لِشَتْمِها، وتَدْخُلُ عَلَيْها فِيهِ؛ كَأَنَّها أَقْبَلَتْ تَشْتُمها مِنْ غَيْرِ تَثَبُّتٍ.
(وأَقْحَمْتُه فانقَحَمَ واقْتَحَمَ) ، وهُمَا أَفْصَحُ مِنْ قَحَم، وَفِي الحدِيثِ: " أَنَا آخِذٌ بِحُجْزِكُم عَن النَّارِ، وأَنْتم تَقْتَحِمُونَ فِيها "، أَيْ تَقَعُونَ فِيها، وَفِي حَدِيثِ عَليّ: " مَنْ سَرَّه أَنْ يَتَقَحَّمَ جَرَاثِيمَ جَهَنَّمَ فَلْيَقْضِ فِي الجَدِّ "، أَيْ: يَرْمِي بِنَفْسِه فِي مَعَاظِمِ عَذابِهَا، وقَالَ تَعالَى: {فَلَا اقتحم الْعقبَة} ، ثمَّ فَسَّرَ اقْتِحامَهَا فَقالَ: {فك رَقَبَة أَو إطْعَام} .
(والقَحْمَةُ: د باليَمَنِ) فِي تِهَامَةَ عَظِيمٌ مَشْهُورٌ.
(و) القُحْمَةُ، (بالضَّمِّ: الاقْتِحامُ فِي الشَّيءِ) هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: الانْقِحَامُ فِي السَّيْرِ، والجَمْعُ: قُحَمٌ، ومِنه قَولُه:
(لَمَّا رَأَيْتُ العَامَ عَامًا أَشْخَمَا ... )

(كَلَّفْتُ نَفْسِي وصِحَابِي قُحَمَا ... )

(و) القُحْمَةُ: (المَهْلَكَةُ والقَحْطُ، و) أَيْضا: (السَّنةُ الشَّدِيدَةُ) والجَمعُ: قُحَمٌ، قَالَه أَبُو زَيْدٍ الكِلاَبِيُّ يُقَال: أَصَابَتِ الأعْرَابَ القُحْمَةُ، إِذَا أَصَابَهُمْ قَحْطٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وقِيلَ: قُحْمَةُ الأعرابِ: أَن تُصِيبَهُم السَّنَةُ فَتُهْلِكَهُم، فذَلِك تَقَحَّمُها عَلَيْهِم، أَو: تَقَحُّمُهم بِلادَ الرِّيفِ.
(وقُحَمُ الطَّرِيقِ، كَصُرَدٍ: مَصَاعِبُهُ) وهُوَ مَا صَعُبَ مِنْهَا علَى السَّالِكِ.
(و) القُحَمُ (مِنَ الشَّهْرِ: ثَلاثُ لَيَالٍ آخِرَهُ) ؛ لأَنَّ القَمَرَ قَحَمَ فِي دُنُوِّهِ إِلَى الشَّمْسِ.
(وقَحَّمَتْهُ الفَرَسُ تَقْحِيمًا: رَمَتْهُ عَلَى وَجْهِهِ) قَالَ:
(يُقَحِّمُ الفَارِسَ لَوْلاَ قَبْقَبُهْ ... )
(كَتَقَحَّمَتْ بِهِ) وذَلِكَ إذَا نَدَّتْ بِهِ فَلَمْ يَضْبِطْ رَأْسَها، ورُبَّمَا طَوَّحَتْ بِهِ فِي وَهْدةٍ، أَوْ وقَصَتْ بِهِ، قَالَ الرَّاجِزُ:
(أقولُ والنَّاقَةُ بِي تَقَحَّمُ ... )

(وأَنَا مِنْها مُلْكَئِزٌّ مُعْصِمُ ... )

(ويْحَكِ مَا اسْمُ أُمِّهَا يَا عَلْكَمُ ... )
يُقالُ: إِنَّ النَّاقَةَ إِذَا تَقَحَّمَتْ بِراكِبِهَا نادَّةً لَا يَضْبِطُ رَأْسَهَا إنَّها إِذَا سَمَّى أُمَّهَا وَقَفَتْ. وَعَلْكَمُ: اسْمُ نَاقةٍ، وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ: " أَنَّه دَخَلَ عَلَيْهِ وعِنْدَهُ غُلَيِّمٌ أَسْوَدُ يَغْمِزُ ظَهْرَهُ، فَقَالَ: مَا هَذَا [الغُلامُ] ؟ قَالَ: إِنَّه تَقَحَّمَتْ بِي النَّاقَةُ اللَّيْلَةَ " أَيْ: أَلْقَتْنِي.
(و) من المَجازِ: (اقْتَحَمَه: احْتَقَرَه) وازْدَراهُ، ومِنْهُ حَدِيثُ أُمِّ مَعْبَدٍ فِي صِفَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ تعلى عَلَيْهِ وَسَلَّم: " لَا تَقْتَحِمُه عَيْنٌ مِن قِصَرٍ "، أَيْ: لَا تَتَجاوَزُه إِلَى غَيْرِه احْتِقَارًا لَهُ، أَرادَ الوَاصِفُ أَنَّه لَا يَسْتَصْغِرُه وَلَا يَزْدَرِيه لِقِصَرِه.
(و) اقْتَحَمَ (النَّجْمُ) : إِذَا (غَابَ) وَسَقَطَ، قَالَ أَبو النَّجْمِ:
(أُراقِبُ النَّجْمَ كَأَنِّي مُولَعٌ ... بِحَيْثُ يَجْرِي النَّجمُ حَتَّى يَقْتَحِمْ)

أَيْ: يَسْقُطُ.
(والمُقْحَمُ، كَمُكَرَمٍ: الضَّعِيفُ) ، وكلُّ شَيء نُسِبَ إِلَى الضَّعْفِ فَهُوَ مُقْحَمٌ، ومِنْه قَولُ الجَعْدِيِّ:
(عَلَوْنَا وَسُدْنَا سُؤدَدًا غَيْرَ مُقْحَمِ ... )
وأَصْلُ هَذَا وَشِبْهُهُ مِنَ المُقْحَمِ: الَّذِي يَتَحَوَّلُ منْ سِنٍّ إِلَى سِنٍّ فِي سَنَةٍ واحِدَةٍ.
(و) المُقْحَمُ: (البَعِيرُ) الَّذِي (يُثْنِي ويُرْبِعُ فِي سَنَةٍ) واحِدَةٍ (فَيُقْحِمُ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: فَيَقْتَحِمُ (سِنًّا عَلى سِنٍّ) قَبْلَ وَقْتِهَا، وَلَا يَكونُ ذَلِكَ إِلاَّ لابْنِ الهَرِمَيْنِ اَوْ السَّيِّيءِ الغِذَاءِ. وقَالَ الأَزْهَرِيُّ: إِذَا أَلْقَى سِنيَّه فِي عَامٍ واحِدٍ فَهُوَ: مُقْحَمٌ، قَالَ: وذَلِكَ لَا يَكونُ إِلاَّ لابْنِ الهَرِمَيْنِ، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّيٍّ لِعُمَرَ بنِ لَجَأٍ:
(وكُنْتُ قَدْ أَعْدَدْتُ قَبْلَ مَقْدَمِي ... )

(كَبْداءَ فَوْهَاءَ كَجَوْزِ المُقْحَمِ ... )
وعَنَى بِالكَبْدَاءَ: مَحَالةً عَظِيمَةَ الوَسَطِ، وقَدْ أُقْحِمَ البَعِيرُ: إِذَا قَدِمَ إِلَى سِنٍّ لم يَبْلُغْهَا، كَأَنْ يَكُونُ فِي جِرْمِ رَبَاعٍ وَهُوَ ثَنِيٌّ فَيُقالُ: رَبَاعٌ، لِعِظَمِهِ، أَو يَكُونُ فِي جِرْمِ ثَنِيٍّ وَهُوَ جَذَعٌ، فَيُقالُ: ثَنِيٌّ لِذَلكَ أَيْضًا، وَقيل: المُقْحَمُ الحِقُّ وفَوْقَ الحِقِّ مِمَّا لَمْ يَبْزُلْ.
(والأَعْرَابِيُّ) المُقْحَمُ: الَّذِي يَنْشَأُ فِي البَرِّ) ، وفِي بَعْضِ النُّسَخِ: فِي البَدْوِ والفَلَوَاتِ لَمْ يُزَايِلْهَا.
(والقَحْمُ: الكَبِيرُ السِّنِّ جِدًّا) ، وَزَعَمَ يَعْقُوبُ أَنَّ مِيمَهَا بَدَلٌ مِنْ يَاءِ قَحْبٍ، وقِيل: هُوَ فَوْقَ المُسِنِّ مِثْلُ القَحْرِ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(رَأَيْتُ قَحْمًا شَابَ فَاقْلَحَمَّا ... )

(طَالَ عَلَيْهِ الدَّهْرُ فاسْلَهَمَّا ... )

وقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: القَحْمُ: الكَبِيرُ مِنَ الإِبِلِ، ولَوْ شُبِّهَ بِهِ الرَّجُلُ جَازَ، والقَحْرُ مِثْلُه. وقَالَ أَبُو العَمَيْثَلِ: القَحْمُ: الَّذِي قَدْ اقْحَمَتْهُ السِّنُّ، تَراهُ قد هَرِمَ مِنْ غَيْرِ أَوَانِ الهَرَمِ، قَالَ الرَّاجِزُ:
(إِنِّي وإِنْ قَالُوا كَبِيرٌ قَحْمُ ... )

(عِنْدِي حُداءٌ زَجَلٌ ونَهْمُ ... )
والنَّهْمُ: زَجْرُ الإبِلِ، وَفِي الصِّحاحِ: القَحْمُ: الشّيخُ الهَرِمُ الكَبِيرُ مِثْلُ القَحْلِ، وَفِي الحَدِيثِ: " ابْغِنِي خادِمًا لَا يَكُونُ قَحْمًا فَانِيًا وَلَا صَغِيرًا ضَرَعا "، (كَالقَحُومِ، وَهِي قَحْمَةٌ) ، إنّما خَالَف هُنَا اصْطِلاحَه لَئِلاّ يُفهَم أَنّه أُثْنَى القَحُوم، والقَحْمَةُ هِيَ المُسِنَّةُ من الغَنَمِ وغَيْرِها كالقَحْبةِ.
(والاسْمُ القَحَامَةُ والقُحُومَةُ) ، وَهِي (مَصَادِرُ بِلاَ فِعْلٍ) أَيْ: لَيْسَت لَهَا أَفْعَالٌ.
(وقَحَمَ المَفَاوِزَ) والمَنَازِلَ، (كَمَنع) قَحْمًا: (طَوَاهَا فَلَم يَنْزِلْ بِهَا.
(و) قَحَمَ (إِلَيْه) يَقْحَمُ: (دَنَا) ، وَمِنْه القُحَمُ لِثلاثِ لَيَالٍ آخِرَ الشَّهْرِ، كَمَا تَقَدَّمَ.
(وأسوَدُ قاحِمٌ) : شَدِيدُ السَّوَادِ مِثْلُ: (فاحِم.) (ومَحَالَةٌ قَحُومٌ) أَيْ: (سَرِيعَةُ الانْحِدَارِ) .
(واقْتَحَمَ المَنْزِلَ) اقْتِحَامًا: (هَجَمَهُ) .
(و) اقْتَحَمَ (الفَحْلُ الشَّوْلَ: هَجَمَهَا من غَيْرِ أَنْ يُرْسَلَ فِيهَا، فَهُوَ: مِقْحَامٌ) والجَمْعُ: مَقَاحِيمُ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: هذَا مِن نَعْتِ الفُحُولِ. والإِقْحَامُ: الإِرْسَالُ فِي عَجَلَةٍ.
(والأَقْحِمَةُ: الأَفْحِمَةُ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: الأَقْمِحَة.
(وقَحْمٌ: اسْمُ) رَجُل.
(وأُقْحِمَ أَهْلَ البَادِيَةِ، بِالضَّمِّ) إِذَا (أَجْدَبُوا فَحَلُّوا الرِّيفَ) .
(وأَقْحَمَ فَرَسَهُ النَّهْرَ) إقْحَامًا: (أَدْخَلَهُ) بِهِ، وكُلُّ مَا أَدْخلْتَه شَيْئًا فَقَدْ أَقْحَمْتَه إِيَّاه، وأَقْحَمْتَه فِيهِ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
المُقْحِماتُ: الذُّنُوبُ العِظَامُ الَّتِي تُقْحِمُ أَصْحَابَهَا فِي النَّارِ.
وتَقَحَّم: تَقَدَّم، قَالَ جَرِير:
(هُمُ الحَامِلُونَ الخَيْلَ حَتَّى تَقَحَّمَتْ ... قَرَابِيسُها وازْدَادَ مَوْجًا لُبُودُها)

والقُحَمُ، كَصُرَدٍ: الأُمُورُ العِظَامُ الشَّاقَّةُ الِّتِي لَا يَرْكَبُها كُلُّ أَحَدٍ.
وللخُصُومة قُحَمٌ، أَيْ: أَنَّها تَقْحَمُ بصَاحِبِها عَلَى مَا لَا يُرِيدُه، واحِدَتُها قُحْمَةٌ، وأَصْلُه مِنَ الاقْتِحَامِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ الإِبِلَ وشِدَّةَ مَا تَلْقَى من السَّيْرِ حَتَّى تُجْهِضَ أَولادَهَا:
(يُطْرِّحْنَ بالأَوْلاَدِ أَوْ يَلْتَزِمْنَهَا ... على قُحَمٍ بَينَ الفَلاَ والمَنَاهِلِ)

وَقَالَ شَمِر: كُلُّ شَاقٍّ من الأُمورِ المُعْضِلَةِ والحُرُوبِ والدُّيُونِ فَهِيَ قُحَمٌ. وَأنْشد لِرُؤْبة:
(مِنْ قُحِمَ الدَّيْنِ وزُهْدِ الأَرْفَاد ... )
قَالَ: قُحَمُ الدَّيْنِ: كَثْرَتُه ومَشَقَّتُه. وَقَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ: (والشَّيْبُ دَاءٌ نَحِيسٌ لَا دَواءَ لَهُ ... للْمَرءِ صَحِيحًا صَائِبَ القُحَمِ)

يَقُول: إِذا تَقَحَّمَ فِي أَمْرٍ لم يَطِشْ وَلم يُخْطِئْ. وَقَالَ ابنُ الأعْرَابِيِّ فِي قَوْلِهِ:
(قَوْمٌ إذَا حَارَبُوا فِي حَرْبِهِم قُحَمُ ... )
قَالَ: إقدَامٌ وجُرْأَة وتَقَحُّمٌ.
وأَنشَدَ ابنُ الأَعْرابِيّ قَولَ عائِذِ بنِ مُنْقِذ العَنْبَرِيِّ:
(تُقَحِّمُ الرَّاعِي إِذا الرَّاعِي أَكَب ... )
فسَّره فَقَالَ: تُقَحِّمُ: لَا تَنْزِلُ المَنَازِلَ، وَلَكِن تَطْوِي فتُقَحِّمُه مَنْزِلاً مَنْزِلاً، يَصِفُ إبِلاً.
وقَولُه:
(مُقَحِّم الرَّاعِي ظَنُونَ الشِّربِ ... )
يَعنِي: أَنه يَقْتَحِم مَنْزِلاً بَعْدَ مَنْزِلٍ يَطْوِيهِ فَلَا يَنْزِلُ فِيهِ، وَقَوله: " طَنُونَ الشِّرْبِ "، أَي: لَا يَدْرِي أَبِهِ مَاءٌ أَمْ لاَ.
وقَحَمَتْهُمْ سَنَةٌ جَدْبَةٌ تَقْتَحِمُ عَلَيْهم.
وَقد أَقْحَمُوا بِفَتْحِ الهَمْزَةِ عَن ثَعْلَبٍ، وقُحِّمُوا تَقْحِيمًا، بالضَّمِّ فانْقَحَمُوا: أُدْخِلُوا بِلاَدَ الرِّيفِ هَرَبًا من الجَدْبِ.
وأَقْحَمَتْهُمْ السَّنَةُ الحَضَرَ، وَفِي الحَضَرِ: أدْخَلَتْهُمْ إِيَّاهُ. وَفِي الحَدِيثِ: " أَقْحَمَتِ السَّنَةُ نَابِغَةَ بَنِي جَعْدَةَ "؛ أَيْ: أَخْرَجَتْهُ مِنَ البَادِيَةِ، وأَدْخَلَتْهُ الحَضَرَ.
والقُحْمَةُ، بِالضَّمِّ: رُكُوبُ الإِثْم، عَن ثَعْلَب.
واقْتَحَم فَرسَه النَّهْرَ: أدْخَلَه.
وَبَعِيرٌ مُقْحَمٌ، كَمُكْرَمٍ: إِذا كَانَ يَذْهَبُ فِي المَفَازَة بِلَا مُسِيمٍ وَلَا سَائِق، قَالَ ذُو الرِّمَّةِ:
(أَو مُقْحَمٌ أَضْعَفَ الإِبْطَانَ حَادِجُه ... بالأَمْسِ فاستَأْخَرَ العِدْلانِ والقَتَبُ)

شَبَّهَ بِهِ جَنَاحَيِ الظَّلِيمِ.
وقَوْلُه أَنْشَدَه ابنُ الأَعْرابِيِّ: (مِنَ النَّاسِ أَقوامٌ إِذَا صَادَفُوا الغِنَى ... تَولَّوْا وقَالُوا للصَّدِيقِ وقَحَّمُوا)

فَسَّره فَقالَ: أغْلَظُوا عَلَيه وجَفَوْه.
والمِقْحَامُ: المِقْدَامُ فِي الأُمُورِ بِغَيْرِ تَثَبُّتٍ، وهُو مَجَازٌ.
وفُلانٌ فِيهِ مُقْتَحَمٌ: إِذا كَانَ من ذَوِي المُرُوءَة.
والقَحْمَةُ: نهرُ أول حجر، قَالَه نَصْر.
وقَحْمَةُ الشِّتاء: لُغَةٌ فِي الفَحْمَةِ، وَقد ذُكِرَ فِي " ف ح م ".
ويَقُولُونَ: هَذِهِ لَفْظَةٌ مُقْحَمَةٌ أَي زَائِدَةٌ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:

قحم

1 قحم نَفْسَهُ فِى الأُمُورِ and فيها ↓ تقحمّ and ↓ اقتحم He entered into affairs without consideration. (A.) 5 تَقَحَّمَ He experienced dearth, drought, or sterility. See an ex. voce تَبِعَةٌ. b2: تَقَحَّمَ فِى

الأَمْرِ بِلاَ رَوِيَّةٍ [He plunged, or rushed, into the affair without consideration]. (K, * TA in art. علط.) See 1. b3: تَقَحَّمَ: see تَدَلَّثَ.8 إِقْتَحَمَ

. See 1. b2: Said of a young camel: see voce بُلَعٌ. b3: اِقْتَحَمَ الغَمَراَتِ: see 1 in art. خوض. And اقتحم العَقَبَةَ: see عَقَبَةٌ.

قَحْمَةٌ

, like قَحْبَةٌ, An old woman. See قَحْبٌ.

مُقْحَمٌ Redundant; pleonastic; foisted in: applied to a word and to a letter. b2: حَرْفٌ مَقْحَمَةٌ

A letter inserted without reason.

مُقْحَمَةٌ is also applied in like manner to a word. [In a copy of the S, in art. بهت, I find it written مُقْحِمَةٌ]: i. q. زَائِدَةٌ. (TA in art. بهت.)