Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
1217. قيض20 1218. قيع5 1219. قيل18 1220. كأس13 1221. كاف1 1222. كان11223. كب4 1224. كبت18 1225. كبد20 1226. كبر19 1227. كتب22 1228. كتم19 1229. كثب22 1230. كثر21 1231. كدح18 1232. كدر18 1233. كدى6 1234. كذب22 1235. كر5 1236. كرب21 1237. كرس22 1238. كرم21 1239. كره19 1240. كسا7 1241. كسب18 1242. كسف21 1243. كسل17 1244. كشط18 1245. كشف19 1246. كظم19 1247. كعب17 1248. كف7 1249. كفؤ1 1250. كفت16 1251. كفر25 1252. كفل22 1253. كل8 1254. كلأ16 1255. كلا12 1256. كلب20 1257. كلف20 1258. كلم16 1259. كم12 1260. كمل18 1261. كمه15 1262. كن6 1263. كند15 1264. كنز21 1265. كهف15 1266. كهل18 1267. كهن18 1268. كوب17 1269. كور19 1270. كوى8 1271. كيد16 1272. كيف16 1273. كيل20 1274. لؤلؤ3 1275. لا13 1276. لات8 1277. لام2 1278. لب9 1279. لبث16 1280. لبد19 1281. لبس19 1282. لبن20 1283. لج5 1284. لحد17 1285. لحف20 1286. لحق17 1287. لحم17 1288. لحن21 1289. لدد14 1290. لدن18 1291. لدى6 1292. لزب16 1293. لزم16 1294. لسن20 1295. لطف17 1296. لظى7 1297. لعل9 1298. لعن18 1299. لغا5 1300. لغب16 1301. لفت20 1302. لفح13 1303. لفظ17 1304. لفف15 1305. لفى2 1306. لقب14 1307. لقح19 1308. لقف16 1309. لقم16 1310. لقى5 1311. لمَ1 1312. لمح16 1313. لمس19 1314. لهب12 1315. لهم12 1316. لهى1 Prev. 100
«
Previous

كان

»
Next
كان
كَانَ : عبارة عمّا مضى من الزمان، وفي كثير من وصف الله تعالى تنبئ عن معنى الأزليّة، قال: وَكانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً
[الأحزاب/ 40] ، وَكانَ اللَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيراً
[الأحزاب/ 27] وما استعمل منه في جنس الشيء متعلّقا بوصف له هو موجود فيه فتنبيه على أن ذلك الوصف لازم له، قليل الانفكاك منه. نحو قوله في الإنسان: وَكانَ الْإِنْسانُ كَفُوراً
[الإسراء/ 67] وَكانَ الْإِنْسانُ قَتُوراً [الإسراء/ 100] ، وَكانَ الْإِنْسانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا [الكهف/ 54] فذلك تنبيه على أن ذلك الوصف لازم له قليل الانفكاك منه، وقوله في وصف الشّيطان: وَكانَ الشَّيْطانُ لِلْإِنْسانِ خَذُولًا
[الفرقان/ 29] ، وَكانَ الشَّيْطانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً [الإسراء/ 27] . وإذا استعمل في الزمان الماضي فقد يجوز أن يكون المستعمل فيه بقي على حالته كما تقدّم ذكره آنفا، ويجوز أن يكون قد تغيّر نحو: كَانَ فلان كذا ثم صار كذا. ولا فرق بين أن يكون الزمان المستعمل فيه كان قد تقدّم تقدما كثيرا، نحو أن تقول: كان في أوّل ما أوجد الله تعالى، وبين أن يكون في زمان قد تقدّم بآن واحد عن الوقت الذي استعملت فيه كان، نحو أن تقول: كان آدم كذا، وبين أن يقال: كان زيد هاهنا، ويكون بينك وبين ذلك الزمان أدنى وقت، ولهذا صحّ أن يقال: كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا
[مريم/ 29] فأشار بكان أنّ عيسى وحالته التي شاهده عليها قبيل. وليس قول من قال: هذا إشارة إلى الحال بشيء، لأنّ ذلك إشارة إلى ما تقدّم، لكن إلى زمان يقرب من زمان قولهم هذا.
وقوله: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ [آل عمران/ 110] فقد قيل: معنى كُنْتُمْ معنى الحال ، وليس ذلك بشيء بل إنما ذلك إشارة إلى أنّكم كنتم كذلك في تقدير الله تعالى وحكمه، وقوله: وَإِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ [البقرة/ 280] فقد قيل:
معناه: حصل ووقع، والْكَوْنُ يستعمله بعض الناس في استحالة جوهر إلى ما هو دونه، وكثير من المتكلّمين يستعملونه في معنى الإبداع.
وكَيْنُونَةٌ عند بعض النّحويين فعلولة، وأصله:
كَوْنُونَةٌ، وكرهوا الضّمة والواو فقلبوا، وعند سيبويه كَيْوِنُونَةٌ على وزن فيعلولة، ثم أدغم فصار كَيِّنُونَةً، ثم حذف فصار كَيْنُونَةً، كقولهم في ميّت: ميت. وأصل ميّت: ميوت، ولم يقولوا كيّنونة على الأصل، كما قالوا: ميّت، لثقل لفظها. و «الْمَكَانُ» قيل أصله من: كَانَ يَكُونُ، فلمّا كثر في كلامهم توهّمت الميم أصليّة فقيل:
تمكّن كما قيل في المسكين: تمسكن، واسْتَكانَ فلان: تضرّع وكأنه سكن وترك الدّعة لضراعته.
قال تعالى: فَمَا اسْتَكانُوا لِرَبِّهِمْ [المؤمنون/ 76] .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.