113122. كشع3 113123. كشعثج1 113124. كشف18 113125. كَشَفَ1 113126. كَشَفَ عَلَى1 113127. كشَفَ عَنْ سَاقِه 1113128. كَشَفَ 1 113129. كَشْفَة1 113130. كَشَفَة1 113131. كشفه1 113132. كشك10 113133. كِشْك1 113134. كشكاب1 113135. كشكر1 113136. كشكش6 113137. كَشْكَش1 113138. كشكل1 113139. كشكن2 113140. كشكول1 113141. كشكي1 113142. كُشْكِي1 113143. كِشْكِي1 113144. كِشْكِيَّة1 113145. كُشْكِيَّة1 113146. كشكيش1 113147. كشل7 113148. كشلة1 113149. كشلميش1 113150. كشم9 113151. كَشَمَ 1 113152. كشمخ3 113153. كَشْمَر1 113154. كَشْمَرَ2 113155. كشمر4 113156. كَشْمِريّ1 113157. كشمش3 113158. كِشمِش1 113159. كشملخ3 113160. كُشمَلَخ1 113161. كشمهن1 113162. كُشْمِيهَنَةُ1 113163. كشن5 113164. كُشْنَة1 113165. كَشنَح1 113166. كشنين1 113167. كَشْو1 113168. كشو2 113169. كشو كشو1 113170. كُشُوبِيَّة1 113171. كَشَوْتُه1 113172. كُشُوحِيّ1 113173. كَشُود1 113174. كَشُوشِيّ1 113175. كَشُوط1 113176. كَشُوع1 113177. كَشُّوك1 113178. كَشُومَة1 113179. كشى3 113180. كُشَى1 113181. كَشَى1 113182. كَشَى 1 113183. كشي4 113184. كَشِيب1 113185. كُشْيَة1 113186. كُشَيِّد1 113187. كَشِيد1 113188. كُشَيْر1 113189. كَشِير1 113190. كشير1 113191. كَشِيرُو1 113192. كُشَيْرِيّ1 113193. كَشِيرِيّ1 113194. كشيري1 113195. كَشِيش1 113196. كَشيشُ1 113197. كَشِيشيَّة1 113198. كَشِيط1 113199. كُشّينة1 113200. كص4 113201. كَصَّ 1 113202. كَصاء1 113203. كَصَّالي1 113204. كِصَّاوي1 113205. كصر4 113206. كصص4 113207. كصم6 113208. كصَمَ1 113209. كصن1 113210. كَصُوص1 113211. كَصَى1 113212. كصي2 113213. كض2 113214. كَضَّ 1 113215. كضب1 113216. كضد1 113217. كضر1 113218. كضز1 113219. كضكض1 113220. كضل3 113221. كضم1 Prev. 100
«
Previous

كشَفَ عَنْ سَاقِه 

»
Next
كشَفَ عَنْ سَاقِه
شمَّر وَأسْرَعَ * قال ذو الرمة :
قَطَعْتُ بِنَهَّاضٍ إلَى صُعَدَائِه ... إذَا شمَّرَتْ عَنْ سَاقِ خِمْسٍ ذَلاَذِلُهْ
.........................
* {يَومَ يُكشَفُ عَن سَاقٍ} (سورة ن) له تأويلان:
1 - الأول: يوم يسرعون إلى الموقف، كما قال تعالى:
{يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ} . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
وأيضاً:
{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ} .
وأيضاً:
{يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ} .
وأيضاً:
{إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ} .
2 - والثاني: أن لفح السعير تأكل لحم سوقهم، فيكشف عن عظمها، كما قال تعالى:
{إِنَّهَا لَظَى نَزَّاعَةً لِلشَّوَى تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى} .
فهذا ذكرهم قبل أن يدخلوا النار، فإنها تدعوهم. والشوى لحم الساق على الصحيح .
والتأويل الأول يؤيده كثرة نظائره وظهور معنى كشف الساق، والتأويل الثاني يؤيده ما في السياق: وهو قوله تعالى: {فَلَا يَسْتَطِيعونَ} . وبعده قوله تعالى: {وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ} [حاشية المؤلف].