113246. كظر10 113247. كَظَرَ 1 113248. كظظ9 113249. كَظَظَ1 113250. كظكظ1 113251. كظم18113252. كَظَمَ2 113253. كَظَمَ 1 113254. كظن1 113255. كظو3 113256. كَظُوم1 113257. كَظِيمَة1 113258. كَعُّ1 113259. كع1 113260. كَعَّ1 113261. كَعَّ 1 113262. كَعَا1 113263. كعا1 113264. كَعَابِين1 113265. كِعَان1 113266. كَعَّايَة1 113267. كعب16 113268. كَعْب2 113269. كَعَبَ1 113270. كَعَبَ 1 113271. كِعْبَار1 113272. كَعْبَانِي1 113273. كَعْبَة1 113274. كعبت2 113275. كعبر6 113276. كَعْبَرْتُه1 113277. كعبره1 113278. كعبس3 113279. كعبش1 113280. كَعْبُورَة1 113281. كَعْبُورِي1 113282. كَعْبُوس1 113283. كعبوس1 113284. كَعْبِيّ1 113285. كعبية1 113286. كعت10 113287. كِعْتُ1 113288. كَعَتَ1 113289. كَعَتَ 1 113290. كَعْتَرَ1 113291. كعتر4 113292. كَعْتِيّ1 113293. كعثب5 113294. كعثر1 113295. كعثل2 113296. كعثم2 113297. كعد2 113298. كَعَدَ 1 113299. كعدب6 113300. كَعْدَبَ1 113301. كَعْدَة1 113302. كَعِرَ1 113303. كعر6 113304. كَعَرَ 1 113305. كعرم1 113306. كعز3 113307. كَعَزَ1 113308. كعس5 113309. كَعَسَ 1 113310. كَعْسَبَ1 113311. كعسب3 113312. كعسم2 113313. كعص3 113314. كعضل1 113315. كعْطَلَ1 113316. كعطل3 113317. كعظ4 113318. كَعَظَ 1 113319. كعظر1 113320. كعْظَلَ1 113321. كعظل2 113322. كعع6 113323. كَعَعَ1 113324. كعف3 113325. كعك8 113326. كَعْكَابِي1 113327. كعكب1 113328. كعكع2 113329. كَعْكَعَ1 113330. كَعْكِيّ1 113331. كعل7 113332. كَعْلِيّ1 113333. كعم13 113334. كِعْم1 113335. كَعْم1 113336. كَعَمَ2 113337. كَعَمَ 1 113338. كَعْمَان1 113339. كعمر1 113340. كعمز2 113341. كعمس1 113342. كعمش1 113343. كَعْمُور1 113344. كعن2 113345. كَعْنَان1 Prev. 100
«
Previous

كظم

»
Next
كظم: كظم: فكّر ملياً، اكتئاب، حزن.
انكظم: أنظرها عند (فوك) في مادة ( conpescere) .
ك ظ م: (كَظَمَ) غَيْظَهُ اجْتَرَعَهُ وَبَابُهُ ضَرَبَ فَهُوَ رَجُلٌ (كَظِيمٌ) ، وَالْغَيْظُ (مَكْظُومٌ) . وَ (كَاظِمَةُ) مَوْضِعٌ. 
(كظم)
السقاء كظما ملأَهُ وسد فَاه ومجرى المَاء سَده وَالرجل غيظه وعَلى غيظه أمسك على مَا فِي نَفسه مِنْهُ صافحا أَو مغيظا فَهُوَ كاظم وكظيم وكظمني الغيظ فَأَنا كظيم ومكظوم وَنَفسه حَبسه

(كظم) كظوما سكت

كظم

1 كَظَمَ غَيْظَهُ He repressed, or restrained, his wrath, or rage. (K.) b2: كَظَمَ, aor. كَظِمَ

, inf. n. كَظْمٌ, He restrained himself. (TA.) b3: مَا يَكْظِمُ عَلَى جِرَّةٍ; and لَا يَكْظِمٌ عَلَى جِرَّتِهِ: see جِرَّةٌ. b4: كَظَمَ عَلَى غَيْظِهِ i. q.

كَظَمَ غَيْظَهُ. (TA.) كَظَائِمُ [pl. of كِظَامَةٌ] Subterranean conduits for water. (TA in art. قنو.)
ك ظ م : كَظَمْتُ الْغَيْظَ كَظْمًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ وَكُظُومًا أَمْسَكْتَ عَلَى مَا فِي نَفْسِكَ مِنْهُ عَلَى صَفْحٍ أَوْ غَيْظٍ.
وَفِي التَّنْزِيلِ {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} [آل عمران: 134] وَرُبَّمَا قِيلَ كَظَمْتُ عَلَى الْغَيْظِ وَكَظَمَنِي الْغَيْظُ فَأَنَا كَظِيمٌ وَمَكْظُومٌ وَكَظَمَ الْبَعِيرُ كُظُومًا لَمْ يَجْتَرَّ. 
كظم
الْكَظْمُ: مخرج النّفس، يقال: أخذ بِكَظَمِهِ، والْكُظُومُ: احتباس النّفس، ويعبّر به عن السّكوت كقولهم: فلان لا يتنفّس: إذا وصف بالمبالغة في السّكوت، وكُظِمَ فلان: حبس نفسه. قال تعالى: إِذْ نادى وَهُوَ مَكْظُومٌ
[القلم/ 48] ، وكَظْمُ الغَيْظِ: حبسه، قال:
وَالْكاظِمِينَ الْغَيْظَ
[آل عمران/ 134] ومنه:
كَظَمَ البعيرُ: إذا ترك الاجترار، وكَظمَ السّقاء:
شدّه بعد ملئه مانعا لنفسه، والكِظَامَةُ: حلقة تجمع فيها الخيوط في طرف حديدة الميزان، والسّير الذي يوصل بوتر القوس، والكَظَائِمُ:
خروق بين البئرين يجري فيها الماء، كلّ ذلك تشبيه بمجرى النّفس، وتردّده فيه.
[كظم] كَظَمَ غيظه كَظْماً : اجترَعه، فهو رجلٌ كَظيمٌ. والغَيْظُ مَكْظومٌ. والكَظيمُ: غَلَقُ الباب. والكَظومُ: السكوتُ. وكَظَمَ البعير يَكْظمُ كُظوماً، إذا أمسَكَ عن الجِرَّة، فهو كاظِمٌ. وإبلٌ كظومٌ. تقول: أرى الإبل كَظوماً لا تجترُّ. وقومٌ كُظَّمٌ، أي ساكتون. قال العجاج: ورب أَسْرابِ حَجيجٍ كُظَّمِ عن اللَّغا ورفث التكلم ويقال: أخذت بكظمه، أي بمَخْرَج نَفَسه. والجمع أكْظامٌ. وكاظمة: موضع. والكِظامَةُ: بئرٌ إلى جنبها بئر، وبينهما مجرًى في بطن الوادي. وفي الحديث: " إذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ". والكِظامَةُ: الحَلقة التي تجمع فيها خيوط الميزان في طرف الحديدة. والكِظامَةُ: العَقَبُ الذي على رءوس القذذ العليا.
باب الكاف والظاء والميم معهما ك ظ م مستعمل فقط

كظم: كَظمَ الرجل غيظه: اجترعه. وكَظَم البعير جرته إذا ازدردها وكف عنها. ويقال للإبل: كَظُوم، وناقة كَظُوم أيضاً، إذا لم تجتر. والكَظْمُ: مخرج النفس. [يقال] : قد غمه وأخذ بكَظْمه فما يقدر أن يتنفس، أي: كربه، وهو مكظوم كظيم، أي: مكروب. والكِظامةُ: سير نوصله بوتر القوس العربية، ثم يدار بطرف السية العليا، وربما كانت حبلاً يكظم به خطم البعير، ويتخذ له درجة يجعلونها في القد، ويشد ذلك الحبل عليه. والدرجة خرقة تلف لفاً شديداً شبه الصمامة عظمت أو صغرت. والكِظامةُ: القناة.. كَظمتُ القناة: سددتها. والكظيمة: واحدة الكظائم، وهي خروق تحفر فيجرى فيها الماء من بئر إلى بئر. والمكظوم: الذي يلتقمه الحوت. وكاظمة: موضع بالبادية.
كظم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَنه أَتَى كِظَامة قوم فَتَوَضَّأ وَمسح على قَدَمَيْهِ. الكِظامة: السِّقَايَة وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: سَالَتْ عَنْهَا الْأَصْمَعِي وَأهل الْعلم من أهل الْحجاز فَقَالُوا: هِيَ آبار تحفر ويباعد مَا بَينهَا ثُمَّ يخرق مَا بَين كل بئرين بقناة تُؤدِّي المَاء من الأولى إِلَى الَّتِي تَلِيهَا حَتَّى يجْتَمع المَاء إِلَيّ آخرتهن وَإِنَّمَا ذَلِك من عَوَز المَاء ليبقى فِي كل بِئْر مَا يحْتَاج إِلَيْهِ أهلُها للشُّرْب وسَقْيِ الأَرْض ثمَّ يخرج فَضلهَا إِلَى الَّتِي تَلِيهَا فَهَذَا مَعْرُوف عِنْد أهل الْحجاز. وَمِنْه حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عُمَر: إِذا رَأَيْت مَكَّة قد بُعِجت كِظائم وساوى بناؤها رُؤُوس الْجبَال فَاعْلَم أَن الْأَمر قد أظلك فَخذ حذرك. قَالَ: وَيُقَال فِي الكظامة إِنَّه الْفَقِير وَهُوَ فَم القَناة وَجمعه فقر.
[كظم] نه: فيه: أتى كظلمة قوم فتوضأ منها، هي كالقناة، وجمعها كظائم وهي آبار تحفر في الأرض متناسقة ويخرق بعضها إلى بعض تحت الأرض فتجتمع مياهها جارية ثم تخرج عند منتهاها فتسيح على وجه الأرض، وقيل: هي السقاية. ج: هي آبار تحفر ويباعد ما بينهما ثم يحفر ما بين كل بئرين بقناة يؤدي الماء من الأولى إلى ما يليها حتى يجتمع الماء إلى آخرهن ويبقى في كل بئر ما يحتاج إليه أهلها. نه: ومنه: إذا رأيت مكة قد بعجت "كظائم"، أي حفرت قنوات. وح: أتى "كظامة" قوم فبال، قيل: أراد هنا الكناسة. وفيه: من "كظم" غيظًا فله كذا، هو تجرعه واحتمال سببه والصبر عليه. ومنه: إذا تثاءب أحدكم "فليكظم" ما استطاع، أي ليحبسه. ومنه ح عبد المطلب: له فخر "يكظم" عليه، أي لا يبديه ويظهره هو وجسمه. وفيه: لعل الله يصلح أمر هذه الأمة ولا يؤخذ "بأكظامها"، هو جمع كظم- بالحركة، وهو مخرج النفس من الحلق. ومنه ح: له التوبة ما لم يؤخذ "بكظمه"، أي عند خروج نفسه. و"كاظمة" موضع. غ: "كظم" البعير: لم يجتر، والرجل غيظه: تجرعه وهو قادر على الإيقاع بعدوه فأمسكه ولم يمضه، وكظم خصمه: أفحمه. ن: الكظيم: الممتلئ.
باب كع
كظم
الكَظْمُ: كَظْمُ الرجُل غَيْظَه إذا تَجَرَّعَه.
وكَظَمَ البَعِير الجِرَّةَ: ازْدَرَدَها. والإِبِلُ كُظُوْمٌ: إذا لم تَجْتَرّ.
وكَظَمَتِ الناقَةُ: إذا لم تُحَركْ لَحْيَيْها.
والكَظَمُ: مَخْرَجُ النَّفَس، أخَذَ بكَظَمِه.
وهو كَظِيْم مَكْظُوْمٌ: أي مَكْرُوْبٌ.
والكُظُوْمُ: السكُوتُ.
والكِظَامَةُ: سَيْرٌ يُوْصَلُ بوَتَرِ القَوْس العَرَبية ثمَ يُدَارُ بطَرَفِ السَّيَةِ العُلْيا. وهو - أيضاً -: حَبْل يُكْظَمُ به خُرْطُوْمُ البَعِيرِ. وهي الحَلْقَةُ التي يَجْتَمِعُ فيها الخُيُوط التي في طَرَفَي الحَدِيْدَةِ من المِيزان.
والكَظِيْمَةُ والكَظائمُ: خُرُوْقٌ تُحْفَرُ فَيَجْري فيها الماءُ من بِئْرٍ إلى بِئْرٍ. وقيل: أنهَارُ الكَرْم المَحْفُورَةُ بَعْضُها إلى بعض نَسَقاً.
وكِظَامُ الرَّجُل: وَجْهُه لأنَّه يَكْظِمُ به القَوْمَ.
ويقولون: أخَذْتُ بكِظَام هذا الأمْرِ: أي أخَذْتُ فيه بالثَّقَة.
والكِظَامُ: سِدَادُ الشَّيْءِ، كَظَمْتُ البابَ: سَدَدْته.
والكَظِيْمَةُ: المَزَادَةُ. وهي الحَوْضُ أيضاً.
وفي الحَدِيث: " أتى كِظَامَةَ قَوْم فَتَوَضَّأ " وهي السِّقَايَةُ.
وكاظِمَةُ: مَوْضِعٌ بالبادِية.
ك ظ م

كظم البعير جِرّته: ازدردها وكفّ عن الاجترار، وباتت الإبل كوظوماً وكواظم. وحفروا كظامةً وكظيمةً وكظائم. وفي الحديث: " أتى كظامة قومٍ فتوضّأ " وهي الفقير يحفر من بئر إلى بئر والسقاية والحوض. قال طرفة:

يشربن من فضلة العقار كما اس ... توجر ماء الكظيمة الشرب

جمع شروب. ويقال لأنهار الكرم: الكظائم. وعقد الخيوط في كظامتي الميزان وهما الحلقتان في طرفي العمود. ويقال: كظم القربة: ملأها وسدّ رأسها. وكظم الباب: سدّه، وهو كظام الباب: لسداده.

ومن المجاز: كظم الغيظ وعلى الغيظ وهو كاظم، وكظمه الغيظ والغمّ: أخذ بنفسه فهو مكظوم وكظيم " إذ نادى وهو مكظومٌ " " ظلّ وجهه مسوداً وهو كظيم " وما كظم فلان على جرّته إذا لم يسكت على ما في جوفه حتى تكلّم به وغمذّني. وأخذ بكظمي وهو مخرج النفس وبأكظامي. وأخذت بكظام الأمر إذا أخذت بالثقة. وإن خلخالها لكظيم، وغنها لكظيمة الخلخال وكظيمه. قال الهذليّ:

كظيم الحجل واضحة المحيا ... عديلة حسن خلقٍ في تمام

وجاء فكظم الباب إذا قام عليه فسدّه بنفسه.
(كظم) - في الحديث: "أنَّه أَتى كِظامَةَ قَومٍ فَتوضَّأَ منها"
قال الأصْمعى: هي واحدةُ الكَظَائِمِ" . وهي خُروقٌ تُحفَرُ في الأرض، ويُباعَدُ ما بَينَها، وينفذ بَعضُها إلى بَعض، فتكون كهيئَةِ الأَنهار المُنْفَطِرةِ تحت الأرض، كأَنّها كَظَمَتْ ما فيها من الماءِ، فَلم يَظهَرْ؛ وإنَّما ذلك من عَوَز الماءِ؛ ليبقَى في كلِّ بِئرٍ مَا يَحتاجُ إليه أهلُها، ثم يخرجُ فُضُلُها إلى التي يَلِيها.
- ومنه قَولُ عبدِ الله بن عَمْرو - رضي الله عنهما -: "إذَا رَأيتَ مَكَّةَ قد بُعِجَتْ كَظائِمَ "
والكِظامَةُ أيضًا: الكُناسةُ فيما قِيلَ.
- ومنه الحديث: "أَنَّهُ أَتى كِظامَةَ قَوْمٍ فبالَ"
ويُحتَملُ أن يُريدَ بها ما تَقدَّم أيضًا .
- وفي الحديث: "إذَا تَثَاءَبَ أحَدُكم فَليَكْظِمْ ما اسْتَطَاع"
: أي لِيَحْبِسْهُ .
- وفي حديث إبراهيم : "له التَّوبَةُ ما لم يُؤخَذْ بكَظَمِه " بفَتح الظّاءِ: أي بمَخْرَج نَفَسِه. فهو كِظِيمٌ ومَكظومٌ. والكِظامُ : سِدادُ الشَّىءِ.
وكاظِمَةُ: بِئْرٌ مذكُورَةٌ في الحديث.
- وفي حديث عَبْدِ المطلب: "له فَخْرٌ يَكْظِمُ عليه"
: أي لا يُبْدِيهِ، وهو حَسَبُه.
كظم
كظَمَ/ كظَمَ على يَكظِم، كَظْمًا، فهو كاظِم وكظيم، والمفعول مَكْظوم وكظيم
• كظَم الرّجُلُ غيظَه/ كظَم الرجُلُ على غيظِه: كتَمه؛ حبَسه وأمسك على ما في نفسه منه على صَفْح أو غيظ " {وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ}: كاظم غيظه شديد الإخفاء لما يشعر به من حُزن- {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} ".
• كظَم نفَسَه: حَبَسه "فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتَطَاعَ [حديث] ". 

كاظِم [مفرد]: ج كاظمون وكُظّام وكُظَّم، مؤ كاظمة، ج مؤ كاظمات وكُظَّم:
1 - اسم فاعل من كظَمَ/ كظَمَ على.
2 - مَنْ يملك نفسَه عند الغضب أو يكتم غضبَه. 

كَظْم [مفرد]: ج أكظام (لغير المصدر) وكِظام (لغير المصدر):
1 - مصدر كظَمَ/ كظَمَ على.
2 - مخرج النّفَس من الحلْقِ "أخذ بكظْمِه وكاد يخنقه".
3 - (نف) إبعاد الأمور غير السارَّة عن الذاكرة أو إرسالها إلى اللاّشعور. 

كظيم [مفرد]:
1 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من كظَمَ/ كظَمَ على.
2 - صفة ثابتة للمفعول من كظَمَ/ كظَمَ على: حزين مغتمّ " {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ}: مملوء غيظًا وغمًّا".
• كظيمة: ترمس؛ إناء عازل يحفظ حرارةَ السائل الذي يحويه لمدّة طويلة، وذلك لأنّه ذو جدارين أفرغ ما بينهما منعًا لضياع الحرارة، وطُليا بطلاء فِضِّيّ منعًا لفقدان الحرارة بالإشعاع. 

مكظوم [مفرد]:
1 - اسم مفعول من كظَمَ/ كظَمَ على.
2 - مغموم مملوء همًّا وحزنًا " {إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ} ". 
الْكَاف والظاء وَالْمِيم

كظم غيظه يكظمه كظما: رده وحبسه، وَقَوله عز وَجل: (والكاظمين الغيظ وَالْعَافِينَ عَن النَّاس) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: يَعْنِي: الحابسين الغيظ لَا يجازون عَلَيْهِ.

وكظم الْبَعِير على جرته: إِذا ردهَا، وكف عَن الاجترار.

وناقة كظوم: لَا تجتر.

كظمت تكظم كظوما.

والكظم: مخرج النَّفس.

واخذ بكظمه: أَي بحلقه.

وَقيل: بفمه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

واخذ الْأَمر بكظمه: إِذا غمه، وَقَول أبي خرَاش:

وكل امْرِئ يَوْمًا إِلَى الله صائر ... قَضَاء إِذا مَا كَانَ يُؤْخَذ بالكظم

أَرَادَ: الكظم، فاضطر، وَقد دفع ذَلِك سِيبَوَيْهٍ فَقَالَ: أَلا ترى أَن الَّذين يَقُولُونَ فِي " فَخذ " فخذاً وَفِي " كبد " كبداً لَا يَقُولُونَ فِي " جمل " جملا.

وَرجل مكظوم، وكظيم: مكروب قد اخذ الْغم بكظمه، وَفِي التَّنْزِيل: (ظلّ وَجهه مسوداًّ وَهُوَ كظيم) .

والكظوم: السُّكُوت.

وَقد كظم يَكْظِم.

وكظم على غيظه يَكْظِم كظماً، فَهُوَ كاظمٌ، وكظيم: سكت.

وَفُلَان لَا يَكْظِم على جرته: أَي لَا يسكت على مَا فِي جَوْفه حَتَّى يتَكَلَّم بِهِ.

وَقَول زِيَاد بن علبة الْهُذلِيّ:

كظيم الحجل وَاضِحَة الْمحيا ... عديلة حسن خلق فِي تَمام

عَنى: أَن خلْخَالهَا لَا يسمع لَهُ صَوت لامتلائه. وكظم الْبَاب يكظمه كظما: قَامَ عَلَيْهِ فاغلقه بِنَفسِهِ أَو بِغَيْر نَفسه.

وكل مَا سد من مجْرى مَاء أَو بَاب أَو طَرِيق: كظم، كَأَنَّهُ سمي بِالْمَصْدَرِ.

والكظامة: مَا سد بِهِ.

والكظامة: الْقَنَاة الَّتِي تكون فِي حَوَائِط الاعناب وَقيل: الكظامة: ركايا الْكَرم، وَقد افضى بَعْضهَا إِلَى بعض وتناسقت كَأَنَّهَا نهر.

وكظموا الكظامة: جدروها بجدرين، والجدر: طين حافتها.

وَقيل: الكظامة: بِئْر إِلَى جنبها بِئْر، وَبَينهمَا مجْرى فِي بطن الأَرْض اينما كَانَت، وَهِي: الكظيمة، والكظامة.

والكظامة من الْمَرْأَة: مخرج الْبَوْل.

والكظامة: فَم الْوَادي الَّذِي يخرج مِنْهُ المَاء، حَكَاهُ ثَعْلَب.

والكظامة: سير يُوصل بِطرف الْقوس الْعَرَبيَّة، ثمَّ يدار بِطرف السية الْعليا.

والكظامة: الْعقب الَّذِي على رُءُوس القذذ من السهْم.

وَقيل: هُوَ مَوضِع الريش.

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكظامة: الْعقب الَّذِي يدرج على اذناب الريش يضبطها على أَي نَحْو مَا كَانَ التَّرْكِيب كِلَاهُمَا عبر فِيهِ بِلَفْظ الْوَاحِد عَن الْجَمِيع.

والكظامة: حَبل يشد بِهِ انف الْبَعِير.

وَقد كظموه بهَا.

وكظامة الْمِيزَان: مسماره الَّذِي يَدُور فِيهِ اللِّسَان.

وَقيل: هِيَ الْحلقَة الَّتِي تَجْتَمِع فِيهَا الخيوط فِي طرفِي الحديدة من الْمِيزَان.

وكاظمة، معرفَة: مَوضِع، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:

إِذْ هن اقساط كَرجل الدبى ... أَو كقطا كاظمة الناهل

وَقَول الفرزدق:

فياليت دَاري بِالْمَدِينَةِ أَصبَحت ... بأعفار فلج أَو بِسيف الكواظم فَإِنَّهُ أَرَادَ: كاظمة وَمَا حولهَا، فَجمع لذَلِك.

كظم: الليث: كَظَم الرجلُ غيظَه إذا اجترعه. كَظَمه يَكْظِمه كَظْماً:

ردَّه وحبَسَه، فهو رجل كَظِيمٌ، والغيظ مكظوم. وفي التنزيل العزيز:

والكاظمين الغيظ؛ فسره ثعلب فقال: يعني الخابسين الغيظ لا يُجازُون عليه، وقال

الزجاج: معناه أُعِدَّتِ الجنة للذين جرى ذكرهم وللذي يَكْظِمون الغيظ.

وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: ما من جُرْعة يَتَجَرَّعُها

الإنسان أَعظم أَجراً من جُرْعة غيظ في الله عز وجل. ويقال: كَظَمْت

الغيظ أَكْظِمه كَظْماً إذا أَمسكت على ما في نفسك منه. وفي الحديث: من

كَظَم غيظاً فله كذا وكذا؛ كَظْمُ الغيظ: تجرُّعُه واحتمال سببه والصبر عليه.

وفي الحديث: إذا تثاءب أَحدكم فليَكْظِمْ ما استطاع أي ليحبسْه مهما

أَمكنه. ومنه حديث عبد المطلب: له فَخْرٌ يَكْظِم عليه أي لا يُبْديه

ويظهره، وهو حَسَبُه. ويقال: كَظَم البعيرُ على جِرَّته إذا ردَّدها في حلقه.

وكَظَم البعيرُ يَكْظِم كُظوماً إذا أَمسك عن الجِرّة، فهو كاظِمٌ. وكَظَم

البعيرُ إذا لم يَجْتَرَّ؛ قال الراعي:

فأَفَضْنَ بعد كُظومِهنَّ بِجِرَّةٍ

مِنْ ذي الأَبارِقِ، إذ رَعَيْنَ حَقِيلا

ابن الأنباري في قوله:

فأَفضن بعد كظومهن بجِرّة

أي دفعت الإبل بجرتّها بعد كظومها، قال: والكاظم منها العطشان اليابس

الجوف، قال: والأصل في الكَظْم الإمساك على غيظ وغمٍّ، والجِرَّة ما تخرجه

من كروشها فتَجْتَرُّ، وقوله: من ذي الأَبارق معناه أن هذه الجِرّة

أَصلها ما رعت بهذا الموضع، وحَقِيل: اسم موضع. ابن سيده: كظَم البعير جِرَّته

ازْذَرَدَها وكفّ عن الاجترار. وناقة كَظُوم ونوق كُظوم: لا تجتَرُّ،

كَظَمت تَكْظِم كُظوماً، وإبل كُظوم. تقول: أرى الإبل كُظوماً لا تجترّ؛

قال ابن بري: شاهد الكُظوم جمع كاظم قول المِلْقَطي:

فهُنَّ كظُومٌ ما يُفِضْنَ بجِرَّةٍ،

لَهُنَّ بمُسْتَنِ اللُّغام صَرِيف

والكظم: مَخْرَج النفس. يقال: كَظَمني فلان وأَخذ بكَظَمي. أَبو زيد:

يقال أَخذت بكِظام الأمر أي بالثقة، وأَخذ بكَظَمه أي بحلقه؛ عن ابن

الأَعرابي. ويقال: أَخذت بكَظَمه أي بمَخْرجَ نَفَسه، والجمع كِظام. وفي

الحديث: لعلَّ الله يصلح أَمر هذه الأُمة ولا يؤخذ بأَكْظامها؛ هي جمع كَظَم،

بالتحريك، وهو مخرج النفَس من الحلق؛ ومنه حديث النخعي: له التوبة ما لم

يؤخذ بكَظَمه أي عند خروج نفْسه وانقطاع نَفَسه. وأَخَذَ الأَمرُ بكَظَمه

إذا غمَّه؛ وقول أَبي خِراش:

وكلُّ امرئ يوماً إلى الله صائر

قضاءً، إذا ما كان يؤخذ بالكَظْم

أَراد الكَظَم فاضطرّ، وقد دفع ذلك سيبويه فقال: ألا ترى أَن الذين

يقولون في فَخِذ فَخْذ وفي كَبِد كَبْد لا يقولون في جَمَل جَمْل؟ ورجل مكظوم

وكَظِيم: مكروب قد أَخذ الغمُّ بكَظَمه. وفي التنزيل العزيز: ظَلَّ

وجهُه مُسْوَدّاً وهو كَظِيم. والكُظوم: السُّكوت. وقوم كُظَّم أي ساكنون؛

قال العجاج:

ورَبِّ أَسرابِ حَجِيجٍ كُظَّمِ

عنِ اللَّغا، ورَفَثِ التَّكَلُّمِ

وقد كُظِمَ وكَظَمَ على غيظه يَكْظِم كَظْماً، فهو كاظِمٌ وكَظيم: سكت.

وفلان لا يَكْظِم على جِرَّتِه أي لا يسكت على ما في جوفه حتى يتكلم به؛

وقول زياد بن عُلْبة الهذلي:

كَظِيمَ الحَجْلِ واضِحةَ المُحَيَّا،

عَديلةَ حُسْنِ خَلْقٍ في تَمامِ

عَنى أَنَّ خَلخاها لا يُسْمع له صوت لامتلائه. والكَظيمُ: غَلَق الباب.

وكَظَمَ البابَ يَكْظِمه كَظْماً: قام عليه فأَغلقَه بنفسه أو بغير

نفسه. وفي التهذيب: كَظَمْتُ البابَ أَكْظِمهُ إذا قُمت عليه فسددته بنفسك أو

سددته بشيء غيرك. وكلُّ ما سُدَّ من مَجْرى ماء أو باب أو طَريق كَظْمٌ،

كأَنه سمي بالمصدر.

والكِظامةُ والسِّدادةُ: ما سُدَّ به. والكِظامةُ: القَناة التي تكون في

حوائط الأَعناب، وقيل: الكِظامة رَكايا الكَرْم وقد أَفضى بعضُها إلى

بعض وتَناسقَت كأنها نهر. وكَظَمُوا الكِظامة: جَدَروها بجَدْرَين،

والجَدْر طِين حافَتِها، وقيل: الكِظامة بئر إلى جنبها بئر، وبينهما مجرى في بطن

الوادي، وفي المحكم: بطن الأرض أينما كانت، وهي الكَظِيمة. غيره:

والكِظامة قَناة في باطن الأَرض يجري فيها الماء. وفي الحديث: أن النبي، صلى

الله عليه وسلم، أَتى كِظامةَ قوم فتوضَّأَ منها ومسَح على خُفَّيْه؛

الكِظامةُ: كالقَناة، وجمعها كَظائم. قال أَبو عبيدة: سأَلت الأَصمعي عنها

وأهل العلم من أَهل الحجاز فقالوا: هي آبار متناسقة تُحْفَر ويُباعَد ما

بينها، ثم يُخْرق ما بين كل بئرين بقناة تؤَدِّي الماء من الأُولى إلى التي

تليها تحت الأَرض فتجتمع مياهها جارية، ثم تخرج عند منتهاها فتَسِحُّ على

وجه الأَرض، وفي التهذيب: حتى يجتمع الماء إلى آخرهن، وإنما ذلك من

عَوَزِ الماء ليبقى في كل بئر ما يحتاج إليه أَهلُها للشرب وسَقْيِ الأَرض،

ثم يخرج فضلها إلى التي تليها، فهذا معروف عند أهل الحجاز، وقيل:

الكِظامةُ السَِّقاية. وفي حديث عبد الله بن عَمْرو: إذا رأَيت مكة قد بُعِجَتْ

كَظائَم وساوى بِناؤُها رؤوسَ الجبال فاعلم أن الأمر قد أَظَلَّك؛ وقال

أَبو إسحق: هي الكَظيمة والكِظامةُ معناه أي حُفِرت قَنَوات. وفي حديث آخر:

أنه أَتى كِظامةَ قوم فبال؛ قال ابن الأَثير: وقيل أَراد بالكِظامة في

هذا الحديث الكُناسة. والكِظامةُ من المرأة: مخرج البول. والكِظامةُ: فَمُ

الوادي الذي يخرج منه الماء؛ حكاه ثعلب. والكِظامةُ: أَعلى الوادي بحيث

ينقطع والكِظامةُ: سير يُوصَل بطرَف القَوْس العربية ثم يُدار بطرَف

السِّيةِ العُليا. والكِظامة: سير مَضفْور موصول بوتر القوس العربية ثم يدار

بطرف السية. والكِظامة: حبل يَكْظِمون به خَطْمَ البعير. والكِظامةُ:

العَقَب الذي على رؤُُوس القُذَذ العليا من السهم، ويل: ما يلي حَقْو

السَّهم، وهو مُسْتَدَقُّه مما يلي الرِّيش، وقيل: هو موضع الريش؛ وأَنشد ابن

بري لشاعر:

تَشُدُّ على حَزّ الكِظامة بالكُظْر

(* قوله «بالكظر» كذا ضبط في الأصل، والذي في القاموس: الكظر بالضم محز

القوس تقع فيه حلقة الوتر، والكظر بالكسر عقبة تشد في أصل فوق السهم).

وقال أَبو حنيفة: الكِظامة العَقَبُ الذي يُدْرَج على أَذناب الريش

يَضْبِطها على أَيْ نَحوٍ ما كان التركيب، كلاهما عبر فيه بلفظ الواحد عن

الجمع. والكِظامةُ: حبْل يُشدُّ به أَنف البعير، وقد كظَمُوه بها. وكِظامةُ

المِيزان: مسمارُه الذي يدور فيه اللسان، وقيل: هي الحلقة التي يجتمع

فيها خيوط الميزان في طَرَفي الحديدة من الميزان.

وكاظِمةُ مَعرفة: موضع؛ قال امرؤُ القيس:

إذْ هُنَّ أَقساطٌ كَرِجْلِ الدَّبى،

أَو كَقَطا كاظِمةَ النّاهِلِ

وقول الفرزدق:

فَيا لَيْتَ دارِي بالمدِينة أَصْبَحَتْ

بأَعفارِ فَلْجٍ، أو بسِيفِ الكَواظِمِ

فإنه أَراد كاظِمةَ وما حَولها فجمع لذلك. الأَزهري: وكاظِمةُ جَوٌّ على

سِيفِ البحر من البصرة على مرحلتين، وفيها رَكايا كثيرة وماؤُها شَرُوب؛

قال: وأَنشدني أَعرابي من بني كُلَيْب بن يَرْبوع:

ضَمنْت لَكُنَّ أَن تَهْجُرْن نَجْداً،

وأَن تَسْكُنَّ كاظِمةَ البُحورِ

وفي بعض الحديث ذكر كاظِمة، وهو اسم موضع، وقيل: بئر عُرِف الموضع بها.

كظم

(كَظَمَ غَيْظَهُ يَكْظِمُه) كَظْمًا:
اجْتَرَعَه كَمَا فِي الصَّحَاحِ.
وقِيلَ: (رَدَّهُ وحَبَسَهُ) ، واحْتَمَلَ سَبَبَه، وصَبَر عَلَيْهِ، وَهُوَ مَجاز، مأْخُوذٌ من كَظَمَ البَعيرُ الجِرَّة، وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {والكاظمين الغيظ وَالْعَافِينَ عَن النَّاس} . وَفِي الحَدِيثِ: " مَا مِنْ جُرْعَةٍ يَتَجَرَّعُها الإنْسانُ أَعظَمُ أَجْرًا مِنْ جُرْعَةِ غَيْظٍ فِي الله عَزَّ وجَلَّ ".
(و) كَظَم (البَابَ) يَكْظِمه كَظْمًا: قَامَ عَلَيْهِ و (أَغْلَقَه) بِنَفْسِه أَو بغَيْر نَفْسِه.
وَفِي التَّهذِيب: قَامَ عَلَيْهِ فَسَدَّه بِنَفْسِه أَوْ بِشَيءٍ غَيْرِه.
(و) كَظَمَ (النَّهَرَ والخَوْخَةَ) كَظْمًا: (سَدَّهُمَا) .
(و) كَظَمَ (البَعِيرُ كُظُومًا) إذَا (أَمْسَكَ عَنِ الجِرَّةِ) ، وَقيل: رَدَّدَهَا فِي حَلْقِه، والجِرَّةُ: مَا يُخْرِجُهما مِنْ كَرشِهِ فَيَجْتَرُّ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: كَظَمَ البَعِيرُ جِرَّتَه: ازْدَرَدَهَا وكَفَّ عَنْ الاجْتِرَارِ، قَالَ الرَّاعِي:
(فأَفَضْنَ بعد كُظُومِهنّ بِجِرَّةٍ ... من ذِي الأَبارِق إذْ رَعَيْن حَقِيلاَ)

(و) من المَجَازِ: (رَجُلٌ كَظِيمٌ ومَكْظُومٌ) أَي: (مَكْرُوبٌ) قد أَخَذَ الغَمُّ بكَظَمِه أَي: نَفَسِه. وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {إِذْ نَادَى وَهُوَ مكظوم} ، وقَولُه تَعالى: {ظلّ وَجهه مسودا وَهُوَ كظيم} .
(والكَظَمُ، مُحَرَّكَةً: الحَلْقُ أَو الفَمُ أَو مَخْرَجُ النَّفَسِ) . يُقالُ: أَخذَ بِكَظَمهِ أَي: بحَلْقِه، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، أَو بِمَخْرَج نَفَسِه، والجَمْعُ كِظَامٌ. وَفِي حَدِيثِ النَّخَعِيِّ: " لَهُ التَّوبةُ مَا لَمْ يُؤْخَذْ بِكَظَمِه "، أَي: عِنْدَ خُرُوج نَفْسِه وانقِطَاعه. وَفِي الحَدِيثِ: " لَعَلَّ الله يُصْلِجُ أَمْرَ هَذِه الأُمَّةِ وَلَا يُؤْخَذُ بأَكْظَامِهَا " هِيَ جَمْعُ: كَظَمٍ، مُحَرَّكَةً. وقَولُ أَبِي خِرَاشٍ:
(وكلُّ امْرِئٍ يَوْمًا إِلَى اللهِ صَائِرٌ ... قَضاءً إِذَا مَا كَانَ يُؤْخَذُ بالكَظْمِ)

أَرادَ: الكَظَمَ فاضْطُرَّ.
(وكُظِمَ، كَعُنِيَ كُظُومًا) إذَا (سَكَتَ، وقَومٌ كُظَّمٌ، كَرُكَّعٍ: ساكِتُون) ، قَالَ العَجَّاجُ:
(وَرَبِّ أَسْرَابِ حَجِيجٍ كُظَّمِ ... )

(عنِ اللَّغَا ورَفَثِ التَّكَلُّمِ ... )
(والكِظَامَةُ، بالكَسْرِ: فَمُ الوَادِي) الَّذِي يَخْرُجُ مِنْهُ المَاءُ، حَكَاه ثَعْلَب، وَقيل: أَعْلَى الوَادِي بِحَيْث يَنْقَطِع.
(و) أَيضًا (مَخْرَجُ البَوْلِ من المَرْأَةِ) .
(و) أَيضًا (بِئْرٌ بِجَنْبِ بِئْرٍ) . وَفِي الصِّحاح: إِلَى جَنْبِها بِئْر و (بَيْنَهُمَا مَجْرًى فِي بَطْنِ الأَرْضِ) أَيْنَمَا كانَتْ، كَذَا فِي المُحْكَم، وَفِي الصِّحاح: فِي باطِنِ الوَادِي، وَفِي بَعْضِ نُسَخِه: فِي بَطْن الْوَادي (كالكَظِيمَةِ) ، كَسَفِينةٍ عَن ابنِ سيِدَه وَالْجمع: الكَظَائِمُ.
وَقيل: الكِظَامَةُ: القَناة تَكُونُ فِي حَوَائِطِ الأَعْنَابِ، وقِيلَ: رَكَايَا الكَرْمِ، وَقد أَفضَى بَعضُها إِلَى بَعضٍ وتناسَقَتْ كَأَنَّها نَهرٌ. وَقيل: قَناةٌ فِي باطِنِ الأَرضِ يَجْرِي فِيهَا المَاءُ. قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: سأَلتُ الأَصْمَعِيَّ عَنْها وأَهلَ العِلم من أَهلِ الحِجازِ فَقالُوا: هِيَ آبارٌ مُتناسِقَةٌ تُحفَرُ ويُباعَدُ مَا بَيْنَها، ثمَّ يُخْرَقُ مَا بَيْنَ كلِّ نَهْريْنِ بِقَنَاةٍ تُؤدِّي الماءَ من الأُولَى إِلَى الّتِي تَلِيها، تَحْت الأَرضِ، فَتَجْتَمِع مِياهُها جارِيةً، ثمَّ تَخْرُجُ عِنْد مُنْتَهاها، فتَسِيحُ على وَجْهِ الأَرْضِ. وَفِي التَّهذِيب: حَتَّى يَجْتَمِعَ المَاءُ إِلَى آخِرِهِنَّ، وإنّما ذَلِك من غَوْر المَاءِ لِيَبْقَى فِي كُلّ بِئْرٍ مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ أَهلُهَا للشُّرْبِ وسَقْيِ الأَرْضِ، ثمَّ يَخرُج فَضْلُها إِلَى الَّتِي تَلِيها. فَهَذَا مَعْرُوفٌ عِنْد أَهلِ الحِجازِ. وَفِي حَدِيثِ عَبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍ و: " إِذا رَأَيْتَ مَكَّةَ قد بُعِجَتْ كَظائِمَ، وساوَى بِناؤُها رُؤُوسَ الجِبالِ، فاعْلَمْ أَنَّ الأَمرَ قد أَظَلَّكَ " أَي: حُفِرتْ قَنَواتٍ.
(و) من المَجَازِ: الكِظَامَةُ: (الحَلْقَةُ تُجْمَعُ فِيهَا خُيوطُ المِيزَانِ) فِي طَرَفَيِ الحَدِيدَةِ مِنْه، وَقيل: هما حَلْقَتانِ فِي طَرَفَيِ العَمُودِ كَمَا فِي الأَساسِ. يُقَال: عَقَدَ الخُيوطَ فِي كِظَامَتَيِ المِيزَانِ.
(و) الكِظَامَةُ: (سَيْرٌ) مَضْفُورٌ مَوْصُولٌ بالوَتَرِ، ثمَّ (يُدَارُ بطَرَفِ السِّيَةِ العُلْيَا من القَوْسِ) العَرَبيَّةِ.
(و) الكِظَامَةُ: (مِسْمَارُ المِيزَانِ) الَّذِي يَدُورُ فِيهِ اللِّسَانُ، (أَو) هِيَ (الحَلْقَةُ) الَّتِي (يُجْمَعُ فِيهَا خُيُوطُ المِيزَانِ من طَرَفِ الحَدِيدَةِ) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب فِي طَرَف الحَدِيدَةِ، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح، وَهَذَا قد تَقَدَّم فَهُوَ تَكْرار.
(و) الكِظَامَةُ: (حَبْلٌ يُشَدُّ بِهِ أَنْفُ البَعِيرِ) ، وَقد كَظَمُوهُ بهَا.
(و) الكِظَامَةُ: (العَقَبُ) الَّذِي (عَلَى رُؤُوسِ قُذَذِ السَّهْمِ) العُلْيَا، أَو مِمَّا يَلِي حَقْوَ السَّهْمِ، أَو مُسْتَدَقَّه مِمَّا يَلِي الرِّيش مِنْهُ، (أَو مَوْضِعُ الرِّيشِ مِنْه) ، وأَنشدَ ابنُ بَرِّيّ:
(تَشُدُّ على حَزِّ الكِظَامَةِ بالكِظْرِ ... )
وَقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: الكِظَامةُ: العَقَبُ الَّذِي يُدْرَجُ على أَذْنَابِ الرِّيشِ يَضْبِطُها على أَيّ نَحْوٍ مَا كَانَ التَّرْكيبُ، كِلاهُمَا عُبِّر فِيهِ بلَفْظِ الوَاحِدِ عَن الجَمْع. (و) الكِظَامُ، (كَكِتَابٍ: سِدَادُ الشَّيءِ) زِنَةً ومَعْنًى، وكَذَلِكَ الكِظَامَةُ وَهِي: السِّدَادَةُ.
(وكَاظِمَةُ: ع) [م] قَالَ الأزْهرِيُّ: جَوٌّ على سِيفِ البَحْرِ من البَصْرَةِ على مَرْحَلَتَيْنِ وفِيهَا رَكَايَا كَثِيرَة ومَاؤُها شَرُوبٌ، قَالَ: وأنْشَد ابنُ الأعْرابي أَو قَالَ وأنْشدني أَعرابِيٌّ من بَنِي كُلَيْبِ بنِ يَرْبُوعٍ:
(ضَمِنْتُ لَكُنَّ أَنْ تَهْجُرْنَ نَجْدًا ... وأَنْ تَسْكُنَّ كَاظِمَةَ البُحورِ)

وَقَالَ امرؤُ القَيْسِ:
(إذْ هُنَّ أَقْسَاطٌ كرِجْلِ الدَّبَى ... أَو كَقَطا كاظِمَةَ النَّاهِلِ)

وَقد جَمَعَهَا الفَرَزْدَقُ بِمَا حَوْلَهَا فَقَالَ:
(فيَا لَيْتَ دَارِي بالمَدِينةِ أَصْبَحَتْ ... بأَعْفَارِ فَلْجٍ أَو بِسِيفِ الكَوَاظِمِ) (و) من المَجازِ: (أَخَذَ بِكِظَامِ الأَمْرِ، بالكَسْرِ أَي: بالثِّقَةِ) ، عَن أَبِي زَيْد.
(والكَظِيمَةُ: المَزَادَةُ) يُكْظَم فُوهَا أَيْ: يُسَدُّ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
كَظَمَ يَكْظِمُ كَظْمًا: حَبَسَ نَفَسَهُ، وَمِنْه الحديثُ: " إِذا تَثاءب أحدُكم فَلْيَكْظِمْ مَا اسْتطاع. أَي: لِيَحْبِسْهُ. وَمِنْه أَيْضا حَدِيث عبد المُطَّلب: " لَهُ فَخْرٌ يَكْظِم عَلَيْهِ "، أَي: لَا يُبْديه وَلَا يُظهِرُه وَهُوَ حَسَبُه.
والكَاظِمُ: السَّاكِتُ.
وَمن الإِبِلِ: العَطْشَانُ اليَابِسُ الجَوْفِ.
وَأَيْضًا: لَقَبُ الإمامِ مُوسَى بنِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُما.
ونَاقَةٌ كَظُومٌ، ونُوقٌ كُظُوم، بالضَّمِّ: لَا تَجْتَرُّ، تَقول: أَرَى الإِبِل كُظُومًا لَا تَجْتَرُّ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ جَمْعُ: كَاظِم، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ للمِلْقَطِيِّ:
(فهُنَّ كُظُومٌ مَا يُفْضْنَ بِجِرَّةٍ ... لَهُنَّ بمُسْتَنِّ اللُّغَامِ صَرِيفُ)

وكَظَمَهُ: أَخَذَ بِنَفَسِه.
وأَخَذَ الأَمْرُ بكَظَمِه، إِذا غَمَّه.
وكَظَمَ على غَيْظِه: لُغَةٌ فِي كَظَم غَيْظَه، فَهُوَ كَظِيم: ساكِتٌ.
وفُلانٌ لَا يَكْظِمُ على جِرَّتِه، أَي: لَا يَسْكُتُ على مَا فِي جَوْفِه حَتَّى يَتَكَلَّمَ بِهِ، وَهُوَ مَجاز.
والكَظِيمُ: غَلَقُ البابِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
وكَظَم القِرْبَةَ: مَلأَها وسَدَّ فَاهَا.
وَمن المَجازِ: إنَّ خَلْخَالَها كَظِيمٌ، وإنَّها كَظِيمَةُ الخَلْخَالِ، قَالَ زِيادُ بنُ عُلْبَةَ الهُذَلِيّ:
(كَظِيمَ الحِجْلِ واضِحةَ المُحَيَّا ... عَدِيلَةَ حُسْنِ خَلْقٍ فِي تَمامِ) أَي: خَلْخَالُها لَا يُسْمَعُ لَهُ صَوْتٌ لامْتِلائِهِ.
والكَظْمُ: كُلُّ مَا سُدَّ مِنْ مَجْرَىَ ماءٍ أَو بَابٍ أَوْ طَرِيقٍ، سُمِّيَ بالمَصْدَرِ.
والكِظَامَةُ، بالكَسْرِ: السِّقَايةُ، وَبِه فُسِّرَ الحَدِيثُ: " أَتَى كِظَامَةَ قَومٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهَا، ومَسَحَ على قَدَمَيْهِ ". ويُرْوَى: " أَتى كِظَامَةَ قَومٍ فَبَالَ ". قَالَ ابنُ الأثِير: أَرادَ بهَا الكُنَاسَةَ.
وكَظَمَ القِرْبَةَ: ملأَهَا وسَدَّ رَأْسَها.
وكِظَامَةُ البَابِ: سِدَادَتُه.