114881. كِيك1 114882. كيكل1 114883. كيكوانة1 114884. كَيْكِيّ1 114885. كَيَلَ1 114886. كيل20114887. كيل وكول1 114888. كَيَلَ 1 114889. كِيلاب1 114890. كَيْلَان1 114891. كَيْلَانة1 114892. كَيْلَانِي1 114893. كِيلانِي1 114894. كَيْلَانِية1 114895. كيلاي1 114896. كِيلَة1 114897. كيلكان1 114898. كيلو1 114899. كِيلُو مِتْرَات1 114900. كِيلوُا1 114901. كيلوس1 114902. كيلون1 114903. كيلي1 114904. كَيْلِيّ1 114905. كَيْلِيا1 114906. كيليا1 114907. كيم3 114908. كيما1 114909. كَيْمَا يَبْحَثُوا1 114910. كيمافحميية1 114911. كيمخت1 114912. كيمُوس1 114913. كيموس2 114914. كيميا1 114915. كيمياء3 114916. كيمياء الْخَواص1 114917. كيمياء الخواص1 114918. كيمياء السَّعَادَة1 114919. كِيمِياء السَّعادة1 114920. كيمياء السعادة1 114921. كيمياء الْعَوام1 114922. كيمياء العوام2 114923. كِيمْيَائِيّ1 114924. كين10 114925. كَيَنَ 1 114926. كينا1 114927. كينار1 114928. كِينْجُو1 114929. كِيْنجِي1 114930. كيندا2 114931. كِيْندُو1 114932. كَيْنُونِيّ1 114933. كِينِي1 114934. كِينيا1 114935. كيه5 114936. كيهك3 114937. كيهك صيام1 114938. كَيْوَانِي1 114939. كُيُوح1 114940. كَيُّول1 114941. كيَيِّن1 114942. ل9 114943. لَ1 114944. لءب1 114945. لءس1 114946. لءط1 114947. لءظ1 114948. لءف1 114949. لءك1 114950. لءلأ1 114951. لءم1 114952. لءي1 114953. لآب1 114954. لأ1 114955. لَأَّ1 114956. لأت1 114957. لأجْل1 114958. لأس2 114959. لأط3 114960. لأَط1 114961. لَأطَه1 114962. لأطه1 114963. لأَظ1 114964. لأَفَ1 114965. لأف3 114966. لأُفٍّ1 114967. لأك5 114968. لأل1 114969. لَأْلَأَ1 114970. لألأ9 114971. لألأ 1 114972. لَألَاء1 114973. لأللا1 114974. لَأَمَ1 114975. لأم13 114976. لأَم1 114977. لَأَمَ 1 114978. لأمه1 114979. لأنَّ فيها معانٍ1 114980. لأو2 Prev. 100
«
Previous

كيل

»
Next
(كيل) فلَان كَانَ كيولا جَبَانًا وَلفُلَان الْبر مُبَالغَة فِي كال

كيل

8 اِكْتَالَ عَلَيْهِ and مِنْهُ

: see عَلَى in the sense of مِنْ.

كَيْلٌ

: see مِكْيَالٌ.

كَيَّالٌ [A measurer of corn and the like]. (A, art. بخس.) مِكْيَالٌ A measure with which corn is measured; (S, Msb, K;) as also ↓ كَيْلٌ; (Msb;) a measure of capacity.
ك ي ل : كِلْتُ زَيْدًا الطَّعَامَ كَيْلًا مِنْ بَابِ بَاعَ يَتَعَدَّى إلَى مَفْعُولَيْنِ وَتَدْخُلُ اللَّامُ عَلَى الْمَفْعُولِ الْأَوَّلِ فَيُقَالُ كِلْتُ لَهُ الطَّعَامَ وَالِاسْمُ الْكِيلَةُ بِالْكَسْرِ وَالْمِكْيَالُ مَا يُكَالُ بِهِ وَالْجَمْعُ مَكَايِيلُ وَالْكَيْلُ مِثْلُهُ وَالْجَمْعُ أَكْيَالٌ وَاكْتَلْتُ مِنْهُ وَعَلَيْهِ إذَا أَخَذْتَ وَتَوَلَّيْت الْكَيْلَ بِنَفْسِكَ يُقَالُ كَالَ الدَّافِعُ وَاكْتَالَ الْآخِذُ. 
كيل
الْكَيْلُ: كيل الطعام. يقال: كِلْتُ له الطعام:
إذا تولّيت ذلك له، وكِلْتُهُ الطّعام: إذا أعطيته كَيْلًا، واكْتَلْتُ عليه: أخذت منه كيلا. قال الله تعالى: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذا كالُوهُمْ
[المطففين/ 1- 3] وذلك إن كان مخصوصا بالكيل فحثّ على تحرّي العدل في كلّ ما وقع فيه أخذ ودفع. وقوله: فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ [يوسف/ 88] ، فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَكْتَلْ [يوسف/ 63] ، كَيْلَ بَعِيرٍ
[يوسف/ 65] مقدار حمل بعير.
كيل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُمَر [رَضِيَ الله عَنْهُ -] أَنه نهى عَن المكايلة بِالْيَاءِ. قَالَ أَبُو عبيد: [و] المحدثون يفسرونه المقايسة وَإِنَّمَا مَعْنَاهُ المقايسة بالْقَوْل وأصل ذَلِك إِنَّمَا هُوَ مَأْخُوذ من الْكَيْل فِي الْكَلَام يَعْنِي أَن تكيل لَهُ كَمَا يَكِيل لَك وَتقول لَهُ كَمَا يَقُول لَك / وَيكون هَذَا 8 / ب فِي الْفِعْل أَيْضا قَالَ أَبُو قيس بن الأسلت: [السَّرِيع]

لَا نألم القتلَ ونَجْزِي بِهِ الأعداءَ كَيْلَ الصّاعِ بالصّاعِ ... فَالَّذِي أَرَادَ عمر الِاحْتِمَال وَترك الْمُكَافَأَة بالسوء.
كيل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَن رجلا أَتَاهُ وَهُوَ يُقَاتل العدوّ فَسَأَلَهُ سَيْفا يُقَاتل بِهِ فَقَالَ لَهُ: فلعلك إِن أَعطيتك أَن تقوم فِي الكيّول فَقَالَ: لَا فَأعْطَاهُ سَيْفا فَجعل يُقَاتل بِهِ و [هُوَ -] يرتجز وَيَقُول: [الرجز] إِنِّي امْرُؤ عاهدني خليلي ... أَن لَا أقوم الدَّهْر فِي الكيولِ

أضْرب بِسيف اللَّه والرسولِ

فَلم يزل يُقَاتل حَتَّى قتل. قَوْله الكيول يَعْنِي مُؤخر الصُّفُوف وسمعته من عدَّة من أهل الْعلم وَلم أسمع هَذَا الْحَرْف إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث. 67 / الف

كيل


كَالَ (ي)(n. ac. كَيْلمَكَال []
مَكِيْل [] )
a. Measured.
b. [acc.
or
La], Meted out to; allotted, gave to.
c. [acc. & Bi], Measured by, compared with.
d. Sufficed.
e. Failed to give fire (flint).
كَيَّلَa. see I (a)
كَاْيَلَa. Measured, compared with.
b. Rendered like for like, gave as good as he got.

تَكَيَّلَa. Was in the rear-rank (soldier).

تَكَاْيَلَa. see IIIc. Quarreled, abused one another.

إِكْتَيَلَ
a. [Min
or
'Ala], Took, received a measure of; had measured (
corn ).
كَيْل
(pl.
أَكْيَاْل)
a. Measure.
b. Capacity.
c. Measure of six mudds.
d. Sparks.

كَيْلَةa. Small measure (2 mudds).
b. [ coll. ], Measure; receptacle.

كِيْلَةa. Measurement.

مِكْيَل
مِكْيَلَة
(pl.
مَكَاْيِلُ)
a. Measure.

كِيَاْلَةa. Measuring, measurement.
b. Fee for measuring.
كَيِيْلa. Refuse.

كَيَّاْلa. Measurer.

كَيُّوْلa. see 25b. Rear-rank.
c. Coward.

مِكْيَاْل
(pl.
مَكَاْيِيْلُ)
a. see 20
مَكِيْل مَكْيُوْل
a. Measured.
b. [ coll. ], Measure.
كِيْلُو
G.
a. Kilogramme.

كَيْلُوْس
G.
a. Chyle.

كَيْمَا
a. In order that.

كَيْمُوْس
G.
a. Chyme.

كِيْمِيَآء
G.
a. Chemistry.
b. Alchemy.

كِيْمِيّ كِيْمَوِيّ
a. Chemical.
b. Chemist.
ك ي ل

برّ مكيل، وكلته له: أعطيته. واكتلته منه، واكتلته عليه: أخذته.

ومن المجاز: كايلناهم صاعاً بصاع: كافأناهم، وتكايلوا بالدم. قال:

فيقتل جبراً بامريء لم يكن له ... بواء ولكن لا تكايل بالدم

وكايلته في المقال إذا قلت له مثل ما يقول لك، وقال ذلك مكايلةً أي مقايسة، وكاله به: قاسه. قال الأخطل:

فقد كلتموني بالسوابق قبلها ... فبرّزت منها ثانياً من عنانيا

وكالهم بالسيف كيلاً. قال:

أكيلكم بالسيف كيل السندرة

والفرس يكابل الفرس كيلاً بكيل: يسابقه. وهذا طعام لا يكيلني: لا يكفيني. وكال الزند يكيل إذا قتل فخرجت سحالته وهي حكاكة العود. ولم ير. وكال فلان بسلحه من الفزع، ومنه قيل للجبان: الكبّول. وقام في الكيول: في مؤخر الصفوف. وفي الحديث أنه قال لرجل " فلعلك إن أعطيتك سيفاً أن تقوم في الكيول ".
كيل
الكَيُّوْلُ: آخِرُ القَوْم في الحَرْب. وهو الجَبَانُ أيضاً، يُقال كَيَّلَ الرجُلُ: جَبُنَ، وسُمِّيَ بذلك لأنَّه يَكِيْلُ بسَلْحِه عند الهَوْلِ كما يَكِيْلُ الزَّنْدُ إذا فُتِلَ.
والسُّحَالةُ: هي الكَيُّوْلُ والكَيِّلُ.
والكَيُّوْلُ: ما أشْرَفَ من الأرْض - وهو فَيْعُولٌ - من الأكْوَلِ: المُرْتَفِع من الأرض كالرابِيَة.
والكَيْلُ: كَيْلُكَ البُرَّ ونَحْوَه، وهو مَكِيْلٌ ومَكْيُوْلٌ، وفي لُغَةٍ: مَكُوْلٌ ومُكَالٌ.
والمِكْيَالُ: ما يُكالُ به. واكْتَلْتُ من فلانٍ واكْتَلْتُ عليه. وكِلْتُ فلاناً طعاماً.
والفَرَسُ يُكايِلُ الفَرَسَ في الجَرْي كَيْلاً بِكَيْل: يَعْني المُبَارَاةَ والمُسَابَقَةَ.
والكَيْلُ: ما يَتَناثَرُ من الزَّنْد، يُقال: كالَ الزَّنْدُ يَكِيْلُ كَيْلاً: إِذا كَبا.
والمِكْيَلُ: المِحْلَبُ.
وهذا طَعامٌ لا يَكِيْلُني: أي لا يَكْفِيني كَيْلُه.
ويقول الساجعُ: إِذا طَلَعَ سُهَيْل رُفِعَ كَيْلٌ ووُضِعَ كَيْل: يَعْني ذَهَبَ الحَرُّ وجاءَ البَرْدُ.
ونَهى النَبيُّ - صلى الله عليه وسلم - عن المُكايَلَة: وهي المُقَايَسَةُ بالقَوْل يَكِيْلُ لكَ وتَكِيْلُ له.
ك ي ل: (الْكَيْلُ الْمِكْيَالُ) . وَ (الْكَيْلُ) أَيْضًا مَصْدَرُ (كَالَ) الطَّعَامَ مِنْ بَابِ بَاعَ وَ (مَكَالًا) وَ (مَكِيلًا) أَيْضًا، وَالِاسْمُ (الْكِيلَةُ) بِالْكَسْرِ. يُقَالُ: إِنَّهُ لَحَسَنُ الْكِيلَةِ كَالْجِلْسَةِ وَالرِّكْبَةِ. وَفِي الْمَثَلِ: أَحَشَفًا وَسُوءَ كِيلَةٍ؟ أَيْ أَتَجْمَعُ أَنْ تُعْطِيَنِي حَشَفًا وَأَنْ تُسِيءَ لِيَ الْكَيْلَ؟، وَيُقَالُ: (كَالَهُ) أَيْ كَالَ لَهُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَإِذَا كَالُوهُمْ} [المطففين: 3] أَيْ كَالُوا لَهُمْ. وَ (اكْتَالَ) عَلَيْهِ أَخَذَ مِنْهُ، يُقَالُ: (كَالَ) الْمُعْطِي وَ (اكْتَالَ) الْآخِذُ. وَ (كِيلَ) الطَّعَامُ عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ، وَإِنْ شِئْتَ ضَمَمْتَ الْكَافَ، وَالطَّعَامُ (مَكِيلٌ) وَ (مَكْيُولٌ) مِثْلُ مَخِيطٍ وَمَخْيُوطٍ. وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ: (كُولَ) الطَّعَامُ وَبُوعَ وَاصْطُودَ الصَّيْدُ وَاسْتُوقَ مَالُهُ. وَ (كَايَلَهُ) وَ (تَكَايَلَا) إِذَا كَالَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا لِصَاحِبِهِ فَهُوَ (مُكَايِلٌ) بِلَا هَمْزٍ. وَ (الْكَيُّولُ) مُؤَخَّرُ الصُّفُوفِ وَهُوَ فِي الْحَدِيثِ. 
كيل قَالَ أَبُو عبيد: وَقد اخْتلف فِي هَذَا الحَدِيث فبعضهم يَقُول: الْمِيزَان ميزَان أهل الْمَدِينَة والمِكيال مِكيال أهل مَكَّة. يُقَال: إِن هَذَا الحَدِيث أصل لكل شَيْء من الْكَيْل وَالْوَزْن إِنَّمَا يأتمّ النَّاس فيهمَا بِأَهْل مَكَّة وَأهل الْمَدِينَة وَإِن تغير ذَلِك فِي سَائِر الْأَمْصَار أَلا ترى أَن أصل التَّمْر بِالْمَدِينَةِ كيل وَقد صَار وزنا فِي كثير من الْأَمْصَار وَأَن السَّمن عِنْدهم وزْن وَهُوَ كيْل فِي كثير من الْأَمْصَار فَلَو أسلم رجل تَمرا فِي حِنْطَة لم يصلح لِأَنَّهُ كيل فِي كيل وَكَذَلِكَ السّمن إِذا أسلمه فِيمَا يُوزن لم يصلح لِأَنَّهُ وزن فِي وزن وَالَّذِي يعرف بِهِ أصل الْكَيْل وَالْوَزْن أَن كل مَا لزمَه اسْم الْمَخْتُوم والقفيز / والمَّكوك والمدّ والصاع فَهُوَ كيل وكل مَا لزمَه اسْم الأرطال 76 / الف والأواقي فَهُوَ وزن أَلا تسمع حَدِيث عُمَر رَضِيَ الله عَنْهُ فِي الأواقي حِين قَالَ فِي عَام الرَّمَادَة: وَكَانَ يَأْكُل الْخبز بالزيت فقرقر بَطْنه فَقَالَ: قَرْقِرْ مَا شِئْت فَلَا يزَال هَذَا دأبك مَا دَامَ السّمن يُبَاع بالأواقي فَهَذَا. يبين لَك أَن أصل السّمن وزن إِلَّا أَن يُرَاد بالأرطال المكاييل فَإِن الْمِكْيَال يُسمى رطلا.
[كيل] الكَيْلُ: المِكيالُ. والكَيْلُ: مصدرُ كلْتُ الطعامَ كَيْلاً ومَكالاً ومَكيلاً أيضا، وهو شاذ لان المصدر من فعل يفعل مفعل. يقال: ما في برك مكال، وقد قيل مكيل عن الاخفش. والاسم الكيلَةُ، بالكسر. يقال: إنَّه لحَسَنُ الكيلَةِ، مثالُ الجِلْسَةِ والرِكبةِ. وفي المثل: " أَحَشَفاً وسوءَ كيلَةٍ " أي أتجمعُ أن تعطيني حَشَفاً وأن تسئ لى الكيل. ويقال: كلته، بمعنى كِلْتُ له. قال تعالى: (وإذا كالوهُمْ) أي كالوا لهم. واكْتَلْتُ عليه: أخذْتُ منه. يقال: كالَ المعطى واكتالَ الآخِذُ. وكِيلَ الطعامُ على ما لم يسمّ فاعله، وإنْ شئتَ ضممْتَ الكاف. والطعام مكيل ومكيول، مثل مخيط ومخيوط. ومنهم من يقول: كول الطعام وبوع المتاع واصطود الصيد، واستوق ماله، بقلب الياء واوا حين ضم ما قبلها، لان الياء الساكنة لا تكون بعد حرف مضموم. وكايلته وتكايلنا، إذا كالَ لكَ وكلْتَ له، فهو مُكايِلٌ بلا همزٍ. وقولهم: " لا تَكايُلَ بالدَمِ " أي لا يجوز أن تقتُلَ إلا ثأرَك، ولا تعتبرُ فيه المُساواةُ في الفضل إذا لم يكن غَيْرُهُ. وكالَ الزَنْدُ يكيلُ، إذا لم يُخرِج ناراً. والكَيُّولُ : مؤخَّرُ الصفوفِ. وفى الحديث أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقاتل العدو فسأله سيفا يقاتل به، فقال له: " فلعلك إن أعطيتك أن تقوم في الكيول " فقال: لا. فأعطاه سيفا، فجعل يقاتل به وهو يرتجز، ويقول: إنى امرؤ عاهدني خليلي أن لا أقوم الدهر في الكيول أضرب بسيف الله والرسول وإنما سكن الباء في أضرب لكثرة الحركات. وتكلَّى الرجلُ، أي قام في الكيُّول. والأصل تكَيَّلَ، وهو مقلوبٌ منه.
كيل: كيل: عطاء، إنتاج (معجم الجغرافيا).
كال: أعطى، أنتج (معجم الجغرافيا).
كال: كال بالشيء قاسه (محيط المحيط) (فوك) (الكالا: medire) ( بوشر) (باين سميث 1698).
كال: اشترى الحبوب كيلاً (شيرب). تكيلّ: الشراء بالوزن، بعياره ومقياسه (فوك، باين سميث 1697).
اكتال: اشترى الحبوب بالوزن أو دونه (بوسييه، بربرية 1، 31، 15 كارتاس 187، 12).
كال: (فارسية أصلها كال بمعنى معوج) آلة معوجة كالصنارة يهدم بها الحدود في الحرب (محيط المحيط 800).
كيل: المعيار أو الوزن القِسط (للنقود) (زيتشر 9 - 138).
كيل: مكيال الحبوب، setier كيل قديم، mine كيل قديم للحبوب (بوشر، الكالا، ( emina medida) ( غالون من الذرة أو الحنطة) (ليون 189) والكيل عند المولّدين جزء من اثني عشر من الغرارة أو ستة أمداد (محيط المحيط).
كيل: stade ( غلوة) وحدة قديمة من وحدات الطول مقدارها 125 قدماً وهي من مصطلحات علم المساحة. (الكالا، وعند نبريجا stadium) .
كيل: هي الحبوب التي يحتاج إليها البدو ويأتون لشرائها من سوريا (زيتشر 100:22، 36).
أكيال: كفاية وفي اللاتينية ( satis أكيالٌ وصُوفاُ).
كيْلية: المرّة ووعاء به الطعام وهي في الشام مدّان (محيط المحيط).
كليلة: وعاء للشرب (زيتشر 120:22).
كليلة: وُسعُ مركب من الحبوب والسوائل؛ معيار، الكمية الموجودة في المركب التي تستخدم لغرض الكيل (بوشر).
كليلة: صاع فرنسي (عشرة ليترات تقريباً). مِلء صاع (هيلو).
كليلة: عكاز، دعامة، سند (دومب 90)؛ ويبدو أن الكلمة قد صيغت من وكل.
كيالة: قياس، كيل، مساحة (بوشر).
كيالة: مهنة الكيل وكذلك أجرة الكيّال (محيط المحيط: مهنة من حرفته كيل الطعام): (بوشر).
كيّال: الشخص الذي يشتري الحنطة (دوماس 229).
مَكيل: اسم مصدر من كال، ممتهن تجارة الحنطة (البربرية 1، 45، 4، 88، 6): فأقبل إليه مرداس في بعض السنين عِيرهم للمكيل.
مكيلة: معيار (معجم الأسبانية 300، معجم التنبيه).
المكيول: على الأصل ما كيل والعامة تستعمل المكيول بمعنى المصدر والآلة (محيط المحيط ص801) وحمولة المركب الذي يستعمل مقياساً.
(كيل) - قوله تعَالى: {وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ}
: أي حِمْلَ بَعير.
- وقوله تعالى: {وَإِذَا كَالُوهُمْ}
: أي كالُوا لَهم، ولا يَجوزُ أن يَقِف على كالُوا حَتى يَصِلها بِهُم على هذا. ومنهم مَن يَجعلُها توكيدًا لما كالُوا ، فيجوز على هذا أن تَقِف عليه، والأوَّل أولى؛ لأَنّها لو كانت توكيدًا لكان في المُصحفِ أَلفٌ مكْتوبَةٌ، قيل: هي التي تُسمّى الألفُ الفاصِلَة.
- وقوله تعالى: {اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ}
يُقَال: اكْتلتُ من فُلانٍ، وعليه، إذَا أَخذتَ منه.
- وفي الحديث : "نَهَى عن المُكَايَلَةِ"
وهي المُقايَسَةُ بالقَولِ، تقول: له مثل مَا يقُول لكَ.
وقيل: هي التَّأخير. يُقالُ: كِلتُكَ دَينَك: أي أخَّرتُه عنك.
وقيل: هي أن تُباع الدَّارُ إلى جنْب دارِكَ، وأنتَ تريدُهَا، فتُؤخِّر ذلك، حتَّى يَستَوجِبَها المُشَترى، ثم يَأخذُ بالشُّفعَةِ.
- في الحديث: "المِكْيالُ مِكْيالُ أَهلِ المَدِينةِ، والمِيزَان مِيزانُ أهلِ مكّةَ"
قيل: إنّما هذا في نوع ما يتَعلَّق به أحكامُ الشرِيعَة في حُقوق الله عزَّ وجل دُون مَا يَتعَامل به النّاسُ في بِياعَتِهم.
فقولُه: "الوَزن وَزنُ أهل مَكَّةَ" يُريد: وَزْنَ الذهب والفِضَّةِ خاصّةً دون غيرها.
ومعناه: أنَّ الوَزنَ الذي يتعلَّق به حَقُّ الزَّكاة في النقُود وَزْن مكَّةَ؛ لأنّ الدِّرهمَ البَعْلِىَّ ثمانيةُ دَوانِيق.
والطّبرىّ: أرْبَعَة. والذى هو من دَرَاهم الإسلام سِتَّةٌ وهو وَزن مَكَّة.
وأمَّا الدَّنانير فكانت تُحمَلُ من الرُّوم إلى أن ضَرَب عَبدُ الملك بنُ مرْوَان.
فأمَّا الأرْطالُ والأمْناءُ فللنَّاسِ فيها عاداتٌ مُختِلفة في البُلدان.
وأمَّا المِكْيال فهو الصَّاع الذي يتعلَّق به وُجوبُ الكَفَّارات وصَدَقَة الفِطر وتَقدير النفقات، وذلك مُقَدَّر بِكَيْلِ أهل المدينَةِ دون غيرها من البُلدان والله عزّ وجل أعلم.
(ك ي ل)

كال الطَّعَام وَنَحْوه، كَيْلا واكتاله. وكاله طَعَاما، وكاله لَهُ.

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: اكتَلْ يكون على الاتّخاذ، وعَلى المطاوعة، وَقَوله تَعَالَى: (الَّذين إِذا اكتالوا على النَّاس يَسْتَوْفُون) قَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: من النَّاس.

وَالِاسْم: الكِيلَة. وَفِي الْمثل: " أحَشَفاً وَسُوء كِيلة؟ " أَي أتجمع عليَّ أَن يكون الْمكيل حَشَفا وَأَن يكون الْكَيْل مُطَفَّفا. وَقَالَ اللحياني: " حَشَفٌ وسوءُ كِيلة " و" كَيْل " و" مَكِيلة ".

والكَيْل، والمِكْيَل، والمِكْيال، والمِكْيَلة: مَا كيل بِهِ، الْأَخِيرَة نادرة.

وَرجل كَيَّال: من الكَيْل، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي الإمالة فإمَّا أَن يكون على التكثير، وَإِمَّا أَن يكون على النَّسب. وَالْأَكْثَر أَن يكون على التكثير؛ لِأَن فعله مَعْرُوف، وَإِنَّمَا يُفَرُّ إِلَى النّسَب إِذا عُدِمَ الْفِعْل.

وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي: حِين تُكَال النِّيبُ فِي القفيز

فسره فَقَالَ: أَرَادَ: حِين تغزر فيكال لَبنهَا كَيْلا فَهَذِهِ النَّاقة أغزرهنَّ.

وكال الدَّرَاهِم وَالدَّنَانِير: وَزنهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي خَاصَّة، وَأنْشد:

قَارُورَة ذَات مِسْك عِنْد ذِي لَطَف ... من الدَّنَانِير كالُوها بمثقال

فإمَّا أَن يكون هَذَا وضعا، وَإِمَّا أَن يكون على التَّشْبِيه؛ لِأَن الكَيْل وَالْوَزْن سَوَاء فِي معرفَة الْمَقَادِير.

وَقَالَ مرَّة: كل مَا وُزِن: فقد كِيل.

وهما يتكايلان: أَي يتعارضان بالشَّتْم أَو الوَتْر. قَالَت امْرَأَة من طَيء:

فَيقْتل جبرا بامرئ لم يكن لَهُ ... بَوَاءً وَلَكِن لَا تكايُلَ بِالدَّمِ

قَالَ أَبُو الرياش: مَعْنَاهُ، لَا يجوز لَك أَن تقتل إلاّ ثأرك.

وكايَل الرجل صَاحبه: قَالَ لَهُ مثل مَا يَقُول لَهُ أَو فعل كفعْله.

وكال الزَّنْدُ كَيْلا: مثل كَبَا.

والكَيُّول: آخر الصُّفُوف فِي الحَرْب، وَمِنْه قَول عليّ، رَضِي الله عَنهُ:

إِنِّي امْرُؤ عاهدني خليلي

ألاَّ أقومّ الدَّهْرَ فِي الكَيُّول

أضرِبْ بِسيف الله وَالرَّسُول
[كيل] نه: فيه: "المكيال مكيال" أهل المدينة والميزان ميزان مكة، أبو عبيد: هذا الحديث أصل لكل شيء من الكيل والوزن، وإنما يأتم الناس فيهما بهم، والذي يعرف به أصل الكيل والوزن أن كل ما لزمه اسم المختوم والقفيز والمكوك والصاع والمد فهو كيل، وكل ما لزمه اسم الأرطال والأمناء والأواقي فهو وزن، وأصل التمر الكيل فلا يجوز أن يباع وزنًا بوزن لأنه إذا رد بعد الوزن إلى الكيل لم يؤمن فيه التفاضل، فكل ما كان في عهده صلى الله عليه وسلم بمكة والمدينة مكيلًا فلا يباع إلا بالكيل وكل ما كان بهما موزونًا فلا يباع إلا بالوزن لئلا يدخله الربا بالتفاضل، وهذا في كلم اتتعلق به حقوق الله دون ما يتعاملون في بياعاتهم، وأما المكيال فهو صاع يتعلق به وجوب الزكاة والكفارات والنفقات وغيرها، وهذا مقدر بكيل أهل المدينة، وأما الوزن فيريد به الذهب والفضة خاصة لأن حق الزكاةالقتال: لعلك إن أعطيتك أن تقوم في "الكيول"، فقال: لا، أي في آخر الصفوف، وهو فيعول من كال الزند يكيل- إذا كبا ولم يخرج نارًا، فشبه آخر الصفوف به لأن كل من كان فيه لا يقاتل، وقيل: هو الجبان، والكيول ما أشرف من الأرض، يريد: تقوم فوقه فتنظر ما يصنع غيرك. غ: "كيل" به: قتل به، وهو يكايل بين الشيئين لأيهما الفضل.
كيل
كالَ يَكِيل، كِلْ، كَيْلاً، فهو كائِل، والمفعول مَكيل
• كال الحُبُوبَ وغيرَها: حَدَّد مقدارَها بواسطة مكيال مُعَدّ لذلك كالصّاع ونحوه "كال الزَّيْتَ- {فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ} - {وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ} " ° كال بكيلين/ كال بمكيالين: عامل شخصين متساويين معاملة مختلفة، لم يعدل- كال لفلان بصاعه: بادله صنيعه بمثله.
• كال برميلاً: قاس سعتَه.
• كال له الشتائمَ: بالغ في سبِّه? كال له الصَّاعَ صاعين: جازاه بضعف شرِّه- كال له الضربات أو اللطمات: لطمه أو ضربه بشدّة لطمات متوالية.
• كال اللَّبنَ بالصَّحْفة: كيّله، قاسَه بها. 

اكتالَ/ اكتالَ على/ اكتالَ من يكتال، اكْتَلْ، اكتيالاً، فهو مُكْتال، والمفعول مُكتال (للمتعدِّي)
• اكتال القَمْحَ ونحوَه: اشتراه كَيْلاً أي بالمِكيال.
• اكتال الشَّخصُ عليه/ اكتال الشَّخصُ منه: أخَذ منه وتولَّى الكَيْل بنفسه "كال المُعْطي، واكتال الآخِذ- {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ. الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ} - {فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ} ". 

تكايلَ يتكايل، تكايُلاً، فهو مُتكايِل
• تكايل الرَّجلان:
1 - كال أحدُهما للآخر.
2 - تعارضا بالشَّتْم أو الوَتْر (الثأر). 

كايلَ يكايل، مُكايَلَةً، فهو مُكايِل، والمفعول مُكايَل
• كايلتُ فلانًا: تكايلا، كال لي وكلْتُ له.
• كايل فلانًا صاعًا بصاع: كافأه. 

كيَّلَ يكيِّل، تَكْييلاً، فهو مُكيِّل، والمفعول مُكيَّل
• كيَّل القمحَ وغيرَه: حدَّد مقْدارَه بمكيال "كيَّل له القمحَ بكَيْله". 

كائل [مفرد]: اسم فاعل من كالَ. 

كِيالَة [مفرد]:
1 - حرفة الكيَّال.
2 - أجرة الكيَّال. 

كَيْل [مفرد]: ج أكيال (لغير المصدر):
1 - مصدر كالَ.
2 - مكيال، ما يُكَال به مِن حديد أو خشب أو نحوهما "كَيْل حُبوب" ° طفَح الكَيْلُ: بلَغ الأمرُ حدًّا لا يُحتمل.
3 - حِمْل " {وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ} ". 

كَيْلَة [مفرد]: ج كَيْلات وكَيَلات:
1 - اسم مرَّة من كالَ.
2 - (جر) وعاءٌ تُكال به الحبوبُ والسَّوائِلُ، ومقْدارُه يختلف باختلاف البُلْدان، وهو الآن ثمانية أقداح ° أحَشَفًا وسوءَ كِيلَة [مثل]: تقال لمن يجمع خصلتين مكروهتين، أو لمن
 يظلم من جهتين وتعني: أتجمع بين فساد السِّلعة والنقص في الكيْل. 

كَيّال [مفرد]: ج كيّالون وكيّالة:
1 - صيغة مبالغة من كالَ: كثير الكيل.
2 - مَن يكيل الحُبُوبَ أو السَّوائِلَ أو نحوَها، الذي حرفته الكيل العام. 

مُكْتال [مفرد]:
1 - اسم فاعل من اكتالَ/ اكتالَ على/ اكتالَ من.
2 - اسم مفعول من اكتالَ/ اكتالَ على/ اكتالَ من. 

مِكيال [مفرد]: ج مَكاييلُ: اسم آلة من كالَ: ما يُكال به وهو وعاء ذو سعة معيَّنة من حديد أو خشب ونَحْوهما يُستعمل لكيل السَّوائل والموادّ الجافّة "مِكيال حبوب- {وَلاَ تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ} ". 

مِكْيَل [مفرد]: اسم آلة من كالَ: مِكيال؛ ما يُكال به، وهو وعاء ذو سعة معيَّنة، يُستعمل لكيل السَّوائل والموادّ الجافّة. 

مِكْيَلة [مفرد]: اسم آلة من كالَ: مِكيال؛ ما يُكال به، وهو وعاء ذو سعة معيَّنة، يُستعمل لكيل السَّوائل والموادّ الجافّة. 
كيل
} كالَ الطعامَ {يَكيلُه} كَيْلاً {ومَكيلاً، وَهُوَ شاذٌّ لأنّ المصدرَ من فَعَلَ يَفْعِلُ مَفْعِلٌ بكسرِ العَينِ، قَالَ ابنُ بَرِّي: هَكَذَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، وصوابُه: مَفْعَلٌ، بفتحِ العَين،} ومَكالاً، يُقَال: مَا فِي بُرِّكَ {مَكالٌ، وَقد قيل:} مَكيلٌ، عَن الأخفَش. {واكْتالَه} اكْتِيالاً بِمَعْنى واحدٍ، وقَوْله تَعالى: الَّذين إِذا {اكْتالوا على الناسِ يَسْتَوْفون أَي اكْتالوا مِنْهُم لأنفُسِهم، قَالَ ثَعْلَبٌ: مَعْنَاهُ من الناسِ، وَقَالَ غيرُه:} اكْتَلْتُ عَلَيْهِ: أَخَذْتُ مِنْهُ، يُقَال: كالَ المُعطي، واكْتالَ الآخِذُ. والاسمُ {الكِيلَةُ، بالكَسْر، يُقَال: إنّه لحسَنُ الكِيلَةِ، مِثالُ الجِلسَةِ والرِّكبَةِ. وكالَه طَعَاما} وكالَه لَهُ بِمَعْنى، قَالَ الله تَعالى: وَإِذا {كالوهُم أَو وزَنُوهم أَي} كالوا لَهُم. {والكَيْل،} والمِكْيَلُ، {والمِكْيالُ،} والمِكْيَلَةُ، كمِنبَرٍ ومِحْرابٍ ومِكْنَسَةٍ، الأخيرةُ نادرةٌ: مَا {كِيلَ بِهِ حَديداً كانَ أَو خَشَبَاً.} وكالَ الدَّراهِمَ والدَّنانيرَ: وَزَنَها، عَن ابْن الأَعْرابِيّ خاصّةً، وأنشدَ لشاعرٍ جَعَلَ {الكَيْلَ وَزْنَاً:
(قارُورَة ذاتُ مِسْكٍ عندَ ذِي لَطَفٍ ... منَ الدنانيرِ} كالوها بمِثْقالِ)
فإمّا أَن يكونَ هَذَا وَضْعَاً، وإمّا أَن يكونَ على النَّسَب لأنّ الكَيْلَ والوَزنَ سَواءٌ فِي مَعْرِفةِ المَقادير، وَيُقَال: {كِلْ هَذِه الدراهِمَ: يريدونَ زِنْ، وَقَالَ مرّةً: كلُّ مَا وُزِنَ فقد كِيلَ، ورُوِيَ فِي الحديثِ:} المِكْيالُ {مِكْيالُ أَهْلِ المدينةِ، والمِيزانُ مِيزانُ أهلِ مكَّةَ، قَالَ أَبُو عُبَيْدة: هَذَا الحديثُ أصلٌ لكلِّ شيءٍ من الكَيْلِ والوَزن، إنّما يأتَمُّ الناسُ فيهمَا بأهلِ مكَّةَ وأهلِ المدينةِ، وإنْ تغيَّرَ ذَلِك فِي كثيرٍ من الأمْصار، أَلا ترى أنّ أصلَ التَّمرِ بالمدينةِ} كَيْلٌ وَهُوَ يُوزَنُ فِي كثيرٍ من الْأَمْصَار، وأنّ السَّمنَ عِنْدهم وَزْنٌ وَهُوَ كَيْلٌ فِي كثيرٍ من الْأَمْصَار، وَالَّذِي يُعرفُ بِهِ أَصْلُ الكَيْلِ والوَزنِ، أنّ كلَّ مَا لَزِمَه اسمُ المَختومِ والقَفيزِ والمَكُّوكِ والمُدِّ والصاعِ فَهُوَ كَيْلٌ، وكلُّ مَا لَزِمَه اسمُ الأَرْطالِ والأواقِيِّ والأمْناءِ فَهُوَ وَزْنٌ، ودِرهمُ أَهْلِ مكَّةَ سِتَّةُ دَوانيق، ودراهمُ الإسلامِ المُعَدَّلَة كلُّ عَشْرَةِ دراهمَ سَبْعَةُ مَثاقيل. منَ المَجاز: {كالَ الزَّنْدُ} يَكيلُ {كَيْلاً كَبَا وَلم يُخرِجْ نارَه، وَفِي الأساس: وَذَلِكَ إِذا فُتِلَ فَخَرَجتْ سُحالَتُه، وَهُوَ حُكاكةُ العُودِ وَلم يَرِ. منَ المَجاز: كالَ الشيءَ بالشيءِ كَيْلاً: إِذا قاسَه بِهِ، يُقَال: إِذا أَرَدْتَ عِلمَ رجلٍ} فكِلْهُ بغيرِه أَي قِسْهُ بغيرِه، وكِلِ الفرَسَ بغيرِه: أَي قِسْهُ بِهِ فِي الجَرْيِ، قَالَ الأخطَلُ:
(قد {كِلْتُموني بالسَّوابِقِ كُلِّها ... فبَرَّزْتُ مِنْهَا ثانِياً من عِنانِيَا)
أَي سَبَقْتُها وبعضُ عِناني مَكْفُوفٌ. منَ المَجاز: هما} يَتَكَايَلان: أَي يَتَعَارَضان بالشَّتمِ أَو الوَتْرِ.)
{وكايَلَه} مُكايَلَةً: قَالَ لَهُ مِثلَ مَقالَه أَو فَعَلَ كفِعلِه، فَهُوَ {مُكايِلٌ، بغيرِ هَمزٍ. أَو} كايلَه: شاتَمَه فَأَرْبى عَلَيْهِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَفِي حديثِ عمرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: أنّه نهى عَن {المُكايَلَةِ. وَهِي المُقايَسةُ بالقَولِ والفِعلِ، والمُراد: المُكافأةُ بالسُّوءِ وَتَرْكُ الإغْضاءِ وَالِاحْتِمَال: أَي تَقولُ لَهُ وتفعلُ مَعَه مثلَ مَا يقولُ لَك ويفعلُ مَعَك، وَهِي مُفاعَلَةٌ من الكَيْل، وَقيل: أرادَ بهَا المُقايَسةُ فِي الدِّينِ وتركِ العملِ بالأثَر.} والكَيُّول، كعَيُّوقٍ: آخِرُ صُفوفِ الحربِ، وَفِي الصِّحاح: مُؤَخَّرُ الصفوفِ، وَفِي الحَدِيث: أنّ رجلا أَتَى النبيَّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم وَهُوَ يقاتلُ العَدُوَّ فَسَأَلَه سَيْفَاً يُقاتلُ بِهِ، فَقَالَ لَهُ: فلعلَّكَ إنْ أَعْطَيتُكَ أَن تقومَ فِي! الكَيُّولِ، فَقَالَ: لَا، فَأعْطَاهُ سَيْفَاً، فجعلَ يقاتلُ وَهُوَ يَقُول: إنِّي امرؤٌ عاهَدَني خَليلي أنْ لَا أقومَ الدهْرَ فِي الكَيُّولِ أَضْرِبُ بسَيفِ اللهِ والرسولِ ضَرْبَ غلامٍ ماجِدٍ بُهْلولِ فَلم يَزَلْ يقاتلُ بِهِ حَتَّى قُتِلَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ عَن أبي عُبَيْدٍ: وَلم أَسْمَعْ هَذَا الحَرفَ إلاّ فِي هَذَا الحَدِيث، وسَكَّنَ الباءَ فِي: أَضْرِبْ، لكَثرةِ الحَرَكاتِ، قَالَ ابنُ بَرِّي: الرجزُ لأبي دُجانَةَ سِماكِ بنِ خَرَشَةَ. {وتكَلَّى الرجلُ: قامَ فِيهِ أَي فِي} الكَيُّول، وَهُوَ مقلوبُ تكَيَّلَ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: الكَيُّولُ فَيْعُولٌ من كالَ الزَّنْدُ إِذا كَبَا وَلم يُخرجْ نَارا، فشُبِّهَ مُؤَخَّرُ الصفوفِ بِهِ لأنَّ من كَانَ فِيهِ لَا يُقاتل. قيلَ الكَيُّولُ: الجبانُ، وَقد {كَيَّلَ} تَكْيِيلاً. قيل: هُوَ مَا أَشْرَفَ من الأرضِ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ، يريدُ تقومُ فِيهِ فَتَنْظُر مَا يصنعُ غَيْرُك. قَالَ الأَزْهَرِيّ: الكَيُّولُ فِي كلامِ العربِ: السُّحالَةُ وَهُوَ مَا خَرَجَ من حَرِّ الزَّنْدِ مُسْوَدَّاً لَا نارَ فِيهِ، {كالكَيِّلِ كهَيِّنٍ، وَقَالَت امرأةٌ من طَيِّءٍ:
(فَيَقْتُلُ جَبْرَاً بامرِئٍ لم يكنْ لهُ ... بَواءً ولكنْ لَا} تَكايُلَ بالدَّمِ)
قَالَ أَبُو رِياشٍ: أَي لَا يجوزُ لكَ أَن تَقْتُلَ إلاّ ثَأْرَكَ وَلَا تَعْتَبرْ فِيهِ المَساواةَ فِي الفَضْلِ إِذا لم يكن غَيْرُه، كَمَا فِي الصِّحاح. {والكَيْل: مَا يَتَنَاثَرُ من الزَّند، وَهِي السُّحالَة. يُقَال: هَذَا طعامٌ لَا} يَكيلُني: أَي لَا يَكفيني! كَيْلُه، كَمَا فِي العُباب، وَهُوَ مَجاز. قَوْلُ الساجِع: إِذا طَلَعَ سُهَيْلٌ، رُفِعَ كَيْلٌ ووُضِعَ كَيْلٌ: أَي ذَهَبَ الحَرُّ وجاءَ البَردُ، كَمَا فِي العُباب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {كِيلَ الطَّعَام على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، وإنْ شِئتَ ضَمَمْتَ الكافَ، والطعامُ} مَكيلٌ {ومَكْيُولٌ، كمَخيطٍ ومَخْيُوطٍ،)
وَمِنْهُم من يَقُول:} كُولَ الطعامُ وبُوعَ واصْطُودَ الصَّيْدُ واسْتُوقَ مالُه، يقلِبُ واواً حِين ضَمِّ مَا قَبْلَها لأنّ الياءَ الساكنةَ لَا تكونُ بعدَ حرفٍ مَضْمُومٍ. وَفِي المثَل: أَحَشَفاً وسُوءَ {كِيلَةٍ، أَي أَتَجْمعُ عليَّ أَن يكونَ} المَكيلُ حَشَفَاً، وَأَن يكونَ {الكَيْلُ مُطَفَّفاً، وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: حَشَفٌ وسُوءُ كِيلَة، وَكَيْل ومَكيلَة. وبُرٌّ} مَكيلٌ، ويجوزُ فِي القياسِ {مَكْيُولٌ، ولغةُ بني أسَدٍ} مَكُول، ولغةٌ رَدِيَّةٌ {مُكالٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أمّا مُكالٌ فَمن لُغاتِ الحَضَرِيِّينَ، قَالَ: وَمَا أُراها عربيّةً مَحْضَةً، وأمّا مَكيلٌ، ثمّ تَليها فِي الجَوْدَةِ مَكْيُولٌ. ورجلٌ} كَيّالٌ من الكَيْل، حَكَاهُ سيبويهِ فِي الإمالَةِ، فإمّا أَن يكونَ على التكثيرِ لأنّ فِعلَه مَعْرُوفٌ، وإمّا أَن يُفَرَّ إِلَى النَّسَبِ إِذا عُدِمَ الفِعلُ. وقولُه، أنْشدهُ ابْن الأَعْرابِيّ: حَتَّى {تُكالَ النِّيبُ فِي القَفيزِ قَالَ: أرادَ حِين تَغْزُرُ} فيُكالُ لبَنُها كَيْلاً، فَهَذِهِ الناقةُ أَغْزَرُهُنَّ. وَقَالَ الليثُ: الفرَسُ {يُكايِلُ الفرَسَ فِي الجَرْيِ: إِذا عارضَه وباراه، كأنّه} يَكيلُ لَهُ من جَرْيِه مِثلَ مَا يَكيلُ لَهُ الآخَرُ. {والكِيال، بالكَسْر: المُجاراةُ، قَالَ:
(أُقْدُرْ لنَفسِكَ أَمْرَها ... إنْ كانَ مِن أمرٍ} كِيالَهْ)
{والكِيالَةُ أَيْضا: أُجرَةُ الكَيْل.} وكايَلْناهُم صَاعا بصاعٍ: كافأْناهُم. {وكالَ فلانٌ بسَلْحِه من الفزَع، وَمِنْه} الكَيُّولُ للجَبَانِ، وَهُوَ مَجاز. وثابتُ بنُ مَنْصُورٍ {الكِيلِيُّ الحافظُ، بالكَسْر، عَن مالكٍ البانِياسِيِّ، مَاتَ سنة. وبَنو} الكَيّال: جماعةٌ بالشامِ، مِنْهُم شيخُنا السيِّدُ شُعَيْبُ بن عمرَ بن إسماعيلَ الأَوْلَبِيُّ الشافعيُّ المُحدِّثُ الصُّوفِيُّ، ماتَ بَين الحَرَمَيْنِ سنة.

كيل: الكَيْلُ: المِكْيال. غيره: الكَيْل كَيْل البُرِّ ونحوه، وهو مصدر

كالَ الطعامَ ونحوه يَكِيلُ كَيْلاً ومَكالاً ومَكِيلاً أَيضاً، وهو شاذ

لأَن المصدر من فَعَل يَفْعِل مَفْعِل، بكسر العين؛ يقال: ما في برك

مَكالٌ، وقد قيل مَكِيل عن الأَخفش؛ قال ابن بري: هكذا قال الجوهري، وصوابه

مَفْعَل بفتح العين. وكِيلُ الطعامُ، على ما لم يسم فاعله، وإِن شئت ضممت

الكاف، والطعامُ مَكِيلٌ ومَكْيُول مثل مَخِيط ومَخْيوط، ومنهم من يقول:

كُولَ الطعامُ وبُوعَ واصْطُودَ الصَّيْدُ واسْتُوقَ مالُه، بقلب الياء

واواً حين ضم ما قبلها لأَن الياء الساكنة لا تكون بعد حرف مضموم.

واكْتالَه وكالَه طعاماً وكالَه له؛ قال سيبويه: اكْتَل يكون على

الاتحاد وعلى المُطاوَعة. وقوله تعالى: الذين إِذا اكْتالوا على الناس

يَسْتَوْفُون؛ أَي اكْتالوا منهم لأَنفسهم؛ قال ثعلب: معناه من الناس، والاسم

الكِيلَةُ، بالكسر، مثل الجِلْسة والرِّكْبة. واكْتَلْت من فلان واكْتَلْت

عليه وكِلْت فُلاناً طعاماً أَي كِلْتُ له؛ قال الله تعالى: وإِذا

كالُوهمْ أَو وَزَنُوهم؛ أَي كالُوا لهم. وفي المثل: أَحَشَفاً وسُوء كِيلة؟ أَي

أَتَجْمَعُ عليَّ أَن يكون المَكِيل حَشَفاً وأَن يكون الكَيل

مُطَفَّفاً؛ وقال اللحياني: حَشَف وسوء كِيلةٍ وكَيْلٍ ومَكِيلةٍ. وبُرٌّ مَكِيلٌ،

ويجوز في القياس مَكْيول، ولغة بني أَسد مَكُول، ولغة رديئة مُكالٌ؛ قال

الأَزهري: أَما مُكالٌ فمن لغات الحَضَرِيِّين، قال: وما أَراها عربية

محضة، وأَما مَكُول فهي لغة رديئة، واللغة الفصيحة مَكِيل ثم يليها في

الجودة مَكْيول. الليث: المِكْيال ما يُكالُ به، حديداً كان أَو خشباً.

واكْتَلْتُ عليه: أَخذت منه. يقال: كال المعطي واكْتال الآخِذ. والكَيْلُ

والمِكْيَلُ والمِكْيال والمِكْيَلةُ: ما كِيلَ به؛ الأَخيرة نادرة. ورجل

كَيَّال: من الكَيْل؛ حكاه سيبويه في الإِمالة، فإِما أَن يكون على التكثير

لأَن فِعْله معروف، وإِما يُفَرّ إِلى النسَب إِذا عُدِم الفعل؛ وقوله

أَنشده ابن الأَعرابي:

حين تكالُ النِّيبُ في القَفِيزِ

فسره فقال: أَراد حين تَغْزُر فيُكال لَبَنُها كَيْلاً فهذه الناقة

أَغزرهنَّ. وكال الدراهمَ والدنانير: وزنها؛ عن ابن الأَعرابي خاصة؛ وأَنشد

لشاعر جعل الكَيْل وَزْناً:

قارُروة ذات مِسْك عند ذي لَطَفٍ،

من الدَّنانيرِ، كالُوها بمِثْقال

فإِما أَن يكون هذا وَضْعاً، وإِما أَن يكون على النسب لأَن الكَيْل

والوزن سواء في معرِفة المَقادير. ويقال: كِلْ هذه الدراهمَ، يريدون زِنْ.

وقال مُرَّة: كُلُّ ما وزن فقد كِيلَ.

وهما يتَكايَلان أَي يتَعارَضان بالشَّتْم أَو الوَتْرِ؛ قالت امرأَة من

طيِّءٍ:

فيَقْتل خيراً بامرِئٍ لم يكن له

نِواءٌ، ولكن لا تَكَايُلَ بالدَّمِ

قال أَبو رِياش: معناه لا يجوز لك أَن تقتل إِلاَّ ثأْرَك ولا تعتبر فيه

المُساواة في الفضل إِذا لم يكن غيره. وكايَل الرجلُ صاحبَه: قال له مثل

ما يقول أَو فَعَل كفعله. وكايَلْته وتكايَلْنا إِذا كالَ لَكَ وكِلْتَ

له فهو مُكائِل، بالهمز. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: أَنه نَهَى عن

المُكايَلة وهي المُقايَسة بالقَوْل والفعل، والمراد المُكافأَة بالسُّوءِ

وتركُ الإِغْضاء والاحتمالِ أَي تقول له وتفعَل معه مثل ما يقول لك ويفعل

معك، وهي مُفاعلة من الكَيْل، وقيل: أَراد بها المُقايَسة في الدِّين وترك

العمل بالأَثر. وكالَ الزَّنْدُ يَكِيلُ كَيْلاً: مثل كَبا ولم يخرِج

ناراً فشبه مؤخَّر الصفوف

(* قوله «فشبه مؤخر الصفوف إلى قوله من كان فيه»

هكذا في الأصل هنا، وقد ذكره ابن الاثير عقب حديث دجانة، ونقله المؤلف

عنه فيما يأتي عقب ذلك الحديث ولا مناسبة له هنا فالاقتصار على ما يأتي

احق) في الحرب به لأَنه لا يُقاتِل مَن كان فيه.

وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: المِكْيال مِكْيال أَهل

المدينة والمِيزانُ مِيزانُ أَهلِ مكة؛ قال أَبو عبيدة: يُقال إِن هذا

الحديث أَصل لكل شيء من الكَيْل والوَزْن، وإِنما يأْتَمُّ الناس فيهما

بأَهل مكة وأَهل المدينة، وإِن تغيَّر ذلك في سائر الأَمصار، أَلا ترى أَن

أَصل التمر بالمدينة كَيْلٌ وهو يُوزَن في كثير من الأَمصار، وأَنَّ

السَّمْن عندهم وَزْن وهو كَيْل في كثير من الأَمصار؟ والذي يعرف به أَصل

الكَيْل والوَزْن أَن كل ما لَزِمه اسم المَخْتوم والقَفِيزِ والمَكُّوكِ

والمُدِّ والصاعِ فهو كَيْل، وكلُّ ما لزمه اسم الأَرْطالِ والأَواقيِّ

والأَمْناءِ فهو وزن؛ قال أَبو منصور: والتمر أَصله الكَيْل فلا يجوز أَن يباع

منه رِطْل برطل ولا وزن بوزن، لأَنه إِذا رُدَّ بعد الوزن إِلى الكيل

تَفاضَل، إِنما يُباع كَيْلاً بكَيْل سواء بسواء، وكذلك ما كان أَصله

مَوْزُوناً فإِنه لا يجوز أَن يُباع منه كَيْل بكَيْل، لأَنه إِذا رُدَّ إِلى

الوزن لم يؤْمن فيه التَّفاضُل، قال: وإِنما احتيج إِلى هذا الحديث لهذا

المعنى، ولا يتَهافت الناس في الرِّبَا الذي نَهَى الله عز وجل عنه، وكل

ما كان في عَهْد النبي، صلى الله عليه وسلم، بمكة والمدينة مَكِيلاً فلا

يُباعُ إِلا بالكَيْل، وكل ما كان بها مَوْزُوناً فلا يُباع إِلا بالوزن

لئلا يدخله الرِّبا بالتَّفاضُل، وهذا في كل نوع تتعلق به أَحكام الشرع

من حقوق الله تعالى دون ما يَتعامل به الناسُ في بِياعاتِهم، فأَما

المِكْيال فهو الصاع الذي يتعلَّق به وُجوب الزكاة والكفارات والنفقات وغير

ذلك، وهو مقدر بكيل أَهل المدينة دون غيرها من البُلْدان لهذا الحديث، وهو

مِفْعال من الكَيْل، والميم فيه للآلة؛ وأَما الوَزْن فيريد به الذهب

والفضة خاصة لأَن حق الزكاة يتعلَّق بهما، ودِرْهمُ أَهلِ مكة ستة دَوانيق،

ودراهم الإِسلام المعدَّلة كل عشرة دراهم سبعة مَثاقيل، وكان أَهلُ

المدينة يتَعاملون بالدراهم عند مَقْدَمِ سيدنا رسول الله، صلى الله عليه

وسلم، بالعَدَدِ فأَرْشَدَهم إِلى وزن مكة، وأَما الدنانير فكانت تحمل إِلى

العرب من الرُّوم إِلى أَن ضَرَبَ عبدُ الملك بن مَرْوان الدينار في

أَيامه، وأَما الأَرطالُ والأَمْناءُ فللناس فيها عادات مختلفة في البُلْدان

وهم مُعاملون بها ومُجْرَوْن عليها.

والكَيُّولُ: آخِرُ الصُّفوفِ في الحرب، وقيل: الكَيُّول مؤخر الصفوف؛

وفي الحديث: أَن رجلاً أَتى النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو يقاتِلُ

العدوَّ فسأَله سيفاً يقاتِل به فقال له: فلَعَلَّك إِن أَعطيتك أَن تقوم في

الكَيُّول، فقال: لا، فأَعطاه سيفاً فجعل يُقاتِل وهو يقول:

إِنِّي امْرُؤٌ عهَدَني خَلِيلي

أَن لا أَقومَ الدَّهْرَ في الكَيُّولِ

أَضْرِبْ بسيفِ الله والرسولِ،

ضَرْبَ غُلامٍ ماجدٍ بُهْلولِ

فلم يزل يقاتِل به حتى قُتِل. الأَزهري: أَبو عبيد الكَيُّولُ هو مؤخر

الصفوف، قال: ولم أَسمع هذا الحرف إِلا في هذا الحديث، وسكن الباءَ في

أَضْرِبْ لكثرة الحركات. وتَكَلَّى الرجلُ أَي قام في الكَيُّول، والأَصل

تَكَيَّل وهو مقلوب منه؛ قال ابن بري: الرجَز لأَبي دُجَانَةَ سِمَاك بن

خَرَشَةَ؛ قال ابن الأَثير: الكَيُّول، فَيْعُول، من كالَ الزندُ إِذا

كَبَا ولم يخرج ناراً، فشبَّه مؤخَّر الصفوف به لأَن مَنْ كان فيه لا

يُقاتِل، وقيل: الكَيُّول الجَبَان؛ والكَيُّول: ما أَشرف من الأَرض، يُريد

تقومُ فوقَه فتنظر ما يصنع غيرك. أَبو منصور: الكَيُّول في كلام العرب ما خرج

من حَرِّ الزَّنْد مُسْوَدّاً لا نار فيه.

الليث: الفرس يُكايِل الفرس في الجَرْي إِذا عارَضه وباراه كأَنه يَكِيل

له من جَرْيهِ مثل ما يَكِيل له الآخر. ابن الأَعرابي: المُكَايلة أَن

يتَشاتَم الرجلان فيُرْبِي أَحدهما على الآخر، والمُواكلة أَن يُهْدِيَ

المُدانُ للمَدِينِ ليُؤخِّر قضاءه. ويقال: كِلْتُ فلاناً بفلانٍ أَي

قِسْتُه به، وإِذا أَردْت عِلْمَ رجل فكِلْهُ بغيره، وكِلِ الفرسَ بغيره أَي

قِسْه به في الجَرْي؛ قال الأَخطل:

قد كِلْتُموني بالسَّوابِقِ كُلِّها،

فَبَرَّزْتُ منها ثانياً من عِنَانِيَا

أَي سبقتها وبعض عِناني مَكْفوف.

والكِيَالُ: المُجاراة؛ قال:

أُقْدُرْ لنَفْسِكَ أَمْرَها،

إِن كان من أَمْرٍ كِيَالَهْ

وذكر أَبو الحسن بن سيده في أَثناء خُطْبة كتابه المحكم مما قَصَدَ به

الوَضْعَ من ابن السكيت فقال: وأَيُّ مَوْقِفةٍ أَخْزَى لِواقِفِها من

مقامة أَبي يوسف يعق بن إِسحق السكيت مع أَبي عثمان المازني بين يدي

المتوكِّل جعفر؟ وذلك أَن المتوكل قال: يا مازني سل يعقوب عن مسأَلة من النحو،

فَتَلَكَّأَ المازني عِلْماً بتأَخر يعقوب في صناعة الإِعراب، فعَزَم

المتوكل عليه وقال: لا بدَّ لك من سؤاله، فأَقبل المازني يُجْهِد نفسه في

التلخيص وتَنكُّب السؤال الحُوشِيِّ العَوِيص، ثم قال: يا أَبا يوسف ما

وَزْن نَكْتَلْ من قوله عز وجل: فأَرْسِلْ معنا أَخانا نَكْتَلْ، فقال له:

نَفْعَل؛ قال: وكان هناك قوم قد علموا هذا المِقْدار، ولم يُؤْتَؤْا من

حَظِّ يعقوب في اللغة المِعْشار، ففاضوا ضَحِكاً، وأَداروا من اللَّهْو

فَلَكاً، وارتفع المتوكِّل وخرج السِّكِّيتي والمازني، فقال ابن السكيت: يا

أَبا عثمان أَسأْت عِشْرَتي وأَذْويْتَ بَشَرتي، فقال له المازني: والله

ما سأَلتُك عن هذا حتى بحثت فلم أَجد أَدْنى منه مُحاوَلاً، ولا أَقْرَب

منه مُتَناوَلاً.