Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
5003. كيس15 5004. كيص5 5005. كيع4 5006. كيف15 5007. كيك4 5008. كيل195009. كين9 5010. كيه4 5011. لأس2 5012. لأط3 5013. لأك5 5014. لألأ9 5015. لأم13 5016. لأو2 5017. لأي9 5018. لبأ13 5019. لبب15 5020. لبت5 5021. لبث15 5022. لبج11 5023. لبخَ1 5024. لبد18 5025. لبس18 5026. لبص4 5027. لبط11 5028. لبق15 5029. لبك12 5030. لبن19 5031. لبو3 5032. لبي7 5033. لتأ8 5034. لتب6 5035. لتت11 5036. لتح7 5037. لتخَ1 5038. لتد3 5039. لتز5 5040. لتم8 5041. لتي4 5042. لثث9 5043. لثد4 5044. لثغ11 5045. لثق9 5046. لثلث2 5047. لثم16 5048. لثي6 5049. لجأ15 5050. لجب10 5051. لجج13 5052. لجح6 5053. لجذ6 5054. لجف13 5055. لجم13 5056. لجو1 5057. لحب9 5058. لحت7 5059. لحج11 5060. لحح9 5061. لحد16 5062. لحز6 5063. لحس16 5064. لحص11 5065. لحط8 5066. لحظ14 5067. لحف19 5068. لحق16 5069. لحك9 5070. لحم16 5071. لحو4 5072. لحي6 5073. لخَب1 5074. لخَخَ1 5075. لخَص1 5076. لخَع2 5077. لخَف2 5078. لخَق2 5079. لخَم2 5080. لخَو1 5081. لخَي1 5082. لدح3 5083. لدد13 5084. لدس7 5085. لدغ11 5086. لدك3 5087. لدم15 5088. لدن17 5089. لذب5 5090. لذج3 5091. لذذ11 5092. لذع13 5093. لذم6 5094. لذو1 5095. لذي2 5096. لزأ7 5097. لزب15 5098. لزج13 5099. لزح4 5100. لزز8 5101. لزق14 5102. لزك4 Prev. 100
«
Previous

كيل

»
Next
(ك ي ل)

كال الطَّعَام وَنَحْوه، كَيْلا واكتاله. وكاله طَعَاما، وكاله لَهُ.

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: اكتَلْ يكون على الاتّخاذ، وعَلى المطاوعة، وَقَوله تَعَالَى: (الَّذين إِذا اكتالوا على النَّاس يَسْتَوْفُون) قَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: من النَّاس.

وَالِاسْم: الكِيلَة. وَفِي الْمثل: " أحَشَفاً وَسُوء كِيلة؟ " أَي أتجمع عليَّ أَن يكون الْمكيل حَشَفا وَأَن يكون الْكَيْل مُطَفَّفا. وَقَالَ اللحياني: " حَشَفٌ وسوءُ كِيلة " و" كَيْل " و" مَكِيلة ".

والكَيْل، والمِكْيَل، والمِكْيال، والمِكْيَلة: مَا كيل بِهِ، الْأَخِيرَة نادرة.

وَرجل كَيَّال: من الكَيْل، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي الإمالة فإمَّا أَن يكون على التكثير، وَإِمَّا أَن يكون على النَّسب. وَالْأَكْثَر أَن يكون على التكثير؛ لِأَن فعله مَعْرُوف، وَإِنَّمَا يُفَرُّ إِلَى النّسَب إِذا عُدِمَ الْفِعْل.

وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي: حِين تُكَال النِّيبُ فِي القفيز

فسره فَقَالَ: أَرَادَ: حِين تغزر فيكال لَبنهَا كَيْلا فَهَذِهِ النَّاقة أغزرهنَّ.

وكال الدَّرَاهِم وَالدَّنَانِير: وَزنهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي خَاصَّة، وَأنْشد:

قَارُورَة ذَات مِسْك عِنْد ذِي لَطَف ... من الدَّنَانِير كالُوها بمثقال

فإمَّا أَن يكون هَذَا وضعا، وَإِمَّا أَن يكون على التَّشْبِيه؛ لِأَن الكَيْل وَالْوَزْن سَوَاء فِي معرفَة الْمَقَادِير.

وَقَالَ مرَّة: كل مَا وُزِن: فقد كِيل.

وهما يتكايلان: أَي يتعارضان بالشَّتْم أَو الوَتْر. قَالَت امْرَأَة من طَيء:

فَيقْتل جبرا بامرئ لم يكن لَهُ ... بَوَاءً وَلَكِن لَا تكايُلَ بِالدَّمِ

قَالَ أَبُو الرياش: مَعْنَاهُ، لَا يجوز لَك أَن تقتل إلاّ ثأرك.

وكايَل الرجل صَاحبه: قَالَ لَهُ مثل مَا يَقُول لَهُ أَو فعل كفعْله.

وكال الزَّنْدُ كَيْلا: مثل كَبَا.

والكَيُّول: آخر الصُّفُوف فِي الحَرْب، وَمِنْه قَول عليّ، رَضِي الله عَنهُ:

إِنِّي امْرُؤ عاهدني خليلي

ألاَّ أقومّ الدَّهْرَ فِي الكَيُّول

أضرِبْ بِسيف الله وَالرَّسُول
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.