116307. لمص6 116308. لَمَصَ1 116309. لمض1 116310. لمط4 116311. لَمْط1 116312. لمظ16116313. لَمَظَ2 116314. لَمَظَ 1 116315. لمظه1 116316. لمع16 116317. لَمَعَ2 116318. لُمَع1 116319. لَمَعَ 1 116320. لُمَعَات1 116321. لَمَعَان1 116322. لَمَعانِي1 116323. لَمْعَاوِي1 116324. لُمْعَة1 116325. لَمْعَة1 116326. لمعظ2 116327. لَمْعَظَةٌ1 116328. لُمْعِيّ1 116329. لَمْعِيّ1 116330. لَمْعِي الدين1 116331. لَمْعِيَّة1 116332. لِمُعِيد1 116333. لمغ3 116334. لِمُغَالِي1 116335. لِمَغْرَتِي1 116336. لمُغَيِّفيّ1 116337. لمف1 116338. لمق11 116339. لَمَقَ 1 116340. لمك6 116341. لَمَكَ 1 116342. لمكباب1 116343. لمكلأة1 116344. لمل3 116345. لملم4 116346. لَمْلَمَ1 116347. لُمْلُوم1 116348. لمَم1 116349. لمم13 116350. لمما1 116351. لمن1 116352. لمه1 116353. لَمَهَ1 116354. لَمَّه1 116355. لَمْهَجٌ1 116356. لمهج1 116357. لِمَهْدِي1 116358. لِمُهَيْدِي1 116359. لمو2 116360. لمْوَاق1 116361. لِمَوَدَّة1 116362. لِمُودَن1 116363. لِمُودَنِيّ1 116364. لِمَوْزَة1 116365. لَمُوش1 116366. لَمُوم1 116367. لمى4 116368. لمي6 116369. لَمَي1 116370. لَمْيَاء1 116371. لَمْيَائِي1 116372. لُمَيْحَة1 116373. لَمِيس1 116374. لُمَيْعَة1 116375. لَمِيعَة1 116376. لُمَيْق1 116377. لَمِيك1 116378. لُمَيْلم1 116379. لُمَيْمَة1 116380. لَمِين1 116381. لن9 116382. لَنْ2 116383. لَنْ 1 116384. لنا1 116385. لنباسو1 116386. لنبرية1 116387. لنبن1 116388. لِنَبِيه1 116389. لُنَة1 116390. لِنة1 116391. لِنَتْرِيّ1 116392. لنج3 116393. لِنَجَّاشَة1 116394. لِنَجَاشَة1 116395. لنجر2 116396. لِنَجْو1 116397. لنجون1 116398. لنخطوس1 116399. لِنَدَارِي1 116400. لنس1 116401. لنش1 116402. لنك1 116403. لنكن1 116404. لنى1 116405. لني1 116406. لنيا1 Prev. 100
«
Previous

لمظ

»
Next
لمظ: لماظة: انظر لماضة.
لمّاظ: نوع نبات (كاريت جغرافيا 137).
(لمظ) : يُقالُ للمَرْأَةِ النَّاسِجًةِ: أَلْمِظِي نَسِيجتَكِ، أَي أَصْفِقِيها.
(لمظ)
فلَان لمظا تتبع الطّعْم وتذوق وتمطق وَالْمَاء ذاقه بِطرف لِسَانه
[لمظ] نه: فيه: الإيمان يبدأ في القلوب "لمظة"، هي بالضم مثل النكتة من البياض، ومنه فرس ألمظ- إذا كان بجحفلته بياض يسير. وفيه: فجعل الصبي "يتلمظ"، أي يدير لسانه في فيه ويحركه ويتتبع أثر التمر، واللماظة: ما يبقى في الفم من أثر الطعام.
(ل م ظ) : (تَلَمَّظَ) الرَّجُلُ تَتَبَّعَ بِلِسَانِهِ بَقِيَّةَ الطَّعَامِ بَيْنَ أَسْنَانِهِ بَعْدَ الْأَكْلِ وَقِيلَ التَّلَمُّظُ أَنْ يُخْرِجَ لِسَانَهُ فَيَمْسَحُ بِهِ شَفَتَيْهِ و (الْأَلْمَظُ) مِنْ الْخَيْلِ الَّذِي شَفَتُهُ السُّفْلَى بَيْضَاءُ.
ل م ظ: (لَمَظَ) مِنْ بَابِ نَصَرَ، وَ (تَلَمَّظَ) إِذَا تَتَبَّعَ بِلِسَانِهِ بَقِيَّةَ الطَّعَامِ فِي فَمِهِ وَأَخْرَجَ لِسَانَهُ فَمَسَحَ بِهِ شَفَتَيْهِ. وَ (اللُّمْظَةُ) بِالضَّمِّ كَالنُّكْتَةِ مِنَ الْبَيَاضِ وَفِي الْحَدِيثِ: «الْإِيمَانُ يَبْدُو لُمْظَةً فِي الْقَلْبِ» . 
(لمظ) - في حديث التَّحْنِيك: "فجعَل الصَّبِىُّ يَتلَمَّظُ"
: أي يُديرُ لِسانَه في الفَمِ ويُحرِّكُه.
ومنه: تَلمَّظ الفَقِيرُ عند شَهْوةٍ لا يَقدِرُ على إنفَاذِها.
وَتلمَّظت الحيَّة: أخرجَتْ لِسَانَها، وَالتَّلمُّظ: تَتَبُّعُ الفَم بالِّلسَانِ أثَر الأَكْل، وما يَبقَى في الفَم لُمَاظَةٌ، وشَربَ الماءَ لِمَاظًا، أي بطَرَفِ اللَّسَانِ، ولمظَ الشَّىءَ: أَكَلَه؛ ولَمَظَه: طرَحَه مِن فيهِ سَرِيِعًا.
[لمظ] لَمظَ يَلْمُظُ بالضم لَمْظاً، إذا تتبَّعَ بلسانه بقيَّةَ الطعام في فمه، أو أخرجَ لسانَه فمسح به شفتيه. وكذلك التَلَمُّظُ. يقال: تَلَمَّظَتِ الحيَّةُ، إذا أخرجَتْ لسانها كتلمظ الآكل. واللماظة بالضم: ما يبقى في الفم من الطعام. ومنه قول الشاعر يصف الدُنيا:

لُماظَةُ أيامٍ كأحلامِ نائم * وقولهم: ما ذقت لَماظاً بالفتح، أي شيئاً. ويقال أيضاً: شرب الماء لَماظاً، إذا ذاقه بطرَف لسانه. قال ابن السكيت: التَمَظَ الشئ، أي أكله. واللمظة بالضم، كالنُكْتَةُ من البياض، وفي الحديث: " الإيمان يَبدو اللمْظَة في القلب ". واللُمْظَةُ في الفرس: بياضٌ في جحفلته السفلى. والفرس ألمظ. فإن كان في العلياء فهو أرثم. وقد المظ الفرس المظاظا.
لمظ قَالَ أَبُو عبيد: وَلم نسْمع فِي سوابق الْخَيل مِمَّن يوثَق بِعِلْمِهِ اسْما لشَيْء مِنْهَا إِلَّا الثَّانِي والعاشر فَإِن الثَّانِي اسْمه الْمُصَلِّي والعاشر السُّكيت وَمَا سوى ذَينك فَيُقَال لَهُ الثَّالِث وَالرَّابِع كَذَلِك إِلَى التَّاسِع. وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام الْإِيمَان يَبْدُو لُمْظة فِي الْقلب كلما ازْدَادَ الْإِيمَان ازدادت اللُمظة. قَوْله: لمظة قَالَ الْأَصْمَعِي: اللمظة هِيَ مثل النُّكْتَة وَنَحْوهَا من البياضَ وَمِنْه قيل: فرس ألمظ إِذا كَانَ بجحفلته شَيْء من الْبيَاض. والمحدثون يَقُولُونَ: لمظة بِالْفَتْح وَأما كَلَام الْعَرَب فبالضم [لُمْظة -] مثل دُهمة وشُهبة وَحُمرَة وصُفرة وَمَا أشبه ذَلِك وَقد رَوَاهُ بَعضهم: لمطة بِالطَّاءِ فَهَذَا الَّذِي لَا نعرفه وَلَا نرَاهُ حفظ. وَفِي هَذَا الحَدِيث حجَّة على من أنكر أَن يكون الْإِيمَان يزِيد أَو ينقص أَلا ترَاهُ يَقُول: كلما ازْدَادَ الْإِيمَان ازدادت تِلْكَ اللمظة مَعَ أَحَادِيث فِي هَذَا كَثِيرَة وعدة آيَات من الْقُرْآن.
لمظ
لمَظَ يلمُظ، لَمْظًا، فهو لامِظ
• لمَظ الشّخصُ:
1 - أخرج لسانَه بعد الأكل أو الشّرب ومسح به شفتيه.
2 - تتبَّع الطعامَ وتذوَّقه. 

تلمَّظَ يتلمَّظ، تلمُّظًا، فهو مُتلمِّظ
• تلمَّظ الشَّخصُ:
1 - لمَظ؛ تذوّق بقيّةَ الطعام في الفم ° تلمّظ بذكره: عابه.
2 - فتح شفتيه أثناء مضغ الطعام وأغلقهما بصورة مزعجة. 

لمَّظَ يلمِّظ، تلميظًا، فهو مُلمِّظ، والمفعول مُلمَّظ
• لمَّظه الطعامَ: أذاقه إيّاه "لمَّظته الطَّعامَ قبل وضعه على
 المائدة". 

لُماظة [مفرد]: بقيّة الطعام في الفم "ألقى لُماظةً من فِيه". 

لَمْظ [مفرد]: مصدر لمَظَ. 
ل م ظ

لمظ الرجل يلمظ وتلمّظ إذا تتّبع بلسانه بقيّة الطعام بعد الأكل أو مسح به شفتيه واسم تلك البقية: اللماظة، وألقى لماظة من فيه، وما تلمّظت اليوم بشيء أي ما ذقت شيأ، وما ذقت اليوم لماظاً، ولمّظه كذا: أذاقه إياه، وشرب الماء لماظاً بالكسر: ذاقه بطرف لسانه. وفرس ألمظ: في جحفلته بياض فإن جاوز إلى الأنف فهو: أرثم، وبه لمظة.

ومن المجاز: تلمّظت الحيّة: أخرجت لسانها. وتلمّظ بذكره. قال رجل من بني حنيفة:

فدع عربيّاً لا تلمّظ بذكره ... فألأم منه حين ينسب عائبه

لقد كان متلافاً وصاحب نجدة ... ومرتفعاً عن جفن عينيه حاجبه

أي لم يأت بخزية يغضّ لها بصره. وما الدنيا إلا لماظة أيام. وقال:

وما زالت الدّنيا يخون نعيمها ... وتصبح بالأمر العظيم تمخّض

لماظة أيام كأحلام نائم ... يذعذع من لذّاتها المتبرّض

المتبلّغ. وعنده لمظةٌ من سمنٍ: يسيرٌ تأخذه بإصبعك كالجوزة. وألمظ الفوق وتر القوس.

ولمظه من حقّه: أعطاه شيأ قليلاص منه.
[ل م ظ] الَّلمْظُ والتَّلَمُّظُ الأَخْذُ باللِّسانِ ما بَقِيَ في الفَمِ بعدَ الأَكْل وقيل هو تَتَبُّعُ الطُّعَمِ والتَّذَوُّق واسمُ ما بَقِيَ في الفَمِ اللُّماظَةُ وليسَ لَنَا لَماظٌ أي مَا نَذُوقُه فنَتَلَمَّظُ به ولَمَّظْناهُ ذَوَّقْناه ولَمَّجْناه والْتَمَظَ الشَّيْءَ أَكَلَه ومَلامِظُ الإِنْسانِ ما حَوْلَ شَفَتَيْه لأَنَّه يَذُوقُ به وشَرِبَ الماءَ لَمَاظًا ذاقَهُ بَطَرَفِ لسانِه وأَلْمَظَه جَعَلَ الماءَ على شَفَتَيْهِ قال الرّاجزُ فاسْتَعارَه للطَّعْنِ

(يُحْذِيه طَعْنًا لم يَكُنْ إِلْماظَا ... )

أي يُبالِغُ في الطَّعْنِ لا يُلْمِظُهُمْ إِيّاه واللَّمَظُ واللُّمْظَةُ بياضٌ في جَحْفَلَةِ الفَرَسِ السُّفْلَى من غَيْرِ الغُرَّةِ وكَذلك إِن سالَتْ غُرَّتُه حتّى تَدْخُلَ فَمَه فَيَتَلَمَّظُ بها فهي اللُّمْظَةُ واللَّمَظُ شَيْءٌ من البَياضِ في جَحْفَلَةِ الدَّوابِّ لا يُجاوِزُ مَضَمَّها وقيلَ اللُّمْظَةُ البَياضُ على الشَّفَتَيْنِ فقط وفي قَلْبِه لُمْظَةٌ أي نُكْتَةٌ وفي الحَديثِ النِّفاقُ في القَلْبِ لُمْظَةٌ سَوداءُ والإِيمانُ لُمْظَةٌ بَيْضاءُ كلما ازدْادَ ازْدادَتْ ولَمَظَه من حَقِّهِ شَيْئًا ولَمَّظَهُ أَي أَعْظاه
لمظ: اللَّمْظُ: ما تَلْمُظُ بلِسَانِكَ على أَثَرِ الأكْلِ. وما بَقِيَ في الفَمِ: اللُّمَاظَةُ. وما ذاقَ لَمَاظاً: أي شَيْئاً.
وألْقى لُمَاظَةً من فيه.
ويُقال: لُمَاظَةٌ كأحْلاَمِ نائمٍ.
والْتَمَظَ الشَّيْءَ: أَكَلَه. ولَمَظَ كذا والْتَمَظَه: طَرَحَه في فِيْه سَرِيْعاً.
واللُّمْظَةُ: الشَّيْءُ اليَسِيْرُ من السَّمْنِ تَأْخُذُه بإصْبَعِكَ.
وهو حَسَنُ المُتَلَمَّظِ: أي المُبْتَسَمِ.
واللُّمْظَةُ: النُّقْطَةُ السَّوْدَاءُ في القَلْبِ.
والألْمَظُ: الفَرَسُ الذي في جَحْفَلَتِهِ بَيَاضٌ لا يُجَاوِزُ مَضَمَّ الجَحْفَلَةِ.
واللُّمْظَةُ أيضاً: هُنَيَّةٌ من البَيَاضِ بيَدِ الفَرَسِ أو بِرِجْلِه على الأشْعَرِ.
ورَجُلٌ تِلِمَّاظٌ: لا يَثْبُتُ على مَوَدَّةٍ واحِدَةٍ.
والتِّلِمّاظَةُ من النِّسَاءِ: الثَّرْثَارَةُ المِهْذَارُ.
والْتَمَظَ بحَقّي: ذَهَبَ به.
وقَيَّدَ بَعِيْرَه المُتَلَمِّظَةَ: وهو أن يَقْرِنَ بَيْنَ يَدَيْه حَتّى يَمَسَّ الوَظِيْفُ الوَظِيْفَ.
وألْمَظْتُ عليه: أي مَلأْته غَيْظاً.
والالْتِمَاظُ: الالْتِفَاتُ.

لمظ: التَّلمُّظ والتمطُّق: التذَوُّقُ. واللمْظ والتلمُّظُ: الأَخذ

باللسان ما يَبْقى في الفم بعد الأَكل، وقيل: هو تَتَبُّع الطُّعْم

والتذوُّق، وقيل: هو تحريك اللسان في الفم بعد الأَكل كأَنه يَتَتَبَّع بقيّة من

الطعام بين أَسنانه، واسم ما بقي في الفم اللُّماظةُ. والتمطُّق

بالشفَتين: أَن تُضَمَّ إِحداهما بالأُخرى مع صوت يكون منهما، ومنه ما يستعمله

الكَتَبة في كَتْبهم في الدّيوان: لَمَّظْناهم شيئاً يَتلمَّظُونه قبل

حُلول الوقت، ويسمى ذلك اللُّماظة، واللُّماظة، بالضم: ما يَبقى في الفم من

الطعام؛ ومنه قول الشاعر يصف الدنيا:

لُماظةُ أَيامٍ كأَحلامِ نائمٍ

وقد يُستعار لبقية الشيء القليل؛ وأَنشد: لُماظة أَيام. والإِلْماظُ

الطعْن الضعيف؛ قال رؤبة:

يُحْذِيه طَعْناً لم يكن إِلْماظا

وما عندنا لَماظٌ أَي طعام يُتلمَّظُ. ويقال: لَمِّظْ فلاناً لُماظة أَي

شيئاً يتلمَّظُه. الجوهري: لمَظَ يَلمُظُ، بالضم، لَمْظاً إِذا تَتَبَّع

بلسانه بقيّةَ الطعام في فمه أَو أَخرج لسانه فمسح به شَفتيه، وكذلك

التلمُّظُ. وتلمَّظَتِ الحيةُ إِذا أَخرجت لسانها كتلمُّظ الأَكل. وما ذُقت

لَماظاً، بالفتح. وفي حديث التحْنِيكِ: فجعل الصبيُّ يتلمَّظ أَي يُدِيرُ

لسانه في فيه ويحرِّكُه يتَتبَّع أَثر التمر، وليس لنا لَمَاظ أَي ما

نَذُوقُه فنَتلمَّظُ به. ولَمَّظْناه: ذوَّقْناه ولَمَّجْناه. والتمَظَ

الشيءَ: أَكله. ومَلامِظُ الإِنسان: ما حَوْلَ شَفَتَيْه لأَنه يَذُوقُ به.

ولَمَظ الماءَ: ذاقَه بطَرف لسانه، وشرب الماء لَماظاً: ذاقه بطرَف

لسانه. وأَلمَظَه: جعل الماء على شفته؛ قال الراجز فاستعاره للطعن:

يُحْميه طعْناً لم يكن إِلْماظا

(* مقوله «يحميه» كذا في الأصل وشرح

القاموس بالميم، وتقدم يحذيه طعناً، وفي الاساس وأحذيته طعنة إِذا

طعنته.)أَي يبالغ في الطعن لا يُلْمِظُهم إِياه.

واللَّمَظُ واللُّمْظةُ: بياض في جَحْفلة الفرس السُّفْلى من غير

الغُرّة، وكذلك إِن سالت غُرَّتُه حتى تدخل في فمه فيَتَلَمَّظ بها فهي

اللُّمظة؛ والفرس أَلْمَظُ، فإِن كان في العُليا فهو أَرْثَمُ، فإِذا ارتفع

البياض إِلى الأَنف فهو رُثْمَةٌ، والفرس أَرْثَمُ، وقد الْمَظَّ الفرس

الْمِظاظاً. ابن سيده: اللَّمَظ شيء من البياض في جَحفلة الدابّة لا يُجاوز

مَضَمَّها، وقيل: اللُّمظة البياض على الشفتين فقط. واللُّمْظة: كالنُّكْتة

من البياض، وفي قلبه لُمظة أَي نُكتة. وفي الحديث: النِّفاق في القلب

لُمْظة سوداء، والإِيمانُ لُمظة بيضاء، كلما ازْداد ازْدادتْ. وفي حديث

عليّ، كرّم اللّه وجهه: الإِيمان يَبْدُو لُمظةً في القلب، كلما ازداد

الإِيمان ازدادت اللُّمظة، قال الأَصمعي: قوله لُمظة مثل النُّكْتة ونحوها من

البياض؛ ومنه قيل: فرس أَلمظ إِذا كان بجَحْفلته شيء من بياض. ولَمَظه من

حقِّه شيئاً ولمَّظه أَي أَعْطاه. ويقال للمرأَة: أَلْمِظِي نَسْجَكِ

أَي أَصْفِقِيه. وأَلْمَظ البعير بذَنَبه إِذا أَدْخله بين رِجْليه.

لمعظ: أَبو زيد: اللَّمْعَظُ الشَّهْوانُ الحَريصُ، ورجل لُمْعُوظ

ولُمْعُوظة من قوم لمَاعِظةٍ، ورجل لَعْمَظة ولَمْعَظة: وهو الشَّرِهُ

الحَريص.

لمظ

1 لَمَظَ, (S, K,) aor. لَمُظَ, (S,) inf. n. لَمْظٌ, (S, M,) He sought leisurely and gradually, with his tongue, after the remains of the food in his mouth, (S, K, TA,) after eating: (TA:) and he put forth his tongue, and wiped with it his lips: (S, K:) as also ↓ تلمّظ, (S, K,) in both senses: (K:) you say also الحَيَّةُ ↓ تلمّظت (tropical:) The serpent put forth its tongue, (S, K, TA,) like as the eater puts it forth and wipes with it his lip: (S, TA:) or the former verb and ↓ the latter signify he took with his tongue what remained in the mouth after eating: (M:) or he sought leisurely and gradually after the taste, and tasted time after time: (M, K:) or ↓ the latter signifies he tasted time after time; as also تمطّق: or he moved about his tongue in his mouth after eating, as though seeking leisurely and gradually after some remains of the food between his teeth; whereas تمطّق signifies he smacked his lips: (T:) or ↓ تلمّظ signifies he sought leisurely and gradually, with his tongue, after the remains of the food between his teeth after eating: or he put forth his tongue, and wiped with it his lips. (Mgh.) [Hence the saying بِذِكْرِهِ ↓ مَا زَالَ فُلَانٌ يَتَلَمَّظُ (tropical:) [Such a one ceased not to busy his tongue with mentioning him, or it]. (TA.) A2: لَمَظَ المَآءَ, inf. n. لَمْظٌ, He tasted the water with the extremity of his tongue. (TA.) A3: See also 2, in two places.2 لمّظهُ, inf. n. تَلْمِيظٌ; (TA;) or ↓ لَمَظَهُ; (M as quoted in the TT [being there written without teshdeed; and both seem to be correct;]) He gave him something to taste; he fed him with something whereby to content or divert, him [so as to allay the craving of his stomach] before the morning-meal; syn. ذَوَّقَهُ and لَمَّجَهُ, (M, TA,) both of which are alike. (TA.) You say also, لَمِّظْ فُلَانًا لُمَاظَةً [Give thou to such a one, to eat,] something which he may taste time after time, or after eating which he may move about his tongue in his mouth as though seeking leisurely and gradually after some remains thereof between his teeth. (T.) b2: And [hence,] لمّظهُ, (M, K,) inf. n. as above; (TA;) and ↓ لَمَظَهُ; (M, K;) (tropical:) He gave to him (M, K, TA) somewhat (M, TA) of his right, or due. (M, K, TA.) 4 المظهُ He put the water upon the edge of his lips, (M,) or upon his lips, or lip. (K, accord. to different copies.) b2: And hence إِلْمَاظٌ is used to signify (tropical:) The act of piercing, or thrusting, feebly [with a spear or the like]. (M, * TA.) 5 تَلَمَّظَ see 1, in six places.8 التمظهُ He ate it: (ISk, S, M, A:) or he threw it quickly into his mouth. (O, K.) 9 المظّ, inf. n. إِلْمِظَاظٌ, He (a horse) had a لُمْظَة, or whiteness upon his lower lip. (S, K.) لَمَظٌ: see لُمْظَةٌ, in two places.

لُمْظَةٌ A whiteness in the lower lip of a horse, (S, M, K,) not being a part of the [whiteness termed] غُرَّة; (M;) as also ↓ لَمَظٌ: (M, K:) also the former, a غُرَّة which descends so that it enters into the mouth of a horse, and so that he removes with it what has remained in his mouth after eating: and ↓ the latter, somewhat white in the lip of a beast of carriage, not passing beyond the place where the lip closes: (M:) or the former, a whiteness upon both the lips, only. (M, K.) Also, Somewhat of whiteness in the fore leg of a horse, or in his hind leg, upon the أَشْعَر [or hair which surrounds the hoof.] (Ibn-'Abbád, K.) And A small spot (As, T, S, M, K) of white: (As, T, S, K:) and contr. of black, in the heart. (K.) It is said in a trad., that faith begins like a لُمْظَة in the heart; (T, S;) and as faith increases, so the latter increases. (T.) And that hypocrisy in the heart is a black لمظة, and faith is a white لمظة; and as either increases, so the لمظة increases. (M. TA.) b2: Also, (tropical:) A small quantity of clarified butter, which one takes with the finger, (K, TA,) like a walnut: mentioned by Z and Ibn-'Abbád. (TA.) لَمَاظٌ A thing which one tastes, (K, TA), and with which one moves about the tongue in the mouth. (TA.) You say, مَا لَهُ لَمَاظٌ He has not anything to taste, (K, TA,) &c. (TA.) and مَا ذُقْتُ لَمَاظًا I have not tasted anything. (S) And شَرِبَ المَآءَ لَمَاظًا He tasted the water with the extremity of his tongue. (S, M, K. *) [See also what next follows.]

لُمَاظَةٌ What remains in the mouth, (S, M, K,) of food, (S, M,) after eating: (TA:) or something which one may taste time after time, or after eating which one may move about his tongue in his mouth as though seeking leisurely and gradually after some remains thereof between his teeth. (T.) [See also what next precedes.]

b2: Also, A remain, remainder, or residue, of something little in quantity. (TA.) أَلْمَظُ A horse having a لُمْظَة, or whiteness, upon his lower lip: when it is upon the upper lip. he is termed أَرْثَمُ: (S, K:) or a horse whose lower lip is white. (Mgh.) مَلَامِظُ The part around the lips of a man: (M, K:) because he tastes therewith. (M.) مُتَلَمَّظٌ The part of the face by which smiling is expressed; syn. مُتَبَسَّمٌ. (K. TA) [in the CK, erroneously, مُتَبَسِّم.]) You say, إِنَّهُ لَحَسَنُ المُتَلَمَّظِ [Verily he is goodly in respect of the part of the face by which smiling is expressed]. (TA.)
لمظ
لَمَظَ يَلْمَظُ لَمْظاً منْ حَدِّ نَصَرَ، إِذا تَتَبَّع بلِسَانِهِ بَقِيَّةَ اللُّمَاظَةِ، بالضّمِّ، اسْمٌ لبَقِيَّةِ الطَّعَامِ فِي الفَمِ بَعْدَ الأَكْلِ. ولَمَظَ: إِذا أَخْرَجَ لِسَانَهُ فَمَسَحَ بِهِ شَفَتَيْهِ. أَوْ لَمَظَ: إِذا تَتَبَّعَ الطَّعْمَ وتَذَوَّقَ وتَمَطَّقَ، كَتَلَمَّظَ، فِي الكُلِّ. ومَعْنَى التَّمَطُّقِ بالشَّفَتَيْنِ: أَنْ يَضُمَّ إِحْداهُمَا بالأُخْرَى مَعَ صَوْتٍ يَكُونُ مِنْهُما، وَفِي حَدِيثِ التّحْنِيك: فَجَعلَ الصَّبِيُّ يَتَلَمّظُ أَي يُدِيرُ لِسَانَهُ فِي فِيهِ ويُحَرِّكُهُ يَتَتَبَّعُ أَثَرَ التَّمْرِ.
ولَمَظَ فُلاناَ من حَقِّه شَيْئاً: أَعْطاهُ، كلَمَّظَ تَلْمِيظاً، وَهُوَ مَجَازٌ. ويُقَالُ: مالَهُ لَمَاظٌ، كسَحَابٍ، أَيْ شَيْءٌ يَذُوقُه فَيَتَلَمَّظُ بِهِ. وَفِي الصّحاح: مَا ذُقْتُ لَمَاظاً، أَي شيْئاً ويُقَالُ أَيْضاً: شَرِبَهُ، أَي الماءَ لَمَاظاً: إِذا ذَاقَهُ بطَرَفِ لِسَانِهِ، وكذلِكَ لَمَظَ الماءَ لَمْظاً.
ومَلامِظُك: مَا حَوْلَ شَفَتَيْكَ، لأَنَّهُ يَذُوقُ بهَا. وأَلْمَظَهُ: جَعَلَ الماءَ على شَفَتِهِ. قَالَ الراجِزُ فاسْتَعَارَهُ للطَّعْنِ: نَحْذِيه طَعْناً لَمْ يَكُنْ إِلْماظَا أَي يُبَالِغُ فِي الطَّعْنِ لَا يُلْمِظُهُمْ إِيّاه.
وأَلْمَظَ عَلَيْه: مَلأَهُ غَيْظاً. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: يُقَالُ للمَرْأَةِ: أَلْمِظِى نَسْجَكِ، أَي صَفِّقِي، وَفِي اللِّسَان: أًصْفِقِيهِ. واللُّمْظَةُ بالضَّمِّ: بَيَاضٌ فِي جَحْفَلَةِ الفَرَسِ السُّفْلَى، من غَيْرِ الغُرَّةِ، وكَذلِكَ إِنْ سَالَتْ غُرَّتُهُ حَتَّى تَدْخُلَ فِي فَمِهِ، فيَتَلَمَّظ بهَا، فَهِيَ اللُّمْظَةُ.
كاللَّمَظِ، مُحَرَّكَةً، والفَرَسُ أَلْمَظُ، فإِنْ كانَتْ فِي العُلْيَا فأََرْثَمُ، كَمَا سَيَأْتِي فِي مَوْضِعِهِ. أَو اللُّمْظَةُ: البَيَاضُ فِي الشَّفَتَيْن فَقَطْ.
وَفِي المُحْكَمِ: اللَّمَظُ: شَيْءٌ مِنَ البَياض فِي جَحْفَلَةِ الدّابَّةِ لَا يُجاوِزُ مَضَمَّها.
واللُّمْظَةُ: النُّكْتَةُ السَّوْداءُ فِي القَلْبِ. يُقَالُ: فِي قَلْبِهِ لُمْظَةٌ.
وَمن المَجازِ: اللُّمْظَةُ: اليَسِيرُ من السَّمْنِ تَأْخُذُهُ بِإِصْبَعِكَ كالجَوْزَة. نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيّ وابنُ عَبّادٍ.
واللُّمْظَةُ: هَنَةٌ من البَيَاضِ بيَدِ الفَرَسِ أَوْ برِجْلِه على الأَشْعَرِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
واللُّمْظَةُ: النّقْطَةُ من البَياضِ ضِدٌّ. وَفِي الحَدِيثِ: النِّفَاقُ فِي القَلْبِ لُمْظَةٌ سَوْدَاءُ، والإِيمانُ لُمْظَةٌ بَيْضَاءُ، كُلَّمَا ازْدَادَ الإِيمانُ ازْدادَتِ اللُّمْظَةُ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: قَوْلُه: لُمْظَةٌ، مِثْلُ النُّكْتَةِ ونَحْوها مِن البَيَاضِ. وَمن المَجَازِ: تَلَمّظَتِ الحَيَّةُ، إِذا أَخْرَجَتْ لِسَانَها كتَلَمُّظِ إِلَى كِلِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
والمُتَلَمِّظُ، بالفَتْحِ، أَي عَلَى صِيغَةِ المَفْعُولِ: المُتَبَسَّمُ. يُقَالُ: إِنَّهُ لَحَسَنُ المُتَلَمَّظِ.)
وقالَ ابنُ عبّادٍ: يُقَالُ: قَيَّدَ بَعِيرَهُ المُتَلَمِّظَةَ، وَهُوَ أَنْ يَقْرُنَ بَيْنَ يَدَيْه حَتَّى يَمَسَّ الوَظِيفُ الوَظِيفَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
والْتَمَظَه: طَرَحَهُ فِي فَمِهِ سَرِيعاً، كَذا فِي العُبَابِ. ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت: الْتَمَظَ الشَّيْءَ، أَيْ أَكَلَهُ، ومِثْلُهُ فِي الأَسَاسِ. والْتَمَظَ بحَقِّه: ذَهَبَ بِهِ. والْتَمَظَ بالشَّيءِ: الْتَفَّ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ والْتَمَظَ بشَفَتَيْهِ: ضَمَّ إِحْدَاهُمَا على الأُخْرَى مَعَ صَوْتٍ يَكُونُ مِنْهُمَا.
والْمَظَّ الفَرَسُ الْمِظَاظاً، كاحْمَرَّ احْمِرَاراً: صارَ أَلْمَظَ.
والتِّلِمَّاظُ، كسِنِمَّار: مَنْ لَا يَثْبُتُ عَلَى مَوَدَّةِ أَحَدٍ، عَن ابنِ عَبّادٍ.
قالَ: والتِّلِمَّاظَةُ، بهَاءٍ، من النِّسَاءِ: الثِّرْثارَةُ المِهْذارَةُ، أَي الكَثِيرَةُ الكَلامِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اللُّمَاظَةُ، بالضَّمِّ: بَقِيَّةُ الشَّيْءِ القَلِيلِ، وَهُوَ مَجازٌ. وَمِنْه قَوْلُ الشّاعِرِ يَصِفُ الدُّنْيَا: لُماظَةُ أَيّامٍ كأَحْلامِ نائمِ والإِلْماظُ: الطَّعْنُ الضَّعِيفُ، وَهُوَ مَجَازٌ أَيْضاً. ولَمَّظَهُ تَلْمِيظاً: ذَوَّقَهُ، كلَمَّجَهُ.
وأَلْمَظَ البَعِيرُ بذَنَبِهِ: إِذا أَدْخَلَهُ بَيْنَ رِجْلَيْهِ.
وأَلْمَظَ القَوْسَ: شَدَّ وَتَرَها. ويُقَالُ: مَا زالَ فُلانٌ يتَلَمَّظُ بذِكْرِهِ، وَهُوَ مَجَازٌ.
وقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: المُتَلمَّظَةُ: مَقْعَدُ الاسْتِيَامِ، وَهُوَ رَئيسُ الرُّكَّابِ والمَلاّحِينَ، كَما فِي التَّكْمِلَةِ، وسَبَقَ مِثْلُ ذلِكَ فِي م ل ط، وَلَا أَدْرِي أَيّهما أَصَحّ.
واللَّمَاظَةُ، بالفَتْحِ: الفَصَاحَةُِ وطَلاقةُ اللِّسَانِ، وهوَ مَجازٌ.