116748. ليبيا1 116749. لِيَّة1 116750. لَيْتَ1 116751. لَيْت3 116752. لَيَتَ1 116753. ليت14116754. لَيَتَ 1 116755. لَيْتَا1 116756. ليتا1 116757. ليتر1 116758. ليتما1 116759. لَيْث3 116760. ليث11 116761. لَيَثَ 1 116762. لَيْثَا1 116763. لِيثَام1 116764. لَيْثَة1 116765. ليثرغس1 116766. لَيْثيّ1 116767. لَيَحَ1 116768. ليح3 116769. لَيْحة1 116770. ليد3 116771. لَيْدَن1 116772. ليديا1 116773. ليديه1 116774. لير1 116775. ليرة1 116776. ليرون1 116777. ليز2 116778. ليزا1 116779. ليزبت1 116780. ليزر1 116781. ليزي1 116782. ليزيت1 116783. ليس16 116784. لَيَسَ1 116785. لَيْسَ2 116786. لَيْس1 116787. لَيْس – بل1 116788. لِيَسَار1 116789. ليسانس1 116790. ليسض1 116791. ليش1 116792. ليص4 116793. ليط12 116794. لَيَطَ1 116795. لَيْطَف1 116796. ليطه1 116797. ليع2 116798. ليعة1 116799. ليغ7 116800. لَيَغَ 1 116801. لِيفُ1 116802. ليف12 116803. لَيِّف1 116804. لَيْف1 116805. لِيف1 116806. لَيَفَ 1 116807. لِيفَة1 116808. ليفت1 116809. لِيَفْسٌ1 116810. لِيفِي1 116811. ليق13 116812. لِيَق1 116813. لِيق1 116814. لَيَقَ 1 116815. لَيْقَانِيَّة1 116816. ليقن1 116817. ليك3 116818. ليل15 116819. لَيْل1 116820. لَيَلَ 1 116821. لَيْلا1 116822. لَيْلَات1 116823. ليلاك1 116824. لَيْلَان1 116825. لَيْلَانِيّ1 116826. ليلاني1 116827. لَيْلَة1 116828. لَيْلة البَرَاءة1 116829. لَيْلَة الرغائب وَلَيْلَة الْبَرَاء...2 116830. لَيْلَة الْقدر1 116831. لَيْلة القَدر1 116832. ليلة القدر2 116833. ليلو1 116834. ليلوة1 116835. لَيْلَى1 116836. ليلى2 116837. لَيْلِيّ1 116838. ليليا1 116839. ليليان1 116840. ليليانة1 116841. لَيْلِيَّة1 116842. ليم4 116843. لَيَمَ 1 116844. ليمان2 116845. لِيَمِنِي1 116846. ليمور1 116847. ليموزين1 Prev. 100
«
Previous

ليت

»
Next
ليت
لاتَ يليت، لِتْ، لَيْتًا، فهو لائت، والمفعول مَليت
• لات فلانًا حقَّه: نقصه إيّاه " {وَإِنْ تُطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ لاَ يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا} ".
• لاته عن الأمر: حبسه عنه وصرفه "لاته الفقرُ عن استكمال الدراسة". 

لائت [مفرد]: اسم فاعل من لاتَ. 

لَيْت [مفرد]: مصدر لاتَ. 

لَيْتَ [كلمة وظيفيَّة]: حرف ناسخ يفيد التَّمنّي، وهو من أخوات إنَّ ينصب الاسمَ ويرفع الخبرَ، ويُستعمل غالبًا للمستحيل وقد يُستعمل لبعض حالات الممكن، ويجوز إعماله أو إهماله عند دخول (ما) الزائدة عليه "لَيْت مَنْ رحل يعود- *ألا لَيْتَ الشَّبابَ يعود يومًا*- *قالت ألا ليتما هذا الحمامُ لنا*: روى برفع (الحمام) ونصبه- {يَالَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا} " ° لَيْت شِعْري!: أودُّ لو كنتُ أعلم، وهي عبارة تعجُّب. 

لِيت [مفرد]: ج أَلْيات، مث لِيتان: صفحة العُنُق، ما تحت القُرْط من العُنُق. 
ل ي ت
لاته عن الأمر يليته: صرفه. قال:

ولم يلتني عن هواها ليت

ولاته كذا: نقصه. " لا يلتكم من أعمالكم شيئاً " وكذمت الأتن ليتي الحمار: صفحتي عنقه. والقرطان يتذبذبان في ليتيها.
ل ي ت : لَيْتَ حَرْفُ تَمَنٍّ تَقُولُ لَيْتَ زَيْدًا قَائِمٌ إذَا تَمَنَّيْتَ قِيَامَهُ وَنَصْبُ الْجُزْأَيْنِ بِهَا مَعًا لُغَةٌ فَيُقَالُ لَيْتَ زَيْدًا قَائِمًا وَبَعْضُهُمْ يَحْكِي اللُّغَةَ فِي جَمِيعِ بَابِهَا.
وَفِي الشَّاذِّ {إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ} [السجدة: 22] وَهُوَ مُؤَوَّلٌ وَالتَّقْدِيرُ لَيْتَ زَيْدًا كَانَ قَائِمًا وَإِنَّا نَكُونُ مِنْ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمِينَ. 
ليت
يقال: لَاتَهُ عن كذا يَلِيتُهُ: صرفه عنه، ونقصه حقّا له، لَيْتاً. قال تعالى: لا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمالِكُمْ شَيْئاً
[الحجرات/ 14] أي: لا ينقصكم من أعمالكم، لات وأَلَاتَ بمعنى نقص، وأصله: ردّ اللَّيْتِ، أي: صفحة العنق.
ولَيْتَ: طمع وتمنٍّ. قال تعالى: لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلًا [الفرقان/ 28] ، يَقُولُ الْكافِرُ يا لَيْتَنِي كُنْتُ تُراباً
[النبأ/ 40] ، يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا [الفرقان/ 27] ، وقول الشاعر:
وليلة ذات دجى سريت ولم يلتني عن سراها ليت
معناه: لم يصرفني عنه قولي: ليته كان كذا.
وأعرب «ليت» هاهنا فجعله اسما، كقول الآخر:
إنّ ليتا وإنّ لوّا عناء
وقيل: معناه: لم يلتني عن هواها لَائِتٌ.
أي: صارف، فوضع المصدر موضع اسم الفاعل.
[ليت] نه: ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى "ليتا" هو صفحة العنق، وهما ليتان، وأصغى: أمال. ط: إلا أصغى ليتا، ورفع ليتا، هو بكسر لام، أي يصعق السامع خوفًا ودهشة فيسقط قواه فيميل ليتا ويرفع ليتا، وكذا شأن من يصيبه صيحة فيشق قلبه، فأول ما يظهر منه سقوط رأسه إلى أحد الشقين، فأسند الإصغاء إليه إسناد الفعل الاختياري. نه: وفيه: الحمد لله الذي لا يفات ولا يلات، ولا تشتبه عليه الأصوات، هو من: ألات يليت- لغة في لات- إذا نقص، أي لا ينقص ولا يحبس عنه الدعاء. ن: "ليته" سكت، تمنوا السكوت شفقة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكراهة لما يزعجه. وح: "ليت" حظى من أربع ركعتان متقلبتان، يعني ليت عثمان صلى ركعتين بدل الأربع، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم والشيخان يفعلون، ولذا استرجع كراهة المخالفة في الأفضل.
ليت
لَيْتَ: كَلِمَةُ تَمَن، يقولونَ: لَيْتَني ولَيْتي. وقَوْلُه عَزَوجَلَّ: " لا يَلِتْكُم من أعْمَالِكم شَيْئاً " من قوله: ألاتَني حَقي وألاَتَني عن وَجْهي.
ولاتَني - أيضاً -: صَرَفَني.
ولاتَ الخَبَرَ عليه: أي عَمّاه وخَلَّطَه؛ يَلِيْتُه.
ولاتَهُ حَقه يَلِيْتُه وَيلُوْتُه. ويقولون: الحَمْدُ للَّهِ الذي لا يُفَاتُ ولا يُلَاتُ: أي لا يُسْتَبَدُّ عليه بأمر ولا يُمْنَعُ مِما يُرِيْدُ.
وُيقال: اللآت: بمَعْنى اللَيْلِ، وأنْشَدُوا:
كأن طَعْمَ رِيْقِها باللاّتِ ... قُبَيْلَ أنْ تَقُوْمَ للصلاَةِ
ولاتَ في النّاسِ مِثْلُه: أي لَيْسَ.
وقَوْلُه: " ولاَتَ حِيْنَ مَنَاص " بمعنى لَيْسَ.
ولت أنَك فَعَلْتَ كذا: أي لَيْتَ. واللِّيْتُ: صَفْحَةُ العُنُقِ، وهما لِيْتَانِ، والجَمْعُ اللِّيَتَةُ. واللآتُ: اسْمُ صَنَمٍ كانَ يُعْبَدُ.
ليته لم يكن. قَوْله: ليته لم يكن لَيْسَ وَجهه عِنْدِي أَن يكون عَاما فِي كل شَيْء وَلَا أرَاهُ أَرَادَهُ عبد الله وَلَو كَانَ هَذَا فِي الْأَشْيَاء كلهَا لَكَانَ يَنْبَغِي إِذا أذْنب الرجل ذَنبا أَن لَا ينْدَم عَلَيْهِ. وَلَا يَقُول: لَيْتَني لم أكن فعلتُه وَكَيف يكون هَذَا وَعبد الله نَفسه يحدّث عَن النَّبِي صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم إِنَّه قَالَ: النَّدَم تَوْبَة فَهَل النَّدَم إِلَّا أَن يتَمَنَّى أَن الَّذِي كَانَ مِنْهُ لم يكن وَلَكِن وَجهه عِنْدِي أَنه أَرَادَ المصائب خَاصَّة الَّتِي يُؤجر عَلَيْهَا العَبْد كالمصائب فِي الْأَبدَان والأهل وَالْمَال لِأَنَّهُ إِذا تمنّى أَن ذَلِك لم يكن فكأنّه لم يرض بِقَضَاء الله عَلَيْهِ وَلَا يَأْمَن أَن يكون أجره قد حَبط وَلكنه يرضى ويسلّم لأمر الله وقضائه وَمِمَّا تمنّى النَّاس مِمَّا كَانَ أَنه لم يكن قَول مَرْيَم: {يَا لَيْتَنِيْ مِتُّ قَبْلَ هذَا وَكنت نسيا منسيا} وَقَول عمر: لَيْت أُمِّي لم تلدني وَقَول عبد الله: لَيْتَني كنت طائرا بشراف وَقَول عَائِشَة: لَيْتَني كنت حَيْضَة ملقاة وَقَول بِلَال: لَيْت بِلَالًا لم تلده أمه وَمثل هَذَا كثير وَلَا نجده فِي شَيْء من المصائب للدنيا أَنه تمنّى أَن الَّذِي كَانَ لم يكن.
[ل ي ت] لاتَهُ حَقَّهُ لَيْتًا، وألاته: نَقَصَه، والأُولَى أَعْلَى. وفي التَّنْزِيلِ: {وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا} [الحجرات: 14] . ولاتَهُ عن أَمْرِه لَيْتًا، وأَلاتَه: صَرَفَه. ولاتَهُ لَيْتًا: أخْبَرَه بالشَّيْءِ على غيرِ وَجْهِه، وقِيلَ: هو أَنْ يُعَمِّيَ عليه الخَبَرَ، فيُخْبِرَه بغَيْرِ ما سَأَلَه عنه. واللِّيتُ صَفْحَةُ العُنُقِ، وقيل: اللِّيتانِ: أَدْنَى صَفْحَتَيِ العُنُقِ من الرَّأَسِ، عليها يَنْحَدِرُ القُرْطان، وهُما وَراء لِهْزِمَتَيِ اللَّحْيَيْنِ وقيلَ: هُما مَوْضِعُ المِحْجَمَتَيْنِ، وقِيلَ: هُما ما تحتَ القُرْطِ من العُنُقِ. والجمعُ: أَلْياتٌ ولِيَتَةٌ. ولِيتُ الرَّمْلِ: لُعْطُه، وهو: مارَقَّ منه وطالَ أكْثَرَ من الإِبْطِ. واللِّيتُ: ضَرْبٌ من الخَزَمِ. ولَيْتَ: كَلِمَةُ تَمَنٍّ تَقُولُ: لَيْتَنِي، وقد جاءَ في الشِّعْرِ لَيْتِى، أنْشَدَ سِيبَوَيْهِ:

(كمُنْيَةِ جابِرٍ إذْ قالَ لَيْتِى ... أُصادِفُه وأُتْلِفُ بَعْضَ مالِى)

وقول الراجز:

(ولَم يَلِتْنِى عَنْ سُراهَا لَيْتُ ... )

قِيلَ: مَعْنَى هذا لم يَلِتْنِى عن سُراها أَنْ أَتَنَدَّم فأَقُولَ: لَيْتَنِى ما سَرَيْتُها، وقيل: مَعْناه لم يَصْرِفْنِى عن سُراها صارِفٌ، أي: لَمْ يَلِتْنِى لائِتٌ فوضَع المَصْدَرَ موضِعَ الاسْمِ.
ل ي ت: (لَيْتَ) كَلِمَةُ تَمَنٍّ وَهِيَ حَرْفٌ يَنْصِبُ الِاسْمَ وَيَرْفَعُ الْخَبَرَ. وَحَكَى النَّحْوِيُّونَ أَنَّ بَعْضَ الْعَرَبِ يَسْتَعْمِلُهَا اسْتِعْمَالَ وَجَدْتُ وَيُجْرِيهَا مَجْرَى الْفِعْلِ الْمُتَعَدِّي إِلَى مَفْعُولَيْنِ فَيَقُولُ: لَيْتَ زَيْدًا شَاخِصًا فَيَكُونُ قَوْلُ الشَّاعِرِ:

يَا لَيْتَ أَيَّامَ الصِّبَا رَوَاجِعَا
عَلَى هَذِهِ اللُّغَةِ. وَأَمَّا عَلَى اللُّغَةِ الْمَشْهُورَةِ فَهُوَ نَصْبٌ عَلَى الْحَالِ أَيْ يَا لَيْتَهَا إِلَيْنَا رَوَاجِعَ. وَيُقَالُ: لَيْتِي وَلَيْتَنِي كَمَا قَالُوا: لَعَلِّي وَلَعَلَّنِي وَإِنِّي وَإِنَّنِي. وَ (أَلَاتَهُ) مِنْ عَمَلِهِ شَيْئًا نَقَصَهُ مِثْلُ أَلَتَهُ. قُلْتُ: (لَاتَهُ) يَلِيتُهُ بِمَعْنَى أَلَتَهُ أَشْهَرُ مِنْ أَلَاتَهُ وَهِيَ مِنَ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعِ وَلَمْ يَذْكُرْهَا. وَذَكَرَ الْأَزْهَرِيُّ اللُّغَاتِ الثَّلَاثَ فِي التَّهْذِيبِ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ} قَالَ الْأَخْفَشُ: شَبَّهُوا لَاتَ بِلَيْسَ وَأَضْمَرُوا فِيهَا اسْمَ الْفَاعِلِ. قَالَ: وَلَا تَكُونُ لَاتَ إِلَّا مَعَ حِينَ، وَقَدْ جَاءَ حَذْفُ حِينَ فِي الشِّعْرِ وَقَرَأَ بَعْضُهُمْ: « {وَلَاتَ حِينُ مَنَاصٍ} » فَرَفَعَ حِينَ وَأَضْمَرَ الْخَبَرَ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: هِيَ لَا وَالتَّاءُ مَزِيدَةٌ فِي حِينٍ. 
(ليت) - قوله تعالى: {وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ}
قيل: هي كَلِمةُ نفْىٍ وجَحْدٍ يُنفَى بها، كمَا يُنفى بِلَا، إلَّا أنَّها تُوقَع على الأَزمَان.
قال سيبوَيه: هي مشَبَّهَةٌ بليْسَ في بَعض المواضع، وإنَّما تعمَلُ في الأحيَانِ، فإذَا جَاوَزَتْهَا فَلا تَعْمَلُ.
وقيل: إنَّ أَصلَها لا، والتَّاء زَائِدَةٌ.
وقيل: التَّاء للتَّأنِيثِ، وقد تَجىءُ صِلَةً لِلْكَلام زَائِدَةً.
قال أبُو عَمْروٍ: يُقالُ: لَاتَ في النَّاسِ مثلُه: أي لَيس.
وقال كَعبٌ: إذا أرَادَ السُّريَانيُّ أَن يَقول لَيسَ، يَقولُ: لاتَ.
وقال قَومٌ : إنّ التاءَ مَزِيدَةٌ في لَا، كمَا تُزَادُ في رُبَّتَ وَثَمَّتَ.
وقال آخرون: إنَّها مَزِيدَةٌ في حين، كَما تُزادُ في الآنَ.
فيُقَالُ: تَلَان. قَال أبُو عُبيد: نظرتُ في الِإمَامِ: مُصْحَفِ عُثمان - رَضى الله عَنه - فَوجَدتُ التَّاءَ مُتّصِلَةً بحِينَ، وكانَ الكسَائِىُّ يَقِفُ بالهَاءِ على القَول الأَوَّلِ
- قَولُه تَبارك وتَعالى: {لَا يَلِتْكُم} 
: أي لَا يَنْقُصُكُم؛ وَقَد لَاتَه حَقَّهُ، ولَاتَه عَن الشَّىءِ: صرَفَه.
و"لَيْتَ" كَلِمَةُ تَمَنٍّ. يُقالُ: يا لَيْتِى ويا لَيْتَنى ويَا لَيتَ أَنَّي.
- في الحديث: "يُنفَخ في الصُّور فَلَا يَسْمَعُهُ أحَدٌ إَلّاَ أصغَى لِيتاً"
: أي أَمَالَ صَفْحَةَ عُنُقِهِ، والِّليتَانِ: صَفْحَتَا العُنُق.
- وفي الدُّعَاء: "الحَمْدُ لله الذي لاَ يُفَاتُ وَلا يُلاَثُ، ولا تَشْتَبِه عليه الأَصْوات "
يُلاَت مِن أَلَاتَ يُلِيتُ، لُغة في: لَاتَ يَلِيت؛ أي لَا يُنقَصُ وَلا يُحبَس عنه الدُّعاءُ.
[ليت] لَيْتَ: كلمة تَمَنّ، وهي حرف تنصب الاسم وترفع الخبر، مثل كأنّ وأخواتها، لأنها شابهت الأفعال بقوّة ألفاظها واتّصال أكثر المضمرات بها وبمعانيها. تقول: ليت زيدا ذاهب. وأما قول الشاعر :

يا ليت أيام الصبا رواجعا * فإنما أراد: يا ليت أيام الصبا لنا رواجع، نصبه على الحال. وحكى النحويون أن بعض العرب يستعملها بمنزله وجدت، فيعديها إلى مفعولين ويجريها مجرى الافعال، فيقول: ليت زيدا شاخصا، فيكون البيت على هذه اللغة. ويقال: ليتى ولَيْتني، كما قالوا: لَعَلِّي ولَعَلَّني، وإنّي وإنّني. قال الشاعر : كَمُنْيَةِ جابرٍ إذ قال لَيْتي * أصادفُه وأغْرَم جُلَّ مالي والليتُ بالكسر: صَفْحة العنق، وهما لِيتانِ. ولاتَهُ عن وجهه يَلوتُهُ ويَليتُهُ، أي حبسه عن وجهه وصرفه. قال الراجز : وليلةٍ ذات دُجًى سَرَيْتُ * ولم يَلِتْني عن سُراها لَيْتُ أي لم يمنعني عن سُراها مانع. وكذلك ألاته عن وجهه. فَعَلَ وأفْعَلَ بمعنًى. ويقال أيضاً: ما ألاتَهُ من عمله شيئاً، أي ما نقَصه، مثل ألَتَهُ. قاله الفراء. وأنشد: ويأكلنَ ما أعنى الوَليُّ فلم يُلِتْ * كأنّ بحافات النهاء المزارعا وقوله تعالى: (ولات حين مناص) . قال الاخفش: شبهوا لات بليس وأضمروا فيها اسم الفاعل. قال: ولا تكون لات إلا مع حين، وقد جاء حذف حين في الشعر، قال مازن ابن مالك: " حنت ولات هنت، وإنى لك مقروع ". فحذف الحين وهو يريده. قال: وقرأ بعضهم (ولات حين مناص) فرفع حين وأضمر الخبر. وقال أبو عبيد: هي لا، والتاء إنما زيدت في حين، وكذلك في تلان، وإن كتبت مفردة . قال أبو وجزة العاطِفونَ تَحينَ ما من عاطِفٍ * والمطعمون زمان أين المطعم وقال المؤرج: زيدت التاء في لات كما زيدت في ثمت وربت.

ليت: لاتَه حَقَّه يَليتُه لَيْتاً، وأَلاتَه: نَقَصه، والأُولى أَعلى.

وفي التنزيل العزيز: وإِن تُطيعُوا اللهَ ورَسُولَه لا يَلِتْكُمْ من

أَعمالكم شيئاً؛ قال الفراء: معناه لا يَنْقُصْكم، ولا يَظْلِمْكم من

أَعمالكم شيئاً، وهو من لاتَ يَلِيتُ؛ قال: والقُرَّاءُ مجتمعون عليها. قال

الزجاج: لاتَه يَلِيتُه، وأَلاتَه يُلِيتُه، وأَلَته يَأْلِتُه إِذا

نَقَصَه، وقُرئ قوله تعالى: وما لِتْناهم، بكسر اللام، مِن عَمَلِهمْ مِن شيء؛

قال: لاتَه عن وَجْهه أَي حَبَسَه؛ يقول: لا نُقْصانَ ولا زيادة؛ وقيل في

قوله: وما أَلَتْناهم؛ قال: يجوز أَن يكون من أَلَتَ ومن أَلاتَ؛ قال:

ويكون لاتَه يَلِيتُه إِذا صَرَفه عن الشيء؛ وقال عُرْوة بن الوَرْد:

ومُحْسِبةٍ ما أَخْطَأَ الحَقُّ غَيْرَها،

تَنَفَّسَ عنْها حَيْنُها، فهي كالشَّوي

فأَعْجَبَنِي إِدامُها وسَنامُها،

فبِتُّ أُلِيتُ الحَقَّ، والحَقُّ مُبْتَلِي

أَنشده شمر وقال: أُلِيتُ الحقَّ أُحِيلُه وأَصْرِفُه، ولاتَه عن أَمْره

لَيْتاً وأَلاتَهُ: صَرَفه. ابن الأَعرابي: سمعت بعضهم يقول: الحمد لله

الذي لا يُفاتُ ولا يُلاتُ ولا تَشْتَبهُ عليه الأَصوات؛ يُلاتُ: من

أَلاتَ يُلِيتُ، لغة في لاتَ يَلِيتُ إِذا نَقَصَ، ومعناه: لا يُنْقَصُ ولا

يُحْبسُ عنه الدُّعاء؛ وقال خالد بنُ جَنْبةَ: لا يُلاتُ أَي لا يَأْخُذُ

فيه قولُ قائل أَي لا يُطيعُ أَحَداً.

قال: وقيل للأَسدِيَّة ما المُداخَلَةُ؟ فقالت: أَن تُلِيتَ الإِنسانَ

شيئاً قد عَمِلَهُ أَي تَكْتُمَه وتأْتي بِخَبرٍ سواه. ولاتَه لَيْتاً:

أَخْبَرَه بالشيء على غير وجهه؛ وقيل: هو أَن يُعَمِّيَ عليه الخَبَر،

فيُخْبرَه بغير ما سأَله عنه: قال الأَصمعي: إِذا عَمَّى عليه الخَبَر، قيل:

قد لاتَه يَليتُه لَيْتاً: ويقال: ما أَلاتَه من عَمَله شيئاً أَي ما

نَقَصَه، مثل أَلَته؛ عنه، وأَنشد لعَدِيّ بن زيد:

ويَاْكُلْنَ ما أَعْنَى الوَلِيُّ فلم يُلِتْ،

كأَنَّ، بِحافاتِ النِّهاءِ، المَزَارِعَا

قوله: أَعْنَى أَنْبَتَ. والوَلِيُّ: المَطَرُ تَقَدَّمه مطَرٌ، والضمير

في يَأْكُلْنَ يَعُودُ على حُمُرٍ، ذكرها قبل البيت.

وقوله تعالى: ولاتَ حِينَ مَنَاصٍ؛ قال الأَخْفَش: شَبَّهوا لاتَ

بلَيْسَ، وأَضمروا فيها اسمَ الفاعل، قال: ولا يكون لاتَ إِلاَّ مع حِينَ. قال

ابن بري: هذا القول نسبه الجوهري للأَخفش، وهو لسيبويه لأَنه يرى أَنها

عاملة عمل ليس، وأَما الأَخفش فكان لا يُعْمِلُها، ويَرْفَعُ ما بعدها

بالابتداء إِن كان مرفوعاً، وينصبه بإِضمار فعلٍ إِن كان منصوباً؛ قال: وقد

جاء حذف حين من الشعر

(* قوله «من الشعر» كذا قال الجوهري أيضاً. وقال في

المحكم انه ليس بشعر.(؛ قال مازنُ بن مالك:

حَنَّتْ ولاتَ هَنَّتْ وأَنَّى لَكَ مَقْرُوع.

فحذف الحين وهو يريده. وقرأَ بعضهم: ولاتَ حِينُ مَنَاصٍ؛ فرفع حين،

وأَضْمَر الخَبر؛ وقال أَبو عبيد: هي لا، والتاء إِنما زِيدت في حين، وكذلك

في تَلانَ وأَوانَ؛ كُتِبَتْ مفردة؛ قال أَبو وَجْزة:

العاطِفُونَ تَحِينَ ما مِنْ عاطِفٍ،

والمُطْعِمُونَ زَمانَ أَينَ المُطْعِمُ؟

قال ابن بري صواب إِنشاده:

العاطِفُونَ تَحِينَ ما مِنْ عاطِفٍ،

والمُنْعِمُونَ زَمانَ أَيْنَ المُنْعِمُ؟

واللاَّحِفُونَ جِفانَهُمْ قَمْعَ الذُّرَى،

والمُطْعِمُونَ زَمانَ أَيْنَ المُطْعِمُ؟

قال المُؤَرِّجُ: زيدت التاء في لات، كما زيدت في ثُمَّت ورُبَّت.

واللَّيتُ، بالكسر: صَفْحة العُنُق؛ وقيل: اللِّيتان صَفْحَتا العُنُق؛

وقيل: أَدْنَى صَفْحَتَي العُنُق من الرأْس، عليهما يَنْحَدِرُ

القُرْطَانِ، وهما وراء لِهْزِمَتَي اللَّحْيَيْن؛ وقيل: هما موضع

المِحْجَمَتَيْن؛ وقيل: هما ما تَحْتَ القُرْطِ من العُنُق، والجمع أَلْياتٌ ولِيتَةٌ.

وفي الحديث: يُنْفَخُ في الصور فلا يَسمَعُه أَحدٌ إِلا أَصْغَى لِيتاً

أَي أَمَالَ صَفْحة عُنُقِه. ولِيتُ الرَّمْلِ: لُعْطُه، وهو ما رَقَّ منه

وطالَ أَكثر من الإِبطِ. واللَّيتُ: ضَربٌ من الخَزَمِ. ولَيْتَ، بفتح

اللام: كلمةُ تَمنٍّ؛ تقول: ليتني فَعَلْتُ كذا وكذا، وهي من الحروف

الناصبة، تَنْصِبُ الاسمَ وتَرْفَعُ الخبر، مثل كأَنَّ وأَخواتها، لأَِنها

شابهت الأَفعال بقوَّة أَلفاظها واتصال أَكثر المضمرات بها وبمعانيها، تقول:

ليت زيداً ذاهبٌ؛ قال الشاعر:

يا لَيْتَ أَيامَ الصِّبا رَواجِعَا

فإِنما أَراد: يا لَيْتَ أَيام الصِّبا لنا رواجع، نصبه على الحال؛ قال:

وحكى النحويون أَن بعض العرب يستعملها بمنزلة وَجَدْتُ، فيُعَدِّيها

إِلى مفعولين، ويُجْريها مُجْرَى الأَفعال، فيقول: ليت زيداً شاخصاً، فيكون

البيت على هذه اللغة؛ ويقال: لَيْتي ولَيْتَنِي، كما قالوا: لعَلِّي

ولَعَلَّنِي، وإِنِّي وإِنَّنِي؛ قال ابن سيده: وقد جاء في الشعر لَيْتي؛

أَنشد سيبويه لزيدِ الخَيْلِ:

تَمَنَّى مِزْيَدٌ زَيْداً، فلاقَى

أَخاً ثِقَةً، إِذا اخْتَلَفَ العَوَالي

كمُنْيَةِ جابرٍ إِذ قال: لَيْتِي

أُصادِفُه، وأُتْلِفُ جُلَّ مَالِي

ولاتَهُ عن وَجْهِه يَلِيتُه ويَلُوتُه لَيْتاً أَي حَبَسه عن وَجْهه

وصَرَفه؛ قال الراجز:

وليلةٍ ذاتِ نَدًى سَرَيْتُ،

ولم يَلِتْنِي عن سُراها لَيْتُ

وقيل: معنى هذا لم يَلِتْني عن سُراها أَنْ أَتَنَدَّم فأَقول لَيْتَني

ما سَرَيْتُها؛ وقيل: معناه لم يَصْرِفْني عن سُراها صارِفٌ إِن لم

يَلِتْني لائِت، فوضع المصدر موضع الاسم؛ وفي التهذيب: إِن لم يَثْنِني عنها

نَقْصٌ، ولا عَجْزٌ عنها، وكذلك: أَلاته عن وَجْهه، فَعَلَ وأَفْعَلَ،

بمعنًى.

ليت

1 لَاتَهُ, aor. يَليِتُ, (inf. n. لَيْتٌ, S,) as also لَاتَةُ, aor. يَلُوتُ; or لَاتَهُ عَنْ وَجْهِهِ; as also ↓ أَلَاتَهُ; (and أَلَتَهُ; S, K, art. أَلت;) He withheld him, or restrained him, and turned him, or averted him, from his course, purpose, or object. (S, K.) The Rájiz says, وَلَيْلَةٍ ذَاتِ دُجًا سَرَيْتُ وَلَمْ يَلِتْنِى عَنْ سُرَاهَا لَيْتُ [During many a dark night (or many a rainy, or wet, night, accord. to the reading in the TA, namely ذات نَدًى) have I journeyed;] and no hindrance hindered me from journeying during it: (S:) or the meaning is b2: and no averting thing averted me, &c.; لَيْتُ being put for لَائِتُ: or, nothing made me to repent, and say, لَيْتَنِى

مَا سَرَيْتُهَا Would that I had not journeyed during it! or, no deficiency, nor any impotence, averted me, &c., accord. to the T. (TA.) b3: لَاتَهُ حَقَّهُ, aor. يَلِيتُ, inf. n. لَيْتٌ; and ↓ أَلَاتَهُ; but the former is the more approved; as also أَلَاتَهُ and أَلِتهُ; He diminished unto him his due, or right: [or defrauded him of part thereof.]. (TA.) It is said in the Kur, [xlix. 14,] لَايَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا He will not diminish unto you, nor defraud you of, aught [of the reward] of your works. (Fr, Zj.) b4: مَا أَلَانَهُ شَيْئًا; as also مَا أَلَتَهُ (and مَا أَلتَهُ; TA;) He did not diminish unto him aught. (Fr, S, K.) In مَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَىْءٍ, in the Kur, [lii. 21, q. v. in art. ألت.] the verb may be from أَلَتَ or from أَلَاتَ. (TA.) b5: الحَقَّ ↓ بِتُّ أُلِيتُ in a verse of 'Orweh Ibn-El-Ward, signifies أُحِيلُهُ and أُصْرِفُهُ [I passed the night putting away (from my mind the thought of) death: the poet having just before mentioned the death of certain of his camels]. (Sh, L.) b6: In the following saying, الحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِى لَا يُفَاتُ وَلَا يَلَاتُ وَلَا تَشْتَبِهُ عَلَيْهِ الأَصْوَاتُ [Praise be to God, whom nothing will escape, (lit., who will not be escaped, see Kur xxxiv. 50, and 1 in art. فوت,) and —, and to whom voices will not be confused, or undistinguishable, one from another!], لا يلات is from أَلَاتَ, a dial. var. of لَاتَ, aor. يلِيتُ, in the sense of نَقَصَ, and signifies unto whom one cannot diminish [aught that is his due], and whom prayer cannot be hindered from reaching: so accord. to IAar: or, accord. to Khálid Ibn Jembeh, upon whom nothing that any one saith can have any power; (expl. by لا يأخد فيه قول قائل;) i. e., who obeyeth no one. (L.) b7: لَاتَ شَيْاً, aor. يَلِيتُ, He concealed a thing that he knew, and told, or narrated, something different from it. (TA, art. لوث, q. v.) b8: لَاتَهُ, aor. يَلِيتُ, inf. n. لَيْتٌ, He expressed to him the news, or information, obscurely, or enigmatically, or obscured it to him, or concealed it from him: so accord. to As, and the like is said in the L: but accord. to some, the verb is لَاتَهُ, aor. يَلُوتُ, q. v., in art. لوت. (TA, art. لوت) b9: وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ, occurring in the Kur, [xxxviii. 2,] (S,) [there meaning, accord. to the general opinion, When (it, or the time,) was not a time of flight: in other cases, and (it, or the time,) is, or was, not a time of flight]. لات is here likened to لَيْسَ; and the name of the agent is understood. (S, K.) So says Akh, accord. to J; but this is the opinion of Sb: so in the margin of some copies of the S. (TA.) Or لات is originally لا; and the ت is added, as in ثُمَّتَ [in the CK, ثَمَّت,] (El-Muärrij, S, K,) and رُبَّتَ. (El-Muärrij, S.) b10: With respect to the proper meaning and etymology of لات there are four opinions. First, that it is a single word, a verb in the pret. tense: and some say, that it is originally لَاتَ in the sense of نَقَصَ, and afterwards used as a negative, like قَلَّ: so says Aboo-Dharr El-Khushanee, in his Expos. of the Book of Sb: others, that it is originally لَيِسَ; that its س is changed into ت, and then the ى into ا, because it is movent and preceded by fet-hah: so says Abu-r-Rabeea. Second, that it is two words, the negative لا, with the fem. ت, added to make the word fem., as say IHsh and Er-Radee, or to render the negation more intensive, as is said in the Expos. of the Katr by the author of the latter work: and this is the general opinion. Third, that it is an independent word, not originally ليس nor لا; as related by the sheykh Aboo-Is- hák Esh-Shátibee alone. Fourth, that it is a word and a part of a word, namely the negative لا, and ت prefixed to حين; which opinion is ascribed to A'Obeyd [as is mentioned in the S] and Ibn-El-Taráweh: the former of whom argues in favour of this opinion from the fact that ت is found so prefixed in Othmán's copy of the Kur-án; but this is no proof, because there are found in the writing of that copy things at variance with analogy. (TA.) تَحِينَ [however] occurs, without لات, in the following verse of Aboo-Wejzeh: العَاطِفُونَ تَحِينَ مَا مِنْ عَاطِفٍ

وَالمُطْعِمُونَ زَمَانَ أَيْنَ المُطْعِمُ [The persons who act affectionately in the time when there is none (other) that acts affectionately; and the feeders in the time when (it is said) Where is the feeder?] (S.) The general opinion is favoured by the following facts: that لات is pronounced in a case of pause لَاتْ and لَاهْ: that it is written separately from حين: and that it is sometimes written لَاتِ, with kesreh to the ت, as is mentioned by Z, agreeably with the fundamental rule with respect to the concurrence of two quiescent letters [when followed by a conjunctive ا]; whereas, were it a verb in the pret. tense, there would be no reason for its being written with kesreh: it is also written لَاتُ, with dammeh to the ت: and both these variations occur in readings of the Kur-án: but لَاتَ, with fet-hah to the ت, is the most common. (TA.) b11: With respect to its government there are also four opinions. First, that it has no government: that if a noun in the nom. case follow it, it is put in that case as an inchoative of which [as is mentioned in the S] the enunciative is suppressed; and that if a noun in the acc. case follow it, it is put in that case as an objective complement of a verb suppressed; which is the opinion of Akh; the meaning of لات حين مناص being, in the former case, لاحِينُ مَنَاصٍ كَائِنٌ لَهُمْ [A place of flight not existing for them; which does not imply that there was none for others; as لا here has the force of a particular, not a general, negation]; and in the latter case, the meaning being, لَا أَرَى حِينَ مَنَاصٍ [I see not a time of flight]. Second, that it governs in the same manner as إِنَّ; which is another opinion of Akh and the Koofees. Third, that it is a particle governing the gen. case; an opinion ascribed to Fr by Er-Radee and IHsh and others. Fourth, that it governs like لَيْسَ; and this is the general opinion; but IHsh restricts it by two conditions; that the two nouns which it governs must be significant of time, and that one of them must be suppressed. (TA.) [It is generally the subject, rarely the predicate, that is suppressed.] b12: لات [when it has grammatical government] does not occur without حين [or, as many say, some word syn. therewith, as وَقْت, &c.]. (S, K.) So says Akh, accord. to J; but this is the assertion of Sb; because the latter holds it to have the same government as ليس; whereas Akh assigns to it no government [as explained above]. (IB.) But [it is said that]

حين is sometimes suppressed, (in poetry, S, [or in prose,]) though meant to be understood; as in the following saying of Mázin Ibn-Málik, [respecting 'Abd-Shems, surnamed Makrooa, the son of Saad the son of Zeyd-Menáh the son of Temeem, and respecting Heyjumáneh the daughter of El-'Ambar the son of 'Amr the son of Temeem, (S, art. قرع,) who was enamoured of Makrooa,] وَحَنَّتْ وَلَاتَ هَنَّتْ وَأَنَّى لَكِ مَقْرُوعٌ [And she conceived a longing desire; but it was not a time for her conceiving such a desire. and how (O Heyjumáneh) should Makrooa be thine? See Freytag, Arab. Prov. i. 343 and ii. 525.] (S, K.) This, however, is said to be not poetry but a prose-example. (TA.) Moreover, it is observed, that لات, in this instance, has no government, and that a word signifying time is not meant to be understood after it: [so that the meaning is, And she conceived a longing desire, but it was as though she did not conceive such a desire:] (MF.) for when لات has government, the subject and predicate cannot both be suppressed. (AHei, MF.) 4 أَلْيَتَ see 1.

لَيْتَ a word denoting a wish [signifying Would that —; I wish that —;] (S, K;) generally relating to a thing that is impossible; rarely to a thing that is possible: (IHsh, K:) governing the subject in the acc. case, and the predicate in the nom. case, (S, K,) like كَأَنَّ (or [rather] إِنَّ, MF) and its coordinates, because it resembles verbs in their force as words, [being composed of at least three letters, and the last being meftoohah,] and in their admitting most of the pronouns as affixes, and in their meanings. (S.) Ex. لَيْتَ زَيْدًا ذَاهِبٌ [Would that Zeyd were going;] (S;) and لَيْتَنِى فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا [Would that I had done so and so.] (TA.) You say لَيْتِى as well as لَيْتَنِى, (S, K,) like لَعَلِّى and لَعَلَّنِى, and إِنِّى and إِنَّنِى: (S:) but ليتنى is more common than ليتى; whereas لعلّنى is less common than لعلّى. (TA.) Youalso say يَا لَيْتَ O, would that —;.] As to the saying of the poet, يَا لَيْتَ أَيَّامَ الصِّبَا رَوَاجِعَا meaning لَنَا رَوَاجِعَ, [O, would that the days of youth were returning (to us)!] رواجع is put in the acc. case therein as a word descriptive of state: (S:) or it is governed in the acc. case by a verb understood, as أَقْبَلَتْ, or عَادَتْ, or some other verb suitable to the meaning: so says Sb: (TA:) or ليت in the above verse may be used in the manner of وَجَدْتُ, [see below], (S,) for ليت is sometimes used in the manner of وَجَدْتُ [I found], (Fr, S, K,) in government, not in meaning, (MF,) as related by the grammarians on the authority of certain of the Arabs, so that it is doubly transitive, and used in the manner of verbs: (S:) you say, لَيْتَ زَيْدًا شَاخِصًا [Would that Zeyd were going away, &c.]: (S, K:) this is done to give intensiveness: one says, for this purpose, لَيْتَ زَيْدًا قَائِمًا (Would that Zeyd were standing) putting both the subject and the predicate in the acc. case. (Msb.) b2: لَيْتَمَا: see De Sacy's Gr. Ar. ii. 63. b3: See also an ex. of ليت as a subst. voce سَوْفَ.

لِيتٌ The side of the neck: (S, K:) or the ليتَانِ are the lower parts of the two sides of the neck, upon which the earrings hang down, behind the two projections of the jaw-bones that are beneath the ear: or the parts of the neck beneath the earrings: or the places upon which the cuppinginstrument is applied; المَحْجَمَتَانِ: pl. أَلْيَاتٌ and ليتة [but whether the latter be لِيتَةٌ or لِيَتَةٌ is not shown]. (TA.) b2: أَصْغَى لِيتًا He inclined the side of his neck. (TA, from a trad.)