114733. لابي1 114734. لَابِيدِيّ1 114735. لَاتَ1 114736. لاتَ1 114737. لات8 114738. لَاتَ حِينَ مَنَاصٍ...1114739. لَاتَان1 114740. لَاتْرم1 114741. لاته1 114742. لَاتِّيّ1 114743. لَاتِّيَّة1 114744. لَاتِيح1 114745. لاتين1 114746. لاث1 114747. لاثم1 114748. لاج3 114749. لَاجِج1 114750. لَاجْرَس1 114751. لَاجِن1 114752. لاجورد1 114753. لاجوق1 114754. لَاحَ1 114755. لاحاه1 114756. لَاحِد1 114757. لَاحِدة1 114758. لاحَظَ عَلى1 114759. لاحظَ عن1 114760. لاحظه1 114761. لَاحِف1 114762. لاحفه1 114763. لَاحِق1 114764. لاحك1 114765. لاحم1 114766. لَاحِن1 114767. لاحنه1 114768. لَاحِيم1 114769. لَاخْضَريّ1 114770. لاخمه1 114771. لاخَهُ1 114772. لاخه1 114773. لادْمام1 114774. لَادِن1 114775. لَادِنو1 114776. لاده1 114777. لَادْها1 114778. لَادِيم1 114779. لَاذَ1 114780. لاَذَ إلى1 114781. لَاذِع1 114782. لاذَوْا1 114783. لارا1 114784. لَارْمَنِّي1 114785. لارنج1 114786. لَارْوَى1 114787. لاروي1 114788. لاري1 114789. لاريس1 114790. لاز1 114791. لازَ1 114792. لازار1 114793. لازب1 114794. لَازِبٍ1 114795. لَازْر1 114796. لازْرَق1 114797. لازقه1 114798. لَازِم1 114799. لازم1 114800. لازمُ الخبَرِ1 114801. لازم الماهية1 114802. لازم الوجود1 114803. لَازِمَة1 114804. لَازمه1 114805. لازه1 114806. لازو1 114807. لازورد2 114808. لاس1 114809. لَاسْحَر1 114810. لاسكا1 114811. لاسنه1 114812. لَاسِّيّ1 114813. لَاسي1 114814. لاسي1 114815. لاسير1 114816. لاسيَّما1 114817. لَاسِين1 114818. لاسييما1 114819. لاش2 114820. لَاشَارِي1 114821. لاشاه1 114822. لَاشَرّ1 114823. لَاشِر1 114824. لاشكين1 114825. لَاشْهَب1 114826. لَاشِي1 114827. لاشي1 114828. لاشَيء1 114829. لَاشِيق1 114830. لاصَ1 114831. لاص2 114832. لاصقة1 Prev. 100
«
Previous

لَاتَ حِينَ مَنَاصٍ

»
Next
{لَاتَ حِينَ مَنَاصٍ}
قال: فأخبرني عن قول الله - عز وجل -: {وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ}
قال: ليس بحين فرار. وشاهده قول الأعشى: تذكرتَ ليلى حين لاتَ تذكرُ. . . وقد بِنْتَ منها والمناصُ بعيدُ
(تق، ك، ط) واقتصر في (ظ) على: أما الأعشى فقد كان يعرفه حيث يقول: تذكرت ليلى
وعلقت منها حاجة ليس تبرح
= الكلمة من آية ص
{كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ} - 3
وحيدتان في القرآن.
تأويلها في المسألة: ليس بحين فرار، هو بلفظه عند الفراء على القول بأن لات في معنى ليس. وقال ابن قتيبة: لات حين لا مهرب. والمناص المنجي في (س) والملجأ والمفر في (ص) والمادة في (المقاييس) أصل يدل على تردد ومجئ وذهاب، والمناص المصدر، والملجأ أيضاً.
والأقوال في (مناص) متقاربة كذلك عند أهل التأويل (الطبري)
وإنما الاختلاف في: لات، تبعا لاختلاف أهل اللغة فيها. قال الفراء: ومن العرب من يضيف لات فيخفض؛ أنشدوني: * ولات ساعةِ مندمٍ * ولا أحفظ صدره. والكلام أن ينصب بها لأنها في معنى ليس، وأنشدني النفضل:
تذكرَ حبَّ ليلى لاتّ حينا. . . وأضحى الشيب قد قطع القرينا
وأنشدني بعضهم:
طلبوا صلحَنا ولات أوانٍ. . . فأجبْنا أنْ ليس حينَ بقاءُ
فهذا خفض: وفي الآية أقف على "لات" بالتاء، والكسائي يقف بالهاء (المعاني، سورة ص 2 / 397) ونقله عنه في (اللسان، والمفردات)
ونقل فيها ابن قتيبة قول سيبويه: لات شبيهة بليس في بعض المواضه ولم تُمكن تمكنها، ولم يستعملوها إلا مضمراً فيها لأنها ليست كليس في المخاطبة والإخبار عن غائب، ألا ترى أنك تقول: ليست وليسوا وعبد الله ليس ذاهباً، ولات لا يكون فيها ذاك؟ قال تعالى: {وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ} .
وقال الرغب بعد أن حكى كلام الفراء: تقديره: لا حين، والتاء زائدة فيه كما زيدت في ثُمت ورُبت. وقال بعض البصريين: معناه ليس. وقال أبو بكر العلاف: أصله ليس، فقلبت الياء ألفا. وأبدل من السين تاء كما قالوا: نات في ناس. وقال بعضهم أصله لا، وزيد فيه تاء التأنيث تنبيها على الساعة والمدة، كأنه قيل: ليست الساعة والمدة حين مناص (المفردات) .
وفي النفس شيء من هذه التأويلات، فالقول بأن التاء زائدة كما زيدت في ثمت وربت، قد يمنعه أن هذين الحرفين يبقى لهما معناهما. وأما (لات) فتئول إلى لا. وتأويلها بليس على القلب والابدال، فيه أن لغة نات في ناس، أبدل فيها حرف واحد، وأما لات فلا يبقى منها بعد القلب والإبدال سوى حرف اللام.
وعلى التأويلين: نرى أن (لا) و (ليس) كثير مجيئهما في القرآن، فالعدول عنهما إلى (لات) في آية (ص) يفيد فرقا في الدلالة، قد نراه في أن (لا) تجئ اصلاً لنفي الجنس، و (ليس) للنفي نسخا. وأما (لات) فأقرب ما تكون إلى معنى البُعد والاستحالة.
ولو تُرك لنا مجالُ اجتهاد في النحو الذي قرروا أنه نضج واحترق، لفكت عقدة (لات) دون تأويل وقلب وإبدال، بحملها على اسم فعلٍ قريب من هيهات، والفرق بينهما أن تكون هيهات لمطلق البعد، و (لات) للبعد مع استحالة، مُقربةً من (ليت) التي تتعلق بالتمني للمستحيل أو ما يقاربه.