Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
5275. مأق10 5276. مأل5 5277. مأمأ5 5278. مأن13 5279. مأو2 5280. مأي75281. مبد3 5282. متت9 5283. متث3 5284. متح13 5285. متخَ1 5286. متد4 5287. متر7 5288. متس6 5289. متش5 5290. متع18 5291. متك13 5292. متل5 5293. مته5 5294. مثث6 5295. مثج5 5296. مثد4 5297. مثط5 5298. مثع5 5299. مثل22 5300. مثن15 5301. مجج15 5302. مجح7 5303. مجد15 5304. مجر15 5305. مجس15 5306. مجشن3 5307. مجع12 5308. مجل10 5309. محت8 5310. محث4 5311. محج6 5312. محح9 5313. محز5 5314. محش8 5315. محص16 5316. محض13 5317. محط8 5318. محق18 5319. محك9 5320. محل15 5321. محن18 5322. محو12 5323. محي2 5324. مخَج1 5325. مخَخَ1 5326. مخَر1 5327. مخَش2 5328. مخَض2 5329. مخَط2 5330. مخَن1 5331. مدح14 5332. مدخَ1 5333. مدد13 5334. مدر16 5335. مدس6 5336. مدش8 5337. مدق5 5338. مدل6 5339. مدن14 5340. مده6 5341. مدي6 5342. مذح8 5343. مذخَ1 5344. مذذ4 5345. مذر14 5346. مذع7 5347. مذق13 5348. مذل8 5349. مذي9 5350. مرأ13 5351. مرب3 5352. مرت12 5353. مرث11 5354. مرج17 5355. مرح16 5356. مرخَ1 5357. مردقوش3 5358. مرر15 5359. مرز9 5360. مرزجش5 5361. مرس16 5362. مرش8 5363. مرص5 5364. مرض22 5365. مرط16 5366. مرع13 5367. مرغ15 5368. مرق15 5369. مرن17 5370. مره7 5371. مرو7 5372. مري6 5373. مزج16 5374. مزح14 Prev. 100
«
Previous

مأي

»
Next
[م أي] مَأَيْتُ في الشَّيءِ أَمْأَى مَأْيًا بالَغْتُ وتَعَمَّقْتُ ومَأَى الشَّجَرُ مَأْيًا طَلَعَ وقيلَ أَوْرَقَ ومَأَيتُ السِّقاءَ مَأْيًا إذا مَدَدْتَهُ حتى يَتَّسِعَ وتَمَأَى توسَّع وتَمأَتِ الدَّلْوُ كذلك وقيلَ تَمَئِّيها امتِدادُها ومَأَى بَيْنَ القَومِ مَأْيًا أفسَدَ ونَمَّ وامرَأَةٌ ماءَةٌ على مِثالِ ماعَةٍ نَمَّامَةٌ مَقْلُوبٌ وقياسُه مَآةٌ على مِثالِ مَعَاةٍ والمِائَةُ عَدَدٌ مَعْرُوفٌ وهي من الأسماءِ المَوْصُوفِ بها حَكَى سِيبَوَيْهِ مَرَرْتُ بِرَجُلٍ مِائَةٍ إِبلُهُ قال والرَّفْعُ الوَجْهُ والجَمعُ مِئاتٌ ومِئونَ ومِيءٌ وأنكَرَ سِيبوَيهِ هذه الأخِيرَةَ قال لأنَّ بناتِ الحرفينِ لا يُفْعَلُ بها ذلكَ يعني أنّهم لا يَجْمَعُونَ عَلَيها مَا قد ذَهَبَ منها في الإِفْرادِ ثم حَذْفَ الهاءِ في الجَمْع لأنَّ ذلِكَ إجْحَافٌ في الاسمِ وإنَّما هُو عندَ أبي عليٍّ المِئيُّ وقَولُهُ

(وحَاتِمُ الطَّائِيُّ وهَّابُ المِئِيْ ... )

إنَّما أراد المِئِيّ فخَفَّفَ كما قالَ

(أَلَم تَكُنْ تَحْلِفُ باللهِ العَلِيْ ... )

(إِنَّ مَطَايَاكَ لَمِنْ خَيْرِ المَطِيْ ... )

ومَثلُهُ قَولُ الآخَرَ

(وَمَا زَوَّدُوني غَيْرَ سَحْقِ عَبَاءَةٍ ... وخَمْسِمِيءٍ منها قَسِيٌّ وزَائِفُ)

أراد مِئِيٍّ فُعُولٌ كحِلْيَةٍ وحُلِيٍّ فَحذَفَ ولا يجوزُ أن يريدَ مِئِينَ فَيحْذِفَ النَّونَ لو أرادَ ذلكَ لكانَ مِئِيْ بياءٍ وأَمَّا في غَيْرِ مَذْهَبِ سِيبَوَيْهِ فَمِيء مِنْ خَمْسِميئٍ جَمْعُ مائَةٍ كسِدْرَةٍ وسِدْرٍ وهذا ليسَ بقَويٍّ لأنه لا يُقالُ خَمْسُ تَمْرٍ يُرادُ به خَمْسُ تَمراتٍ وأيْضًا فإنَّ بناتِ الحَرْفَينِ لا تُجْمَعُ هذا الجَمْعَ أَعْنِي الجَمْعَ الذي لا يُفَارِقُ واحِدَهُ إلاّ بالهاءِ وقولُهُ

(وكانَ حامِلُكُم مِنَّا ورافِدُكُم ... وَحَامِلُ المِينَ بَعْدَ المِينَ والآفِ) إنما أرادَ المِئِينَ فَحَذَفَ الهَمْزَةَ وأرادَ الآلافَ فحذفَ اللامَ ضرورَةً وحكى أبو الحَسنِ رأيتُ مِئْيًا في معنى مائَةٍ حكاه عنهُ ابن جِنِّي قال وهذِه دِلالَةٌ قاِطَعةٌ على كَوْنِ اللامِ ياءً قالَ ورَأَيْتُ ابنَ الأَعْرابِي قد ذَهَبَ إلى ذلك فقال في بَعْضِ أمَاليهِ إنَّ أَصْلَ مَائِةٍ مِئْيَةٌ فذكرتُ ذلك لأبِي عَليٍّ فَعَجِبَ منه أن يكونَ ابنُ الأَعْرابِيّ يَنْظُرُ من هذِه الصِّنَاعَةِ في مثلِهِ وقالُوا ثَلَثُمِائَةٍ فأَضافوا أَدْنَى العَدَدِ إلى الواحِدِ لدِلالَتِهِ على الجَمْعِ كما قالَ

(في حَلْقِكُم عَظْمٌ ... )

وقد يُقالُ ثَلاثُ مِئَاتٍ وَمِئِينَ والإفرادُ أَكْثَرُ على شُذُوذِه والإِضافَةُ إلى مائَةٍ في قولِ سِيبَوَيهِ ويُونُسَ جَمِيعًا فِيمَنْ رَدَّ اللامَ مِئَوِيٌّ كَمِعَوِيٍّ ووجْهُ ذلك أنّ مِائَةً أصْلُها عند الجماعة مِئْيَةٌ ساكِنَةُ العَيْنِ فلما حُذِفَتِ اللامُ تَخْفِيفًا جاوَرَتِ العَيْنُ تَاءَ التَّأنِيثِ فانفَتَحَتْ على العادَةِ والعُرْفِ فقِيل مِائَةٌ فإذا رَدَدْتَ اللامَ فَمَذْهَبُ سِيبَوَيْهِ أن تُقَرَّ العَيْنُ بحَالِها مُتَحرِّكَةً وقد كانَتْ قَبْلَ الرَّدِّ مَفْتُوحةً فَتَنْقلِبُ لها اللامُ ألِفًا فيَصِيرُ تَقْدِيرُها مِئًى كَثِنًى فإذا أَضَفْتَ إليها أَبْدَلْتَ الأَلِفَ واوًا فَقُلْتَ مِئَوِيٌّ كثِنَوِيٍّ وأما مَذْهَبُ يُونُسَ فإنه كانَ إذا نَسَبَ إلى فَعْلَةٍ أو فِعْلَةٍ ممَّا لامُهُ ياءٌ أَجْرَاهُ مُجْرَى ما أَصْلُهُ فَعِلَةٌ أو فِعِلَةٌ فيقولُ في الإِضافَةِ إلى ظَبْيَةٍ ظَبْوِيٌّ ويَحْتَجُّ بقَولِ العَرَبِ في النَّسَبِ إلى بِطْيَةٍ بِطَوِيٌّ وإلى زِنْيَةٍ زِنَوِيٌّ فقياسُ هذا أن يُجرِي مِائَةًة وإن كانَتْ فِعْلَةً مُجْرَى فِعِلَةٍ فيقولُ فيها مِئَوِيٌّ فيتَّفِقُ اللَّفْظَانِ من أصْلَينِ مُخْتَلِفَينِ وأَمْأَتِ الدَّرِاهِمُ والإِبلُ وسائرُ الأَنْواعِ صارَتْ مِائَةً وأَمْأيْتُها جَعَلْتُها مِائَةً وشَارَطْتُه مماءاةً أي على مِائَةٍ عن ابنِ الأَعْرابي كقولِكَ شَارَطْتُه مُؤَالَفَةً
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.