Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
5317. محط9 5318. محق19 5319. محك10 5320. محل16 5321. محن19 5322. محو135323. محي3 5324. مخَج1 5325. مخَخَ1 5326. مخَر1 5327. مخَش2 5328. مخَض2 5329. مخَط2 5330. مخَن1 5331. مدح15 5332. مدخَ1 5333. مدد14 5334. مدر17 5335. مدس7 5336. مدش9 5337. مدق6 5338. مدل7 5339. مدن15 5340. مده6 5341. مدي7 5342. مذح9 5343. مذخَ1 5344. مذذ4 5345. مذر15 5346. مذع8 5347. مذق14 5348. مذل9 5349. مذي10 5350. مرأ13 5351. مرب3 5352. مرت13 5353. مرث12 5354. مرج18 5355. مرح17 5356. مرخَ1 5357. مردقوش3 5358. مرر16 5359. مرز10 5360. مرزجش5 5361. مرس18 5362. مرش9 5363. مرص5 5364. مرض23 5365. مرط17 5366. مرع14 5367. مرغ16 5368. مرق16 5369. مرن18 5370. مره8 5371. مرو7 5372. مري7 5373. مزج17 5374. مزح15 5375. مزد7 5376. مزر15 5377. مزز11 5378. مزع13 5379. مزق16 5380. مزن16 5381. مزه4 5382. مزو3 5383. مزي7 5384. مسأ9 5385. مسح22 5386. مسخَ1 5387. مسد15 5388. مسر5 5389. مسس17 5390. مسط9 5391. مسع6 5392. مسك19 5393. مسل9 5394. مسن7 5395. مسو8 5396. مسي5 5397. مشج15 5398. مشر11 5399. مشش12 5400. مشط15 5401. مشظ7 5402. مشع9 5403. مشغ7 5404. مشق19 5405. مشل6 5406. مشن8 5407. مشو3 5408. مشي9 5409. مصت6 5410. مصح11 5411. مصخَ1 5412. مصد9 5413. مصر19 5414. مصص14 5415. مصع14 5416. مصل12 Prev. 100
«
Previous

محو

»
Next
(م ح و)

محا الشَّيْء يَمْحُوه، ويَمْحاه مَحْواً: أذهب أَثَره، وَقد تقدم فِي الْيَاء، لِأَن هَذِه الْكَلِمَة واوية ويائية.

والماحِي: من أَسمَاء النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِأَنَّهُ يمحو الْكفْر بِإِذن الله.

والمَحْوُ: السوَاد الذب فِي الْقَمَر، كَأَن ذَلِك كَانَ نيرا فَمُحِيَ.

والمَحْوَة: المطرة تمحو الجدب، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

وأصبحت الأَرْض مَحْوَةً وَاحِدَة، إِذا تغطى وَجههَا بِالْمَاءِ حَتَّى كَأَنَّهَا مُحِيَتْ.

وَتركت الأَرْض مَحْوَةً وَاحِدَة، إِذا جيدت كلهَا، كَانَت فِيهَا غُدْرَان أَو لم تكن.

ومحْوَةُ: الدبور، لِأَنَّهَا تمحو السَّحَاب، معرفَة، فَإِن قلت: إِن الْأَعْلَام اكثر وُقُوعهَا فِي كَلَامهم إِنَّمَا هُوَ على الْأَعْيَان المرئيات، فالريح إِن لم تكن مرئية فَأَنَّهَا على كل حَال جسم، أَلا ترى إِنَّهَا تصادم الأجرام، وكل مَا صادم الجرم جرم لَا محَالة، فَإِن قيل: وَلم قلت الْأَعْلَام فِي الْمعَانِي وَكَثُرت فِي الْأَعْيَان: نَحْو زيد وجعفر وَجَمِيع مَا علق عَلَيْهِ علم وَهُوَ شخص، قيل: لِأَن الْأَعْيَان أظهر للحاسة وَأبْدى إِلَى الْمُشَاهدَة، فَكَانَت أشبه بالعلمية مِمَّا لَا يرى وَلَا يُشَاهد حسا، وَإِنَّمَا يعلم تأملا واستدلالا، وَلَيْسَت كمعلوم الضَّرُورَة للمشاهدة.

وَقيل: لِأَنَّهَا تمحو الْأَثر، وَقيل: هِيَ الشمَال. قَالَ:

قد بَكَرَتْ مَحْوَةُ بالعَجَّاجِ ... فَدمَّرَتْ بَقيَّةَ الرَّجاجِ

وَقيل: هِيَ الْجنُوب. والمَحُو: اسْم بلد، قَالَ:

لِتَجْرِ الحَوادثُ بعدَ الْفَتى الْ ... مُغادَرِ بالمَحْوِ إذلالَها
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.