Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
5432. مطع6 5433. مطق8 5434. مطل15 5435. مطن4 5436. مطه4 5437. مطو75438. مظظ6 5439. مظع8 5440. مع6 5441. معت4 5442. معج10 5443. معد14 5444. معر12 5445. معز15 5446. معس9 5447. معص9 5448. معض10 5449. معط14 5450. معع6 5451. معق7 5452. معك14 5453. معل8 5454. معن17 5455. معو4 5456. معي7 5457. مغث12 5458. مغج4 5459. مغد8 5460. مغر13 5461. مغس6 5462. مغص14 5463. مغط11 5464. مغل10 5465. مغمغ4 5466. مغو3 5467. مفج4 5468. مقت14 5469. مقد6 5470. مقر14 5471. مقس11 5472. مقط13 5473. مقع9 5474. مقق7 5475. مقل16 5476. مقه8 5477. مقو4 5478. مقي2 5479. مكأ5 5480. مكت5 5481. مكث16 5482. مكد8 5483. مكر21 5484. مكس17 5485. مكك12 5486. مكل6 5487. مكن17 5488. مكو7 5489. ملأ14 5490. ملبس3 5491. ملت5 5492. ملث10 5493. ملج15 5494. ملح18 5495. ملخَ1 5496. ملد12 5497. ملذ10 5498. ملز8 5499. ملس15 5500. ملش6 5501. ملص15 5502. ملط16 5503. ملظ3 5504. ملع8 5505. ملغ7 5506. ملق16 5507. ملك20 5508. ملل14 5509. ملم2 5510. مله4 5511. ملو7 5512. مِمَّاضوعفمنفائهولامه...1 5513. ممس4 5514. من13 5515. منأ10 5516. منجنن1 5517. منح15 5518. منذ10 5519. منع15 5520. منن14 5521. منو6 5522. مني9 5523. مه5 5524. مهج13 5525. مهد15 5526. مهر16 5527. مهش4 5528. مهق11 5529. مهك6 5530. مهل17 5531. مهن14 Prev. 100
«
Previous

مطو

»
Next
[م ط و] المَطْوُ: الجِدُّ والنَّجاءُ في السَّيْرِ، وقد مَطَي مَطْواً، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:

(مَطَوْتُ بِهِم حتَّي يكِلَّ غَرِيُّهم ... وحتَّي الجِيادُ ما يُقَدْنَ بأَرْسانِ)

ومَطَا الشَّيءَ مَطْواً: مَدَّه. ومَطَي بالقَوْمِ مَطْواً: مَدَّ بهم. وتَمطَّي الرَّجُلُ: تَمدَّدَ، وقَوْلُه - أَنْشَدَه ثَعلَبٌ -:

(تَمَطَّتْ بِه أُمُّه في النِّفاسِ ... فلَيْسَ بِيَتْنٍ ولا تَوْأَمِ)

فَسَّره فَقَالَ: يُرِيدُ أنَّها زادَتْ على تِسْعَةَ أَشْهُرٍ حتى نَضَّجَتْه. وتَمتَّي كتَمَطَّي، عَلَى البَدَلِِ. وقِيلَ لأَعرابيٍّ: ما هذا الأَثَرُ بجَبْهَتِكَ؟ فقَالَ: من شِدَّةِ التَّمَتِّي في السُّجودِ. وتَمطَّي النَّهارُ: امْتَدَّ وطَالَ، وقِيلَ: كُلُّ ما امْتَدَّ قفد طالَ. وتَمطَّي بهم السَّفَرُ: امْتَدَّ وطالَ، وتَمطَّي بك العَهْدُ كذلك، والاسْمُ من كل ذلك المُطَواءُ.والمَطَا أَيْضاً: التَّمطِّي، عَنِ الزَّجَّاجِيِّ حكاه في كتابِه المَوْسومِ بالجُمَلِ، قَرَنَه بالمَطاَ، الّذي هو الظَّهْرُ. والمَطِيَّةُ من الدَّوَابٍّ: الّتي تَمْطُو في سَيْرِها، وجَمْعُها: مَطَايَا، ومَطِيٌّ، ومن أَبياتِ الكِتابِ.

(مَتَي أنامُ لا يُؤَرِّقِنْي الكَرِيّ ... )

(لَيْلاً ولا أَسْمَعُ أَجراسَ المَطِيّ ... )

قَالَ سِيبَويَه: أرادَ لا يُؤَرِّقُنِي، فاحْتاجَ فأَشَمَّ السّاكِنَ الضَّمَّةَ، وإنَّما قَالَ سِيبَويِهِ ذلك لأًَنَّ بَعْدَه ((ولا أَسْمَعُ)) وهو فِعْلٌ مَرْفُوعٌ، فحُكْمُ الأَوَّلِ الَّذي عُطِفَ عليه هذا الفِعْلُ أَنْ يكونَ مَرْفُوعاً، لكنْ لَّما لم يُمْكِنْه أَن يُخْلِصَ الحَركَةَ في يُؤَرِّقُني أَشَمَّها، وحَمَلَ أَسْمَعُ عَلِيهَِ؛ لأنَّه وإنْ كانَتِ الحركَةُ مُشَمَّةً فإنَّها في نِيَّةِ الإشْباعِ، وإنَّما قُلْنا في الإشْمامِ هُهُنا إنَّه ضَرورةٌ لأنَّه لو قَالَ لا يُؤَرِّقُنِي فأَشْبَعَ لخَرجَ من الرَّجَرِ إلى الكامِلِ، ومُحال أَنْ يَجْمَعَ بَيْنَ عَرُوضَيْنِ مُخْتِلفَيْنِ. وأَنْشَدَ الأَخْفَشُ:

(أَلَم تكُنْ حَلَفْتَ باللهِ العَلِيّ ... )

(إنَّ مَطاياكَ لَمِنْ خَيْرِ المِطِيّ ... )

جَعَلَ الياءَ التي في مَوْضِعِ ياءِ فَعِيلِ قافيةً، وأَلْقَي المُتَحَرِّكَةَ لما احتْاجَ إلى إِلقائِها، وقد قَالَ قَوْمٌ: إنَّما أَلْقَي الزائِدَ، وذلك ليس بحَسَنٍ؛ لأنَّه مُسْتَخِفٌّ لِلأُولِي، وإنَّما يَرْتَدِعُ عند الثّانِية، فلماَّ جاء لَفْظٌ لا يكونُ مع الأُولَي تَركَه، كما يَقِفُ عَلَى التثَّقْيِلِ بالخِفَّةِ. قَالَ ابنُ جِنَّي: ذَهبَ الأَخْفَشُ في العَلِي والمطِي إلى حَذْفِ الحَرْفِ الآخِرِ الذي هو لامٌ وتَبْقِيَة ياءِ فَعِيلٍ، وإن كانَتْ زائدةُ، كما ذَهَبَ في نحو مَقُولٍ ومِبيعٍ إلى حَذْفِ العَيْنِ وإقرارِ واوِ مَفْعولٍ، وإنْ كانَتْ زائدةً، إِلاّ أنَّ جهَتَي الحَذْفِ هنا وهناك مُخْتَلِفَتانٍِ؛ لأَنَّ المَحْذُوفَ من المَطِيّ والعَلِيّ الحَرْفُ الآخِرُ، والحَذْفُ في مَقُولٍ لًعلِةِ لَيْسَتْ بِعلَّةِ الحَذْفِ في المَطِي والعَلِي، والّذِي رآه في المَطِيِّ حَسّنٌ، لأنَّكَ لا تَتَناكَرُ الياءَ الأُولَي إذا كانَ الوَزْنُ قابِلاً لها، وهي مُكَمِّلَةٌ له، أَلاَ تَرى أَنَّها بإزاءِ نَونِ ((مُسْتفْعِلُنْ)) ، وإنَّما اسْتَغْنَى الوَزْنُ عن الثّانِيةِ، فإِيَّاها فَاحْذِفْ. ورَوَاهُ قُطْرُبٌ: ((أَنَّ مَطَاياكَ)) بفَتْحِ ((أَنَّ)) مع اللاّمِ، وهذا طَريفٌ، والوَجْهُ الصَّحِيحُ هنا كَسْرُ إِنَّ، لِتَزولَ الضَّرُورةً إلا أنَّا سَمِعْناها مَفْتُوحةَ الهَمزِة. وقد مَطَتْ مَطْواً، وامْتَطَاها: اتَّخَذَها مَطِيَّةً. وامْتَطَاها، وأَمْطَاها: جَعَلَها مَطِيَّتَه. والمَطَا: الظَّهْرُ لامْتِدادِه، وقيلَ: هو حَبْلُ المَتْنِ من عَصَبٍ أو عَقَب أو لَحْمٍ، والجمعُ: أَمطاءٌ. والمِطْوُ: جَرِيدَةٌ تُشَقُّ بِشقَّيْنِ، ويُخْزَمُ بها القَتُّ من الزَّرْعِ، وذلك لامَتْدادها. والمِطْوُ: الشِّمْراخُ بِلُغَةِ بَلْحَارثْ بنِ كَعْبِ، وذَلكَ لتمَطِّيه، والجَمْعُ: مِطاءٌ. والمَطَا، مَقْصُورُ: لُغَةٌ فيه، عن ابنِ الأَعرابِيِّ. وقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: المِطْوُ، والمَطْوُ جَمِيعاً: الكِباسَةُ، قَالَ - وأنْشَدَ أَبو زيادٍ _:

(وكانَ هَمِّي كُلَّ مُطْوٍ أَمْلَحْ ... )

كَذَا أَنْشَدَه مُطْوٍ بالضَّمّ. ومِطْوُ الرَّجِل: صَدِيقُه، وصاحِبُه ونَطِيرةُ، سَرَوَّيةٌ، وقَيلًَ: مِطْوُه: صاحِبُه في السَّفَرِ؛ لأَنَّه كأنَّه إذا قُويِسَ به فقد مُدَّ مَعَه، قَالَ يَصٍِفُ سَحاباً:

(فَظِلْتُ لَدَى البَيْتِ الحَرامِ أُخِيلُه ... ومِطْوَاي مُشْتاقانِ لَهْ أَرِقانِ)

والمَطَا أيضاً: لُغَةٌ فيه، والجَمْعُ: أَمطاءٌ ومَطِيُّ، الأَخيرةُ اسْمٌ للجِمْعِ، قَالَ أبو ذُؤَيْبٍ:

(لَقَدْ لاَقَي المَطِيَّ بِنِجْدِ عُفْرِ ... حَدِيثٌ إنْ عِجْبتَ له عَجِيبُ)

والأُمْطِيُّ: صَمْعٌ يُؤكَلُ، سُمِّي بذلك لامْتِدادِه، وقِيلَ: هو ضَرْبٌ من نَباتِ الرَّمْلِ يَمْتَدُّ ويَنْفَرِشُ. وقَالَ أَبو حَنيفَة: الأمْطِيُّ: شَجََرٌ يَنْبُتُ في الرَّمْلِ قُضْباناً، وله عِلْكٌ يُمْضَعُ، قَالَ العَجَّاجُ - وَوَصَفَ ثَوْرَ وَحْشٍ (وبالفِرِنْدادِ له أَمْطِيُّ ... )

وكُلّ ذلك من المَدَّ، لأَنَّ العِلْكَ يَمْتَدُّ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.