Number of entries on Lisaan.net
عدد المواضيع في موقع لسان نت 94289
87996. مولى العتاقة1 87997. مَولى العتاقة1 87998. مولى الْمُوَالَاة1 87999. مولى الموالاة1 88000. مَولَى الموالاة1 88001. موم1288002. مَوَمَ1 88003. مَوَمَ 1 88004. موما1 88005. مُومِسٌ1 88006. مومس1 88007. مومو1 88008. مومي1 88009. موميا1 88010. مون11 88011. مَوَنَ 1 88012. مونتاج1 88013. مونه1 88014. مونودراما1 88015. مونولوج1 88016. مونولوجست1 88017. موه15 88018. مَوَهَ 1 88019. موو1 88020. موى1 88021. موي1 88022. مويزج1 88023. مي1 88024. ميا4 88025. مِيَاة1 88026. ميان1 88027. ميان ديهي1 88028. ميب3 88029. ميبة1 88030. ميبختج1 88031. ميبخوشة1 88032. مَيْبِذٌ1 88033. ميبن1 88034. مَيَّةُ1 88035. مية ميشحة1 88036. ميت2 88037. مَيِّت1 88038. ميتا1 88039. مِيتَاءٌ1 88040. ميتافيزيقا1 88041. مَيْتَة1 88042. مِيتَخَةٌ1 88043. ميتخة1 88044. ميث7 88045. مَيَثَ1 88046. مَيَثَ 1 88047. ميثان1 88048. ميثانول1 88049. مِيثَرٌ1 88050. ميثر1 88051. ميثولوجيا1 88052. ميج2 88053. مِيجَنٌ1 88054. ميجن1 88055. ميجو1 88056. ميح12 88057. مَيَحَ1 88058. مَيَحَ 1 88059. ميخ2 88060. ميخال1 88061. ميد17 88062. مَيَدَ1 88063. مَيَدَ 1 88064. ميداء1 88065. ميدالية1 88066. ميدان1 88067. ميدى1 88068. ميذ4 88069. مير14 88070. مَيَرَ1 88071. مَيَرَ 1 88072. ميرميران1 88073. ميرن1 88074. ميز15 88075. مَيَزَ1 88076. ميَّز بين1 88077. مَيَّزَ على1 88078. مَيَزَ 1 88079. مَيْزَة1 88080. ميس14 88081. مَيَسَ1 88082. مَيَسَ 1 88083. مِيسَعٌ1 88084. ميسع1 88085. مِيسَمٌ1 88086. ميسم1 88087. ميسن1 88088. ميسوسن3 88089. مَيْسُوسَنٌ1 88090. ميش7 88091. مَيَشَ 1 88092. ميشبهار1 88093. ميص1 88094. مَيَضَ1 88095. ميض3 Prev. 100
«
Previous

موم

»
Next
م و م

قطعوا الموماة والموامي. وبه موم: برسام. وميم الرّجل يمام فهو مموم.
موم: موم: الحمى (انظر ديوان امرئ القيس ص39 البيت الثالث عشر وديوان الهذليين ص157، 4 و5، 9220 وابن البيطار 1: 14 (مخطوطة B) : والموم هو البرسام إذا كان مع حمى.
م و م: (الْمُومُ) الشَّمْعُ مُعَرَّبٌ. وَ (الْمِيمُ) حَرْفٌ مِنْ حُرُوفِ الْمُعْجَمِ. 
[موم] نه: فيه: "وأنهار من عسل مصفى" من "موم" العسل، أي شمعه. وفيه: وقد وقع بالمدينة "الموم"، وهو البرسام مع الحمى، وقيل: هو بثر أصغر من الجدري. ن: هو بضم ميم وسكون واو.
م و م : الْمُومُ بِالضَّمِّ الشَّمْعُ مُعَرَّبٌ وَالْمُومِيَا لَفْظَةٌ يُونَانِيَّةٌ وَالْأَصْلُ مُومِيَايٌ فَحُذِفَتْ الْيَاءُ اخْتِصَارًا وَبَقِيَتْ الْأَلِفُ مَقْصُورَةً وَهُوَ دَوَاءٌ يُسْتَعْمَلُ شُرْبًا وَمَرُوخًا وَضِمَادًا. 
(موم) - في حديث العُرَنِيِّيَن، وقد وَقَع بالمدِينَة المُومُ".
قال الأصمعِىّ: هو الِبرْسامُ مع الحُمَّى. ويُقَال: إنّه قَرْحٌ كهَيْئَةِ الجُدَرِىّ، إلَّا أنَّه أصغَرُ خِلقَةً، وأشَدُّ اجتماعًا، وقد مِيمَ فهو مَمُومٌ. 
[موم] المومُ: الشمَعُ، معرَّبٌ. والمومُ: البِرْسامُ، يقال منهالرجلُ فهو مَمومٌ. قال ذو الرمّة يصف صائدا إذا تَوَجَّسَ رِكْزاً من سَنابِكِها أو كان صاحب أرض أوبه الموم ومامة: اسم، ومنه كعب بن مامة الايادي.
موم: المُومُ: البرسام، يقال: رجل مَمُوم، وقد مِيمَ يُمامُ مُوماً ومَوْماً، ولا يكون: يَمُوم لأنّه مفعول مثل: بُرسِمَ، قال:

[إذا توجّس رِكْزاً من سنابكها] ... أو كان صاحب أرضٍ أو به الموم 

وإِنّما الموم بالفارسية، اسم الجُدَريّ يكون كله قرحة واحدة. والمَوْماةُ: المفازة الواسعة الملساء. 
موم

( {المُومُ، بِالضَّمِّ: الشَّمَعُ) ، مُعَرَّبٌ كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَاحِدَتُهُ:} مُومَةٌ، قَالَ الأزْهَرِيُّ: وأَصلُه فَارِسِيٌّ. وَفِي صِفَة الجَنَّة {وأنهار من عسل مصفى} من {مُومِ العَسَلِ.
(و) المُومُ: (أَدَاةٌ للحَائِكِ يَضَعُ فِيهَا الغَزْلَ ويَنْسِجُ بِهِ) ، وَهِي المَعْروفَةُ بِالسَّمَكَةِ.
(و) أَيضًا (أَدَاةٌ لِلإِسْكَافِ) .
(و) المُومُ: (البِرْسَامُ) كَمَا فِي الصِّحاحِ، وقِيل: مَعَ الحُمَّى، وَقيل: هُوَ بَثْرٌ أَصْغَرُ من الجَدَرِيِّ. وأَنشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِذِي الرُّمَّةِ يَصِفُ صَائِدًا:
(إِذَا تَوَجَّسَ رِكْزًا من سَنَابِكِها ... أَو كانَ صاحِبَ أرضٍ أَو بِهِ المُومُ)
فالأرضُ: الزُّكَامُ،} والمُومُ: البِرْسَامُ.
(و) قَالَ اللَّيثُ، قِيلَ: المُومُ (أَشَدُّ الجُدَرِيُّ الَّذِي يَكُونُ كُلُّه قُرْحَةً وَاحِدَةً، فَارِسِيَّةٌ، وَقيل: عَرَبِيّةٌ.
وقَدْ ( {مِيمَ) الرَّجُلُ، (كَقِيلَ) } يُمَامُ (فَهُوَ: {مَمُومٌ) ، وَلَا يَكُونُ يَمُومُ؛ لأَنَّه مَفْعُولٌ بِهِ.
(وكَعبُ بنُ} مَامَةَ: جَوَادٌ م) مَعْرُوفٌ (مِنْ إِيَادٍ) ويُقالُ: مَامَةُ اسْمُ أُمِّه قَالَ:
(أَرضٌ تَخَيَّرَها لِطِيبِ مَقِيلِهَا ... كَعْبُ بنُ مَامةَ وابنُ أُمِّ دُوَادِ)

قَالَ ابنُ سِيدَه: قَضَيْنا على أَلِفِ مَامَة أنَّها وَاوٌ لِكَوْنِها عَيْنًا، وحَكَى أَبُو عَلِيٍّ فِي التَّذْكِرَةِ، عَن أَبِي العَبَّاسِ: مامَةُ من قَوْلهم: أَمْرٌ {مُوَامٌ، كَذَا حَكَاهُ بِالتَّخْفِيفِ قَالَ: وَهُوَ عِنْدَه فُعالٌ فَإِذَا صَحَّتْ هَذِهِ الحِكَايَةُ لَمْ يُحْتَجْ إِلَى الاسْتِدْلاَلِ على مَادَّةِ الكَلِمَةَ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
} المَوْمَاةُ، المَفَازَةُ الوَاسِعَةُ، والجَمْعُ: مَوَامٍ. وحَكَى ابنُ جَنِّي: {مَيَامٍ. قَالَ ابنُ سِيدَه: والّذِي عِنْدِي فِي ذَلِك أَنَّها مُعَاقَبَةٌ لغَيْرِ عِلَّةٍ إِلاّ طَلَبَ الخِفَّةِ. وَقَالَ أَبُو خَيْرَةَ: هِيَ} المَوْمَاءُ {والمَوْمَاةُ، اسْمٌ يَقَعُ
على جَمِيعِ الفَلَوَاتِ. وَقَالَ المُبَرِّد: يُقالُ لَهَا} المَوْمَاةُ والبَوْبَاةُ.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: {المُومُ: الحُمَّى، وأَنشَدَ لمُلَيْحٍ الهُذَلِيِّ:
(بِهِ مِنْ هَوَاكِ اليَوْمَ قَدْ تَعْلَمِينَهُ ... جَوًى مثلُ} مُومِ الرِّبعِ يَبْرِي ويَعْلَجُ)

{ومامَةُ: اسمُ أُمِّ عَمْرو بن} مَامَةَ. {والمُومُ: نوعٌ من الجُنُونِ، استْدْرَكَه شَيْخُنَا نَقْلاً عَن الهامِلِيَّةِ من فِقْهِ الحَنَفِيَّةِ. قُلتُ: وَهُوَ يَرْجِعُ إِلَى مَعْنَى: البِرْسَامِ.

موم: المَوْماةُ: المَفازةُ الواسعة المَلْساء، وقيل: هي الفلاة التي لا

ماءَ ولا أَنِيسَ بها، قال: وهي جماع أَسماء الفَلَوات؛ يقال: عَلَوْنا

مَوْماةً، وأرضٌ مَوْماةٌ؛ قال سيويه: هي

(* كذا بياض بالأصل) . . . ولا

يجعلها بمنزلة تَمَسْكَن لأن ما جاء هكذا والأول من نفس الحرف هو الكلام

الكثير، يعني نحو الشَّوْشاةِ والدَّوْداةِ، والجمع مَوامٍ، وحكاها ابن

جني مَيامٍ؛ قال ابن سيده: والذي عندي في ذلك أنها مُعاقَبة لغير علّة إلا

طلبَ الخفَّة. التهذيب: والمَوامِي الجماعةُ، والمَوامِي مثلُ

السَّباسِب، وقال أبو خَيْرة: هي المَوْماءُ والمَوْماةُ، وبعضهم يقول: الهَوْمةُ

والهَوْماةُ، وهو اسم يقع على جميع الفَلَواتِ. وقال المبرد: يقال لها

المَوْماةُ والبَوْباةُ، بالباء والميم. والمُومُ: الحُمَّى مع البِرْسامِ،

وقيل: المُومُ البِرْسامُ؛ يقال منه: مِيمَ الرجلُ، فهو مَمُومٌ. ورجل

مَمُومٌ وقد مِيمَ يُمامُ

مُوماً ومَوْماً، من المُومِ، ولا يكون يَمُومُ لأنه مفعولٌ به مثل

يُرْسِمَ؛ قال ذو الرمة يصف صائداً:

إذا تَوَجَّسَ رِكْزاً منْ سَنابِكِها،

أَو كانَ صاحِبَ أَرضٍ، أَو به المُومُ

فالأَرض: الزُّكامُ، والمُومُ: البِرْسامُ، والمُومُ: الجُدَرِيُّ

الكثيرُ المُتراكِبُ. وقال الليث: قيل المُومُ أشدُّ الجُدَرِيّ يكون صاحبَ

أرضٍ أو به المُومُ، ومعناه أن الصيّاد يُذْهِبُ نَفَسَه إلى السماء

ويَفْغَر إليها أبداً لئلا يَجِد الوحشُ نفسَه فَينْفُرَ، وشُبِّهِ

بالمُبَرْسَم أو المزكومِ لأن البِرْسامَ مُفْغِر، والزكام مُفْغِر. والمُومُ،

بالفارسية: الجُدَرِيّ الذي يكون كله قُرْحة واحدة، وقيل هو بالعربية. ابن

بري: المُومُ الحُمَّى؛ قال مُلَيح الهذلي:

بهِ مِن هَواكِ اليومَ، قد تَعْلَمِينَه،

جَوًى مثلُ مُومِ الرِّبْع يَبرِي ويَلعَجُ

وفي حديث العُرَنِيِّين: وقد وقع بالمدينة المُومُ؛ هو البِرْسامُ مع

الحُمَّى، وقيل: هو بَثْرٌ أَصغَرُ من الجُدَرِيّ. والمُومُ: الشَّمَعُ،

معرَّب، واحدته مُومة؛ عن ثعلب، قال الأَزهري؛ وأَصله فارسي. وفي صفة

الجنة: وأَنهار من عَسَلٍ مُصَفَّى من مُومِ العسَلِ؛ المُومُ: الشَّمَعُ،

معرّب.

والمِيمُ: حرفُ هجاءٍ، وهو حرف مجهور يكون أصلاً وبدلاً وزائداً؛ وقول

ذي الرمة:

كأَنَّها عَيْنَها منها، وقد ضَمَرَتْ

وضَمَّها السَّيْر في بعضِ الأَضا، مِيمُ

قيل له: من أَين عرفت المِيمَ؟ قال: والله ما أَعرفها إلاّ أَني خرجت

إلى البادية فكتب رجلٌ حرفاً، فسأَلتُه عنه فقال هذا المِيمُ، فشبَّهتُ به

عينَ الناقة. وقد مَوَّمَها: عَمِلَها. قال الخليل: الميمُ حرف هجاءٍ من

حروف المعجم لو قصرت في اضطرار الشعر جاز؛ قال الراجز:

تخال منه الأَرْسُمَ الرَّواسِما

كافاً ومِيمَيْنِ وسِيناً طاسِما

وزعم الخليل أَنه رأَى يمانيّاً سئل عن هجائه فقال: بابا مِمْ مِمْ،

قال: وأَصاب الحكاية على اللفظ، ولكن الذين مدُّوا أَحسنوا الحكاية

بالمَدَّة، قال: والمِيمانِ هما بمنزلة النُّونَيْنِ من الجَلَمَيْنِ. قال: وكان

الخليل يُسَمِّي المِيمَ مُطْبَقة لأَنك إِذا تكلَّمت بها أَطْبَقْت،

قال: والميم من الحروفِ الصِّحاحِ الستَّةِ المُذْلَقة هي التي في

حَيِّزَيْنِ: حَيِّز الفاء، والآخر حيِّز اللام، وجعلها في التأْليف الحرفَ الثالث

للفاء والباء، وهي آخر الحروف من الحيِّز الأَول، قال: وهذا الحيِّز

شفويٌّ. النهاية لابن الأَثير: وفي كتابه لوائل بن حُجْر: مَنْ زنى مِمْ

بِكْرٍ ومَنْ زَنى مِمْ ثَيِّب أَي مِنْ بِكْرٍ ومِنْ ثَيِّب، فقلب النون

مِيماً، أَما مع بِكْر ملأَنَّ النون إِذا سكنت قبل الباء فإِنها تقلب

ميماً في النطق نحو عَنْبر وشَنْباء، وأَما مع غير الباء فإِنها لغة يمانية،

كما يبدلون الميم من لام التعريف.

ومَامةُ: اسم؛ ومنه كعب بن مامة الإِيادِيّ؛ قال:

أَرضٌ تخيَّرَها لِطِيبِ مَقيلِها

كعبُ بنُ مامةَ، وابنُ أُمِّ دُوادِ

قال ابن سيده: قضينا على أَلف مامةَ أَنها واو لكونها عَيْناً، وحكى

أَبو علي في التذكرة عن أَبي العباس: مامة من قولهم أَمْرٌ مُوَامٌ؛ كذا

حكاه بالتخفيف، قال: وهو عنده فُعَال، قال: فإِذا صحّت هذه الحكاية لم

يُحْتَجْ إِلى الاستدلال على مادة الكلمة. ومامةُ: اسم أُمّ عمرو بن

مامةَ.

[م وم] ما حَرْفُ نَفْيٍ ويكونُ بمَعْنَى الذي ويكونُ بَمَعْنَى الشَّرْطِ وتَكُونُ عِبارَةً عن جَمِيعِ أنواعِ النَّكِرَةِ موضُوْعَةً مَوْضِعَ مَنْ وتَكونُ بمَعْنَى الاسْتِفهامِ وتُبْدَلُ مِنَ الأَلِفِ الهَاءُ فيُقَالُ مَهْ قالَ الرَّاجِزُ

(قد وَرَدَتْ مِن أَمْكِنَهْ ... )

(مِنْ ها هُنَا ومِنْ هُنَهْ ... ) (إِنْ لَمْ أُرَوِّهَا فَمَهْ ... )

قال ابنُ جِنِّي يَحْتَمِلُ مَهْ هُنا وَجْهَيْنِ أحدُهُما أن يكونَ أرادَ فما أَيْ فَمَا أَصْنَعُ أو فما أَدْرِي ونحوَ ذلِكَ والآخَرُ أن يكونَ فَمَهْ زجْرًا مِنه أَيْ فاكفُفْ عَنِّي فَلَسْتَ أَهْلاً للعتَابِ أو فَمَهْ يا إِنْسَانُ يُخَاطِبُ نَفْسَهُ ويَزْجُرُها وتكونُ للتعَجُّبِ وتكونُ زَائدةً كافَّةً وغير كافَّةٍ فالكافَّةُ قولُهم إنما زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ وغَيرُ الكافَّةِ إنَّما زَيْدًا مُنْطَلِقٌ تُريدُ إن زَيْدًا مُنْطَلِقٌ وفي التَّنزِيلِ {فبما نقضهم ميثاقهم} النساء 155 و {عما قليل ليصبحن نادمين} المؤمنون 40 و {مما خطيئاتهم أغرقوا} نوح 25 قالَ اللحيَانيُّ ما مُؤَنَّثَةٌ وإنْ ذَكَّرْتَ جاز فأما قولُ أبي النَّجْمِ

(اللهُ نجَّاكَ بِكَفَّي مَسْلَمَتْ ... مِن بَعدِ مَا وبَعْدِ مَا وبَعْدِمَتْ)

(صَارَتْ نُفُوسُ القَومِ عِندَ الغَلْصَمَتْ ... وكَادَتِ الحُرَّةُ أن تُدْعَى أَمَتْ)

فإِنَّهُ أرادَ وبَعْدِ ما فأَبْدَلَ الألِفَ هاءً كما قال الآخَرُ فلمَّا صارَتْ في التقديرِ وبَعْدِمَهْ أَشبَهَتِ الهاءُ هُنا هاءَ التَّأنيثِ في نحوِ مَسْلَمَهْ وَطَلْحَهْ وأَصْلُ تِلْكَ إِنَّما هو التَّاءُ فَشَبَّهَ الهاءَ في وَبعْدِمَهْ بهاءِ التَّأنِيثِ فَوقَفَ عليها بالتَّاءِ كما يقِفُ على ما أَصْلُهُ التَّاءُ بالتَّاءِ في مَسْلَمَتْ والغَلْصَمَتْ فهذا قِياسُهُ كما قالَ أبو وَجْزَةَ

(فالعَاطِفُونَتْ حِينَ ما مِن عَاطِفٍ ... والمُفْضِلُونَ يَدًا إذا ما أَنْعَمُوا)

أرادَ العاطِفُونَهْ ثم شبَّهَ هاءَ الوَقْفِ بهاءِ التَّأنِيثِ التي أَصْلُهَا التَّاءُ فوَقَفَ بالتاءِ كما يقِفُ على هاءِ التَّأنيثِ بالتَّاءِ وقال بعضُهُم في ما مَوَّيْتُ ماءً حَسَنَةً بالمَدِّ لمكانِ الفَتْحَةِ مِنْ مَا وكذلك لا وقد تقدَّمَ والمَوْمَاةُ المَفَازَةُ الواسِعَةُ الملساءُ قال سِيبَوَيهِ هي فَعْلَلَةٌ ولا تَجْعَلْها بمنزِلَةِ تَمَسْكَنِ لأنَّ ما جاءَ هكذا والأوَّلُ من نَفْسِ الحَرْفِ هو الكَلاَمُ الكثيرُ يعني نحوَ الشَّوْشَاةِ والدَّودَاةِ والجمعُ مُوَامٍ وحكى ابن جِنِّي مَيَامٍ والذي عندي في ذلكَ أنها مُعاقَبَةٌ لغيرِ عِلَّةٍ إلا طَلَبَ الخِفَّةِ والمُومُ الحُمَّى مع البِرْسَامِ ورَجُلٌ مَمُومٌ وقد مِيمَ مُومًا ومَوْمًا والمُوْمُ الشَّمَعُ واحدتُه مُومَةٌ عن ثَعْلَبٍ والمُومُ بالفارِسيَّةِ الجُدَرِيُّ الذي يكونُ كُلُّهُ قَرْحَةً واحِدةً وقيلَ هُوَ بالعربيَّةِ والمِيمُ حَرْفُ هِجَاءٍ وهوَ حَرْفٌ مَجْهُورٌ يكُونُ أَصْلاً وبَدَلاً وزَائدًا وقولُ ذِي الرُّمَّةِ

(كأنَّما عَيْنُهَا مِنْها وقَدْ ضَمَرَتْ ... وضَمَّها السَّيْرُ في بعضِ الأَضا مِيمُ)

قِيلَ لَهُ فيهِ مِن أَينَ تَعْرِفُ المِيمَ فقالَ واللهِ ما أَعرِفُها إلا أنَّنِي خَرَجْتُ إلى البادِيَةِ فرَأَيتُ بِها مُعَلِّمًا فَكَتَبَ حَرْفًا فَسَأَلْتُه عنهُ فقال هَذا المِيمُ فَشَبَّهْتُ به عَيْنَ الناقَةِ وقد مَوَّمَها عَمِلَها ومامَةُ اسْمٌ قالَ

(أَرْضٌ تَخَيَّرَهَا لِطِيبِ مَقِيلِها ... كَعْبُ بنُ مامَةَ وابنُ أُمِّ دُوادِ)

قَضَيْنَا على أَلِفِ مَامَةَ أنها وَاوٌ لِكَونِها عَيْنًا وَحَكَى أَبُو عَليٍّ في التَّذكرةِ عن أبي العَبَّاسِ مامَةُ من قَوْلهم أَمْرٌ مُوامٌ كذا حَكَاهُ بالتَّخفِيفِ وهو عِنده فُعَالٌ فإِذا صَحَّتْ هذه الحِكَايَةُ لَم نَحْتَجْ إلى الاسْتِدلالِ علَى مادَّةِ الكَلِمَةِ
Books available on Lisaan.net الكتب الموجودة على لسان نت
Lisaan al-Arab by Ibn Manzur (d. 1311 CE) لسان العرب لإبن منظورIshtiqaaq al-Asmaa' by al-Asma`ee (d. 831 CE) إشتقاق الأسماء للأصمعيKitaab al-Ain by al-Khaleel bin Ahmad al-Faraahidi (d. 786 CE) كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيديGhareeb al-Hadeeth by Abu Ubaid al-Qaasim bin Salam al-Harawi (d. 838 CE) غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلامAl-Asharaat fi Ghareeb al-Lughah by Muhammad bin Abdul Wahid al-Zahid Ghulam Thaalab (d. 957 CE) العشرات في غريب اللغة لمحمد بن عبد الواحد الزاهد غلام ثعلبTaj al-Lughah wa Sihaah al-Arabiyyah by al-Jawhari (d. 1003 CE) تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهريMaqayees al-Lughah by Ibn Faris (d. 1004 CE) مقاييس اللغة لإبن فارسAl-Muhkam wal Muheet al-Aadham by Ibn Seedah al-Mursi (d. 1066 CE) المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسيAsaas al-Balaaghah by al-Zamakhshari (d. 1143 CE) أساس البلاغة للزمخشريAl-Majmoo` al-Mugheeth fi Gharibay al-Qur'aani wal Hadeeth by Abu Musa al-Madeeni (d. 1185 CE) المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المدينيAl-Nihaayah fi Ghareeb al-Hadeeth wal Athar by Abu Sa`aadaat Ibn al-Athir (d. 1210 CE) النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزريAl-Maghrib fi Tarteeb al-Ma`rib by al-Mutarrizi (d. 1213 CE) المغرب في ترتيب المعرب للمُطَرِّزيAl-Shawaarid by al-Saghaani (d. 1252 CE) الشوارد للصغانيMukhtaar al-Sihaah by al-Razi (d. 1266 CE) مختار الصحاح للرازيAl-Alfaadh al-Mukhtalifah fil Ma`aani al-Mu'talifah by Ibn Malik (d. 1274 CE) الألفاظ المختلفة في المعاني المؤتلفة لإبن مالكTuhfah al-Areeb bima fil Qur'aan minal Ghareeb by Abu Hayyan al-Gharnati (d. 1344 CE) تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب لإبي حيان الغرناطي الأندلسيAl-Misbaah al-Muneer by al-Fayyumi (d. 1368 CE) المصباح المنير للفيّوميKitaab al-Ta`rifaat by al-Shareef al-Jorjani (d. 1413 CE) كتاب التعريفات للشريف الجرجانيAl-Qamoos al-Muheet by Fairuzabadi (d. 1414 CE) القاموس المحيط للفيروزآباديMu`jam Maqaalid al-Uloom by al-Suyuti (d. 1505 CE) معجم مقاليد العلوم للسيوطيMajma` Bihaar al-Anwaar by al-Fattini (d. 1578 CE) مجمع بحار الأنوار للفَتِّنيّAl-Tawqeef `alaa Mahammaat al-Ta`areef by al-Manaawi (d. 1622 CE) التوقيف على مهمات التعاريف للمناويDastoor al-Ulamaa by Ahmednagari (d. 18th Century CE) دستور العلماء للأحمدنكريKashshaaf Istilahaat al-Funooni wal Uloom by al-Tahanawi (d. 1777 CE) كشّاف اصطلاحات الفنون والعلوم للتهانويTaaj al-Aroos by Murtada al-Zabidi (d. 1790 CE) تاج العروس لمرتضى الزبيديAl-Farq by Ibn Abi Thaabit (c. 835 CE) الفرق لإبن أبي ثابتAl-Ta`reefaat al-Fiqhiyyah by al-Barakati (d. 1975 CE) التعريفات الفقهيّة للبركتيRisaalat al-Khatti wal Qalam by Ibn Qutaybah (d. 885 CE) رسالة الخط والقلم لإبن قتيبةAl-Mudhakkar wal Mu'annath by Sahl al-Tustari (d. 896 CE) المذكر والمؤنث لسهل التستريAl-I`timaad fi Nadhaa'ir al-Dhaa'i wal Daad by Ibn Malik (d. 1274 CE) الإعتماد في نظائر الظاء والضادAl-Mufradaat fi Ghareeb al-Qur'aan by al-Raaghib al-Asfahaani (d. c. 1109 CE) المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهانيSupplément aux dictionnaires arabes by Reinhart Dozy (d. 1883 CE) تكملة المعاجم العربية لرينهارت دوزيMu`jam al-Sawaab al-Lughawi by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم الصواب اللغوي لأحمد مختار عمرMu`jam al-Lughah al-Arabiyyah al-Mu`aasirah by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم اللغة العربية المعاصرة لأحمد مختار عمرAl-Mu`jam al-Waseet by a Team of Writers (1998) المعجم الوسيط لمجموعة من المؤلفينAl-Muheet fil Lughah by al-Sahib bin Abbad (d. c. 995 CE) المحيط في اللغة للصاحب بن عبادAl-Ubaab al-Zaakhir by al-Saghaani (d. 1252 CE) العباب الزاخر للصغانيMufradaat al-Qur'aan by al-Faraahhi (d. 1930 CE) مفردات القرآن للفراهيGhareeb al-Qur'aan fi Shi`r al-Arab by Abdullah ibn Abbas (d. 687 CE) غريب القرآن في شعر العرب لعبد الله بن عباسAl-Muhadhdhib fima Waqa`a fil Qur'aani minal Mu`arrab by al-Suyuti (d. 1505 CE) المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب للسيوطيMin Balaaghat al-Qur'aan by Ahmad Ahmad al-Badawi (d. c. 1968 CE) من بلاغة القرآن لأحمد أحمد بدويAl-Mustalahaat al-Arba`ah fil Qur'aan by Abul A`la Maududi (d. 1979 CE) المصطلحات الأربعة في القرآن لأبو الأعلى المودوديMa Waqa`a fil Qur'aan bighair Lughat al-Arab by al-Hilali (d. 1987 CE) ما وقع في القرآن بغير لغة العرب للهلاليAl-I`jaaz al-Bayaani lil Qur'aan by Aisha Abd al-Rahman (d. 1998 CE) الإعجاز البياني للقرآن لعائشة عبد الرحمنMukhtasar al-Ibaraat li Mu`jam Mustalahaat al-Qira'aaat by al-Dawsari (2008) مختصر العبارات لمعجم مصطلحات القراءات للدوسريAbjad al-Uloom by Siddiq Hasan Khan (d. 1890 CE) أبجد العلوم لصديق حسن خان