124616. مَولَى الموالاة1 124617. مولى الموالاة1 124618. مولى الْمُوَالَاة1 124619. مَوْلي1 124620. مَوَمَ1 124621. موم14124622. مَوَمَ 1 124623. موما1 124624. مُومَال1 124625. مَوْمَة1 124626. مومِد1 124627. مُومِسٌ1 124628. مومس1 124629. مُومِق1 124630. مُومَّل1 124631. مُومِّل1 124632. مُومِن1 124633. مُومنات1 124634. مُومِنة1 124635. مُوَمَّنِي1 124636. مُوَمِّني1 124637. مُومِني1 124638. مومه1 124639. مومو1 124640. مومي1 124641. مُومِي1 124642. موميا1 124643. مون12 124644. مَوَنَ 1 124645. مونا1 124646. مونتاج1 124647. مونْجَى1 124648. مُونْجِي1 124649. مُونْس1 124650. مُونسة1 124651. مُونِسيّ1 124652. مونه1 124653. مونودراما1 124654. مونولوج1 124655. مونولوجست1 124656. مونويل1 124657. مُونَيَّر1 124658. مُونَيْع1 124659. مُونيفَة1 124660. مُونِيل1 124661. موه17 124662. مَوْه1 124663. مَوَهَ 1 124664. مُوهَار1 124665. مَوْهَان1 124666. موهان1 124667. مَوهَب1 124668. مُوهِب1 124669. مُوهِج1 124670. مُوهِف1 124671. مُوهِقو1 124672. مُوهَنَّد1 124673. مَوْهُوب1 124674. مَوْهُوبِيّ1 124675. مَوْهُوش1 124676. مُوهِيبَة1 124677. مُوهِيَة1 124678. مُوهَيِّج1 124679. مُوهَيْف1 124680. موو1 124681. موى2 124682. موي1 124683. مُوَيْجد1 124684. مُوَيْجَعِيّ1 124685. مُوَيْح1 124686. مُوَيَّد1 124687. موَيِّد1 124688. مُوَيَّدا1 124689. مُوَيَّدان1 124690. مُوَيِّدان1 124691. مُويِّدة1 124692. مُويَّدة1 124693. مُوْيديّ1 124694. مُوَيْدِيّ1 124695. مُوَيْرد1 124696. مويزج1 124697. مُوَيْسان1 124698. مُوَيْسَاوِيّ1 124699. مُوَيْسل1 124700. مُوَيْشاوي1 124701. مُوَيْشل1 124702. مُوَيْص1 124703. مُوَيْفر1 124704. مُوَيْفل1 124705. مُوَيْلح1 124706. مُوَيْلس1 124707. مُوَيْليّ1 124708. مُوَيْمن1 124709. مُوَيْنج1 124710. مُوَيْنيّ1 124711. مُوَيْه1 124712. مُوَيْهة1 124713. مُوَيْهيّ1 124714. مُوَيْير1 124715. مي1 Prev. 100
«
Previous

موم

»
Next

موم



مُومٌ [Pleurisy]: see بِرْسَامٌ and حُمَامٌ.

مَوَامِى

Lands wherein is nothing: see بَلُّوقَةٌ.
م و م

قطعوا الموماة والموامي. وبه موم: برسام. وميم الرّجل يمام فهو مموم.
موم: موم: الحمى (انظر ديوان امرئ القيس ص39 البيت الثالث عشر وديوان الهذليين ص157، 4 و5، 9220 وابن البيطار 1: 14 (مخطوطة B) : والموم هو البرسام إذا كان مع حمى.
م و م: (الْمُومُ) الشَّمْعُ مُعَرَّبٌ. وَ (الْمِيمُ) حَرْفٌ مِنْ حُرُوفِ الْمُعْجَمِ. 
[موم] نه: فيه: "وأنهار من عسل مصفى" من "موم" العسل، أي شمعه. وفيه: وقد وقع بالمدينة "الموم"، وهو البرسام مع الحمى، وقيل: هو بثر أصغر من الجدري. ن: هو بضم ميم وسكون واو.

موم


مَامَ (و) ( pass.
a. مِيْمَ ), Had the pleurisy.

مُوْمa. Pleurisy.
b. P.
Wax.
مَوْمَا مَوْمَاة (pl.
مَوَامِيّ)
a. Desert.

مَمُوْم
a. Suffering from pleurisy.

مُوْمِيَا
a. Bitumen.

مُوْمِيَة
a. Mummy.
م و م : الْمُومُ بِالضَّمِّ الشَّمْعُ مُعَرَّبٌ وَالْمُومِيَا لَفْظَةٌ يُونَانِيَّةٌ وَالْأَصْلُ مُومِيَايٌ فَحُذِفَتْ الْيَاءُ اخْتِصَارًا وَبَقِيَتْ الْأَلِفُ مَقْصُورَةً وَهُوَ دَوَاءٌ يُسْتَعْمَلُ شُرْبًا وَمَرُوخًا وَضِمَادًا. 
(موم) - في حديث العُرَنِيِّيَن، وقد وَقَع بالمدِينَة المُومُ".
قال الأصمعِىّ: هو الِبرْسامُ مع الحُمَّى. ويُقَال: إنّه قَرْحٌ كهَيْئَةِ الجُدَرِىّ، إلَّا أنَّه أصغَرُ خِلقَةً، وأشَدُّ اجتماعًا، وقد مِيمَ فهو مَمُومٌ. 
[موم] المومُ: الشمَعُ، معرَّبٌ. والمومُ: البِرْسامُ، يقال منهالرجلُ فهو مَمومٌ. قال ذو الرمّة يصف صائدا إذا تَوَجَّسَ رِكْزاً من سَنابِكِها أو كان صاحب أرض أوبه الموم ومامة: اسم، ومنه كعب بن مامة الايادي.
موم: المُومُ: البرسام، يقال: رجل مَمُوم، وقد مِيمَ يُمامُ مُوماً ومَوْماً، ولا يكون: يَمُوم لأنّه مفعول مثل: بُرسِمَ، قال:

[إذا توجّس رِكْزاً من سنابكها] ... أو كان صاحب أرضٍ أو به الموم 

وإِنّما الموم بالفارسية، اسم الجُدَريّ يكون كله قرحة واحدة. والمَوْماةُ: المفازة الواسعة الملساء. 
موم

( {المُومُ، بِالضَّمِّ: الشَّمَعُ) ، مُعَرَّبٌ كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَاحِدَتُهُ:} مُومَةٌ، قَالَ الأزْهَرِيُّ: وأَصلُه فَارِسِيٌّ. وَفِي صِفَة الجَنَّة {وأنهار من عسل مصفى} من {مُومِ العَسَلِ.
(و) المُومُ: (أَدَاةٌ للحَائِكِ يَضَعُ فِيهَا الغَزْلَ ويَنْسِجُ بِهِ) ، وَهِي المَعْروفَةُ بِالسَّمَكَةِ.
(و) أَيضًا (أَدَاةٌ لِلإِسْكَافِ) .
(و) المُومُ: (البِرْسَامُ) كَمَا فِي الصِّحاحِ، وقِيل: مَعَ الحُمَّى، وَقيل: هُوَ بَثْرٌ أَصْغَرُ من الجَدَرِيِّ. وأَنشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِذِي الرُّمَّةِ يَصِفُ صَائِدًا:
(إِذَا تَوَجَّسَ رِكْزًا من سَنَابِكِها ... أَو كانَ صاحِبَ أرضٍ أَو بِهِ المُومُ)
فالأرضُ: الزُّكَامُ،} والمُومُ: البِرْسَامُ.
(و) قَالَ اللَّيثُ، قِيلَ: المُومُ (أَشَدُّ الجُدَرِيُّ الَّذِي يَكُونُ كُلُّه قُرْحَةً وَاحِدَةً، فَارِسِيَّةٌ، وَقيل: عَرَبِيّةٌ.
وقَدْ ( {مِيمَ) الرَّجُلُ، (كَقِيلَ) } يُمَامُ (فَهُوَ: {مَمُومٌ) ، وَلَا يَكُونُ يَمُومُ؛ لأَنَّه مَفْعُولٌ بِهِ.
(وكَعبُ بنُ} مَامَةَ: جَوَادٌ م) مَعْرُوفٌ (مِنْ إِيَادٍ) ويُقالُ: مَامَةُ اسْمُ أُمِّه قَالَ:
(أَرضٌ تَخَيَّرَها لِطِيبِ مَقِيلِهَا ... كَعْبُ بنُ مَامةَ وابنُ أُمِّ دُوَادِ)

قَالَ ابنُ سِيدَه: قَضَيْنا على أَلِفِ مَامَة أنَّها وَاوٌ لِكَوْنِها عَيْنًا، وحَكَى أَبُو عَلِيٍّ فِي التَّذْكِرَةِ، عَن أَبِي العَبَّاسِ: مامَةُ من قَوْلهم: أَمْرٌ {مُوَامٌ، كَذَا حَكَاهُ بِالتَّخْفِيفِ قَالَ: وَهُوَ عِنْدَه فُعالٌ فَإِذَا صَحَّتْ هَذِهِ الحِكَايَةُ لَمْ يُحْتَجْ إِلَى الاسْتِدْلاَلِ على مَادَّةِ الكَلِمَةَ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
} المَوْمَاةُ، المَفَازَةُ الوَاسِعَةُ، والجَمْعُ: مَوَامٍ. وحَكَى ابنُ جَنِّي: {مَيَامٍ. قَالَ ابنُ سِيدَه: والّذِي عِنْدِي فِي ذَلِك أَنَّها مُعَاقَبَةٌ لغَيْرِ عِلَّةٍ إِلاّ طَلَبَ الخِفَّةِ. وَقَالَ أَبُو خَيْرَةَ: هِيَ} المَوْمَاءُ {والمَوْمَاةُ، اسْمٌ يَقَعُ
على جَمِيعِ الفَلَوَاتِ. وَقَالَ المُبَرِّد: يُقالُ لَهَا} المَوْمَاةُ والبَوْبَاةُ.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: {المُومُ: الحُمَّى، وأَنشَدَ لمُلَيْحٍ الهُذَلِيِّ:
(بِهِ مِنْ هَوَاكِ اليَوْمَ قَدْ تَعْلَمِينَهُ ... جَوًى مثلُ} مُومِ الرِّبعِ يَبْرِي ويَعْلَجُ)

{ومامَةُ: اسمُ أُمِّ عَمْرو بن} مَامَةَ. {والمُومُ: نوعٌ من الجُنُونِ، استْدْرَكَه شَيْخُنَا نَقْلاً عَن الهامِلِيَّةِ من فِقْهِ الحَنَفِيَّةِ. قُلتُ: وَهُوَ يَرْجِعُ إِلَى مَعْنَى: البِرْسَامِ.

موم: المَوْماةُ: المَفازةُ الواسعة المَلْساء، وقيل: هي الفلاة التي لا

ماءَ ولا أَنِيسَ بها، قال: وهي جماع أَسماء الفَلَوات؛ يقال: عَلَوْنا

مَوْماةً، وأرضٌ مَوْماةٌ؛ قال سيويه: هي

(* كذا بياض بالأصل) . . . ولا

يجعلها بمنزلة تَمَسْكَن لأن ما جاء هكذا والأول من نفس الحرف هو الكلام

الكثير، يعني نحو الشَّوْشاةِ والدَّوْداةِ، والجمع مَوامٍ، وحكاها ابن

جني مَيامٍ؛ قال ابن سيده: والذي عندي في ذلك أنها مُعاقَبة لغير علّة إلا

طلبَ الخفَّة. التهذيب: والمَوامِي الجماعةُ، والمَوامِي مثلُ

السَّباسِب، وقال أبو خَيْرة: هي المَوْماءُ والمَوْماةُ، وبعضهم يقول: الهَوْمةُ

والهَوْماةُ، وهو اسم يقع على جميع الفَلَواتِ. وقال المبرد: يقال لها

المَوْماةُ والبَوْباةُ، بالباء والميم. والمُومُ: الحُمَّى مع البِرْسامِ،

وقيل: المُومُ البِرْسامُ؛ يقال منه: مِيمَ الرجلُ، فهو مَمُومٌ. ورجل

مَمُومٌ وقد مِيمَ يُمامُ

مُوماً ومَوْماً، من المُومِ، ولا يكون يَمُومُ لأنه مفعولٌ به مثل

يُرْسِمَ؛ قال ذو الرمة يصف صائداً:

إذا تَوَجَّسَ رِكْزاً منْ سَنابِكِها،

أَو كانَ صاحِبَ أَرضٍ، أَو به المُومُ

فالأَرض: الزُّكامُ، والمُومُ: البِرْسامُ، والمُومُ: الجُدَرِيُّ

الكثيرُ المُتراكِبُ. وقال الليث: قيل المُومُ أشدُّ الجُدَرِيّ يكون صاحبَ

أرضٍ أو به المُومُ، ومعناه أن الصيّاد يُذْهِبُ نَفَسَه إلى السماء

ويَفْغَر إليها أبداً لئلا يَجِد الوحشُ نفسَه فَينْفُرَ، وشُبِّهِ

بالمُبَرْسَم أو المزكومِ لأن البِرْسامَ مُفْغِر، والزكام مُفْغِر. والمُومُ،

بالفارسية: الجُدَرِيّ الذي يكون كله قُرْحة واحدة، وقيل هو بالعربية. ابن

بري: المُومُ الحُمَّى؛ قال مُلَيح الهذلي:

بهِ مِن هَواكِ اليومَ، قد تَعْلَمِينَه،

جَوًى مثلُ مُومِ الرِّبْع يَبرِي ويَلعَجُ

وفي حديث العُرَنِيِّين: وقد وقع بالمدينة المُومُ؛ هو البِرْسامُ مع

الحُمَّى، وقيل: هو بَثْرٌ أَصغَرُ من الجُدَرِيّ. والمُومُ: الشَّمَعُ،

معرَّب، واحدته مُومة؛ عن ثعلب، قال الأَزهري؛ وأَصله فارسي. وفي صفة

الجنة: وأَنهار من عَسَلٍ مُصَفَّى من مُومِ العسَلِ؛ المُومُ: الشَّمَعُ،

معرّب.

والمِيمُ: حرفُ هجاءٍ، وهو حرف مجهور يكون أصلاً وبدلاً وزائداً؛ وقول

ذي الرمة:

كأَنَّها عَيْنَها منها، وقد ضَمَرَتْ

وضَمَّها السَّيْر في بعضِ الأَضا، مِيمُ

قيل له: من أَين عرفت المِيمَ؟ قال: والله ما أَعرفها إلاّ أَني خرجت

إلى البادية فكتب رجلٌ حرفاً، فسأَلتُه عنه فقال هذا المِيمُ، فشبَّهتُ به

عينَ الناقة. وقد مَوَّمَها: عَمِلَها. قال الخليل: الميمُ حرف هجاءٍ من

حروف المعجم لو قصرت في اضطرار الشعر جاز؛ قال الراجز:

تخال منه الأَرْسُمَ الرَّواسِما

كافاً ومِيمَيْنِ وسِيناً طاسِما

وزعم الخليل أَنه رأَى يمانيّاً سئل عن هجائه فقال: بابا مِمْ مِمْ،

قال: وأَصاب الحكاية على اللفظ، ولكن الذين مدُّوا أَحسنوا الحكاية

بالمَدَّة، قال: والمِيمانِ هما بمنزلة النُّونَيْنِ من الجَلَمَيْنِ. قال: وكان

الخليل يُسَمِّي المِيمَ مُطْبَقة لأَنك إِذا تكلَّمت بها أَطْبَقْت،

قال: والميم من الحروفِ الصِّحاحِ الستَّةِ المُذْلَقة هي التي في

حَيِّزَيْنِ: حَيِّز الفاء، والآخر حيِّز اللام، وجعلها في التأْليف الحرفَ الثالث

للفاء والباء، وهي آخر الحروف من الحيِّز الأَول، قال: وهذا الحيِّز

شفويٌّ. النهاية لابن الأَثير: وفي كتابه لوائل بن حُجْر: مَنْ زنى مِمْ

بِكْرٍ ومَنْ زَنى مِمْ ثَيِّب أَي مِنْ بِكْرٍ ومِنْ ثَيِّب، فقلب النون

مِيماً، أَما مع بِكْر ملأَنَّ النون إِذا سكنت قبل الباء فإِنها تقلب

ميماً في النطق نحو عَنْبر وشَنْباء، وأَما مع غير الباء فإِنها لغة يمانية،

كما يبدلون الميم من لام التعريف.

ومَامةُ: اسم؛ ومنه كعب بن مامة الإِيادِيّ؛ قال:

أَرضٌ تخيَّرَها لِطِيبِ مَقيلِها

كعبُ بنُ مامةَ، وابنُ أُمِّ دُوادِ

قال ابن سيده: قضينا على أَلف مامةَ أَنها واو لكونها عَيْناً، وحكى

أَبو علي في التذكرة عن أَبي العباس: مامة من قولهم أَمْرٌ مُوَامٌ؛ كذا

حكاه بالتخفيف، قال: وهو عنده فُعَال، قال: فإِذا صحّت هذه الحكاية لم

يُحْتَجْ إِلى الاستدلال على مادة الكلمة. ومامةُ: اسم أُمّ عمرو بن

مامةَ.

[م وم] ما حَرْفُ نَفْيٍ ويكونُ بمَعْنَى الذي ويكونُ بَمَعْنَى الشَّرْطِ وتَكُونُ عِبارَةً عن جَمِيعِ أنواعِ النَّكِرَةِ موضُوْعَةً مَوْضِعَ مَنْ وتَكونُ بمَعْنَى الاسْتِفهامِ وتُبْدَلُ مِنَ الأَلِفِ الهَاءُ فيُقَالُ مَهْ قالَ الرَّاجِزُ

(قد وَرَدَتْ مِن أَمْكِنَهْ ... )

(مِنْ ها هُنَا ومِنْ هُنَهْ ... ) (إِنْ لَمْ أُرَوِّهَا فَمَهْ ... )

قال ابنُ جِنِّي يَحْتَمِلُ مَهْ هُنا وَجْهَيْنِ أحدُهُما أن يكونَ أرادَ فما أَيْ فَمَا أَصْنَعُ أو فما أَدْرِي ونحوَ ذلِكَ والآخَرُ أن يكونَ فَمَهْ زجْرًا مِنه أَيْ فاكفُفْ عَنِّي فَلَسْتَ أَهْلاً للعتَابِ أو فَمَهْ يا إِنْسَانُ يُخَاطِبُ نَفْسَهُ ويَزْجُرُها وتكونُ للتعَجُّبِ وتكونُ زَائدةً كافَّةً وغير كافَّةٍ فالكافَّةُ قولُهم إنما زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ وغَيرُ الكافَّةِ إنَّما زَيْدًا مُنْطَلِقٌ تُريدُ إن زَيْدًا مُنْطَلِقٌ وفي التَّنزِيلِ {فبما نقضهم ميثاقهم} النساء 155 و {عما قليل ليصبحن نادمين} المؤمنون 40 و {مما خطيئاتهم أغرقوا} نوح 25 قالَ اللحيَانيُّ ما مُؤَنَّثَةٌ وإنْ ذَكَّرْتَ جاز فأما قولُ أبي النَّجْمِ

(اللهُ نجَّاكَ بِكَفَّي مَسْلَمَتْ ... مِن بَعدِ مَا وبَعْدِ مَا وبَعْدِمَتْ)

(صَارَتْ نُفُوسُ القَومِ عِندَ الغَلْصَمَتْ ... وكَادَتِ الحُرَّةُ أن تُدْعَى أَمَتْ)

فإِنَّهُ أرادَ وبَعْدِ ما فأَبْدَلَ الألِفَ هاءً كما قال الآخَرُ فلمَّا صارَتْ في التقديرِ وبَعْدِمَهْ أَشبَهَتِ الهاءُ هُنا هاءَ التَّأنيثِ في نحوِ مَسْلَمَهْ وَطَلْحَهْ وأَصْلُ تِلْكَ إِنَّما هو التَّاءُ فَشَبَّهَ الهاءَ في وَبعْدِمَهْ بهاءِ التَّأنِيثِ فَوقَفَ عليها بالتَّاءِ كما يقِفُ على ما أَصْلُهُ التَّاءُ بالتَّاءِ في مَسْلَمَتْ والغَلْصَمَتْ فهذا قِياسُهُ كما قالَ أبو وَجْزَةَ

(فالعَاطِفُونَتْ حِينَ ما مِن عَاطِفٍ ... والمُفْضِلُونَ يَدًا إذا ما أَنْعَمُوا)

أرادَ العاطِفُونَهْ ثم شبَّهَ هاءَ الوَقْفِ بهاءِ التَّأنِيثِ التي أَصْلُهَا التَّاءُ فوَقَفَ بالتاءِ كما يقِفُ على هاءِ التَّأنيثِ بالتَّاءِ وقال بعضُهُم في ما مَوَّيْتُ ماءً حَسَنَةً بالمَدِّ لمكانِ الفَتْحَةِ مِنْ مَا وكذلك لا وقد تقدَّمَ والمَوْمَاةُ المَفَازَةُ الواسِعَةُ الملساءُ قال سِيبَوَيهِ هي فَعْلَلَةٌ ولا تَجْعَلْها بمنزِلَةِ تَمَسْكَنِ لأنَّ ما جاءَ هكذا والأوَّلُ من نَفْسِ الحَرْفِ هو الكَلاَمُ الكثيرُ يعني نحوَ الشَّوْشَاةِ والدَّودَاةِ والجمعُ مُوَامٍ وحكى ابن جِنِّي مَيَامٍ والذي عندي في ذلكَ أنها مُعاقَبَةٌ لغيرِ عِلَّةٍ إلا طَلَبَ الخِفَّةِ والمُومُ الحُمَّى مع البِرْسَامِ ورَجُلٌ مَمُومٌ وقد مِيمَ مُومًا ومَوْمًا والمُوْمُ الشَّمَعُ واحدتُه مُومَةٌ عن ثَعْلَبٍ والمُومُ بالفارِسيَّةِ الجُدَرِيُّ الذي يكونُ كُلُّهُ قَرْحَةً واحِدةً وقيلَ هُوَ بالعربيَّةِ والمِيمُ حَرْفُ هِجَاءٍ وهوَ حَرْفٌ مَجْهُورٌ يكُونُ أَصْلاً وبَدَلاً وزَائدًا وقولُ ذِي الرُّمَّةِ

(كأنَّما عَيْنُهَا مِنْها وقَدْ ضَمَرَتْ ... وضَمَّها السَّيْرُ في بعضِ الأَضا مِيمُ)

قِيلَ لَهُ فيهِ مِن أَينَ تَعْرِفُ المِيمَ فقالَ واللهِ ما أَعرِفُها إلا أنَّنِي خَرَجْتُ إلى البادِيَةِ فرَأَيتُ بِها مُعَلِّمًا فَكَتَبَ حَرْفًا فَسَأَلْتُه عنهُ فقال هَذا المِيمُ فَشَبَّهْتُ به عَيْنَ الناقَةِ وقد مَوَّمَها عَمِلَها ومامَةُ اسْمٌ قالَ

(أَرْضٌ تَخَيَّرَهَا لِطِيبِ مَقِيلِها ... كَعْبُ بنُ مامَةَ وابنُ أُمِّ دُوادِ)

قَضَيْنَا على أَلِفِ مَامَةَ أنها وَاوٌ لِكَونِها عَيْنًا وَحَكَى أَبُو عَليٍّ في التَّذكرةِ عن أبي العَبَّاسِ مامَةُ من قَوْلهم أَمْرٌ مُوامٌ كذا حَكَاهُ بالتَّخفِيفِ وهو عِنده فُعَالٌ فإِذا صَحَّتْ هذه الحِكَايَةُ لَم نَحْتَجْ إلى الاسْتِدلالِ علَى مادَّةِ الكَلِمَةِ