Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
5539. موص9 5540. موع4 5541. موغ4 5542. موق12 5543. مول15 5544. موم135545. مون11 5546. موه16 5547. موي1 5548. ميب4 5549. ميث8 5550. ميح13 5551. ميد18 5552. ميذ4 5553. مير16 5554. ميز17 5555. ميس16 5556. ميش8 5557. ميط13 5558. ميع13 5559. ميكائيل4 5560. ميل19 5561. مين10 5562. ميه5 5563. ميي2 5564. نأث5 5565. نأج9 5566. نأدل4 5567. نأر2 5568. نأرجل3 5569. نأش8 5570. نأطل3 5571. نأف6 5572. نأل6 5573. نأم6 5574. نأنأ11 5575. نأو2 5576. نأي9 5577. نبأ16 5578. نبب10 5579. نبث12 5580. نبح15 5581. نبخَ1 5582. نبذ18 5583. نبر14 5584. نبرس7 5585. نبز14 5586. نبس13 5587. نبش12 5588. نبص6 5589. نبض13 5590. نبط19 5591. نبع18 5592. نبغ12 5593. نبق13 5594. نبك9 5595. نبل17 5596. نبه13 5597. نبو9 5598. نتت5 5599. نتح9 5600. نتخَ1 5601. نتر13 5602. نتس4 5603. نتش13 5604. نتض5 5605. نتع7 5606. نتف16 5607. نتق13 5608. نتك4 5609. نتل9 5610. نتن12 5611. نثت4 5612. نثث7 5613. نثر18 5614. نثط9 5615. نثع3 5616. نثل13 5617. نثم3 5618. نثو5 5619. نثي2 5620. نجأ9 5621. نجث10 5622. نجج6 5623. نجح14 5624. نجخَ1 5625. نجد19 5626. نجر16 5627. نجز16 5628. نجس16 5629. نجش16 5630. نجع16 5631. نجف13 5632. نجل16 5633. نجم19 5634. نجه8 5635. نجو9 5636. نحب18 5637. نحت14 5638. نحث4 Prev. 100
«
Previous

موم

»
Next
[م وم] ما حَرْفُ نَفْيٍ ويكونُ بمَعْنَى الذي ويكونُ بَمَعْنَى الشَّرْطِ وتَكُونُ عِبارَةً عن جَمِيعِ أنواعِ النَّكِرَةِ موضُوْعَةً مَوْضِعَ مَنْ وتَكونُ بمَعْنَى الاسْتِفهامِ وتُبْدَلُ مِنَ الأَلِفِ الهَاءُ فيُقَالُ مَهْ قالَ الرَّاجِزُ

(قد وَرَدَتْ مِن أَمْكِنَهْ ... )

(مِنْ ها هُنَا ومِنْ هُنَهْ ... ) (إِنْ لَمْ أُرَوِّهَا فَمَهْ ... )

قال ابنُ جِنِّي يَحْتَمِلُ مَهْ هُنا وَجْهَيْنِ أحدُهُما أن يكونَ أرادَ فما أَيْ فَمَا أَصْنَعُ أو فما أَدْرِي ونحوَ ذلِكَ والآخَرُ أن يكونَ فَمَهْ زجْرًا مِنه أَيْ فاكفُفْ عَنِّي فَلَسْتَ أَهْلاً للعتَابِ أو فَمَهْ يا إِنْسَانُ يُخَاطِبُ نَفْسَهُ ويَزْجُرُها وتكونُ للتعَجُّبِ وتكونُ زَائدةً كافَّةً وغير كافَّةٍ فالكافَّةُ قولُهم إنما زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ وغَيرُ الكافَّةِ إنَّما زَيْدًا مُنْطَلِقٌ تُريدُ إن زَيْدًا مُنْطَلِقٌ وفي التَّنزِيلِ {فبما نقضهم ميثاقهم} النساء 155 و {عما قليل ليصبحن نادمين} المؤمنون 40 و {مما خطيئاتهم أغرقوا} نوح 25 قالَ اللحيَانيُّ ما مُؤَنَّثَةٌ وإنْ ذَكَّرْتَ جاز فأما قولُ أبي النَّجْمِ

(اللهُ نجَّاكَ بِكَفَّي مَسْلَمَتْ ... مِن بَعدِ مَا وبَعْدِ مَا وبَعْدِمَتْ)

(صَارَتْ نُفُوسُ القَومِ عِندَ الغَلْصَمَتْ ... وكَادَتِ الحُرَّةُ أن تُدْعَى أَمَتْ)

فإِنَّهُ أرادَ وبَعْدِ ما فأَبْدَلَ الألِفَ هاءً كما قال الآخَرُ فلمَّا صارَتْ في التقديرِ وبَعْدِمَهْ أَشبَهَتِ الهاءُ هُنا هاءَ التَّأنيثِ في نحوِ مَسْلَمَهْ وَطَلْحَهْ وأَصْلُ تِلْكَ إِنَّما هو التَّاءُ فَشَبَّهَ الهاءَ في وَبعْدِمَهْ بهاءِ التَّأنِيثِ فَوقَفَ عليها بالتَّاءِ كما يقِفُ على ما أَصْلُهُ التَّاءُ بالتَّاءِ في مَسْلَمَتْ والغَلْصَمَتْ فهذا قِياسُهُ كما قالَ أبو وَجْزَةَ

(فالعَاطِفُونَتْ حِينَ ما مِن عَاطِفٍ ... والمُفْضِلُونَ يَدًا إذا ما أَنْعَمُوا)

أرادَ العاطِفُونَهْ ثم شبَّهَ هاءَ الوَقْفِ بهاءِ التَّأنِيثِ التي أَصْلُهَا التَّاءُ فوَقَفَ بالتاءِ كما يقِفُ على هاءِ التَّأنيثِ بالتَّاءِ وقال بعضُهُم في ما مَوَّيْتُ ماءً حَسَنَةً بالمَدِّ لمكانِ الفَتْحَةِ مِنْ مَا وكذلك لا وقد تقدَّمَ والمَوْمَاةُ المَفَازَةُ الواسِعَةُ الملساءُ قال سِيبَوَيهِ هي فَعْلَلَةٌ ولا تَجْعَلْها بمنزِلَةِ تَمَسْكَنِ لأنَّ ما جاءَ هكذا والأوَّلُ من نَفْسِ الحَرْفِ هو الكَلاَمُ الكثيرُ يعني نحوَ الشَّوْشَاةِ والدَّودَاةِ والجمعُ مُوَامٍ وحكى ابن جِنِّي مَيَامٍ والذي عندي في ذلكَ أنها مُعاقَبَةٌ لغيرِ عِلَّةٍ إلا طَلَبَ الخِفَّةِ والمُومُ الحُمَّى مع البِرْسَامِ ورَجُلٌ مَمُومٌ وقد مِيمَ مُومًا ومَوْمًا والمُوْمُ الشَّمَعُ واحدتُه مُومَةٌ عن ثَعْلَبٍ والمُومُ بالفارِسيَّةِ الجُدَرِيُّ الذي يكونُ كُلُّهُ قَرْحَةً واحِدةً وقيلَ هُوَ بالعربيَّةِ والمِيمُ حَرْفُ هِجَاءٍ وهوَ حَرْفٌ مَجْهُورٌ يكُونُ أَصْلاً وبَدَلاً وزَائدًا وقولُ ذِي الرُّمَّةِ

(كأنَّما عَيْنُهَا مِنْها وقَدْ ضَمَرَتْ ... وضَمَّها السَّيْرُ في بعضِ الأَضا مِيمُ)

قِيلَ لَهُ فيهِ مِن أَينَ تَعْرِفُ المِيمَ فقالَ واللهِ ما أَعرِفُها إلا أنَّنِي خَرَجْتُ إلى البادِيَةِ فرَأَيتُ بِها مُعَلِّمًا فَكَتَبَ حَرْفًا فَسَأَلْتُه عنهُ فقال هَذا المِيمُ فَشَبَّهْتُ به عَيْنَ الناقَةِ وقد مَوَّمَها عَمِلَها ومامَةُ اسْمٌ قالَ

(أَرْضٌ تَخَيَّرَهَا لِطِيبِ مَقِيلِها ... كَعْبُ بنُ مامَةَ وابنُ أُمِّ دُوادِ)

قَضَيْنَا على أَلِفِ مَامَةَ أنها وَاوٌ لِكَونِها عَيْنًا وَحَكَى أَبُو عَليٍّ في التَّذكرةِ عن أبي العَبَّاسِ مامَةُ من قَوْلهم أَمْرٌ مُوامٌ كذا حَكَاهُ بالتَّخفِيفِ وهو عِنده فُعَالٌ فإِذا صَحَّتْ هذه الحِكَايَةُ لَم نَحْتَجْ إلى الاسْتِدلالِ علَى مادَّةِ الكَلِمَةِ
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.