114912. مخم1 114913. مخمخ3 114914. مُخَمَّر1 114915. مخمّسة1 114916. مخمصة1 114917. مَخْمَصَةٌ1114918. مخمض1 114919. مَخْمُول1 114920. مخَن1 114921. مَخَنَ1 114922. مخن6 114923. مَخَنَ 1 114924. مُخَنْتَر1 114925. مِخْنَف1 114926. مِخْوَانِيّ1 114927. مُخَوِّخيّ1 114928. مخى2 114929. مِخْيَاط1 114930. مِخْيَالِيّ1 114931. مُخَيْبِر1 114932. مُخَيَّبيّ1 114933. مُخَيْجل1 114932. مُخَيَّبيّ1 114935. مُخَيْشِب1 114936. مُخَيشِيب1 114937. مَخِيض1 114938. مَخِيطٌ خِيَاطَةً1 114939. مَخِيف1 114940. مُخِيف2 114941. مخيلات1 114942. مُخَيْلَب1 114943. مُخَيْلِد1 114944. مُخَيْلِفيّ1 114945. مُخَيْليب1 114946. مخيليف1 114947. مُخَيْمِر1 114948. مُخَيْني1 114949. مَخْيُوش1 114950. مَخْيُوط1 114951. مِدْ1 114952. مَدّ1 114953. مد4 114954. مد إمعان1 114955. مد الأصل1 114956. مد البدل1 114957. مد البسط1 114958. مد البُنْيَة1 114959. مد التبرئة1 114960. مد التعظيم1 114963. مد التمكين1 114964. مد الحجز1 114963. مد التمكين1 114964. مد الحجز1 114965. مد الرَّوم1 114966. مد الصلة1 114967. مد الصيغة1 114968. مد العدل1 114969. مد العوض1 114970. مد الفرق1 114971. مد الفصل1 114972. مد الكلمة1 114973. مَدُّ الله1 114974. مد اللين1 114975. مد المبالغة1 114976. مد المجتلبة1 114977. مد الهجاء اللا لازم1 114978. مد الهجاء اللازم1 114979. مَدَّ بـ1 114980. مد حرف لحرف1 114981. مَدَّ في1 114982. مدَّ ما1 114983. مَدَّ 1 114984. مَداً1 114985. مدا1 114986. مَدَا1 114987. مدات القرآن1 114988. مَدَّاح1 114989. مَدَّاحِيّ1 114990. مُدَاخَلات1 114991. مِدَادِي1 114992. مَدَار1 114993. مَدَّار1 114994. مَدَارِبيّ1 114995. مُدَارِس1 114996. مَدَارِس1 114997. مُدَارِسِيّ1 114998. مَدَارِسي1 114999. مُدَاس1 115000. مُدَاسِيّ1 115001. مُدَاعِس1 115002. مُدَافِع1 115003. مُدَافِعَة1 115004. مُدَاقِس1 115005. مُدَالِح1 115006. مُدَالِي1 115007. مدام1 115008. مُدَان1 115009. مداهنة1 115010. مُدَاوِحَة1 115011. مَدَاوِلِيّ1 Prev. 100
«
Previous

مَخْمَصَةٌ

»
Next
(مَخْمَصَةٌ) :
وسأله ابن الأزرق عن قوله تعالى: (مَخْمَصَةٌ) :.
فقال: مجاعة. وشاهده قول الأعشى:
تَبيتون في المَشْتى مِلاءً بطونُكم. . . وجارتُكم غَرْثَى يَبِتْنَ خمائصا
(تق، ك، ط) وفي (وق) قال: الجوع، قال فيه الأعشى / البيت
= الكلمة من آيتي:
المائدة 3: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3) .
والتوبة 120: (مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (120) . وحيدة الصيغة وليس فى القرآن من مادتها، غيرها فى الآيتين.
الرواية فى ثتأويلها فى المسألة بالمجاعة، وفى الرواية الأخرى بالجوع.
وقد ورد الجوع معرفة ونكرة فى غير حكم الإباحة للمضطر فى مخمصة، أومعاناة مخمصة فى سبيل الله (آيات البقرة 155، النحل 112، الغاشية 7، قريش 4) ومعها الفعل المضارع فى آية طه 118 خطابا لآدم عليه السلام فى الجنة: (إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) .
والخمص فى اللغة ضمور البطن، ونقل إلى ضمورها من فرط السغب والهزال.
وأما الجوع فالمسلم يجوع فى الصيام ولا يُبطِل صيامَه بطعام حلال. وأئمة الفقه وعلماء الأحكام وإن اختلفوا فى حكم الضرورة لِمخمَصة، فالإباحة عند الاضطرار، كأنْ يتعين أن تمسك رمق المسلم، ومقدار الضرورة عندهم مقيد بعدم القوت لمن أشفى على الموت، إلى حالة وجود قوتٍ حلال، ما كان، ولو من خشاش الأرض.
وفى تأويل الطبرى لآية المائدة: هو من خص البطون، أي اضطماره، وأظنه
هو فى هذا الموضع، معنىّ به اضطماره من الجوع وثمدة السغب، وقد يكون فى غير هذا الموضع خلقه لا من جوع وسغب. وشاهده فى معنى الآية، قول الأعشى،
تَبيتون في المَشْتى / البيت. وفى آية براءة، التفت إلى قيدها فى الآية بمخمصة فى سبيل الله، يعنى فى إقامة دين الله ونصرته.
فليست مجاعة عامة يعز فيها القوت على المجاهدين والقاعدين، وعلى
الكافرين. .
ثم إن المجاعة أقرب إلى أن تفهم بدلالة العموم، كان يصيب الناس قحط
عام. والذى فى آية المائدة، ليس من مجاعة عامة، وإنما هو مما يبلغ بالمؤمن
جهدَ المخمصة حين لا يجد طعامًا غير ما حرم عليه أكله. فنفهم ضِمنْا أن الطعام قد يكون ميسورًا، لمن لا يتحرجون من أكل الجة والدم ولحم الحنزير، إلى آخر ماعدَّت الآية من الطعام المحرم على المؤمن، لا لمجاعة يعز فيها أي طعام. وكذلك الأمر فيما يحتمله المجاهدون من أذى ومخصمة فى سبيل الله، وليس
مما يصيبهم ويصيب سائر الناس، وفيهم القاعدون والكافرون، من وطأة قحط ومجاعة عامة.
من ثم يبقى لكلمة مخمصة، فى الآيتين، دلالتها أصلا على ضمور البطن،
يخشى منه الهلاك، وعلى مكابدة المسغبة فى سبيل الله عز وجل، والله أعلم.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com