Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
3496. مَخَخَ1 3497. مَخَرَ1 3498. مَخَشَ1 3499. مَخَضَ2 3500. مَخَنَ1 3501. مَدَا13502. مدج5 3503. مَدَدَ1 3504. مَدَرَ1 3505. مَدَرَهُ1 3506. مَدَنَ2 3507. مَذَحَ1 3508. مذذ4 3509. مَذَرَ1 3510. مَذَقَ1 3511. مَذْقَرَ1 3512. مَذَلَ1 3513. مَذَى1 3514. مُذَيْنِبٌ1 3515. مَرَأَ1 3516. مَرَا1 3517. مَرَثَ2 3518. مَرَجَ1 3519. مِرْجَلٌ1 3520. مَرَخَ1 3521. مَرَدَ2 3522. مَرَرَ1 3523. مَرَزَ1 3524. مَرْزُبَانُ1 3525. مَرَسَ1 3526. مَرَشَ1 3527. مَرِضَ1 3528. مَرَطَ1 3529. مَرَعَ1 3530. مَرَغَ1 3531. مَرَقَ1 3532. مَرْمَرَ1 3533. مَرَنَ2 3534. مَرِهَ1 3535. مِرْوَدٌ1 3536. مُرَيْحٌ1 3537. مَزَدَ1 3538. مَزَرَ1 3539. مَزَزَ1 3540. مَزَعَ2 3541. مَزَقَ1 3542. مَزْمَزَ1 3543. مَزَنَ2 3544. مِزْهَرٌ1 3545. مِزْيَلٌ1 3546. مُسْتَقٌ1 3547. مَسَحَ1 3548. مَسَخَ1 3549. مَسَدَ1 3550. مَسِسَ1 3551. مِسْطَحٌ1 3552. مَسَقَ1 3553. مَسَكَ2 3554. مَشَجَ2 3555. مَشَرَ1 3556. مَشَشَ1 3557. مَشَطَ2 3558. مَشَعَ2 3559. مِشْفَرٌ1 3560. مَشَقَ1 3561. مَشَكَ1 3562. مُشَلَّلٌ1 3563. مُشْمَعِلٌ1 3564. مِشْوَذٌ1 3565. مَشَى2 3566. مَصَحَ2 3567. مَصَخَ1 3568. مَصَرَ2 3569. مَصَصَ1 3570. مَصَعَ2 3571. مصمص5 3572. مَضَا1 3573. مَضَرَ2 3574. مَضَضَ1 3575. مَضَغَ1 3576. مَضْمَضَ1 3577. مَطَا2 3578. مَطَرَ1 3579. مَطَطَ1 3580. مَظَظَ1 3581. مَظِنٌّ1 3582. مَعَا1 3583. مُعْتَاطٌ1 3584. مَعَجَ2 3585. مَعَدَ1 3586. مَعَرَ1 3587. مَعَزَ1 3588. مَعَسَ1 3589. مَعَصَ1 3590. مَعَضَ1 3591. مَعَطَ1 3592. مَعَكَ1 3593. مَعْمَعَ1 3594. مَعَنَ1 3595. مِعْوَلٌ1 Prev. 100
«
Previous

مَدَا

»
Next
(مَدَا)
(س) فِيهِ «المؤذَِن يُغْفَرُ لَهُ مَدَى صوتهِ» المَدَى: الْغَايَةُ: أَيْ يَسْتكمِل مَغْفِرَةَ اللَّهِ إِذَا اسْتَنْفدَ وُسْعَه في رَفْع صَوته، فيَبْلغ الغايةَ فِي المَغْفره إِذَا بَلغ الغَايه فِي الصَّوت.
وَقِيلَ: هُوَ تَمْثِيلٌ، أَيْ أَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي يَنْتهي إِلَيْهِ الصوتُ لَوْ قُدِّرَ أَنْ يَكُونَ مَا بَيْنَ أقْصاه وَبَيْنَ مَقام المؤذِّن ذُنوبٌ تَملأ تِلْكَ المَسافْة لغَفَرها اللَّهُ لَهُ.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «أَنَّهُ كتَب ليَهُود تَيْماء إِنَّ لَهُمُ الذّمَّة وعَليهم الجِزْية بِلَا عَداء، النَّهار مَدَى واللَّيلَ سُدًى» أَيْ ذَلِكَ لَهُمْ أبدا مادام الليلُ وَالنَّهَارُ. يُقَالُ: لَا أفْعَله مَدَى الدَّهْر:
أَيْ طُولَه. والسُّدى: المُخَلَّى.
وَمِنْهُ حَدِيثُ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ «فَلَمْ يَزل ذَلِكَ يَتَمَادَى بِي» أَيْ يَتَطاول ويَتَأخّر، وَهُوَ يَتَفاعَل، مِنَ المَدَى.
وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «لَوْ تَمَادَى الشَّهرُ لَواصَلتُ» .
(هـ) وَفِيهِ «البُرُّ بالبُرّ مُدْيٌ بِمُدْيٍ» أَيْ مِكْيالٌ بِمِكْيَالٍ. والمُدْي: مِكْيَالٌ لِأَهْلِ الشَّامِ يَسَع خمسةَ عشرَ مَكُّوكاً، وَالْمَكُّوكُ: صَاعٌ وَنِصْفٌ. وَقِيلَ: أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ «أَنَّهُ أجْرَى لِلنَّاسِ المُدْيَيْنِ والقِسْطَين» يُريد مُدْيَيْن مِنَ الطَّعَامِ، وقِسْطَين مِنَ الزَّيت. والقِسْط: نِصْفُ صاعٍ.
أَخْرَجَهُ الْهَرَوِيُّ عَنْ عَلِيٍّ، وَالزَّمَخْشَرِيُّ عَنْ عُمَرَ.
(س) وَفِيهِ «قلتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إنَّا لاقُوا العُدوّ غَدًا وَلَيْسَتْ مَعَنا مُدًى» المُدَى: جَمْعُ مُدْيَة، وَهِيَ السِّكِّين والشَّفْرة.
وَمِنْهُ حَدِيثُ ابْنِ عَوْفٍ «وَلَا تَفُلُّوا المُدَى بِالِاخْتِلَافِ بينَكم» أَرَادَ: لَا تَخْتَلِفوا فَتقَع الفِتْنة بَيْنَكُمْ، فيَنْثَلم حَدُّكم، فاسْتَعاره لِذَلِكَ.
وَقَدْ تَكَرَّرَ ذِكْرُ «المُدْيَة والمُدَى» في الحديث. 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.