Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 3729
3164. نجح15 3165. نجد20 3166. نجذ13 3167. نجر17 3168. نجز17 3169. نجس173170. نجش17 3171. نجع17 3172. نجف14 3173. نجل17 3174. نجم20 3175. نجو10 3176. نحب19 3177. نحت15 3178. نحح8 3179. نحر19 3180. نحز12 3181. نحس21 3182. نحض10 3183. نحط9 3184. نحف15 3185. نحل17 3186. نحم14 3187. نحو9 3188. نخب14 3189. نخر19 3190. نخس14 3191. نخع15 3192. نخل15 3193. نخو9 3194. ندب16 3195. ندح19 3196. ندر16 3197. ندس14 3198. ندف13 3199. ندل14 3200. ندم18 3201. نده14 3202. ندي9 3203. نذر19 3204. نذل14 3205. نرب8 3206. نرج8 3207. نرد9 3208. نرز8 3209. نزب8 3210. نزح16 3211. نزر16 3212. نزز12 3213. نزع17 3214. نزغ16 3215. نزق13 3216. نزك13 3217. نزل21 3218. نزه17 3219. نزو9 3220. نسأ18 3221. نسب17 3222. نسج16 3223. نسخ17 3224. نسر17 3225. نسس12 3226. نسع11 3227. نسغ9 3228. نسف17 3229. نسق13 3230. نسك16 3231. نسل17 3232. نسم18 3233. نسي8 3234. نشأ15 3235. نشب15 3236. نشج13 3237. نشر20 3238. نشز18 3239. نشش14 3240. نشص10 3241. نشط19 3242. نشع12 3243. نشف17 3244. نشق14 3245. نشل14 3246. نشم11 3247. نشو8 3248. نصب20 3249. نصت15 3250. نصح16 3251. نصر15 3252. نصص15 3253. نصع13 3254. نصف22 3255. نصل18 3256. نصو8 3257. نضب16 3258. نضج16 3259. نضح17 3260. نضد17 3261. نضر18 3262. نضض11 3263. نضل17 Prev. 100
«
Previous

نجس

»
Next
ن ج س

نجس ثوبه نجساً ونجاسةً، وتنجّس بالعذرة، وأنجسه ونجّسه. وعن الحسن رضي الله تعالى عنه في رجل تزوّج امرأة كان قد زنى بها: هو أنجسها فهو أحقّ بها. وشيء نجس ونجس صفة بالمصدر. وشيء رجس نجس إذا قرن برجس. وتقول: إذا جاء القدر لم يغن المنجّم والمنجّس، ولا الفيلسوف والمهندس؛ وهو الذي يعلّق على الذي يخاف عليه الأنجاس من عظام الموتى وغيرها ليطرد الجنّ لنفرتها عن الأقذار. قال:

ولو كان عندي حازيان وراقب ... وعلّق أنجاساً عليّ المنجّس

وقال حسان:

وحازية ملبوبةٍ ومنجّس ... وطارقة في طرقها لم تشدّد

لبيبة، ومنه: داء ناجس نجيس: أعيا المنجّسين. قال أبو أبو ذؤيب:

لشانئه طول الضراعة منهم ... وداء قد أعيا بالأطباء ناجس

وقال ساعدة بن جؤيّة:

والشيب داء نجيس لا دواء له ... للمرء كان صحيحاً صائب القحم

أي هو داء عياء للرجل الصحيح الجلد الذي إذا تقحم في الشدائد صاب فيها ولم يخطيء.

ومن المجاز: الناس أجناس، وأكثرهم أنجاس. ونجّسته الذنوب " إنما المشركون نجس " وتقول: لا ترى أنجس من الكافر، ولا أنحس من الفاجر.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري are being displayed.