Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
6036. هسو2 6037. هسي1 6038. هش9 6039. هشب1 6040. هشت1 6041. هشد16042. هشر8 6043. هشط1 6044. هشف1 6045. هشل5 6046. هشم17 6047. هشن1 6048. هشو1 6049. هشي1 6050. هص5 6051. هصب3 6052. هصد1 6053. هصر15 6054. هصل1 6055. هصم9 6056. هصن1 6057. هصو2 6058. هض5 6059. هضء1 6060. هضب15 6061. هضت2 6062. هضد1 6063. هضر1 6064. هضز1 6065. هضس1 6066. هضف1 6067. هضل8 6068. هضم18 6069. هضن1 6070. هضو4 6071. هضي1 6072. هط3 6073. هطب1 6074. هطذ1 6075. هطر7 6076. هطف6 6077. هطل14 6078. هطم5 6079. هطن1 6080. هطو2 6081. هطي1 6082. هظب1 6083. هظر1 6084. هظم1 6085. هغ2 6086. هغب1 6087. هغر1 6088. هغف1 6089. هغق3 6090. هغل1 6091. هغم1 6092. هغن1 6093. هغو1 6094. هغي2 6095. هـبع1 6096. هـتع1 6097. هـجع1 6098. هـدع1 6099. هـرع1 6100. هـزع1 6101. هـعر1 6102. هـعع1 6103. هـقع1 6104. هـلع1 6105. هـمع1 6106. هـنع1 6107. هـوع1 6108. هـيع1 6109. هف5 6110. هفت14 6111. هفم1 6112. هفو6 6113. هفي1 6114. هق6 6115. هقء1 6116. هقب6 6117. هقد1 6118. هقر6 6119. هقز2 6120. هقس1 6121. هقش1 6122. هقص4 6123. هقط5 6124. هقف6 6125. هقل7 6126. هقم7 6127. هقن2 6128. هقو1 6129. هقي2 6130. هك5 6131. هكب4 6132. هكت2 6133. هكد4 6134. هكر9 6135. هكز1 Prev. 100
«
Previous

هشد

»
Next
الْهَاء والشين وَالدَّال

الشاهِد: الْعَالم الَّذِي يبين مَا علمه، شَهِدَ عَلَيْهِ شَهادَةً، وَقَوله تَعَالَى: (شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إذَا حَضَرَ أحَدكُمُ المَوْتُ حِينَ الوَصِيَّةِ اثْنانِ) أَي الشَّهَادَة بَيْنكُم شَهَادَة اثْنَيْنِ، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه. وَقَالَ الْفراء: إِن شِئْت رفعت اثْنَيْنِ بِحِين الْوَصِيَّة، أَي ليشهد مِنْكُم اثْنَان ذَوا عدل أَو آخرَانِ من غير دينكُمْ من الْيَهُود وَالنَّصَارَى، هَذَا للسَّفر وللضرورة، إِذْ لَا تجوز شَهَادَة كَافِر على مُسلم إِلَّا فِي هَذَا.

وَرجل شاهِدٌ، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، لِأَن أعرف ذَلِك إِنَّمَا هُوَ فِي الْمُذكر، وَالْجمع أشْهادٌ وشُهودٌ. وشَهيدٌ، وَالْجمع شُهَداءُ.

والشَّهْدُ: اسْم للْجمع عِنْد سِيبَوَيْهٍ، قَالَ الْأَخْفَش: هُوَ جمع.

وأشْهَدتهُم عَلَيْهِ، واستَشْهَده: سَأَلَهُ الشَّهادة. وَفِي التَّنْزِيل: (واسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ) .

والتَّشَهُّدُ: قِرَاءَة " التَّحيَّاتُ لله " واشتقاقه من أشْهَدُ أَن لَا إِلَه إلاَّ الله وَأَن مُحَمَّدًا عبدُه ورسولُه. وَقَوله عز وَجل: (شَهِدَ اللهُ أنَّه لَا إِلَه إلاَّ هُوَ) قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: معنى شهد الله قضى الله، وَحَقِيقَته علم الله وبيَّن الله. وَحكى اللحياني: إِن الشَّهَادَة ليشهدون بِكَذَا، أَي إِن الشَّهَادَة، كَمَا يُقَال: إِن الْمجْلس ليشهد بِكَذَا، أَي أهل الْمجْلس.

والشاهِدُ والشَّهيدُ: الْحَاضِر، وَالْجمع شُهداءُ وشُهَّدٌ وشُهَّادٌ وأشْهادٌ وشُهودٌ، أنْشد ثَعْلَب: كَأَنِّي وَإِن كانتْ شُهوداً عَشِيرتي ... إذَا غِبْتِ عَنِّي يَا عُثَيْمَ غَريبُ

أَي إِذا غبت عني لَا أكلم عشيرتي، وَلَا آنس بهم حَتَّى كَأَنِّي غَرِيب.

وشَهِدَ الْأَمر والمصر شَهادَةً، فَهُوَ شاهدٌ، من قوم شُهَّدٍ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.

وَصَلَاة الشاهدِ: صَلَاة الْمغرب، وَقيل: صَلَاة الْفجْر، لِأَن الْمُسَافِر يُصَلِّيهمَا كالشاهد لَا يقصر مِنْهُمَا، قَالَ:

فَصَبَّحَتْ قَبلَ أذانِ الأوَّلِ

تَيْماءَ والصُّبْحُ كَسَيفِ الصَّيْقَلِ

قَبْلَ صَلاةِ الشَّاهِدِ المُستَعْجِلِ

وَقَوله عز وَجل: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) مَعْنَاهُ: من شهد مِنْكُم الْمصر فِي الشَّهْر، لَا يكون إِلَّا ذَلِك، لِأَن الشَّهْر يشهده كل حَيّ فِيهِ.

وشاهَدَ الْأَمر والمصر، كَشَهِدَهَ.

ومرأة مُشْهِدٌ: حَاضِرَة البعل.

والشَّهادةُ والمَشْهَد: الْمجمع من النَّاس.

ومَشاهِدُ مَكَّة: المواطن الَّتِي يَجْتَمعُونَ بهَا.

وَقَوله تَعَالَى: (وشاهِدٍ ومَشْهُودٍ) الشاهِدُ: النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والمشهود: يَوْم الْقِيَامَة.

والشاهِدُ: من الشَّهَادَة عِنْد السُّلْطَان، لم يفسره كرَاع بِأَكْثَرَ من هَذَا والشَّهيد: الْمَقْتُول فِي سَبِيل الله، وَالْجمع شُهَداء، وَفِي الحَدِيث: " أَرْوَاح الشُّهداءِ فِي حواصل طير خضر تعلق من ورق الْجنَّة " وَالِاسْم الشَّهادَةُ.

واسْتُشْهِدَ: قتل شَهيداً.

وتَشَهَّدَ: طلب الشَّهادةَ.

والشَّهيد: الْحَيّ، عَن النَّضر.

والشَّهْدُ والشُّهْدُ: الْعَسَل مَا لم يعصر من شمعه، واحدته شَهْدَة وشُهْدَة، وَيكسر على الشِّهاد، قَالَ أُميَّة: إِلَى رُدُحٍ من الشِّيزَي مِلاءٍ ... لُبابَ البُرّ يُلْبَكُ بالشّهادِ

يَعْنِي الفالوذق، وَقيل: الشَّهْد والشُّهْدُ والشَّهْدَة والشُّهْدة: الْعَسَل مَا كَانَ.

وأشْهَدَ الرجل: بلغ عَن ثَعْلَب.

وأشْهَدَ: أشْعَرَ واخضر مِئْزَره.

وأشْهَدَ: أمذى.

والشُّهودُ: مَا يخرج على رَأس الْوَلَد، وَاحِدهَا شَاهد، قَالَ حميد بن ثَوْر الْهِلَالِي:

فجاءتْ بمِثلِ السَّابِرِيِّ تَعَجَّبُوا ... لهُ والثَّرَى مَا جَفَّ عنهُ شُهُودُها

وَنسبه أَبُو عبيد إِلَى الْهُذلِيّ، وَهُوَ تَصْحِيف، وَقيل: الشُّهودُ الأغراس الَّتِي تكون على رَأس الحوار.

وشُهودُ النَّاقة: آثَار منتجها من سلا أَو دم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.