Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
6068. هضم18 6069. هضن1 6070. هضو4 6071. هضي1 6072. هط3 6073. هطب16074. هطذ1 6075. هطر7 6076. هطف6 6077. هطل14 6078. هطم5 6079. هطن1 6080. هطو2 6081. هطي1 6082. هظب1 6083. هظر1 6084. هظم1 6085. هغ2 6086. هغب1 6087. هغر1 6088. هغف1 6089. هغق3 6090. هغل1 6091. هغم1 6092. هغن1 6093. هغو1 6094. هغي2 6095. هـبع1 6096. هـتع1 6097. هـجع1 6098. هـدع1 6099. هـرع1 6100. هـزع1 6101. هـعر1 6102. هـعع1 6103. هـقع1 6104. هـلع1 6105. هـمع1 6106. هـنع1 6107. هـوع1 6108. هـيع1 6109. هف5 6110. هفت14 6111. هفم1 6112. هفو6 6113. هفي1 6114. هق6 6115. هقء1 6116. هقب6 6117. هقد1 6118. هقر6 6119. هقز2 6120. هقس1 6121. هقش1 6122. هقص4 6123. هقط5 6124. هقف6 6125. هقل7 6126. هقم7 6127. هقن2 6128. هقو1 6129. هقي2 6130. هك5 6131. هكب4 6132. هكت2 6133. هكد4 6134. هكر9 6135. هكز1 6136. هكس1 6137. هكش1 6138. هكف5 6139. هكل8 6140. هكم13 6141. هكن4 6142. هكو2 6143. هكي1 6144. هل10 6145. هلء1 6146. هلب15 6147. هلت7 6148. هلج12 6149. هلف8 6150. هلق5 6151. هلك19 6152. هلم12 6153. هلن6 6154. هلو2 6155. هلي1 6156. هم7 6157. همء1 6158. همج12 6159. همد17 6160. همذ8 6161. همر14 6162. همز16 6163. همس19 6164. همش8 6165. همص4 6166. همق6 6167. همك13 Prev. 100
«
Previous

هطب

»
Next
الْهَاء والطاء وَالْبَاء

الهُبوط: نقيض الصعُود، هَبَطَ يَهْبِطُ هُبوطا، وهَبَطْتُه، وأهبَطتُه، قَالَ:

مَا رَاعني إِلَّا جَناحٌ هابِطا

على البُيوتِ قَوْطَه العُلابِطا

أَي مُهبِطا قوطه، وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ هابطا على قوطه، فَحذف وعدي.

وَأما قَوْله تَعَالَى: (وَإنَّ مِنْهَا لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشيِة الله) فأجود الْقَوْلَيْنِ فِيهِ أَن يكون مَعْنَاهُ: وَإِن مِنْهَا لما يهْبط من نظر إِلَيْهِ من خَشَبَة الله، وَذَلِكَ أَن الْإِنْسَان إِذا فكر فِي عظم هَذِه الْمَخْلُوقَات تضاءل وخشع، وهبطت نَفسه لعظم مَا شَاهد، فنسب الْفِعْل إِلَى تِلْكَ الْحِجَارَة، لما كَانَ الْخُشُوع والسقوط مسببا عَنْهَا وحادثا لأجل النّظر إِلَيْهَا، كَقَوْل الله سُبْحَانَهُ: (ومَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ ولكنَّ اللهَ رَمَى) هَذَا قَول ابْن جني، وَكَذَلِكَ أهبطته الركب، قَالَ عدي بن زيد:

أهبَطتُه الرَّكْبَ يُعدِيني وأُلجْمِهُ ... للنائِباتِ بِسَيرٍ مُخذَمِ الأكَمِ

والهَبُوط من الأَرْض: الحدور.

والهَبْطَة: مَا تطامن من الأَرْض.

وهَبَطنا أَرض كَذَا: نزلناها.

والهَبْطُ: أَن يَقع الرجل فِي شَرّ.

والهَبْطُ أَيْضا: النُّقْصَان.

وَرجل مَهبوطٌ: نقصت حَاله.

وهَبَطَ الْقَوْم يَهبِطونَ: إِذا كَانُوا فِي سفال ونقصوا، قَالَ الشَّاعِر:

كلُّ بَنيِ حُرَّةٍ مَصيرُهُم ... قُلٌّ وإنْ أَكْثرُوا مِنَ العَددِ

إنْ يُغبَطوا يَهبِطوا وإنْ أمِروا ... يَوما فَهُمْ لِلفَناءِ والنَّفَدِ وَالْعرب تَقول: اللَّهُمَّ غبطا لَا هبطا، فالهبط: مَا تقدم من النَّقْص والتسفل، والغبط: أَن تغبط بِخَير تقع فِيهِ.

وهَبَطَت إبلي وغنمي تَهبِطُ هُبوطا: نقصت، وهَبَطتُها هَبْطا، وأهبَطْتُها وهَبَطَ ثمن السّلْعَة يَهبِطُ هُبوطا: نقص، وهبَطْتُه أهبِطُه هبْطا، وأهبطته.

وَرجل مَهبوطٌ وهَبيِطٌ، وهَبَطَ الْمَرَض لَحْمه: نَقصه وأحدره، وَهَبَطَ اللَّحْم نَفسه: نقص، وَكَذَلِكَ الشَّحْم، قَالَ أُسَامَة الْهُذلِيّ:

ومِنْ أيْنِها بَعدَ إبدانِها ... ومِنْ شحمِ أثباجِها الهابطِ

والهَبِيط من الْإِبِل: الضامر، وَكله من النُّقْصَان.

وهبَط الرجل من بلد إِلَى بلد يَهْبِطُ هُبوطاً وهبَطانا.

وَرجل هَبَطانٌ: يَهبِطُ من بلد إِلَى بلد وهَبَطْتُه أَنا وأهبَطته.

والتِّهِبِّطُ: بلد.

قَالَ كرَاع: التِّهِبِّطُ طَائِر لَيْسَ فِي الْكَلَام على مِثَال تفعل غَيره، وروى عَن أبي عُبَيْدَة: التَّهَبُّطُ، على لفظ الْمصدر.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.