124575. هَادِن1 124576. هَادِنة1 124577. هادَهُ1 124578. هاده1 124579. هَادْهَد1 124580. هَادُوا 1124581. هَادُون1 124582. هادوين1 124583. هادى1 124584. هادِي1 124585. هَادِيء1 124586. هَادِيَان1 124587. هَادِية1 124588. هاذا1 124589. هاذان1 124590. هاذاه1 124591. هاذه1 124592. هاذي1 124593. هاذين1 124594. هار2 124595. هارا1 124596. هارت1 124597. هارس1 124598. هَارِس1 124599. هارش1 124600. هارمون1 124601. هارمونيكا1 124602. هاره1 124603. هاروت2 124604. هاروت وماروت1 124605. هَارُوتيُّون1 124606. هَارُوف1 124607. هَارُومَين1 124608. هارون4 124609. هاروي1 124610. هَارِيتُو1 124611. هَارِيتُون1 124612. هَارِيس1 124613. هاريس1 124614. هاريمان1 124615. هَازَار1 124616. هَازَّار1 124617. هازباء1 124618. هازل1 124619. هَازِل1 124620. هَازِمِيّ1 124621. هَازُول1 124622. هاس2 124623. هَاسَّة1 124624. هاسل1 124625. هَاسَه1 124626. هاسوا1 124627. هَاسُوا1 124628. هاسى1 124629. هاسيد1 124630. هَاسِيد1 124631. هاسيمونا1 124632. هاش2 124633. هَاشَام1 124634. هاشاهُ1 124635. هاشاه1 124636. هَاشِد1 124637. هَاشِك1 124638. هَاشِل1 124639. هَاشِلَة1 124640. هَاشِم1 124641. هَاٍشم1 124642. هَاشِمَة1 124643. هَاشِمِيّ1 124644. هَاشِمْيَان1 124645. هَاشِمِيَّة1 124646. هَاشُور1 124647. هَاشُوش1 124648. هَاشِيَّة1 124649. هاشيم1 124650. هاص1 124651. هَاصِر1 124652. هاضَ1 124653. هاض1 124654. هاضاهُ1 124655. هاضاه1 124656. هاط1 124657. هَاظِل1 124658. هاع2 124659. هَاعَبْد1 124660. هَاعَدْل1 124661. هَاعَشْرِيّ1 124662. هاف1 124663. هافاه1 124664. هافِيَّة1 124665. هاق1 124666. هَاقِيّ1 124667. هاقِّيّ1 124668. هاك1 124669. هاكاه1 124670. هاكذا1 124671. هاكم1 124672. هاكما1 124673. هاكنن1 124672. هَاكِين1 Prev. 100
«
Previous

هَادُوا 

»
Next
هَادُوا
هَادَ يهُودُ هَوداً: تاب ورجع. قال تعالى حكاية عن دعاء موسى عليه السلام:
{وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ} .
وأيضاً هاد: صار يهودياً. قال تعالى:
{وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى} .
وهكذا تهوَّدَ. وذلك على طريق العربية، كما يقال: تنصَّرَ، من النصرانية.
وزعم الطاعنون في القرآن أنّ هذه الكلمة خطأ ، فإنّ اسم اليهود ليس مأخوذاً من مادة "هود"، بل هو للنسبة إلى "يهوذا". فنبيّن اشتقاق هذا الاسم، لِتعلم أنّ طعنَهم مِن سوء فهمهم القرآن وصحفَهم.
أمّا القرآن فاستعماله هذه الكلمةَ ليس إيجادَ لفظٍ مِن قِبَلِه هو، بل هو حسب لسان العرب، فإنهم جعلوا فعل "هاد يهود" لمن كان يهوديّاً. وقوله {هُدْنَا} ليس لبيان اشتقاق اسم اليهود، بل جاء في معناه الأصلى. ومع ذلك أشار إلى أصل ذهلت اليهود عنه كما سيأتيك ذكره.
وأمّا سوء فهمهم لصحفهم فستطّلع عليه مما نذكره: فاعلم أن يهوذا كان ابناً رابعاً ليعقوب عليه السلام من اثني عشر ابناً الذين خرج منهم الأسباط الاثنا عشر. وأعطِي كلهم نصيباً من الأرض في عهد يشوع . فوقع في نصيب بني يهوذا من أرشليم إلى أقصى الجنوب. وكان داود عليه السلام من هذا السبط. وانحازت مملكة بني إسرائيل كلّها إليه، فعظم أمرُ سبط يهوذا. ثم ورث الملك بعده ابنه سليمان عليه السلام، وبنى الهيكل في دار ملكه، فزاد ذلك عظمة أخرى لسبط يهوذا وملكهم. ثم بعد ذلك وقع بينهم اختلاف، فصارت هذه الأمة فرقتين: يهوذا على جانب، وبقية بني إسرائيل على آخر، وخمل ذكر باقي الأسباط فكثر في صحف اليهود ذكر يهوذا وإسرائيل. ثم بعدما سباهم الكلدانيون صار "اليهود" اسماً عامّاً لبني إسرائيل. وذلك يدل على عدم فرقهم بين "يهوذا" بالذال المعجمة و "يهود" بالدال المهملة.
وقد التبس اشتقاق هذا الاسم على اليهود، فإنّهم ظنوا أنه من "يهو" أي الربّ تعالى، و "ذا" أي هذا. وسبب هذا الظن أنهم وجدوا أسماء مركّبة من "يهو" وكلمة أخرى موصولة به مثل "يهوياقيم" . ولم يفهموا العبارة التي وجدوها في سفر التكوين في سبب التسمية وهي (29: 35):
"وحبلت أيضاً (أي ليئة زوجة يعقوب عليه السلام) وولدت ابناً، وقالت: هذه المرة أحمد الرب. لذلك دعت اسمه يهوذا".
فظنّوا أنّ "يهوذا" يشير إلى "هذه المرّة لا و "يهو"، وهذا خطأ. فإن الاسم يشير إلى "أحمد الرب". والعبارة محتملة لهذا التأويل أيضاً. والدليل على صحته أمور:
الأول أنّ الإشارة إلى معاني أسماء أبناء يعقوب عليه السلام كما جاءت في ذكر ولادتهم، فهكذا جاءت في دعاء يعقوب عليه السلام حين باركهم. مثلاً جاء عند ذكر الولادة في سفر التكوين (30: 19 - 20): "وحبلت أيضاً ليئة، وولدت ابناً سادساً ليعقوب، فقالت ليئة: قد وهبني الله هبة حسنة. الآن يساكنني رجلي لأني ولدت له ستة بنين. فدعت اسمه زبولون".
وجاء في هذا السفر عند ذكر البركة (49: 13) :
"زبولون عند ساحل البحر يسكن".
فأشار في كلا الموضعين إلى معنى السكونة . فهكذا جاء في دعائه ليهوذا في هذا السفر (8:49):
"يهوذا إياك يحمد إخوتك. يدك على قفا أعدائك. يسجد لك بنو أبيك" فتبيّن أنّ وجه التسمية هو الحمد والطاعة ، وأن اسم يهوذا ليس مركباً من "يهو" و "ذا"، بل هو كلمة واحدة من مادة "هود".
والثاني أن بعد السبي نجد اسم اليهود يطلق عليهم واسم اليهودي على لسانهم، كما جاء في سفر عزرا، ونحميا، وأستير، وإشعيا، وإرميا، ودانيال، والإنجيل ، حتى اشتهر هذا الاسم. فلو كان الأصل "يهوذا" لسُمُّوا باليهوذي بالذال المعجمة .
والثالث أن الأسماء المركبة من "يهو" لا بد أن تتضمن كلمة أخرى تدل على وصف يليق وصله بـ "يهو". وكلمة "ذا" ليست مما يليق بأن يُضمَّ بـ "يهو" في تسمية مخلوق، فإن المعنى يكون: هذا الله. وشناعة هذه التسمية ظاهرة.
والقرآن ربما ينبه على خطئهم، كما هو مبسوط في موضعه. فنبّه على أن اسم "يهوذا" الذي انتسبوا إليه أصله من مادة "هود". ومِن حسن إشارة القرآن أنّه نبّه اليهود على معنى اسمهم، ليعلموا أنّهم يلزمهم أن يتوبوا إلى ربهم.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com