130843. وَأَمَ 1 130844. وأما بقية أسماء الكتب في التاريخ:...1 130845. وَأمه1 130846. وَأَن1 130847. وأن3 130848. وأه1130849. وَأَهَ 1 130850. وأو1 130851. وأوأ4 130852. وَأَى2 130853. وأى5 130854. وَأي1 130855. وأي5 130856. وَأَيَ 1 130857. وَإِن 1 130858. وإي1 130859. وئام1 130860. وئب1 130861. وَا3 130862. وا6 130863. واءل1 130864. واءمَ1 130865. واءمه1 130866. وَائِدَة1 130867. وَائِق1 130868. وَائِل1 130869. وَائِلة1 130870. وَابة1 130871. وَابِر1 130872. وَابِرِيّ1 130873. وَابِكِي1 130874. وابل1 130875. وَابِلّي1 130876. وَابُور1 130877. وابور1 130878. وَابِير1 130879. وات1 130880. وَاتاه1 130881. واتاه1 130882. وَاتِبَة1 130883. واتر1 130884. وَاتِف1 130885. واتن1 130886. وَاتِي1 130887. وَاتِيَة1 130888. وَاثِبَة1 130889. واثبه1 130890. واثج1 130891. واثق1 130892. وَاثِق1 130893. وَاثِقٌ بـ1 130894. وَاثِقٌ في1 130895. وَاثِقَة1 130896. وَاثِقِيّ1 130897. واثم1 130898. واجب1 130899. وَاجِب1 130900. وَاجِب الْوُجُود لغيره...1 130901. واجبَات1 130902. وَاجِبَة1 130903. وَاجِد1 130904. واجذه1 130905. وَاجِر1 130906. واجل1 130907. وَاجِهة1 130908. واجهه1 130909. واح1 130910. وَاحَة1 130911. واحة1 130912. وَاحِد1 130913. وَاحدًا واحدًا1 130914. وَاحِدَات1 130915. وَاحِدَان1 130916. وَاحِدَانا1 130917. واحدة النبات، واسم قائد في العصر ال...1 130918. وَاحِدِيّ1 130919. وَاحِش1 130920. وَاحِل1 130921. واحله1 130922. وَاحِيد1 130923. واخاه1 130924. وَاخِد1 130925. وَاخِط1 130926. واخم1 130927. وَاخِي1 130928. وَاد1 130929. واد2 130930. وَادّاد1 130931. وادجه1 130932. وَادخَان1 130933. وادع1 130934. واده1 130935. وَادُود1 130936. وادى1 130937. وادي2 130938. وَادِي1 130939. وَادِيَة1 130940. وَادِيل1 130941. وَادِّين1 130942. وادين1 Prev. 100
«
Previous

وأه

»
Next
[وأه] نه: فيه: من ابتلى فصير "فواها" واها! قيل: معناها التلهف، وقد يجيء للإعجاب بشيء وللتوجع، وقيل: للتوجع أها. ومنه: ما أنكرتم من زمانكم فيما غيرتم من أعمالكم إن يكن خيرًا "فواها" واها وإن يكن شرًا فأها اها، وألفه غير مهموزة وذكره هنا للفظها. ط: السعيد لمن جنب الفتن ولمن ابتلى فصبر "فواها"! جنب أي بعد، فواها خبر لمن إن كسر اللام والفاء لتضمن المبتدأ الشرط فهي للتعجب أي من صبر فطوبى له، وإن فتح اللام يكون عطفًا على من جنب فهي للتجسر أي فواها على من باشرها وسعى فيها. ز: في كونه خبرًا لمن مع كسر اللام منظور فيه ولعله سهو.