Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
6373. وصع10 6374. وصف16 6375. وصل20 6376. وصم11 6377. وصوص4 6378. وصي86379. وضأ14 6380. وضح16 6381. وضخَ1 6382. وضر11 6383. وضع21 6384. وضم11 6385. وضن13 6386. وطأ16 6387. وطب11 6388. وطث6 6389. وطح8 6390. وطد12 6391. وطر13 6392. وطس16 6393. وطش7 6394. وطف10 6395. وطم6 6396. وطن13 6397. وطي4 6398. وظب13 6399. وظف16 6400. وع2 6401. وعب13 6402. وعث13 6403. وعد14 6404. وعر14 6405. وعز9 6406. وعس8 6407. وعظ16 6408. وعف5 6409. وعق8 6410. وعك12 6411. وعل15 6412. وعم3 6413. وعن4 6414. وعي9 6415. وغب8 6416. وغد13 6417. وغر12 6418. وغف9 6419. وغق2 6420. وغل15 6421. وغم10 6422. وغي7 6423. وفد14 6424. وفر16 6425. وفز13 6426. وفش3 6427. وفص2 6428. وفض15 6429. وفط3 6430. وفع5 6431. وفق13 6432. وفل6 6433. وفن4 6434. وفه8 6435. وفي11 6436. وقب11 6437. وقت17 6438. وقح15 6439. وقد13 6440. وقذ16 6441. وقر20 6442. وقس6 6443. وقش9 6444. وقص17 6445. وقط9 6446. وقظ6 6447. وقع15 6448. وقف19 6449. وقق5 6450. وقل8 6451. وقم9 6452. وكأ16 6453. وكب14 6454. وكت12 6455. وكث5 6456. وكح7 6457. وكد14 6458. وكر17 6459. وكس17 6460. وكظ9 6461. وكع14 6462. وكف17 6463. وكل17 6464. وكم6 6465. وكن11 6466. وكوك2 6467. وكي8 6468. ولب8 6469. ولث9 6470. ولج18 6471. ولح6 6472. ولخَ1 Prev. 100
«
Previous

وصي

»
Next
وص ي

أَوْصَى الرَّجلَ ووَصَّاه عَهِدَ إليه قال رُؤبة

(وصَّانِيَ العَجّاجُ فيما وَصَّني ... ) أراد فيما وصَّانِي فحَذَفَ اللامَ للقافيةِ والاسمُ الوَصَاةُ والوَصَايةُ والوَصِيَّةُ والوَصِيَّةُ أيضاً ما أَوْصَيْتَ به والوَصِيُّ المُوصِي والمُوصَى والأُنثَى وَصِيٌّ وجمعُهُما جميعاً أَوْصِياء ومن العربِ من لا يُثْنِي الوَصِيَّ ولا يَجْمَعُه وقول كثيِّر

(تُخَبِّرُ مَنْ لاقَيْتَ أنكَ عائذٌ ... بَلِ العائذُ المَحبُوسُ في سِجْنِ عارِمِ)

(وصِيُّ النبيِّ المُصطفَى وابنُ عمِّهِ ... وفَكَّاكُ أغلالٍ وقاضِي مَغارِمِ)

إنما أراد ابْنَ وَصيِّ النبيِّ وابْنَ عَمِّه وهو الحسنُ بنُ عليٍّ أو الحسينُ بن عليٍّ فأقامَ الوَصِيُّ مُقامَهُما ألا ترى أن علياً لم يكنْ في سِجْنِ عارِمٍ لا سُجِنَ قطُّ أنْبَأنَا بذلك أبو العلاء عن أبي عليٍّ الفارسيِّ والصحيحُ الأشهرُ أنه محمدُ بن الحنفِيَّةِ رضيَ الله عنه حَبَسْه عبدُ الله بن الزُّبَيرِ رحمه الله في سِجْنِ عارِمٍ والقصيدةُ في شِعْرِ كُثَيّرٍ مشهورةٌ والممدوحُ بها محمدُ بن الحَنفِيَّةِ قال ومثله قولُ الآخَر

(صَبَّحْنَ من كاظِمَةَ الحِصْنَ الخَرِبْ ... يَحْمِلْنَ عباسَ بنَ عبدِ المطَّلِبْ)

إنما أراد يَحْمِلْنَ ابنَ عباسٍ ويَرْوى الخُصَّ الخَرِبْ وقولُه تعالى {يوصيكم الله في أولادكم} النساء 11 معناه يَفْرِضُ عليكُم لأن الوصيَّةَ من الله إنما هي فَرْضٌ والدليلُ على ذلك قولُه تعالى {ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به} الأنعام 151 وتَوَاصَوْا أوْصَى بعضُهم بعضاً وقوله عزَّ وجلَّ {أتواصوا به} الذاريات 53 أي أَوْصى به أَوّلُهُم آخِرَهُمْ والأَلِفُ للتَّوبِيخِ وَوَصى الرَّجُلَ وصْياً وصَلَه ووَصَى الشيءَ بغيرِه وَصْياً وصَلَهُ وَوَصَتِ الأرضُ وَصْياً وَوُصِيّا ووَصَاءً ووصَاةً الأخيرةُ نادِرةٌ حكاهُما أبو حنيفةَ كل ذلك اتَّصَل نَباتُها قال أبو عليٍّ ومعنى هذا الباب الاتّصال لأنّ العَهْدَ يَصِلُ من المُوصِي إلى المُوصَى إليه وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ (أَهْلُ الغِنَى والجُرْدِ والدِّلاصِ ... والجُودِ وصَّاهُمْ بِذاكَ الوَاصِي)

أراد والجُودِ الواصِي أي المُتَّصِلِ يقول الجُودُ وَصّاهُم بأن يُدِيمُوهُ أي الجُودُ الواصي وصّاهُم بذلك وقد يكونُ الواصِي هنا اسمَ الفاعلِ من أَوْصَى على حَذْفِ الزائد أو على النَّسبِ فيكونُ مرفوعَ الموضِعِ بأَوْصَى لا مجرورةَ على أنْ يكونَ نعتاً للجُودِ كما يكونُ في القولِ الأوّلِ والوَصَا والوَصِيُّ جميعاً جَرائدُ النَّخْلِ التي يُحْزَمُ بها وقيل هي من الفَسِيلِ خاصّةً واحدتُها وصَاةٌ ووَصِيَّةٌ ويَوَصَّى طائرٌ وقيل هو البَاشَقُ وقيل هو الحُرُّ عِراقيّةٌ ليست من أَبْنِيةِ العربِ
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.