Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
8996. وصع10 8997. وصف16 8998. وصل20 8999. وصم11 9000. وصن2 9001. وصي89002. وضأ14 9003. وضح16 9004. وضخ7 9005. وضر11 9006. وضع21 9007. وضم11 9008. وضن13 9009. وطأ16 9010. وطب11 9011. وطث6 9012. وطح8 9013. وطد12 9014. وطر13 9015. وطس16 9016. وطش7 9017. وطط7 9018. وطف10 9019. وطم6 9020. وطن13 9021. وطي4 9022. وظب13 9023. وظف16 9024. وظم2 9025. وعب13 9026. وعث13 9027. وعد14 9028. وعر14 9029. وعز9 9030. وعس8 9031. وعظ16 9032. وعع3 9033. وعف5 9034. وعق8 9035. وعك12 9036. وعل15 9037. وعم3 9038. وعن4 9039. وعي9 9040. وغب8 9041. وغد13 9042. وغر12 9043. وغف9 9044. وغل15 9045. وغم10 9046. وغن2 9047. وغي7 9048. وفد14 9049. وفر16 9050. وفز13 9051. وفش3 9052. وفص2 9053. وفض15 9054. وفط3 9055. وفع5 9056. وفق13 9057. وفل6 9058. وفن4 9059. وفه8 9060. وفي11 9061. وقب11 9062. وقت17 9063. وقح15 9064. وقد13 9065. وقذ16 9066. وقر20 9067. وقز2 9068. وقس6 9069. وقش9 9070. وقص17 9071. وقط9 9072. وقظ6 9073. وقع15 9074. وقف19 9075. وقق5 9076. وقل8 9077. وقم9 9078. وقن2 9079. وقه6 9080. وقي7 9081. وكأ16 9082. وكب14 9083. وكت12 9084. وكث5 9085. وكح7 9086. وكد14 9087. وكر17 9088. وكز14 9089. وكس17 9090. وكظ9 9091. وكع14 9092. وكف17 9093. وكك3 9094. وكل17 9095. وكم6 Prev. 100
«
Previous

وصي

»
Next

وصي: أَوْصى الرجلَ ووَصَّاه: عَهِدَ إِليه؛ قال رؤبة:

وَصَّانيَ العجاجُ فيما وَصَّني

أَراد: فيما وَصَّاني، فحذف اللام للقافية. وأَوْصَيْتُ له بشيءٍ

وأَوْصَيْتُ إِليه إِذا جعلتَه وَصِيَّكَ. وأَوْصَيْتُه ووَصَّيْته إِيصاء

وتَوْصِيةً بمعنى. وتَواصي القومُ أَي أَوْصى بعضهم بعضاً. وفي الحديث:

اسْتَوْصُوا بالنساءِ خيراً فإِنَّهن عندكم عَوانٍ، والاسم الوَصاةُ

والوَصايةُ والوِصايةُ. والوصِيَّةُ أَيضاً: ما أَوْصَيْتَ به. والوَصِيُّ: الذي

يُوصي والذي يُوصى له، وهو من الأَضداد. ابن سيده: الوَصِيُّ المُوصي

والمُوصى، والأُنثى وَصِيٌّ، وجمعُهما جميعاً أَوْصِياء، ومن العرب من لا

يُثني الوَصِيَّ ولا يجمعه. الليث: الوَصاة كالوَصِيَّة؛ وأَنشد:

أَلا مَنْ مُبْلِغٌ عَني يَزيداً

وَصاةً مِنْ أَخي ثِقةٍ وَدُودِ

يقال: وَصِيٌّ بَيِّنُ الوَصاية. والوَصِيَّةُ: ما أَوْصَيْتَ به، وسميت

وَصِيَّةً لاتصالها بأَمر الميت، وقيل لعلي، عليه السلام، وصِيٌّ لاتصال

نَسَبِه وسَبَبه وسَمْته بنسب سيدنا رسول الله،صلى الله عليه وسلم،

وسَبَبه وسَمْته؛ قلت: كرَّم الله وجه أَمير المؤمنين عليّ وسلَّم عليه، هذه

صفاته عند السلف الصالح، رضي الله عنهم، ويقول فيه غيرهم: لولا دُعابةٌ

فيه؛ وقول كثير:

تُخَبِّرُ مَنْ لاقَيْتَ أَنك عائذٌ،

بلِ العائذُ المَحْبُوسُ في سِجْنِ عارِمِ

وصِيُّ النبيِّ المصطَفى وابنُ عَمِّهِ،

وفَكَّاكُ أَغْلالٍ وقاضي مَغارِمِ

إِنما أَراد ابنَ وَصِيِّ النبي وابنَ ابنِ عمه، وهو الحسن ابن علي أَو

الحسين بن علي، رضي الله عنهم، فأَقام الوَصِيُّ مُقامَهما، أَلا ترى أَن

عليّاً، رضي الله عنه، لم يكن في سِجْن عارم ولا سُجِنَ قط؟ قال ابن

سيده: أَنبأَنا بذلك أَبو العلاءِ عن أَبي علي الفارسي والأَشهر أَنه محمد

بن الحنفية، رضي الله عنه، جبَسه عبدُ الله بن الزبير في سجن عارم،

والقصيدة في شعر كثير مشهورة، والممدوح بها محمد بن الحنفية، قال: ومثله قول

الآخر:

صَبِّحْنَ من كاظِمة الحِصْنَ الخَرِبْ،

يَحْمِلْنَ عَبَّاسَ بنَ عبدِ المُطَّلِبْ

إِنما أَراد: يحملن ابن عباس، ويروى: الخُصَّ الخَرِبْ. وقوله عز وجل:

يُوصِيكم اللهُ في أَولادكم؛ معناه يَفْرِضُ عليكم لأَن الوَصِيَّةَ من

الله إِنما هي فَرْض، والدليل على ذلك قوله تعالى: ولا تَقْتُلوا النفسَ

التي حرَّم اللهُ إِلا بالحقّ ذلكم وَصَّاكم به؛ وهذا من الفرض المحكم

علينا. وقوله تعالى: أَتَواصَوا به؛ قال أَبو منصور: أَي أَوْصى أَوَّلُهم

آخرَهم، والأَلف أَلف استفهام، ومعناها التوبيخ. وتَواصَوْا: أَوْصى بعضهم

بعضاً. ووصَى الرجلَ وَصْياً: وصَلَه. ووَصَى الشيءَ بغيره وَصْياً:

وصَلَه. أَبو عبيد: وصَيْتُ الشيءَ ووَصَلْته سواء؛ قال ذو الرمة:

نَصِي الليلَ بالأَيَّامِ، حتى صَلاتُنا

مُقاسَمةٌ يَشْتَقُّ أَنْصافَها السَّفْرُ

يقول: رجع صلاتُنا من أَربعة إِلى اثنين في أَسفارنا لحال السفر. وفلاةٌ

واصيةٌ: تتصل بفَلاة أُخرى؛ قال ذو الرمة:

بَيْنَ الرَّجا والرَّجا مِنْ جَنْبِ واصِيةٍ

يَهْماء، خابطُها بالخَوْفِ مَعْكومُ

قال الأَصمعي: وَصَى الشيءُ يَصي إِذا اتصل، ووَصاه غيره يَصِيه: وصَله.

ابن الأَعرابي: الوَصِيُّ النبات المُلْتَفُّ، وإِذا أَطاع المَرْتَعُ

للسائمة فأَصابته رَغَداً قيل أَوْصى لها المرتع يَصي وَصْياً. وأَرض

واصيةٌ: متصلة النبات إِذا اتَّصل نَبْتها، وربما قالوا تَواصى النبتُ إِذا

اتصل، وهو نبت واصٍ؛ وأَنشد ابن بري للراجز:

يا رُبَّ شاةٍ شاصِ

في رَبْرَبٍ خِماصِ

يأْكُلنَ من قُرّاصِ،

وحَمَصِيصٍ واصِ

وأَنشد آخر:

لها مُوفِدٌ وَفَّاهُ واصٍ كأَنه

زَرابِيُّ قَيْلٍ، قد تُحوميَ، مُبْهَم

المُوفِدُ: السَّنامُ، والقَيْلُ: المَلِكُ؛ وقال طرفة:

يَرْعَيْنَ وَسْمِيّاً وَصَى نَبْتُه،

فانْطَلَقَ اللوْنُ ودَقَّ الكُشُوحْ

يقال منه: أَوْصَيْتُ أَي دخلت في الواصي. ووَصَتِ الأَرضُ وَصْياً

ووُصِيّاً ووَصاءً ووَصاةً؛ الأَخيرة نادرة حكاها أَبو حنيفة، كلُّ ذلك: اتصل

نباتُها بعضُه ببعض، وهي واصِيةٌ؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:

أَهْلُ الغِنَى والجُرْدِ والدِّلاصِ

والجُودِ، وصَّاهمْ بذاكَ الواصي

أَراد: الجُودِ الواصي أَي المُتَّصِل؛ يقول: الجُودُ وصّاهم بأَن

يُدِيموه أَي الجُود الواصي وصَّاهم بذلك؛ قال ابن سيده: وقد يكون الواصي هنا

اسم الفاعل من أَوْصى، على حذف الزائد أَو على النسب، فيكون مَرْفوعَ

الموضع بأَوْصَى

(* قوله «بأوصى» كذا بالأصل تبعاً للمحكم.) لا مَجرُورَه

على أَن يكون نعتاً للجود، كما يكون في القول الأَول. ووَصَيْتُ الشيءَ

بكذا وكذا إِذا وصلته به؛ وأَنشد بيت ذي الرمة:

نَصِي الليلَ بالأَيام

والوَصى والوَصيُّ جميعاً: جَرائد النخل التي يُحْزَمُ بها، وقيل: هي من

الفَسِيل خاصة، وواحدتها وَصاةٌ ووَصِيَّةٌ. ويَوَصَّى: طائر قيل هو

الباشَقُ، وقيل: هو الحُرُّ، عراقية ليست من أَبنية العرب.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.