Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
«
Previous

ويل

»
Next
[وي ل] الوَيْلُ حُلُولُ الشَّرِّ والوَبْلَةُ الفضيحة وقيل هو تَفَجُّعٌ وَوَيَّلَه وَوَيَّلَ له أكثر له من ذكر الويل وتويِّل هو دعا بالويل لما نزل به قال النابغة الجعدي

(على مَوْطِنٍ أَغشِي هُوَازِنَ كُلَّها ... أَخَا المَوْتِ كَظَا رَهْبَةً وتَويُّلا)

وقالوا له وَيْلٌ وَيِيلٌ ووَيْلٌ وئِيْلٌ همزوه على غير قياس وأُراها ليست بصحيحة ووَيلٌ وائِلٌ على النسب والمبالغة لأنه لم يُستعمل منه فعل قال ابن جني امتنعوا من استعمال أفعالِ الوَيْلِ والوَيْسِ والويحِ والوَيْبِ لأن القياس نفاه ومنع منه وذلك لأنه لو صُرف الفعل من ذلك لوجب اعتلال فائه وعينه كوعد وباع فتحاموا استعماله لما كان يعقب من اجتماع إعلالين قال سيبويه وقالوا وَيْلٌ له ووَيْلاً له أي قُبْحًا الرفع على الاسم والنصب على المصدر ولا فعل له وحكى ثعلب وَيْلٍ له وأنشد

(وَيْلٍ بزَيْدٍ فتًى شَيْخٍ أَلُوذُ به ... فلا أُعَشِّي لَدَى زَيْدٍ وَلا أَرِدُ)

أراد فلا أعشى إبلي وقيل أراد فلا أتعشى ووَيْلٌ كلمة عذاب ووَيْلٌ وادٍ في جهنم وقيل باب من أبوابها ورجل وَيْلِمَّةٌ وويْلُمَّةٌ دَاهٍ لِقَولهم في المُسْتَجَادِ ويلُمَّهِ يريدون وَيْلَ أُمِّهِ كما يقولون لابَ لك يريدون لا أَبَ لك فركّبوه وجعلوه كالشيء الواحد ابن جني هذا خارج على الحكاية أي يقال له من دهائه ويلُمَّهِ ثم ألحقت الهاء للمبالغة كداهية انتهى الثلاثي

النَأَمَلَةُ مَشْيُ المُقَيَّدِ وقد نَأْمَلَ تم حرف اللام 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.