131597. وَبْلان1 131598. وبلت1 131599. وبن4 131600. وَبَنُو أُميَّة1 131601. وَبَهَ1 131602. وَبِه1131603. وبه10 131604. وَبْهة1 131605. وبوب1 131606. وبى1 131607. وَبِيرة1 131608. وبيل1 131609. وَبِيل1 131610. وت2 131611. وتء1 131612. وتأ2 131613. وَتَأَ1 131614. وتا1 131615. وَتَايِل1 131616. وتَبَ1 131617. وتب3 131618. وَتب1 131619. وتت2 131620. وتج3 131621. وتح10 131622. وَتَحَ 1 131623. وتخَ1 131624. وتخ5 131625. وتَخَهُ1 131626. وَتَد1 131627. وتد19 131628. وَتَدَ 1 131629. وِتْر1 131630. وَتَر1 131631. وَتَرَ1 131632. وتر22 131633. وترُ القطْعةِ1 131634. وَتَرُ تمامِ القوسِ...1 131635. وَتَرَ 1 131636. وَتَران1 131637. وَتْران1 131638. وتز4 131639. وتش5 131640. وَتَشَ 1 131641. وتعليقة3 131642. وتعليقة: العالم، الفاضل، مصلح الدين...1 131643. وتعليقة: المولى: مصطفى بن محمد، الش...1 131644. وتعليقة: عجم سنان المحشي...1 131645. وتعليقة: نصر الله الرومي....1 131646. وتغ10 131647. وَتِغَ1 131648. وَتَغَ 1 131649. وتك4 131650. وتل2 131651. وَتمّ1 131652. وتم3 131653. وتن14 131654. وَتَنَ1 131655. وَتَنَ 1 131656. وَتْوَت1 131657. وَتَى1 131658. وتى1 131659. وتي3 131660. وَتْيان1 131661. وُتَيْت1 131662. وُتَيْلان1 131663. وث1 131664. وثء1 131665. وثأ12 131666. وَثَأَ1 131667. وَثَأَ 1 131668. وثئت1 131669. وثا1 131670. وَثائِقَ1 131671. وَثَائِقيّ1 131672. وَثَّاب1 131673. وَثَانِيهمَا1 131674. وثب15 131675. وَثَبَ1 131676. وَثَبَ 1 131677. وثبه1 131678. وثث2 131679. وثج8 131680. وَثَجَ 1 131681. وثخ3 131682. وَثِر1 131683. وَثَرَ1 131684. وثر16 131685. وَثَرَ 1 131686. وَثَرَهُ1 131687. وثَغَ1 131688. وثغ9 131689. وثَفَ1 131690. وثف6 131691. وثق18 131692. وَثِقَ2 131693. وَثِقَ من1 131694. وَثَقَ 1 131695. وثل8 131696. وَثَلَ 1 Prev. 100
«
Previous

وَبِه

»
Next
وَبِه
: ( {الوَبْهُ: الفِطْنَةُ.
(و) أَيْضاً: (الكِبْرُ.
(} وَبَهَ لَهُ، كمَنَعَ وفَرِحَ) ، {وَبْهاً} وَوَبَهاً، بالفتْحِ والسكونِ، {ووُبُوهاً، (وأَوْبَهَ: فَطِنَ) .
(وقالَ الأزْهرِيُّ: نَبِهْتُ للأَمْرِ أَنْبَهُ نَبَهاً} ووَبِهْتُ لَهُ {أَوْبَهُ} وَبَهاً وأَبَهْتُ آبَهُ أَبْهاً: وَهُوَ الأمْرُ تَنْساهُ ثمَّ تَنْتَبِه لَهُ.
وقالَ الكِسائيُّ: أَبَهْتُ وبُهْتُ أَبُوه وأَباهُ.
وقالَ {ابنُ السِّكِّيت: مَا أَبِهْتُ لَهُ وَمَا أَبَهْتُ لَهُ وَمَا بِهْتُ لَهُ وَمَا وَبِهْتُ وَمَا} وَبِهْتُ لَهُ، بالفتْحِ والكسْرِ، وَمَا بَأَهْتُ لَهُ وَمَا بَهَأْتُ لَهُ: يريدُ مَا فَطَنْتُ لَهُ.
(وَهُوَ لَا {يُوبَهُ لَهُ وَبِه) :) أَي (لَا يُبالَى بِهِ) .) وَفِي حدِيثٍ مَرْفوعٍ: (رُبَّ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ لَا يُوبَهُ لَهُ لَو أَقْسَمَ على اللَّهِ لأَبَرَّهُ) ، مَعْناهُ لَا يُفْطَنُ لَهُ لذِلَّتِهِ وقِلَّةِ مَرآتِه وَلَا يُحْتَفَلُ بِهِ لَحَقارَتِه، وَهُوَ مَعَ ذلِكَ من الفَضْلِ فِي دِينِه والإِخْبَاتِ لربِّه بحيثُ إِذا دَعاهُ اسْتَجابَ لَهُ دُعاءَه.
وقالَ الزجَّاجُ: مَا} أَوْبَهْتُ لَهُ لُغَةٌ فِي {وَبَهْت أَي مَا شَعَرْتُ.