Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
«
Previous

ىفع

»
Next
(ى ف ع)

اليَفاعُ: المشرف من الأَرْض أَو الْجَبَل، وَقيل: هُوَ قِطْعَة مِنْهُمَا فِيهَا غلظ. قَالَ الْقطَامِي:

وأصْبَحَ سَيْلُ ذَلِك قَدْ تَرَقَّى ... إِلَى مَنْ كانَ مَنزِلُه يَفاعا

وَقَول حميد بن ثَوْر:

وَفِي كُلّ نَشْزٍ لَهَا مَيْفَعٌ ... وَفِي كُلّ وَجْهٍ لَهَا مُرْتَعى

فسره الْمُفَسّر فَقَالَ: مَيْفَعٌ كَيَفاعٍ. وَلست أَدْرِي كَيفَ هَذَا، لِأَن الظَّاهِر من مَيْفَعٍ فِي الْبَيْت أَن يكون مصدرا وَأرَاهُ توهم من اليفاع فعلا فجَاء بمصدر عَلَيْهِ، وَالتَّفْسِير الأول خطأ ويقوى مَا قُلْنَاهُ قَوْله:

وَفِي كُلّ وَجْهٍ لَهَا مُرْتَعَى

واليافعُ: مَا أشرف من الرمل. قَالَ ذُو الرمة يصف خشفا: تَنْفِى الطَّوارِفَ عَنْهُ دِعْصَتا بَقَرٍ ... أوْ يافعٌ مِنْ فِرِندَادَيْن مَلْمُوُمُ

وجبال يَفَعاتٌ ويافِعاتٌ: مشرفات. وَقيل: كل مُرْتَفع: يافع، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي لأبي العارم الْكلابِي:

فأشْعَرْتُه تحتَ الظلامِ وبَيْننا ... منَ الْحَظِرِ المَنْظُودِ فِي العينِ يافعُ

وتَيَفَّع الرجل: أوقد ناره فِي اليَفاعِ أَو اليَافع قَالَ رشيد بن رميض الْعَنزي:

إِذا حانَ منهُ مَنزِلُ القَوْمِ أوْقَدَتْ ... لأُخرَاهُ أُولاهُ سنا وتَيَفَّعوا

وَغُلَام يافِعٌ ويَفَعَةٌ وأفَعَةٌ ويَفَعٌ: شَاب، وَكَذَلِكَ الْجَمِيع والمؤنث، وَرُبمَا كسر على الأيْفاعِ، وَقد أيْفَعَ وَهُوَ يافعٌ على غير قِيَاس، قَالَ كرَاع: وَنَظِيره أبقل الْموضع وَهُوَ بَاقِل: كثر بقله، وأورق النبت وَهُوَ وارق: طلع ورقه، وأورس وَهُوَ وارس، كَذَلِك، وَأقرب الرجل وَهُوَ قَارب إِذا قربت إبِله من المَاء وَهِي لَيْلَة الْقرب. وَنَظِير هَذَا اعني مَجِيء اسْم الْفَاعِل على حذف الزِّيَادَة مَجِيء اسْم الْمَفْعُول على حذفهَا أَيْضا. نَحْو أحبه فَهُوَ مَحْبُوب. وأضأده فَهُوَ مضئود. وَنَحْوه.

وتَيَفَّع الْغُلَام: كأيْفَعَ.

وَجَارِيَة يَفَعَةٌ ويافِعَةٌ وَقد أيْفَعَتْ أَيْضا.

ويافَعَ فلَان أمة فلَان: فجر بهَا.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.