134390. يهديه1 134391. يهر4 134392. يَهَرَ 1 134393. يَهْرَب1 134394. يهرعون1 134395. يُهْرَعُونَ1134396. يهره1 134397. يَهِزّ1 134398. يهزه1 134399. يَهْسَر1 134400. يهف1 134401. يَهِق1 134402. يَهْلَك1 134403. يَهَمَ1 134404. يهم9 134405. يَهَمَ 1 134406. يهمت1 134407. يَهْمِس1 134408. يهموت1 134409. يهن1 134410. يَهْنَا1 134411. يهه1 134412. يَهْوَار1 134413. يهود1 134414. يهودا1 134415. يهودي1 134416. يهوديت1 134417. يهي1 134418. يَهْيَا1 134419. يهيا2 134420. يَهِيب2 134421. يَهِيج1 134422. يَهْيَهَ1 134423. يهيه5 134424. يوأمه1 134425. يوئيل1 134426. يوا1 134427. يواب1 134428. يُوَارِيش1 134429. يَوَازِم1 134430. يُوَازِي1 134431. يُوَافِق1 134432. يواقين1 134433. يوان1 134434. يَوَان1 134435. يُوَانِس1 134436. يوانن1 134437. يوب1 134438. يُوبَبُ1 134439. يوبيل1 134440. يوتوبيا1 134441. يوتي1 134442. يُوثِر1 134443. يوج2 134444. يوجا1 134445. يُوجد بيننا1 134446. يوجله1 134447. يُوَجِّه1 134448. يوجينا1 134449. يُوحِ1 134450. يُوح2 134451. يوح6 134452. يُوحٌ1 134453. يَوَحَ 1 134454. يُوَحة1 134455. يُوَحِّد1 134456. يوحر1 134457. يُوَحمَد1 134458. يُوحني1 134459. يُوحى1 134460. يوخ1 134461. يَوْخٌ1 134462. يُوَخِّي1 134463. يود2 134464. يودك1 134465. يوده1 134466. يوذ1 134467. يوذح1 134468. يورا1 134469. يورانيوم1 134470. يَوْرَم1 134471. يوره2 134472. يوريا1 134473. يوز1 134474. يوزباشي1 134475. يوزعون1 134476. يُوزَعُونَ1 134477. يوزيه1 134478. يوس3 134479. يُوسَب1 134480. يُوسَة1 134481. يُوْسَرا1 134482. يُوسْرِي1 134483. يُوسْرِيَّة1 134484. يوسف4 134485. يُوسُفي1 134486. يُوسُفِية1 134487. يوسن1 134488. يوش1 134489. يوشا1 Prev. 100
«
Previous

يُهْرَعُونَ

»
Next
{يُهْرَعُونَ}
وسأل نافع عن قوله تعالى: {يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ}
فقال ابن عباس: يقبلون إليه بالغضب. وشاهده قول الشاعر:
أتَوْنا يُهرعُون وهُمْ أسَارَى. . . نَسوقُهمُ على رغمِ الأنوف
(تق، ك، ط)
= الكلمة من آية هود 78
{وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ}
ومعها آية الصافات 70، في الظالمين الضالين:
{إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ}
وليس في القرآن غيرهما من المادة.
ولعل قيد الغضب في التفسير المروي عن ابن عباس، احتراز من قوله: يقبلون إليه. وفي الإقبال ملحظ قبول. وكذلك قيده اللغويون بالرعدة أو الضعف والخوف، وإن لحظ فيه معنى المشي في سرعة واضطراب. الهراغ كغراب، مشىٌ في اضطراب، وسرعة وأقبل يهرع بالضم. وأُهَرع فهو مُهرَع: قال ابن السكيت في باب الجبن وضعف القلب: "وجاء قومهم يهرعون إليه" إهراعاً وهي الرعدة إذا ذهبت عقولهم (تهذيب الألفاظ 181) . نقل القرطبي في تفسير الآية: قال الكسائي والفراء وغيرهما من أهل اللغة: لا يكون إهراع إلا إسراعاً مع رعدة. وأنشد بيت مهلهل. والهروع: المجنون يصرع، والمصروع من الجهد (س، ق)
وأخذه "الراغب" من السوق بعنف وتخويف، قال: هرَع وأهرَع، ساقه سوقا بعنف وتخويف، قال تعالى: يهرعون إليه - المفردات.
وإن كان سياق آية هود في قوم لوط، يفهم أنهم ما جاءوه يهرعون إليه غاضبين أو خائفين، وإنما يهرعون إليه في جنون الشهوة. لفعل السيئات مع ضيفه.
كما أن سياق الصافات، أقرب إلى أن يعطي أنهم على آثار آبائهم "يهرعون" تقليداً أهوج ومتابعة حمقاء طائشة.
وفي الكلمة حس السرعة مع الاضطراب والعنف وطيش الاندفاع، وبناؤه للمجهول، في آيتى هود والصافات، يعطيه دلالة هذا الاندفاع غير الإرادي كأنهم يساقون بعنف مغلوبين على أمرهم بشهوة فسقهم، أو بتقليدٍ أعمى ومسايرة طائشة على آثار آباء لهم ضالين.
وكذلك الشاهد من قول الشاعر:
* أتونا يُرعون وهم أسارى *
لا يشهد للإقبال بالغضب، وإنما هو اضطراب أسارى مغلوبين على أمرهم يساقون إلى الأسر على رغم الأنوف.