Current Dictionary: All Dictionaries

Search results for: غبن

غبن

(غبن) رَأْيه غبنــا نقص وَضعف وَيُقَال غبن الرجل رَأْيه وَالشَّيْء غبنــا نَسيَه
الــغبن اليسير: هو ما يقوم به مقوّم.

الــغبن الفاحش: هو ما لا يدخل تحت تقويم المقومين، وقيل: ما لا يتغابن الناس فيه.
(غ ب ن) : (مَغَابِنُ الْبَدَنِ) هِيَ الْأَرْفَاغُ وَالْآبَاطُ جَمْعُ مَــغْبِن بِكَسْرِ الْبَاء عَنْ اللَّيْثِ وَغَيْرِهِ مِنْ غَبَنَ الشَّيْءَ إذَا غَيَّبَهُ أَوْ مِنْ غَبَنَ الثَّوْبَ إذَا ثَنَاهُ ثُمَّ خَاطَهُ مِثْلُ خَبَنَهُ وَكَبَنَهُ.
غ ب ن

في بيعه غبن، وفي رأيه غبن، وقد غبن وغبن. وتقول: لحقته في تجارته غبينه، ووضع وضيعةً مبينه. وتغابن له: تقاعد حتى غبن، وتغابنوا: غبن بعضهم بعضاً. غ ب ويقال: في فلان غباوة ترزقه. والأغنياء، أكرهم أغبياء. ولا يغبى عليّ ما فعلت أي لا يخفى، وادخل في الناس فإنه أغبى لك أي أخفى. وغبّ شعرك: استأصله. وحفر فيها مغبّأة أي مغوّاة وحفرةً مغطّاة.
غبن
الــغَبَنُ في الرَّأْي: الفائلُ، وكذلك في البَيْع، غَبنْــته فهو مَغبون. والفاترُ عن العَمَل: غابِنٌ. والغَبِينة: الــغَبْنُ. ويَوْمُ التَّغابُنِ في الآخِرَةِ بالأعمال.
والــغَبْنُ في الثِّوْب: كالعَطْفِ. وغَبِنْــتُ الرَّجُلَ أغْبَنُــه: إذا أغْفَلْته.
والمَغابِنُ: الأرْفاغ والآباط، الواحد مَــغْبِن واغتَبَنْتُ الشَّيْءَ: خَبَأتُه في المــغبن.
وشَيْءٌ غَبِنٌ: ضعِيْف قَليلٌ. وغَبَنْــتُ السِّقَاءَ والثَّوبَ: إذا جَعَلْتَ فيه غُبُوناً أي أثْناءً، الواحِد غَبْن.
غ ب ن : غَبَنَــهُ فِي الْبَيْعِ وَالشِّرَاءِ غَبْنًــا مِنْ بَابِ ضَرَبَ مِثْلُ غَلَبَهُ فَانْــغَبَنَ وَــغَبَنَــهُ أَيْ نَقَصَهُ وَــغُبِنَ بِالْبِنَاءِ لِلْمَفْعُولِ فَهُوَ مَغْبُونٌ أَيْ مَنْقُوصٌ فِي الثَّمَنِ أَوْ غَيْرِهِ وَالْغَبِينَةُ اسْمٌ مِنْهُ وَــغَبِنَ رَأْيَهُ غَبَنًــا مِنْ بَابِ تَعِبَ قَلَّتْ فِطْنَتُهُ وَذَكَاؤُهُ وَمَغَابِنُ الْبَدَنِ الْأَرْفَاغُ وَالْآبَاطُ الْوَاحِدُ مَــغْبِنٌ مِثْلُ مَسْجِدٍ وَمِنْهُ غَبَنْــتَ الثَّوْبَ إذَا ثَنَيْتَهُ ثُمَّ خِطْتَهُ. 
(غبن) - في حديث عِكْرِمَة: "مَنْ مَسَّ مَغَابِنَه فَلْيَتَوضَّأ"
المَغابِنُ: الأَرفاغُ، والرَّفغ والرُّفْغُ: باطنُ الفَخِذِ عند الأرْبِيَّة . وناقة رَفْغَاء: واسعة الرُّفْغ. - ومنه الحَدِيثُ: "كان إذا اطَّلَى بَدأَ بمَغَابِنهِ"
وهي مَراقُّ البَطْن، والآباط أَيضًا مَغَابِن. واغْتَبَنْتُ الشيءَ: خَبَأْتُه في المَــغْبِن، وغَبَنْــتُ السِّقَاءَ أو الثَّوبَ: جَعلتُ فيه غُبونًا. وأَثْناءً، الوَاحِدُ غَبْنٌ وهو العِطْفُ .
غ ب ن: (غَبَنَــهُ) فِي الْبَيْعِ خَدَعَهُ وَبَابُهُ ضَرَبَ وَقَدْ (غُبِنَ) فَهُوَ (مَغْبُونٌ) . وَ (غَبِنَ) رَأْيَهُ مِنْ بَابِ طَرِبَ إِذَا نَقَصَهُ فَهُوَ (غَبِينٌ) أَيْ ضَعِيفُ الرَّأْيِ وَفِيهِ (غَبَانَةٌ) وَإِعْرَابُهُ مَذْكُورٌ فِي سَفِهَ نَفْسَهُ. وَ (الْغَبِينَةُ) مِنَ (الْــغَبْنِ) كَالشَّتِيمَةِ مِنَ الشَّتْمِ. وَ (التَّغَابُنُ) أَنْ يَــغْبِنَ الْقَوْمُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا. وَمِنْهُ قِيلَ: يَوْمُ التَّغَابُنِ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ لِأَنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَــغْبِنُــونَ أَهْلَ النَّارِ. 
[غبن] الــغَبْنُ بالتسكين في البيع، والــغَبَنُ بالتحريك في الرأي. يقال غبنــته في البيع بالفتح، أي خدعته، وقد غُبِنَ فهو مَغْبونٌ. وغَبِنَ رأيه بالكسر إذا نقصه فهو غَبينٌ، أي ضعيف الرأي، وفيه غبانة. وقد ذكرنا إعرابه في سفه يسفه. والغبينة من الــغبن، كالشتيمة من الشتم. والتَغابُنُ: أن يَــغْبِنَ القوم بعضهم بعضاً، ومنه قيل يوم التَغابُنِ ليوم القيامة، لأن أهل الجنَّة يَــغْبِنــون أهل النار. والمَغابِنُ: الأرفاغ. وغَبَنْــتُ الثوبَ والطعامَ، مثل خبنت، وقد ذكر.
[غبن] فيه: كان إذا اطلى بدأ "بمغابنه"، هي بواطن الأفخاذ عند الحوالب، جمع مــغبن، من: غبن الثوب- إذا ثناه وعطفه، وهي معاطف الجلد أيضًا. ج: ومنه: فغسل "مغابنه"، أي مكاسر جلده وأماكن تجمع فيها الوسخ والعرق. نه: ومنه ح: من مس "مغابنه" فليتوضأ، أمره به احتياطًا فإن الغالب أن يقع يده على ذكره عند مسها. ك: "يوم "التغابن"" هو للمبالغة إذ هو من جانب واحد، أي غبن أهل الجنة أهل النار لنزولهم منازلهم. وفيه: نعمتان "مغبون" فيهما كثير، مغبون خبر كثير، وهو النقص في البيع، أي هذان الأمران إذا لم يستعملا فيما ينبغي فقد بيعا ببخس لا تحمد عاقبته فإن من صح بدنه وفرغ من أشغاله وأسباب معاشه وقصر في نيل الفضائل وشكر نعمة كفاية الأرزاق فقد غبن كل الــغبن في سوق تجارة الآخرة. ط: "الــغبن" بالسكون في البيع وبالحركة في الرأي، أي هما رأس مال المكلف فينبغي أن يعامل الله فيهما بما يحبهما كيلا يــغبن ويربح. مف: "مغبون"، أي لا يعملون في الصحة والفراغ من الصالحات بما يحتاجون إليه حتى يتبدلان بالمرض والاشتغال، فيندمون على تضييع أعمارهم. غ: "غبنــه" في البيع، وغبن في الرأي.
غبن
الــغَبْنُ: أن تبخس صاحبك في معاملة بينك وبينه بضرب من الإخفاء، فإن كان ذلك في مال يقال: غَبَنَ فلانٌ، وإن كان في رأي يقال:
غَبِنَ ، وغَبِنْــتُ كذا غَبَنــاً: إذا غفلت عنه فعددت ذلك غَبَنــاً، ويوم التَّغَابُنِ: يوم القيامة لظهور الــغَبْنِ في المبايعة المشار إليها بقوله: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ [البقرة/ 207] ، وبقوله: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ 
الآية [التوبة/ 111] ، وبقوله: الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلًا [آل عمران/ 77] ، فعلموا أنّهم غُبِنُــوا فيما تركوا من المبايعة، وفيما تعاطوه من ذلك جميعا، وسئل بعضهم عن يوم التَّغَابُنِ؟ فقال: تبدوا الأشياء لهم بخلاف مقاديرهم في الدّنيا، قال بعض المفسرين: أصل الْــغُبْنِ: إخفاء الشيء، والْــغَبَنُ بالفتح: الموضع الذي يخفى فيه الشيء، وأنشد:
ولم أر مثل الفتيان في غَبَنِ ال أيام ينسون ما عواقبها
وسمّي كلّ منثن من الأعضاء كأصول الفخذين والمرافق مَغَابِنَ لاستتاره، ويقال للمرأة: إنها طيّبة المَغَابِنِ.
غبن: غبن: خدع، غش، ختل، داهن. ويقال أيضا: غبن على فلان. (كرتاس ص33).
غبن: كفّف الثوب، جعل له كفافاً وحاشية وخَبن .. (بوشر).
غبَّن (بالتشديد): أغمّ، أحزن، كدَّر (بربرية).
مُــغَبَّن: كئيب، حزين، مغتمّ (بوشر بربرية) وحزين، مكتئب (دلابورت ص12) وحانق، مغتاظ (بربرية) وحزين، مكروب، مكتئب، مغبون، مغلوب في البيع، مخدوع. (هلو).
أغبن: غبن، نقص وغلب في البيع، غشّ، خدع، (فوك).
تَــغَبَّن: اكتئب. اغتمّ، تكدر، حزن. (دوماس حياة العرب ص116).
تــغبَّن: ندم، تاب، ناح، أعول، انتحب، تأوّه، شكا بأنين ونواح. (هلو).
انــغبن: اغتم، انزعج، تكدر، (بوشر، ألف ليلة برسل 4: 164، 7: 101).
انــغبن مع: نفر من، تباعد عن. انتهت صداقته (بوشر).
اغتبن: خُدع، غُشَّ (فوك، مباحث 1: 530) في الطبعة الأولى.
غُبن: خيبة، إخفاق، كدر، كرب، غمّ (بوشر، ياقوت 1: 387 وفيه (غَبْن)، (رايت).
كتاب القراءة العربية 2: 6 وفيه (غَبَن)، ألف ليلة برسل 4: 25، 101، 130).
غَبْنــة: غبن. (فوك).
غَبْنَــة: حرد، كدر، غيظ إزعاج، غمّ، ضجر. سأم (بوشر).
غَبْنَــة: خصومة عابرة، تنافر، خلاف، سوء تفاهم. (بوشر).
غبينة: ألم، أسف (هيلو، دوماس 109).
مَغْبُون: مُغْضب، غضبان، حانق، مغتاظ، (ألف ليلة 1: 6، 199، برسل 2، 97، 9: 201، 236) وفي العبارتين الأخيرتين: غضبان في طبعة ماكن.
مغبون على فلان: ضدّ فلان. (بوشر).
مغابنات (جمع): احتيالات، مخادعات، سخريات، تهكم. (زيشر 20: 507).
غبن
غبَنَ/ غبَنَ في يَــغبِن، غَبْنًــا وغُبْنًــا، فهو غابِن، والمفعول مغبون
غبَنــه في البيع والشِّراء: غلَبه ونقَصه وخدعه ووكسَه ° رجَع بصفقة المغبون: خسر ورجع فارغ اليدين، عاد خائبًا.
غبَن مسكينًا: حرَمه بعض حقّه "غبَن وريثًا في حقِّه: حرمه قِسْطًا من حصَّته في الميراث".
غبَن الخيّاطُ الثوبَ: ثناه إلى داخله ثم خاطه ليضيقَ أو يقصُر "ثوب مغبون".
غبَن الشّيءَ: أخفاه في الــغَبَن أو المــغبِن، خبَّأه للشِّدَّة "غبَن اللصُّ سريقتَه".
غبَن الرَّجلُ في رأيه: ضعُف. 

غبِنَ1 يَــغبَن، غَبَنًــا، فهو غابن
غبِن رأيُه: نَقَص وضَعُف، وقلّت فطنتُه وذكاؤه "غبِن رأيُه من شدَّة المرَض". 

غبِنَ2 يَــغبَن، غَبْنًــا، فهو غابِن، والمفعول مَغْبون
غبِن موعدَ السَّفر: نَسِيه، أغفله، غلط فيه. 

تغابنَ في يتغابن، تغابُنًا، فهو متغابِن، والمفعول مُتَغَابَن فيه
• تغابن القومُ في البيع: تخادعوا وغلب بعضُهم بعضًا "يتغابَن التجّارُ في الأسواق دائمًا". 

تغابُن [مفرد]: مصدر تغابنَ في.
• التَّغابن: اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 64 في ترتيب المصحف، مدنيَّة، عدد آياتها ثماني عشرة آية.
• يوم التَّغابُن: يوم القيامة، سُمّي بذلك؛ لأنّ أهلَ الجنَّة
 يــغبِنــون فيه أهلَ النَّار، أو لأنّه يوم تبادل الاتِّهام بين المستكبرين والمستضعفين " {يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ} ". 

غَبْن [مفرد]:
1 - مصدر غبَنَ/ غبَنَ في وغبِنَ2.
2 - (قن) ضرر يلحق بالمرء في عقد التزام مُحدَّد. 

غَبَن [مفرد]:
1 - مصدر غبِنَ1.
2 - موضع يُخفي فيه الشّيء "توصَّل الشُّرطيّ إلى غَبَنِ المسروقات".
3 - ما قُطِع من أطراف الثّوب فأُسْقِط. 

غُبْن [مفرد]:
1 - مصدر غبَنَ/ غبَنَ في.
2 - (قن) غَبْن، ضررٌ يلحق بالمرء في عَقْد التزام مُحدَّد. 

غَبِينة [مفرد]: ج غبائِنُ: خديعة وغدْر "لحقته في تجارته غَبِينة". 

مَــغبِن [مفرد]: ج مغابِنُ:
1 - إبط "طُعن في مَــغْبِنــه".
2 - باطن أعلى الفخذِ "تسلّخ مَــغْبِنُــه". 

غبن: الــغَبْنُ، بالتسكين، في البيع، والــغَبَنُ، بالتحريك، في الرأْي.

وغَبِنْــتَ رأْيَك أَي نَسِيته وضَيَّعْته. غَبِنَ الشيءَ وغَبِنَ فيه

غَبْنــاً وغَبَنــاً: نسيه وأَغفله وجهله؛ أَنشد ابن الأَعرابي:

غَبِنْــتُمْ تَتابُعَ آلائِنا،

وحُسْنَ الجِوارِ، وقُرْبَ النَّسَب.

والــغَبْنُ: النِّسيان. غَبِنْــتُ كذا من حقي عند فلان أَي نسيته

وغَلِطْتُ فيه. وغَبَنَ الرجلَ يَــغْبِنُــه غَبْنــاً: مَرَّ به وهو مائلٌ فلم يره

ولم يَفْطُنْ له. والــغَبْنُ: ضعف الرأْي، يقال في رأْيه غَبْنٌ. وغَبِنَ

رَأْيَه، بالكسر، إذا نُقِصَه، فهو غَبِين أَي ضعيف الرأْي، وفيه غَبانَة.

وغَبِنَ رأْيُه، بالكسر، غَبَنــاً وغَبَانة: ضَعُف. وقالوا: غَبنَ رأْيَه،

فنصبوه على معنى فَعَّلَ، وإن لم يلفظ به، أَو على معنى غَبِنَ في

رأْيه، أَو على التمييز النادر. قال الجوهري: قولهم سَفِهَ نَفْسَه وغَبِنَ

رَأْيَه وبَطِرَ عَيْشَه وأَلِمَ بَطْنَه ووَفِقَ أَمْرَه ورَشِدَ أَمْرَه

كان الأَصلُ سَفِهَتْ نَفسُ زيد ورَشِدَ أَمْرُه، فلما حُوَّلَ الفعل إلى

الرجل انتصب ما بعده بوقوع الفعل عليه، لأَنه صار في معنى سَفَّهَ

نَفْسَه، بالتشديد؛ هذا قول البصريين والكسائي، ويجوز عندهم تقديم هذا المنصوب

كما يجوز غلامَه ضَرَبَ زيدٌ؛ وقال الفراء: لما حوِّل الفعل من النفس

إلى صاحبها خرج ما بعده مُفَسِّراً ليَدُلَّ على أَن السَّفَه فيه، وكان

حكمه أَن يكون سَفِهَ زَيدٌ نَفْساً لأَن المُفَسِّر لا يكون إلا نكرة،

ولكنه ترك على إضافته ونصب كنصب النكرة تشبيهاً بها، ولا يجوز عنده تقديمه

لأَن المُفَسِّرَ لا يَتَقَدَّم؛ ومنه قولهم: ضِقْتُ به ذَرْعاً وطِبْتُ

به نَفْساً، والمعنى ضاق ذَرْعِي به وطابَتْ نَفْسِي به. ورجل غَبِينٌ

ومَغْبُونٌ في الرأْي والعقل والدِّين. والــغَبْنُ في البيع والشراء:

الوَكْسُ، غَبَنَــه يَــغْبِنُــه غَبْنــاً هذا الأَكثر أَي خدَعه، وقد غُبِنَ فهو

مَغْبُونٌ، وقد حكي بفتح الباء

(* قوله «وقد حكي بفتح الباء» أي حكي الــغبن

في البيع والشراء كما هو نص المحكم والقاموس). وغَبِنْــتُ في البيع غَبْنــاً

إذا غَفَلْتَ عنه، بيعاً كان أَو شِرَاء. وغَبَيْتُ الرجلَ أغْباه

أَشَدَّ الغِباء، وهو مثل الــغَبْنِ. ابن بُزُرْج: غَبِنَ الرجلُ غَبَنــاناً

شديداً وغُبِنَ أَشدّ الــغَبَنــانِ، ولا يقولون في الرِّبْح إِلاَّ رَبِحَ

أَشدّ الرِّبح والرَّباحة والرَّباح؛ وقوله:

قد كانَ، في أَكل الكَرِيصِ المَوْضُون،

وأَكْلكِ التمر بخُبْزٍ مَسْمُون،

لِحَضَنٍ في ذاك عَيْشٌ مَغْبُون.

قوله: مغبون أَي أَن غيرهم فيه

(* قوله «أي أن غيرهم فيه» كذا بالأصل

والمحكم أي أن غيرهم يــغبنــهم فيه. وقوله «إلا أنهم لا يعيشونه» أي لا يعيشون

به)، وهم يجدونه كأَنه يقول هم يقدرون عليه إلا أَنهم لا يَعِيشونه،

وقيل: غَبَنُــوا الناسَ إِذا لم يَنَلْه غيرُهم. وحَضَنٌ هنا؛: حيٌّ.

والغَبِينَة من الــغَبْنِ: كالشَّتِيمَة من الشَّتْم. ويقال: أَرَى هذا الأَمر

عليك غَبْنــاً؛ وأَنشد: أ

َجُولُ في الدارِ لا أَراك، وفي الـ

ـدّار أُناسٌ جِوارُهم غَبْنُ.

والمَــغْبِنُ: الإِبِطُ والرُّفْغُ وما أَطاف به. وفي الحديث: كان إذا

اطَّلى بدأََ بمغابنه؛ المَغابِنُ: الأَرْفاغُ، وهي بَواطِنُ الأَفْخاذ عند

الحَوالِب، جمع مَــغْبِنٍ من غَبَنَ الثوبَ إذا ثناه وعطفه، وهي مَعاطِفُ

الجلد أَيضاً. وفي حديث عكرمة: من مَسَّ مَغابِنَه فلْيَتَوضأْ؛ أَمره

بذلك استظهاراً واحتياطاً، فإِن الغالب على من يَلْمَسُ ذلك الموضعَ أَن

تقع يده على ذكره، وقيل: المغابِنُ الأَرْفاغُ والآباط، واحدها مَــغْبِنٌ.

وقال ثعلب: كلُّ ما ثَنَيْتَ عليه فخذَك فهو مَــغْبِن. وغَبَنْــتُ الشيءَ

إذا خَبَأْته في المَــغْبِنِ. وغَبنْــتُ الثوبَ والطعامَ: مثل خَبَنْتُ.

والغابِنُ: الفاتِرُ عن العمل. والتَّغَابُن: أَن يَــغْبِنَ القومُ بعضهم

بعضاً. ويوم التَّغَابُن: يوم البعث، من ذلك، وقيل: سمي بذلك لأَن أَهل

الجنة يَــغْبِنُ فيه أَهلَ النار بما يصير إليه أَهل الجنة من النعيم ويَلْقَى

فيه أَهلُ النار من العذاب الجحيم، ويَــغْبِنُ من ارتفعت منزلتُه في

الجنة مَنْ كان دُونَ منزلته، وضرب الله ذلك مثلاً للشراء والبيع كما قال

تعالى: هل أدُلُّكُم على تجارة تُنْجيكم من عذاب أَليم؟ وسئل الحسن عن قوله

تعالى: ذلك يومُ التَّغابُنِ؛ فقال: غَبَنَ أَهلُ الجنة أَهلَ النار أَي

اسْتَنْقَصُوا عقولَهم باختيارهم الكفر على الإِيمان. ونَظَر الحَسَنُ

إلى رجل غَبَنَ آخر في بيع فقال: إن هذا يَــغْبِنُ عقلَك أَي يَنْقُصه.

وغَبَنَ الثوبَ يَــغْبِنُــه غَبْنــاً: كفه، وفي التهذيب: طالَ فَثَناه، وكذلك

كَبَنه، وما قُطِعَ من أَطرافِ الثوب فأُسقِطَ غَبَنٌ؛ وقال الأَعشى:

يُساقِطُها كسِقاطِ الــغَبَنْ.

والــغَبْنُ: ثَنْيُ الشيء من دَلْو أَو ثوب ليَنْقُصَ من طوله. ابن شميل:

يقال هذه الناقة ما شِئْتَ من ناقةٍ ظَهْراً وكَرَماً غير أَنها

مَغْبُونة لا يعلم ذلك منها، وقد غَبَنُــوا خَبَرها وغَبِنُــوها أَي لم يَعْلَمُوا

عِلْمَها.

غبن
: (غَبِنَ الشيءَ و) غَبِنَ (فِيهِ، كفَرِحَ، غَبْنــاً) ، بالفتْحِ، (وغَبَنــاً) ، بالتَّحْريكِ: (نَسِيَهُ أَو أَغْفَلَهُ) وجَهلَهُ.
(أَو) غَبِنَ كَذَا من حقِّه عنْدَ فلانٍ: (غَلِط فِيهِ.
(و) قَالُوا: غَبِنَ (رَأْيَهُ، بالنَّصْبِ، غَبَانَةً وغَبَنــاً، محركةً: ضَعُفَ) ؛ نَصَبُوه على مَعْنى فَعَّلَ، وَإِن لم يُلْفَظ بِهِ، أَو على مَعْنى غَبِنَ فِي رأْيِه، أَو على التَّمْييزِ النادِرِ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: قوْلُهم سَفِهَ نَفْسَه وغَبِنَ رَأْيَه وبَطِرَ عَيْشَه وأَلِمَ بَطْنَه ووَفِقَ أَمْرَه ورَشِدَ أَمْرَه كانَ فِي الأَصْلِ سَفِهَتْ نَفْسُ زيْدٍ ورَشِدَ أَمْرُه، فلمَّا حُوِّلَ الفعْلُ إِلَى الرَّجُلِ انْتَصَبَ مَا بعْدَه بوقُوعِ الفعْلِ عَلَيْهِ، لأنَّه صارَ فِي معْنَى سَفَّهَ نَفْسَه، بالتَّشْديدِ؛ هَذَا قَوْلُ البَصْرِيِّين والكِسائي، ويَجوزُ عنْدَهم تقْدِيمُ هَذَا المَنْصوب كَمَا يَجوزُ غلامَه ضَرَبَ زَيْدٌ.
وقالَ الفرَّاءُ: لمَّا حُوِّل الفعْلُ مِن النَّفْسِ إِلَى صاحِبِها خَرَجَ مَا بعْدَه مُفَسِّراً ليَدُلَّ على أنَّ السَّفَه فِيهِ، وَكَانَ حكْمُه أَنْ يكونَ سَفِهَ زيدٌ نَفْساً لأنَّ المُفَسِّر لَا يكونُ إلاَّ نكِرَةً، ولكنَّه تركَ على إضافَتِه ونصبَ كنَصْبِ النّكِرَةِ تَشْبيهاً بهَا، وَلَا يجوزُ عنْدَه تقْدِيمه لأنَّ المُفْسِّرَ لَا يَتَقَدَّمُ، وَمِنْه قوْلُهم: ضِقْتُ بِهِ ذَرْعاً وطِبْتُ بِهِ نَفْساً، والمعْنَى ضاقَ ذَرْعِي بِهِ وطابَتْ نفْسِي بِهِ؛ (فَهُوَ غَبِينٌ ومَغْبُونٌ) فِي الرَّأْي والعَقْلِ والدِّيْنِ.
غَبَنَــهُ فِي البَيْعِ يَــغْبِنُــهُ غَبْنــاً) ، بالفتْحِ (ويُحَرَّكُ؛ أَو) الــغَبْنُ (بالتَّسْكينِ فِي البَيْعِ (وَهُوَ الأَكْثَر، (وبالتَّحْريكِ فِي الرَّأْي) : إِذا (خَدَعَهَ) ووَكَسَه.
وقيلَ؛ غَبِنَ فِي البَيْعِ غَبْنــاً: إِذا غَفَلَ عَنهُ بيعا كانَ أَو شِرَاءً.
(وَقد غُبِنَ) الرَّجُل، (كعُنِيَ، فَهُوَ مَغْبُونٌ؛ والاسْمُ الغَبِينَةُ) ، كالشَّتِيمَةِ مِن الشَّتْم.
(والتَّغابُنُ: أَن يَــغْبِنَ بَعْضُهم بَعْضاً.
(ويَوْمُهُ يَوْمُ التَّغابُنِ) : وَهُوَ يَوْمُ البَعْثِ؛ قيلَ: سُمِّي بِهِ (لأنَّ أَهْلَ الجنَّةِ تَــغْبِنُ) فِيهِ (أَهْلَ النَّارِ) بِمَا يَصيرُ إِلَيْهِ أَهْلُ الجنَّةِ مِنَ النَّعِيمِ، ويَلْقَى فِيهِ أَهْلُ النارِ مِنَ العَذابِ، ويَــغْبِنُ مَنِ ارْتَفَعَتْ مَنْزلتُه فِي الجنَّةِ مَنْ كانَ دُونَ مَنْزلتِه، وضَرَبَ ذلِكَ مَثَلاً للشّراءِ والبَيْعِ كَمَا قالَ تَعَالَى: {هَل أَدُلُّكم على تجارَةٍ تُنْجِيكم مِن عَذابٍ أَليم} وسُئِلَ الحَسَنُ عَن قوْلِه تعالَى: {ذلكَ يومُ التَّغابُن} ، فقالَ: غَبَنَ أَهْلُ الجنَّةِ أَهْلَ النارِ، أَي اسْتَنْقَصُوا عُقولَهم باخْتِيارِهم الكفْرَ على الإِيمانِ.
ونَظَرَ الحُسَيْنُ إِلَى رجُلٍ غَبَنَ آخَرَ فِي بَيْعٍ فقالَ: إنَّ هَذَا يَــغْبِنُ عقْلَكَ أَي يَنْقُصه.
(والــغَبَنُ، مُحرَّكةً: الضَّعْفُ والنِّسْيانُ. (و) المَــغْبِنُ، (كمَنْزِلٍ: الإِبْطُ والرُّفْغُ، ج مَغابِنُ) ؛ والأَرْفاغُ: بَواطِنُ الأَفْخاذِ عنْدَ الحوالِبِ.
وَفِي الحدِيثِ: (كانَ إِذا اطَّلى بَدَأَ بمَغَابِنِه) ؛ وقيلَ: المَغابِنُ مَعاطِفُ الجلْدِ.
وَفِي حدِيثِ عكرمَة: (مَنْ مَسَّ مَغابِنَه فلْيَتَوضَّأْ) ؛ أمره بذلكَ اسْتِظْهاراً واحْتِياطاً.
وقالَ ثَعْلَب: كلُّ مَا ثَنَيْتَ عَلَيْهِ فخذَكَ فَهُوَ مَــغْبِنٌ.
(واغْتَبَنَهُ: اخْتَبَأَهُ فِيهِ) ، أَي فِي المَــغْبِنِ.
(و) قالَ ابنُ شُمَيْل: يقالُ: هَذِه الناقَةُ مَا شِئْتَ من ناقَةٍ ظَهْراً وكَرَماً غَيْر أَنَّها مَغْبُونةٌ لَا يُعْلَم ذلكَ مِنْهَا، وَقد (غَبَنُــوا خَبَرَها، كنَصَرَ وسَمِعَ) ، أَي (لم يَعْلَموا عِلْمَها.
(ومالِكُ بنُ أَــغْبَنَ، كأَحْمَدَ، جُهَنِيٌّ) ، ذَكَرَه ابنُ الطحَّان.
(والــغَبْنُ فِي الثَّوْبِ كالعَطْفِ فِيهِ) ، وَقد غَبَنَــه غَبْنــاً: ثَنَاهُ وعَطَفَه.
وَفِي التهْذِيبِ: طَالَ فثَنَاهُ، وكذلِكَ كَبَنَه.
(والغابِنُ: الفاتِرُ عَن العَمَلِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
غَبِنْــتَ رأْيَك: أَي ضَيَّعْتَه ونَسِيتَه.
وغَبَنَ الرَّجُلَ يَــغْبِنُــه غَبْنــاً: مَرَّ بِهِ وَهُوَ ماثِلٌ فَلم يَرَه وَلم يَفْطُن لَهُ.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: غَبِنَ الرَّجُلُ أَشَدّ الــغَبَنــانِ، وَلَا يقُولُونَ فِي الربْحِ، إلاَّ رَبِحَ أَشَدّ الرِّبْح والرَّباحَة والرَّبَاح.
وغَبَنُــوا الناسَ: إِذا لم يَنَلْهُ غيرُهم.
وغَبَنَ الشيءَ: خَبَأه فِي المَــغْبِن.
وَمَا قُطِعَ مِن أَطْرافِ الثَّوْبِ فأُسْقِطَ غَبَنٌ، محرّكةً؛ قالَ الأعْشَى: يُساقِطُها كسِقاطِ الــغَبَنُ والــغَبْنُ: ثَنْيُ الدَّلْو ليَنْقُصَ مِن طولِهِ.
وتَغابَنَ لَه: تَقاعَدَ حَتَّى غبنَ.

غبن

1 غَبَنَــهُ, (S, MA, Msb, K,) aor. غَبِنَ, (Msb, K,) inf. n. غَبْنٌ (S, MA, Msb, K, KL) and غَبَنٌ, or the former is [the inf. n. used in this case, i. e.] in selling [and the like], and the latter is in judgment, or opinion, (K, agreeably with a positive statement in the S,) He cheated, deceived, overreached, or defrauded, him, (S, MA, K, KL, TA,) in selling; (S, MA, K, TA;) he endamaged him, or made him to suffer loss or damage or detriment, (Msb, KL, TA,) in selling, (KL, TA,) &c., (KL,) or in the price, or otherwise: (Msb:) [or] he overcame him in selling and buying. (Msb.) And غُبِنَ He was cheated, or deceived [&c. in a purchase]: (S, K, TA:) and ↓ انــغبن [in like manner signifies] he became [cheated or endamaged or] overcome in selling and buying. (Msb.) And it is said that غَبَنَ فِى البَيْعِ, inf. n. غَبْنٌ, signifies He was unmindful, or inadvertent, [or perhaps غَبَنَ is here a mistranscription for غُبِنَ, signifying thus, and therefore meaning he was made to suffer loss,] in selling or in buying. (TA.) And one says also, غُبِنَ الرَّجُلُ أَشَدَّ الــغَبَنَــانِ [The man was cheated or deceived &c. with the utmost degree of cheating &c.]. (Ibn-Buzurj, TA.) غَبْنٌ يَسِيرٌ [A petty overreaching or endamaging] is one of which the rate is such as has been estimated [as allowable by custom] by one estimator, not by every one: and غَبْنٌ فَاحِشٌ [An exorbitant overreaching or endamaging] is one of which the rate is such as has not been estimated [as allowable by custom] by any one. (Dict. of Technical Terms used in the Sciences of the Musalmans.) [الــغُبْنُ وَالــغَبَنُ mentioned by Freytag as occurring in the Fákihet el-Khulafà, and expl. by him as meaning “ Fraus omnimoda,” should, I doubt not, be الــغَبْنُ وَالــغَبَنُ, the two inf. ns. mentioned in the first sentence above.] b2: غَبَنَــهُ, aor. غَبِنَ, inf. n. غَبْنٌ, signifies also He passed by him (i. e. a man) inclining, or leaning, [or bending down, so as as to elude his observation, i. e.] so that he [the latter] did not see him, and was not cognizant of him. (TA.) b3: [And it is said in the TA that غَيَنُوا النَّاسَ means None but they obtained it: whence it appears that فِيهِ or the like has been omitted after النَّاسَ: with this addition, the phrase may be rendered, they overreached, or prevented, the other people in respect of it, by obtaining it themselves.] b4: هٰذَا يَــغْبِنُ عَقْلَكَ, said to a man whom another had cheated (غَبَنَ) in a sale, means This [man] attributes defect, or imperfection, to thy intellect. (TA.) b5: قَدْ غَبَنُــوا خَبَرَهَا, and غَبِنُــوا, aor. of the former verb غَبُنَ, and of the latter غَبَنَ, i. e. لَمْ يَعْلَمُوا عِلْمَهَا [meaning They have not know her case or state or condition, or her qualities], (ISh, K, ast; TA,) is a phrase relating to a she-camel, of which it is said that she is what one would desire a she-camel to be as a beast for riding and in generousness of race, but she is ↓ مَغْبُونَةٌ, [i. e.] one of which the qualities are not known to be as above mentioned. (ISh, TA.) b6: غَبَنْــتَ رَأْيَكَ [if not a mistranscription for غَبِنْــتَ (see غَبِنَ رَأْيَهُ in what follows)] meansThou hast lost, and forgotten, thy judgment, or opinion. (TA.) b7: غَبِنَ الشَّئَْ and فِى الشَّئْ, aor. غَبَنَ, inf. n. غَبْنٌ and غَبَنٌ, signify He forgot the thing: or he was unmindful, neglectful, or heedless, of it; (K, TA;) and ignorant of it: (TA:) or he made a mistake in respect of it; (K, TA;) as in the saying, غَبِنَ كَذَا مِنْ حَقِّهِ عِنْدَ فُلَانٍ [he made a mistake in respect of such a thing, of his right, or due, to be required at the hand of such a one]. (TA.) b8: غَبِنَ رَأْيَهُ, inf. n. غَبَنٌ (S, Msb, K) and غَبَانَةٌ, (S, * K,) means He was, or became, deficient in his judgment, or opinion: (S:) or he was, or became, weak [therein]: (K:) or his intelligence, or sagacity, and his sharpness, or acuteness, of mind, went away: (Msb:) the parsing of this phrase has been [fully] expl. voce سَفِهَ [q. v.]. (S.) A2: غَبَنَ الثَّوْبَ, (S, Mgh, Msb, TA,) inf. n. غَبْنٌ, (K,) from مَــغْبِنٌ [q. v.], (Msb,) He folded, or doubled, the garment, (T, Mgh, Msb, K, * TA,) it being [too] long. (T, TA,) and then sewed it; (Mgh, Msb;) like خَبَنَهُ [q. v.] (S, Mgh) and كَبَنَهُ. (Mgh.) And غَبَنَ الدَّلْوَ He folded, or doubled, [the edge of] the leathern bucket, to shorten it. (TA: but only the inf. n. of the verb thus used is there mentioned.) b2: And غَبَنَ الشَّئْ He hid, or concealed, the thing in the مَــغْبِن [or armpit or groin or the like]; (TA;) as also ↓ اغتبنهُ. (K, TA.) غَبَنَ الطَّعَامَ is like خَبَنَهُ [i. e. He concealed, kept, or stored, wheat, or food, for a time of dearth, or adversity.] (S.) 3 غَاْبَنَ see 6, first sentence.5 تَــغَبَّنَ see 10.6 تَغَابُنٌ signifies Mutual غَبْن [i. e. cheating or endamaging or overcoming in selling and buying: and ↓ مُغَابَنَةٌ signifies the same; or mutual endeavoring to cheat &c: see 3 in art زبن]. (S, MA, K, KL, TA.) Hence, يَوْمُ التَّغَابُنِ [in the Kur lxiv. 9], an appellation of The day of resurrection; because the people of Paradise will then overreach (تَــغْبِنُ) the people of Hell, (S, K, TA,) by the state of enjoyment in which the former will become and the punishment which the latter will experience; or, as El-Hasan says, because the former will attribute defect, or imperfection, to the intellects of the latter by reason of the preferring infidelity to faith. (TA.) b2: And تغابن له [i. e. لَهُ, but this, I think, is probably a mistranscription for بِهِ,] signifies تَقَاعَدَ [i. e. تقاعد بِهِ, meaning He did not pay him his due,] حَتَّى

غُبِنَ [so that he was cheated or endamaged or overcome]. (TA.) 7 إِنْــغَبَنَ see 1, second sentence.8 إِغْتَبَنَ see 1, last sentence but one.10 استــغبنــهُ and ↓ تــغبّنــهُ [app. signify He esteemed him غَبِين, i. e. weak in judgment, and therefore liable to be cheated or endamaged]. (TA in art. زبن: see 10 in that art.) غَبَنٌ [mentioned above as an inf. n.,] Weakness: and forgetfulness. (K.) A2: And What is cut off from the extremities of a garment, and thrown down, or let fall. (TA.) غَبِينٌ Weak in his judgment, or opinion; (S, K, TA;) and in intellect, and in religion; (TA;) and ↓ مَغْبُونٌ signifies the same. (K, TA.) غَبَانَةٌ [mentioned above as an inf. n. (see غَبِنَ رَأْيَهُ),] Weakness of judgment, or opinion. (S.) غَبِينَةٌ [The act of cheating, deceiving, overreaching, or defrauding; or of endamaging; in selling or the like;] a subst. (S, Msb, K) from [the inf. n.] غَبْنٌ, like شَتِيمَةٌ from شَتْمٌ, (S,) [or] from غَبَنَــهُ (Msb, K) used in relation to selling, (K,) or in relation to a price &c. (Msb.) غَابِنٌ Remiss, or languid, in work. (K.) مَــغْبِنٌ sing. of مَغَابِنُ, (Mgh, Msb, K,) which signifies The أَرْفَاغ, (S, Mgh, Msb, K,) and the آبَاط, (Mgh, Msb, K,) [i. e. the groins and the armpits, and the like; (see رَفْغٌ;)] or the places of flexure, or creasing, of the skin: the sing. is expl. by Th as signifying any part upon which one folds his thigh. (TA.) مَغْبُونٌ pass. part. n. of 1 signifying as expl. in the first sentence of this art. [q. v.]. (S, Msb, K.) b2: See also غَبِينٌ. b3: مَغْبُونَةٌ applied to a she-camel: see 1, latter half.

غَبِنَ

غَبِنَ الشيءَ،
وـ فيه، كفَرِحَ،
غَبْنــاً وغَبَنــاً: نَسِيَهُ، أو أغْفَلَهُ، أو غَلطَ فيه،
وـ رَأيَهُ، بالنَّصْبِ، غَبانَةً وغَبَنــاً، محركةً: ضَعُفَ، فهو غَبينٌ ومَغْبُونٌ.
وغَبَنَــهُ في البَيْعِ يَــغْبِنُــهُ غُبْنــاً، ويُحَرَّكُ، أو بالتَّسْكينِ في البَيْعِ، وبالتحريكِ في الرَّأيِ: خَدَعَهُ، وقد غُبِنَ، كعُنيَ، فهو مَغْبُونٌ، والاسمُ: الغَبينَةُ.
والتَّغابُنُ: أن يَــغْبِنَ بَعْضُهم بعضاً،
ويَوْمُهُ: يَوْمُ التَّغابُنِ، لأنَّ أهْلَ الجنَّةِ تَــغْبِنُ أهْلَ النارِ.
والــغَبَنُ، مُحرَّكةً: الضَّعْفُ، والنِّسْيانُ. وكمَنْزِلٍ: الإِبْطُ، والرُّفْغُ
ج: مَغابِنُ.
واغْتَبَنَهُ: اخْتَبَأَهُ فيه.
وغَبَنُــوا خَبَرها، كنَصَرَ وسَمِعَ: لم يَعْلَموا عِلْمَها.
ومالِكُ بنُ أغْبَنَ، كأحمدَ: جُهَنِيٌّ.
والــغَبْنُ في الثَّوْبِ: كالعَطْفِ فيه.
والغابِنَ: الفاتِرُ عن العَمَلِ.

الغبن

الــغبن:
[في الانكليزية] Wrong in a sale
[ في الفرنسية] Lesion dans une vente
بالفتح وسكون الموحدة هو في اللغة ايقاع الاجحاف على آخر في البيع والشراء. وفي الشريعة قسمان غبن فاحش وغبن يسير في جامع الرموز في كتاب الوكالة في فصل لا يصحّ بيع الوكيل القيمة ما قوّم به المقوّمون كلّهم وما قوّم به مقوّم واحد دون الكلّ. فــغبن يسير، وما لم يقوّم به أحد، فــغبن فاحش، وهذا هو الصحيح، وعليه الفتوى. وفي البرجندي أنّ القيمة ما قوّم به أكثر المقوّمين وما قوّم به أقلهم ويكون زائدا على ما قوّم به الأكثر فــغبن بسير يتغابن به الناس، وإن كان زائدا بحيث لم يقوّم به أحد فــغبن فاحش لا يتغابن به الناس انتهى. وعلى رواية الجامع عن محمد رحمه الله أنّ اليسير نصف العشر أو أقلّ وفي الخزانة أنّ اليسير في الحيوان ده نيم- نصف العشر- وفي العروض ده يازده- أحد عشر- وعن الحسن العكس وقيل في العرض ده نيم- نصف العشر- وفي الحيوان ده يازده- أحد عشر- وفي العقار ده دوازده- العشرة باثني عشر- وذكر التمرتاشي أنّه في الكلّ ده نيم- نصف العشر- عند بعض.

غَبَنَ 

(غَبَنَالْغَيْنُ وَالْبَاءُ وَالنُّونُ كَلِمَةٌ تَدُلُّ عَلَى ضَعْفٍ وَاهْتِضَامٍ. يُقَالُ غُبِنَ الرَّجُلُ فِي بَيْعِهِ، فَهُوَ يُــغْبَنُ غَبْنًــا، وَذَلِكَ إِذَا اهْتُضِمَ فِيهِ. وَــغَبَنَ فِي رَأْيِهِ، وَذَلِكَ إِذَا ضَعُفَ رَأْيُهُ. وَالْقِيَاسُ فِي الْكَلِمَتَيْنِ وَاحِدٌ. وَالْغَبِينَةُ مِنَ الْــغَبْنِ كَالشَّتِيمَةِ مِنَ الشَّتْمِ. وَالْمَغَابِنُ: الْأَرْفَاغُ، سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِلِينِهَا وَضَعْفِهَا عَنْ قُوَّةِ غَيْرِهَا.

غُبْن

غُبْن
الجذر: غ ب ن

مثال: أَصَابَه غُبْنٌ فاحِشٌ
الرأي: مرفوضة عند بعضهم
السبب: لأنها لم ترد بهذا الضبط في المعاجم.
المعنى: ظُلم أو نقص

الصواب والرتبة: -أصابَهُ غَبْنٌ فاحِشٌ [فصيحة]-أصابَهُ غَبَنٌ فاحِشٌ [فصيحة]
التعليق: وردت كلمة «غَبن» في المعاجم بفتح الغين، وبتسكين الباء وفتحها، فيقال: غَبْن وغَبَن.

غبنه

(غبنــه)
فِي البيع غبنــا غَلبه ونقصه وَالثَّوْب خاطه الْخياطَة الثَّانِيَة وثناه وخاطه لينقص من طوله وَالشَّيْء أخفاه فِي الْــغبن أَو المــغبن وَالرجل مر بِهِ وَهُوَ قَائِم فَلم يره وَلم يفْطن لَهُ

الْغبن الْفَاحِش

الْــغبن الْفَاحِش: مَا لَا يدْخل تَحت تَقْوِيم المقومين وَقيل مَا لَا يتَغَابَن النَّاس فِيهِ وَقيل حد الْفَاحِش فِي الْعرُوض نصف عشر الْقيمَة وَفِي الْحَيَوَان عشر الْقيمَة وَفِي الْعقار خمس الْقيمَة وَقيل لَا يتَحَمَّل الْــغبن الْيَسِير أَيْضا وَهَذَا لَيْسَ بِشَيْء هَذَا كُله إِذا كَانَ سعره غير مَعْرُوف بَين النَّاس وَيحْتَاج فِيهِ إِلَى تَقْوِيم المقومين - وَأما إِذا كَانَ مَعْرُوفا كالخبز وَاللَّحم والجوز والموز والجبن لَا يُعْفَى فِيهِ الْــغبن وَإِن قل وَلَو كَانَ فلسًا وَاحِدًا.

غَبَنَ

(غَبَنَ)
فِيهِ «كَانَ إذا أطَّلَى بَدأ بمَغَابِنِه» المَغَابِن: الأرْفاغ، وَهِيَ بَوَاطِن الْأَفْخَاذِ عِنْدَ الحَوالِب، جَمْعُ مَــغْبَن، مِنْ غَبَنَ الثَّوَب إِذَا ثَنَاه وعَطَفه، وَهِيَ مَعَاطِف الجِلْد أَيْضًا.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ عِكْرِمة «مَنْ مَسَّ مَغَابِنَه فلْيَتَوضَّأ» أمَره بِذَلِكَ اسْتظْهاراً واحْتِياطاً، فإنَّ الْغَالِبَ عَلَى مَنْ يَلْمسُ ذَلِكَ الموْضع أَنْ تقَع يدُه عَلَى ذَكَره.

مرغبن

مرغبن
:) مَرْغَبانُ، كمَرْطبان: قَرْيةٌ بكسرِ مِنْهَا أَبو عَمْرو أحمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ أَحمدَ بنِ الحَسَنِ المَرْوزيُّ المرغبانيّ، مَرْوَزيٌّ سَكَنَ مرغبان، عَن أَبي العبَّاس المعداني وزَاهر السّرخسيّ، رحِمَهُم اللَّهُ تَعَالَى.

غنب

غنب: ابن الأَعرابي: الغُنَبُ داراتُ أَوساطِ الأَشْداقِ؛ قال: وإِنما يكون في أَوساط أَشداقِ الغِلْمانِ الـمِلاح. ويقال: بَخَصَ غُنْبَتَه، وهي التي تكون في وَسَط خَدِّ الغُلام الـمَلِـيح.

غنب: غَنِيبَة: طَلَب الغنيبة: طلب من العدوان يعيد الأشياء التي استولى عليها مهدداً بإعلان الحرب عليه إذا رفض ذلك. (ألكالا) وعند نبريجا وفكتور: طلب من العدو إعادة ما سلبه. وأعلن الحرب على العدو أن لم يستجب لذلك.
غنب
: (الغُنَبُ كصُرَد) أَهمله الجوهرِيّ، وَقَالَ ابنُ الإِعْرَابِيّ: هِيَ (دَارَاتٌ أَوْساطَ) الإِشْداقِ. قَالَ: وإِنَّما تَكُونُ فِي أَوْسَاطه (أَشْدَاقِ الغِلْمَان المِلَاح وَاحِدَتُها غُنْبَةٌ، بالضَّمّ) وَيُقَال: الغُنْبَةُ: الَّتِي تَكُون وسطَ خَدّ الغُلام المَلِيح، وَلَكِن ضَبَطَه الصَّاغَانيّ الغُنُب، بضَمَّتَيْن.
(والغَنْبُ بالفَتْح) فالسُّكُون: (الغَنِيمَةُ الكَثِيرَةُ) كأَنَّ الباءَ بَدَلُ المِيم.
الْغَيْن وَالنُّون وَالْبَاء

غَبِن الشيءَ، وغَبِنَ فِيهِ، غَبْنــاً وغُبنــاً: نَسيه واغفله وجهله، انشد ابْن الْأَعرَابِي:

غَبِنْــتُم تتابُع آلائنا وحُسْنَ الْجوَار وقُرْب النَّسب

وغبِنَ الرَّجُلِ غبنــاً وغبانة: ضعف.

وَقَالُوا: غَبنَ رَأْيه، فنصبوه على معنى " فعل " وَإِن لم يلفظ بِهِ، أَو على معنى: غَبِن فِي رَأْيه، أَو على التَّمْيِيز النَّادِر.

ورجلٌ غَبِين ومَغَبون، فِي الرَّأْي وَالْعقل وَالدّين.

والــغُبْن، فِي البيع وَالشِّرَاء: الوَكَس.

غَبَنــه يَــغْبنــه غَبْنــاً، هَذَا الْأَكْثَر، وَقد حكى بِفَتْح الْبَاء، وَقَوله: قد كَانَ فِي أكل الكَريص المَوْضونْ واكلك التَّمْر بخُبز مَسْمونْ لحَضَنٍ فِي ذَاك عيشٌ مَغبون قَوْله: مغبون أَي: إِن غَيرهم فِيهِ وهم يَجدونه، كَأَنَّهُ يَقُول: هم يقدرُونَ عَلَيْهِ إِلَّا انهم لَا يعيشونه.

وَقيل: غبنــوا النَّاس، إِذا لم يَنَلْه غَيرهم.

والغَبينة، من الــغُبن، كالشتيمة، من الشتم.

والغابن: الفاتر عَن الْعَمَل.

وَيَوْم التغابَن: يَوْم البَعث، قيل: سمي بذلك لِأَن أهل الْجنَّة يَــغْبِن فِيهِ أهل النَّار، بِمَا يصير إِلَيْهِ أهل الْجنَّة من النَّعيم، ويلقى فِيهِ أهل النَّار من عَذَاب الْجَحِيم، ويَــغِبْن مِنَ ارْتَفَعت مَنْزِلَته فِي الْجنَّة من كَانَ دون مَنْزِلَته.

وغَبن الثَّوْب يَــغْبُنــه غَبْنــاً: كَفه.

والمَــغبِنْ: الابط والرُّفغ وَمَا اطاف بِهِ.

وَقَالَ ثَعْلَب: كل مَا ثنيت عَلَيْهِ فخذك فَهُوَ مَــغبن.

نغب

(نغب)
الطَّائِر نغبا حسا من المَاء وَالْمَاء جرعه وريقه ابتلعه
نغب
نَغَبَ الإِنسانُ يَنْغِبُ وَينْغَبُ نَغْباً: وهو الابْتِلاع للرِّيقِ أو الماءِ نُغْبَة بعد نغبة.
ويَقُولُون في المَثَل: " واهاً ما أبْرَدَها من نغبة " أي من خَبَرٍ سارٍّ.
ن غ ب: (النُّغْبَةُ) بِالضَّمِّ الْجُرْعَةُ وَقَدْ تُفْتَحُ وَجَمْعُهَا (نُغَبٌ) بِوَزْنِ رُطَبٍ. 
ن غ ب

نغب من الماء نغباً: جرع منه جرعاً. قال ذو الرمة:

حتى إذا زلجت عن كلّ غلصمة ... إلى الغليل ولم يقصعنه نغب

وسقاه نغبةً من اللبن.

ومن المجاز: قول العرب إذا سمعت بموت عدوّ أو بلاء نزل به: واهاً ما أبردها من نغبة، ما أبردها على الفؤاد، تعساً لليدين والفم.
[نغب] النُغْبُةُ بالضم: الجُرعة، وقد يُفْتح، والجمع النُغَبُ. قال ذو الرمّة: حتَّى إذا زَلَجَتْ عن كل حنجرةٍ * إلى الغليلِ ولم يَقْصَعْنَهُ نُغَبُ قال ابن السكيت: نَغِبْتُ من الإناء بالكسر نَغْباً، أي جرعت منه جرعا. وقولهم: ما جَرَّبْتُ عليه نُغْبَةً قطُّ، أي فعلة قبيحة. 

نغب: نَغَبَ الإِنسانُ الرِّيقَ يَنْغَبُه ويَنْغُبه نَغْباً: ابْتلعه.

ونَغَبَ الطائرُ يَنْغَبُ نَغْباً: حَسا من الماءِ؛ ولا يقال شَرِبَ.

الليث: نَغَبَ الإِنسانُ يَنْغَبُ ويَنْغُب نَغْباً: وهو الابْتِلاعُ للريق

والماءِ نَغْبةً بعد نَغْبةٍ. قال ابن السكيت: نَغِـبْتُ من الإِناءِ،

بالكسر، نَغْباً أَي جَرَعْتُ منه جَرْعاً. ونَغَبَ الإِنسانُ في الشُّرْب،

يَنْغُبُ نَغْباً: جَرَعَ؛ وكذلك الحمار.

والنَّغْبة والنُّغْبة، بالضم: الجَرْعة، وجمعها نُغَبٌ؛ قال ذو الرمة:

حتى إِذا زلَجَتْ عن كلِّ حَنجَرَةٍ * إِلى الغَليلِ، ولم يَقْصَعْنَه، نُغَبُ

وقيل: النَّغْبة الـمَرَّة الواحدةُ. والنُّغْبة: الاسمُ، كما فُرِقَ بين الجَرْعةِ والجُرْعة، وسائِر أَخواتها بمثل هذا؛ وقوله:

فَبادَرَتْ شِرْبَها عَجْلى مُثابِرةً، * حتى اسْتَقَتْ، دُونَ مَحْنى جِـيدِها، نُغَما

إِنما أَراد نُغَباً، فأَبدل الميم من الباءِ لاقترابهما. والنَّغْبة: الجَوْعةُ، وإِقْفارُ الـحَيِّ. وقولهم: ما جُرِّبَتْ عليه نُغْبةٌ قَطُّ أَي فَعْلة قبيحةٌ.

نغب

1 نَغَبَ, aor. نَغَبَ and نَغُبَ, (inf. n. نَغْبٌ, TA,) He (a man, TA) swallowed saliva. (K.) b2: نَغَبَ, (inf. n. نَغْبٌ, TA,) It (a bird) sipped water: you do not say of a bird شَرِبَ. (K.) b3: نَغَبَ He (a man) took in gulps, or gulped, in drinking: (K:) and likewise an ass. (TA.) b4: نَغِبْتُ مِنَ الإِنَاءِ نُغَبًا, with kesr, I drank in gulps from the vessel. (ISk, S.) نَغْبَةٌ A hungering. (K.) A tribe's wanting food, or hungering: syn. إِقَفْارُ الحَىِّ. (K, as in some copies: [app. the right reading:] in other copies, أَقْفَار, which is pl. of قَفْرٌ. TA.) b2: See نُغْبَةٌ.

نُغْبَةٌ and ↓ نَغْبَةٌ A gulp; or as much as is swallowed at once; of water &c.: (S, K:) or the ↓ latter signifies a single act of gulping: (K:) differing from the former like as [its syn.] جَرْعَةٌ does from جُرْعَةٌ: (TA:) pl. of the former نُغَبٌ: (S:) for which نُغَمٌ occurs in a verse. (TA.) b2: Ex. وَاهًا مَا أَبْرَدَهَا مِنْ نُغْبَةٍ مَا أَبْرَدَهَا عَلَى الفُؤَادِ تَعْسًا لِلْيَدَيْنِ وَالفَمِ (tropical:) [Excellent! How cool a gulp is it! How cool is it to the heart! May the hands and mouth perish!] said on hearing of the death of an enemy, or of any trial or affliction that has befallen him. (A.) A2: نُغْبَةٌ A foul action. (S, K.) So in the following saying, مَا جُرِّبَتْ عَلَيْهِ نُغْبَةٌ قَطُّ [A foul action was never found to be chargeable upon him.] (S.)
باب الغين والنون والباء معهما ن ب غ، ن غ ب، غ ب ن مستعملات

نغب: نَغَبَ الإنسانُ يَنْغَبُ ويَنْغِبُ نَغْباً أي: ابتَلَعَ رِيقَه أو المَاءَ نُغْبةً بعد نُغْبةٍ وقوله:

لم يَقْصَعْنَه نُغَبُ

أي يُجْرَعُ.

نبغ: نَبَغَ الرجلُ إذا لم يكن في إِرْثِ الشِّعْرِ ثمَّ قال فأجادَ فيقال: نَبَغ منه شعرٌ شاعر. (وبَلَغَنا أن زياداً قال الشعر على كبر سنه، ولم يكن نشأ في بيت الشعر فسمي النَّابِغَةَ) ، وقيل: بل سمي لقوله:

وقد نَبَغَتْ لنا منهم شؤون

أي: ظَهَرتْ أمور. والدقيق يَنْبُغُ من خصاصر المُنْخُل وأَنْبَغْتُه أنا.

غبن: الــغَبْنُ في الرأي القائل، والــغَبْنُ في البيع، وغَبنْــتُه فهو مَغْبُونٌ في تجارته والفاتر عن العمل غابِنٌ. والمَغابِنُ: الأرفاغُ والآباط، الواحد مَــغْبِن. واغتَبَنْتُ الشَّيءَ: أخَذْتُه في المَــغْبِنِ. والغَبينة من الــغَبْنِ كالشتيمة من الشتم. ويقال: أرى هذا الأمر عليك غَبْنــاً، قال:

أجولُ في الدارِ لا أراك وفي الدار ... أُناسٌ جِوارُهُمْ غَبْنُ

ويَوْمُ التَّغابُنِ في الآخرة بالأعمال.
نغب
: (نَغَبَ) الإِنسانُ (الرِّيقَ، كمَنَعَ ونَصَرَ وضَرَبَ) ، يَنْغَبَهُ، ويَنْغُبُهُ، ويَنْغِبُه نَغْباً: (ابْتَلَعَهُ) ، عَن اللَّيْث.
(و) نَغَب (الطّائِرُ) ، يَنْغُبُ، نَغْباً: (حَسَا من الماءِ؛ وَلَا يُقَالُ: شَرِبَ. و) نَغَب (الإِنْسَانُ فِي الشُّرْبِ) ، يَنْغَبُ، نُغْباً، بِضَم النّون وَفتح الْغَيْن، (جَرِعَ) جُرَعاً، وكذالك الحِمَارُ.
(و) سَقاهُ نَغْبَةً من لبن. (النَّغْبَة) ، بِالْفَتْح: (الجَرْعةُ، ويُضَمُّ) . وعبارةُ الصَّحاح: النُّغْبَةُ، بالضَّمِّ: الحُرْعَةُ، وَقد يُفْتَحُ، وَالْجمع: النُّغَبُ، أَي: بضَمّ فَفتح. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
حَتّى إِذا زَلَجَتْ عَن كُلِّ حَنْجَرةٍ
إِلى الغَلِيلِ وَلم يَقْصَعْنَهُ نُغَبُ
ونُقِل عَن ابْن السِّكِّيتِ: نَغِبْتُ من الإِناءِ، بِالْكَسْرِ، نَغْباً، أَي: جَرَعْتُ مِنْهُ جَرْعاً، (أَو الفَتْحُ للمرَّةِ) الْوَاحِدَة، (والضَّمُّ لِلاسْمِ) ، كَمَا فُرِّقَ بَين الجَرْعة والجُرْعَة، وَسَائِر أَخواتِها بِمثل هاذا.
(والنَّغْبةُ) ، بِالْفَتْح: (الجَوْعَةُ) .
(و) النَّغْبَةُ: (إِقَفَارُ الحَيِّ) مضبوطٌ عندَنَا بالوجهينِ: بالفَتْحِ جَمْع قَفْرٍ، وبالكسر مصدر أَقْفَر.
(و) فِي الصَّحاح، قولُهم: مَا جُرِّبَتْ عليهِ نُغْبَةٌ قَطُّ، هِيَ (بالضَّمِّ: الفَعْلَةُ القَبِيحَةُ) . وَفِي قَول الشّاعر:
فَبَادَرتَ شِرْبَها عَجْلَى مُبادرةً
حتَّى اسْتَقَت دُونَ مجْنَى جِيدِها نُغَمَا
إِنَّما أَراد نُغَباً، فأَبْدل الميمَ من الباءِ لاقترابهما.
وَفِي الأَساس: من المَجاز: قولُهم: إِذا سمِعَتْ بِمَوْت عَدُوَ، أَوْ بلاءٍ نزَلَ بِهِ: واهاً مَا أَبْرَدَها من نُغْبَة، مَا أَبْرَدَها على الْفُؤَاد، تَعْساً لِليديْنِ والفم.
ونغُوبَا: اسْمُ قريةٍ بواسِطَ، سُمِّيَ بهَا أَبو السَّعاداتِ المُباركُ بْنُ الحُسَيْنِ بْنِ عبدِ الوهّاب الواسِطِيُّ، عُرِفَ بابْن نَغُوبَا، لكَثرَة تَردُّدِه إِليها، والذّكر لَهَا، فَلَزِمه هاذا الاسْمُ. سمعَ أَبا إِسْحاقَ الشِّيرازِيَّ، وَعنهُ أَو سعْد السَّمْعانِيُّ، تُوفِّيَ بواسِطَ سنة 539.
نغب
نغَبَ يَنغَب، نَغْبًا، فهو ناغِب، والمفعول منغوب (للمتعدِّي)
• نغَب الطّائرُ: حَسا من الماء.
• نغَب الطِّفلُ ريقَه: ابتلعَه. 

نَغْب [مفرد]: مصدر نغَبَ. 

نُغبة [مفرد]: ج نُغُبات ونُغْبات ونُغَب: جرْعَة، مقدار ما يملأ الفم من الماء ونحوه "نُغْبَةٌ من لَبَن- نُغبُ ماءٍ". 
(ن غ ب)

نَغَب الْإِنْسَان الرِيقَ، يَنْغَبه ويَنْغُبه. نَغْباً: ابتلعه.

ونغب الطَّائِر يَنْغَب نَغْباً: حَسَا من المَاء، وَلَا يُقَال: شرب.

ونَغِب الإنسانُ فِي الشُّرب يَنْغُب نَغْباً: جَرع، وَكَذَلِكَ الْحمار.

والنَّغبة، والنُّغْبّة: الجرْعة، قَالَ ذُو الرّمة:

حَتَّى إِذا زَلجت عَن كل حَنْجرة إِلَى الغليل وَلم يقْصَعْنَه نُغَبُ

وَقيل: النَّغبة: الْمرة الْوَاحِدَة، والنَّغبة، الِاسْم، كَمَا فرق بَين الجَرعة والجُرعة، وَسَائِر اخواتها بِمثل هَذَا، وَقَوله:

فبادرَت شِرْبها عَجْلى مُثابرةً حَتَّى اسْتَقَتْ دون مَحْنَى جِيدها نُغَما

إِنَّمَا أَرَادَ: نُغباً، فابدل الْمِيم من الْبَاء لافترابهما.

والنَّغْبةُ: الجَوعة وإقفار الْحَيّ.

زبن

(ز ب ن) : (الزَّبْنُ) الدَّفْعُ وَنَاقَةٌ زَبُونٌ تَزْبِنُ حَالِبَهَا (وَمِنْهُ) الزَّبُونُ لِلْأَبْلَهِ الَّذِي يُــغْبَنُ كَثِيرًا عَلَى الْإِسْنَادِ الْمَجَازِيِّ وَاسْتَزْبَنَهُ وَتَزَبَّنَهُ اتَّخَذَهُ زَبُونًا (وَالْمُزَابَنَةُ) بَيْعُ التَّمْرِ فِي رُءُوسِ النَّخْلِ بِالتَّمْرِ كَيْلًا مِنْ الزَّبْنِ أَيْضًا لِأَنَّهَا تُؤَدِّي إلَى النِّزَاعِ وَالدِّفَاعِ.
ز ب ن : زَبَنَتْ النَّاقَةُ حَالِبَهَا زَبْنًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ دَفَعَتْهُ بِرِجْلِهَا فَهِيَ زَبُونٌ بِالْفَتْحِ فَعُولٌ بِمَعْنَى فَاعِلٍ مِثْلُ: ضَرُوبٍ بِمَعْنَى ضَارِبٍ وَحَرْبٌ زَبُونٌ بِالْفَتْحِ أَيْضًا لِأَنَّهَا تَدْفَعُ الْأَبْطَالَ عَنْ الْإِقْدَامِ خَوْفَ الْمَوْتَ وَزَبَنْتُ الشَّيْءَ زَبْنًا إذَا دَفَعْتُهُ فَأَنَا زَبُونٌ أَيْضًا وَقِيلَ لِلْمُشْتَرِي زَبُونٌ لِأَنَّهُ يَدْفَعُ غَيْرَهُ عَنْ أَخْذِ الْمَبِيعِ وَهِيَ كَلِمَةٌ مُوَلَّدَةٌ لَيْسَتْ مِنْ كَلَامِ أَهْلِ الْبَادِيَةِ وَمِنْهُ الزَّبَانِيَةُ لِأَنَّهُمْ يَدْفَعُونَ أَهْلَ النَّارِ إلَيْهَا وَزُبَانَى الْعَقْرَبِ قَرْنُهَا وَالْمُزَابَنَةُ بَيْعُ التَّمْرِ فِي رُءُوسِ النَّخْلِ بِتَمْرٍ كَيْلًا. 
ز ب ن: (الزَّبَانِيَةُ) عِنْدَ الْعَرَبِ الشُّرَطُ وَسُمِّيَ بِذَلِكَ بَعْضُ الْمَلَائِكَةِ لِدَفْعِهِمْ أَهْلَ النَّارِ. وَأَصْلُ (الزَّبْنِ) الدَّفْعُ. قَالَ الْأَخْفَشُ: قَالَ بَعْضُهُمْ: وَاحِدُهُمْ (زَبَانِيٌّ) وَقَالَ بَعْضُهُمْ: (زَابِنٌ) . وَقَالَ بَعْضُهُمْ: (زِبِنْيَةٌ) مِثْلُ عِفْرِيَةٍ. قَالَ: وَالْعَرَبُ لَا تَكَادُ تَعْرِفُ هَذَا وَتَجْعَلُهُ مِنَ الْجَمْعِ الَّذِي لَا وَاحِدَ لَهُ مِثْلُ أَبَابِيلَ وَعَبَادِيدَ. وَ (زُبَانَيَا) الْعَقْرَبِ قَرْنَاهَا. وَ (الْمُزَابَنَةُ) بَيْعُ الرُّطَبِ فِي رُءُوسِ النَّخْلِ بِالتَّمْرِ، وَنُهِيَ عَنْ ذَلِكَ لِأَنَّهُ بَيْعُ مُجَازَفَةٍ مِنْ غَيْرِ كَيْلٍ وَلَا وَزْنٍ وَرُخِّصَ فِي الْعَرَايَا. وَأَمَّا (الزَّبُونُ) لِلْغَبِيِّ وَلِلْحَرِيفِ فَلَيْسَ مِنْ كَلَامِ أَهْلِ الْبَادِيَةِ. 
[زبن] نه: فيه: نهى عن "المزابنة" هي بيع الرطب في رؤوس النخل بالتمر، وأصله من الزبن وهو الدفع، كان كل واحد من المتبايعين يدفع صاحبه عن حقه بما يزداد منه، ونهى عنه لما فيه من الــغبن والجهالة. ك: هي بيع الثمر بمثلثة بتمر بمثناة، أي بيع الرطب بالتمر أو بالعكس إن أريد بالبيع الشراء، وليس المراد كل الثمار فإن سائر الثمار يجوز بيعها بالتمر، قوله: وبيع "الزبيب" بالكرم، قلب إذ المناسب لقرينة بيع الكرم بالزبيب قوله: أن يبيع الثمر بكيل، أي من الزبيب أو التمر معين، قوله: إن زاد في، أي يبيعه قائلًا: إن زاد التمر المخروص على ما يساوي الكيل فهو لي. ن: "الزبن" بفتح فسان المزابنة. نه: كالناب الضروس "تزبن" برجلها، أي تدفع. وفيه: وربما "زبنت" فكسرت أنف حالبها، ناقة زبون إذا اعتادت دفع حالبها. ومنه: لا يقبل صلاة "الزبين" هو بوزن السجيل من يدافع الأخبثين - كذا روى، والمشهور بالنون.
[زبن] الزينة: ما يتزين. ويوم الزينَةِ: يومُ العيد. والزَيْنُ: نقيض الشَيْنِ وزانَهُ وزَيَّنَهُ بمعنىً. قال المجنون: فيارب إذ صَيَّرْتَ لَيْلى ليَ الهَوى فزِنِّي لعينيها كما زِنْتها لِيا ورجلٌ مُزَيَّنٌ، أي مُقَذَّذُ الشعر. والحَجَّامُ مزين. وتزين وازدان بمعنى، وهو افتعل من الزينة، إلا أن التاء لما لان مخرجها ولم توافق الزاى لشدتها أبدلوا منها دالا. فهو مزدان، وإن أدغمت قلت مزان. وتصغير مزدان مزين مثل مخير تصغير مختار، ومزيين إذا عوضت، كما تقول في الجمع مزاين ومزايين. ويقال: أزينت الارض بعشبها، وأزيتت مثله، وأصله تزينت فسكنت التاء وأدغمت في الزاى، واجتلبت الالف ليصح الابتداء. وقول الشاعر ابن عبدل: أجِئْتَ على بَغْلٍ تَزُفُّكَ تسعةٌ كأنَّكَ ديكٌ مائِلُ الزَيْنِ أعور يعنى عرفه.
باب الزاي والنون والباء معهما ز ب ن، ن ز ب، ن ب ز مستعملات

زبن: المُزابَنةُ: بيعُ التَّمْرِ في رأْس النَّخْل بالتَّمرْ. والزَّبْنُ: دفع الشَّيء عن الشيء، كالناقة تزبن وَلَدَها عن ضَرْعها برجِلْها. والحرب تزبن النّاسَ إذا صَدَمَتْهم، وحَرْبٌ زَبُونٌ. وزَبَنَهُ: مَنَعَهُ، قال:

إذا زبنته الحرب لم يَتَرَمْرَمِ

وزَبِينَةُ: اسم حيّ من العَرَب. والزَّبانِيةُ: ملائكة موكّلون بتعذيب أهل النّار.

نزب: نَزَبَ تَيْسُ الظِّباء عند السِّفاد يُنْزِبُ نَزْباً ونزيبا، وهو صوته. نبز: النبز: مصدر النَّبَز، وهو اسم كاللّقب، والتَّنْبيز: التّسمية. والأسماء على وجهين: أسماء نَبَزٍ كزيد وعمرو. وأسماءُ عامٍّ مثل فَرَس ودار ورَجُل ونحو ذلك.
[زبن] الزَبْنُ: الدفعُ. وزَبَنَتِ الناقة ، إذا ضَربتْ بثَفِناتِ رِجْلِها عند الحلب. فالزَبْنُ بالثَفِناتِ، والرَكْضُ بالرِجْل، والخبط باليد. وناقةٌ زَبونٌ: سيِّئة الخُلُقِ تضرب حالبَها وتدفعُه. وحربٌ زَبونٌ: تَزْبِنُ الناس، أي تَصدِمهم وتدفَعهم. والزَبانِيَة عند العرب: الشُرَط، وسمِّي بذلك بعضُ الملائكة لدفعهم أهلَ النار إليها. قال الأخفش: قال بعضهم: واحدهم زَبانيٌّ، وقال بعضهم: زابِنٌ، وقال بعضهم: زِبْنِيَةٌ، مثال عفرية. قال: والعرب لا تكاد تعرف هذا، وتجعله من الجمع الذى لا واحد له من لفظه، مثل أبابيل وعباييد. ورجلٌ فيه زَبُّونَةٌ، بتشديد الباء، أي كِبْرٌ. ورجلٌ ذو زَبُّونَةٍ، أي مانع جانبه. قال سوار ابن المضرب: بذبى الذم عن حسبى بمالى وزبونات أشوس تيحان وزبانيا العقرب: قرناها. (*) والزبانيان: كوكبان نيران، وهما قرنا العقرب، ينزلهما القمر. وزبان: اسم رجل. والمزابنة: بيع الرُطب في رءوس النخل بالتمر، ونهى عن ذلك لانه بيع مجازفة من غير كيل ولا وزن. ورخص في العرايا. والزبينة: قد فسرناه في الحزيمة. وأما الزبون للغبى والحريف، فليس من كلام أهل البادية.
زبن
المزَابَنَةُ: بَيْعُ التَّمْرِ في رَأسِ النَّخْلِ، ونهِيَ عنه. وزابَنْتُ الرجُلَ: أي باهَيْته. والزبْنُ: دَفْعُ الشَّيْءِ عن الشَّيْءِ؛ كما تَزْبِنُ الناقَةُ وَلَدَها عن ضَرْعِها.
وحَرْبٌ زَبُوْنٌ: دَفُوْعٌ.
والزِّبَيْنُ: الذي يَدْفَعُ الغائِطَ. والزَبْنُ: المَكانُ الذي لا يَسْتَطِيْعُ الإنسانُ أنْ يَقُومَ عليه لِضِيْقِهِ، وكذلك المِزْبَنَةُ.
وزَبَنَتْ دارُ فلانٍ: تَنَحَّتْ وبَعُدَتْ.
وزَبِيْنَةُ: اسْمُ حَيٍّ. والزُبَانى: كَوْكَبٌ من بُرْجِ العَقْرَبِ. وزُبَانى العَقْرَبِ: ذَنَبُها، وقيل: قَرْنُها، وهو الزِّبَانُ أيضاً، وجَمْعُه أزْبِنَةٌ وأزْبُنٌ.
وما بها زَبِيْنٌ: أي ما بها أحَدٌ. والزَّبُوْنُ: البئْرُ التي في مَثَابَتِها اسْتِئْخَاز. ورَجُلٌ ذو زَبُّوْنَةٍ: أي مانِعٌ لجانِبِه. وفيه زَبوْنَة: أي كِبْر. وزَبُّوْنَةٌ: إذا كانَ يَضرِبُ، زَبَنَه زَبْناً. ورَجُلٌ زُبُن: شَدِيدُ الزَّبْنِ، وامْرَأةٌ زبنة.
وواحِدُ الزَبَانِيَةِ: زِبْنِيَةٌ وزُبْنِيَةٌ. والزبَنُ: ثَوْبٌ على تَقْطِيْعِ البَيْتِ مِثْلُ الحَجْلَةِ. عَني: أي تَنَحَّوْا.
والناحِيَةُ، وقد انْزَبَنوا عني: أي تنحوا.
زبن: زَبَّن (بالتشديد): نَفَّق، روَّج، جلب الزبون (بوشر)، وانظر زَبُون.
زبن (دوماس مخطوطات): مكافأة يستلمها الفرسان بعد قيامهم بحملة (دوماس عادات ص 320).
زبان (فارسية): زُباني، حمة العقرب ونحوها من الحشرات والهوام (بوشر).
زَبُون: ترد غالباً عند ابن خلدون بمعنى التمرد والعصيان وعدم الطاعة، وهذا يتفق مع المعنى الأصلي للكلمة حين توصف بها الناقة فيقال ناقة زَبُون. ففي تاريخ البربر (1: 295) مثلاً: واقطعهم إقطاعات استئلافاً بهم (لهم) وحسماً لزبون سائر غمارة بإيناس طلعهم. وفي (ص501) منه: وكثر بذلك زبون العرب واختلافهم عليه. وفي (ص564 وص643) منه: خسارة أموالهم في زبون العرب، أي خسارة أموالهم في دفع تمرد العرب وعصيانهم (دي سلان 2: 190، 428، 489) وتليها على، ففي المقدمة (1: 36): الزبون على ملوكهم (تاريخ البربر 1: 511، 605).
وقولهم زبون على فلان يعني أيضاً: إعاقة فلان وإرباكه (تاريخ البربر 1: 527، 643، 644، 2: 468، 494، 518).
والكلمة ليست واضحة لدي في عبارتين اثنتين، ففي تاريخ البربر (1: 517): كان يداخل موسى بن عيسى (على) في الزبون كل واحد منهما لصاحبه على سلطانه. وفي (ص426): كان بينهما مُدَاخَلَةٌ في زبون كل واحد منهما بمكان صاحبه على سلطانه. والغامض فيها هو: لصاحبه، وبمكان صاحبه اللتان لابد أن تدلا على نفس المعنى لأنهما في العبارتين يراد بهما نفس الشخص.
زبون للآخر (محيط المحيط).
وزبون المتزوجة: خليلها، وهي زبونة، ومن هذا اشتق الفعل زَوْبَن (محيط المحيط).
زبين: شديد، متين القوى (روتجرز ص188، 189).
زبن
زابنَ يزابن، مُزابَنةً، فهو مُزابِن، والمفعول مُزابَن
• زابَن فلانٌ فلانًا: باعه مجهولاً بمعلوم كبيع الرُّطَب في رُءوس النّخل بمقدار معلوم من التَّمر "رفض المشتري مُزابَنة البائع- نَهَى-أي النبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم- عَنِ الْمُزَابَنَةِ [حديث]: ". 

زُبانة [مفرد]: (حن) فأرة الحصاد، وهي أصغر أنواع الجرذان وأرشقها، تتسلّق الأشجار والجدران وتعوم في الماء. 

زُبانى [مفرد]: مث زُبانيان
• زُبانى العقرب: قرنُها، ما تَضْرب به من طرف ذنَبها "زُبانيا الخُنْفُساء".
• الزُّبانيان: (فك) كوكبان نيّران في برج العقرب معترضان بين الشَّمال والجنوب، ينزلهما القمر في اللَّيلة السَّابعة عشرة. 

زَبانية [جمع]: مف زِبْنِيّ:
1 - شُرَط، حفَظة الأمن في البلاد "وقع في أيدي الزّبانية".
2 - ملائكة العذاب الغلاظ الشِّداد الموكَّلون بدفع أهل النار إليها " {فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ. سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ} ". 

زَبُون [مفرد]: ج زَبائِنُ وزُبُن:
1 - مَن يتعامل في الشّراء مع بائع واحد "هو من زَبائن هذا المتجر- يغشّ الزَّبائن بدافع الإثراء السريع".
2 - كلُّ من يستعين بمحامٍ أو طبيب أو نحوهما، لقضاء حاجته. 
ز ب ن

أراد حاجة فزبنه عنها فلان: دفعه. والناقة تزبن ولدها عن ضرعها، وتزبن حالبها وناقة زبون. وزابنه: دافعة مزابنة وتزابنوا تدافعوا. ونهي عن المزابنة وهي بيع ما في رأس النخلة بالتمر لأنها تؤدّي إلى المدارأة والخصام. ووقع في أيد الزبانية وهم الشرط لزبنهم الناس وبهم سميت زبانية النار لدعهم أهلها إليها. ورجل ذو زبونة: مانع جانبه بالدفع عنه، وذو زبونات. قال:

وجدتم القوم ذوي زبونه ... وجئتم باللؤم تنقلونه

حرمتم المجد فلا ترجونه ... وحال أقوام وكرام دونه

وقال سوار بن مضرب:

بذبي الذم عن حسبي بمالي ... وزبونات أشوس تيحان

وضربته العقرب بزباناها وهي ما تزبن به من طرف ذنبها. قال مرار بن منقذ:

زباني عقرب لم تعط سلما ... وأعيت أن تجيب رقي لراقي

وعن الأصمعي زبانياها: قرناها.

ومن المجاز: حرب زبون: صعبة كالناقة الزبون في صعوبتها. قال أوس:

ومستعجب مما يرى من أناتنا ... ولو زبنته الحرب لم يترمرم

وقال النمر:

زبنتك أركان العدوذ فأصبحت ... أجأ وجبة من قرار ديارها

الضمير لحبيبته جمرة. وتحته جمل يزبن المطي بمنكبيه إذا تقدمها وسبقها. وزبنت عنا هديتك ومعروفك إذا زواها وكفها. وأزبنوا بيوتكم عن الطريق: نحوها. وفلان زبون: لمن يزبن كثيراً ويــغبن وهو من باب ضبوث وحلوب في أن الفعل مسند إلى السبب مجازاً. كقوله:

إذا ردّ عافي القدر من يستعيرها

واستزبنه، وسمعتهم يقولون: تزبنه. وأراد فلان أن يتزبّنني فغلبته.
[ز ب ن] الزَّبْنُ: دَفْعُ الشَّىءِ عن الشَّىءِ. زَبَنَ الشىءَ يَزْبِنُه زَبْناً، وزَبَنَ به، وزَبَنَتْ النّاقَةُ بِثَفِنَاتِها عند الحَلَبِ: دَفَعَتْ بها. وزَبَنَتْ وَلَدَها: دَفَعَتْه عن ضَرْعِها بِرِجْلِها. ونَاقَةٌ زَبُونٌ: دَفَوعٌ. وزُبُنَّتَاها: رِجْلاها؛ لأَنَّها تَزْبنُ بهما، قال طُرَيْحٌ:

(غُبْسٌ خَنَابِسُ كُلُّهنَّ مُصَدَّرٌ ... نَهْدُ الزُّبُنَّةِ كالفَرِيشِ شَتِمُ)

وَحرْبُ زَبُونٌ على التَّشْبِيِه بالنَّاقَةِ، وقِيلَ: مَعْناه أنَّ بَعْضَ أَهْلِها يَدْفَعُ بَعْضاً؛ لكَثرَتِهِم. وإنَّه لَذُو زَبُّونَة، أي: مانِعٌ لجَنْبِه، دَافِعٌ عنه، قال:

(بذَنِّى الَّذمَّ عن أَحْسابِ قَوْمِى ... وزَبُّوناتِ أَشْوَسَ تَيَّحانِ)

وتَزابَنَ القَومُ: تَدَافَعُوا. وزَابَنَ الرَّجُلَ: دَافَعَة، قالَ:

(بِمثِلى ذَابَنِى حِلْمًا ومَجْداً ... إذا التَقَتِ المجَامِعُ للخُطُوبِ)

وحَلَّ زِبْنًا، من قَوْمِه، وزَبْنًا، أي: نُبْذَةً، كأّنَّه انْدفَعَ عن مَكانِهم، ولا يَكادُ يُستَعملُ إلاَّ ظَرْفًا أو حَالاً. والزَّابِنَةُ: الأكَمَةُ التي شَرَعَتْ في الوادِى، وانْعَرَجَ عنها، كأنَّها دَفَعَتهْ. والزِّبْنِيَةُ: كُلُّ مُتْمِّرِدٍ من الجٍِ نِّ والإنس. والزِّبْنِيَةُ: الشدَّيدُ، عن السِّيرافى، وكِلاهُما من الدَّفْعِ. والزَّبانِيَةُ، الَّذينَ يَزْبِنُونُ الناسَ، أي: يَدفَعونَهُم، قال:

(زَبانِيَةٌ حَوْلَ أَبياتهم ... وخوُرٌ لَدَى الَحرْب في المَعْمَعَهْ)

وقالَ قَتَادَةُ: الزَّبانِيَة عِندَ العَرب: الشُّرَطُ، وكُلُّه من الدَّفْعِ. والزِّبِّينُ: الدَّافعُ لِلأَجْبَثْينِ، البَوْلِ والغَائِط، عن ابنِ الأعرابِىّ وقِيلَ: هو المُمْسِكُ لَهُما عن كُرْه، وفي الحَديثِ: خَمْسَةٌ لا تُقْبَلُ لهم صَلاةٌ: رَجُلٌ صَلَّى بقَومٍ وهُمْ له كارِهُونَ، وامْرأَةٌ تَبِيتُ وزَوْجُها عليها غَضبانُ، والجارِيَةُ الباِلغَةُ تُصلِّى بَغْيرِ خِمارٍ، والعَبْدُ الآبِقُ حتَّى يَعودَ إلى مَوْلاه، والزِّبِّينُ)) . وزَبَنْتَ عَنَّا هَديِتَّكَ، تَزْبٍ نُها، زَبْنًاً: دَفَعْتَها وصَرَفْتَها، قال اللِّحيْانِي: حَقِيقَتُها صَرَفْتَ هَدِيتَّك ومَعرُوفَكَ عن جِيرِانكَ ومَعارِفِكَ إلى غَيْرِهم. وزُبانَا العَقْرَبِ: قَرْنَاها، وقِيلَ: قَرْنِها، وهُما زُبَانَيانِ، كأنَّها تَدْفَعُ بهما. والزُّبانَى: كَواكِبُ من المنازِلِ على شَكْلِ زُبانَى العَقْرَبِ، وقولُه، أَنْشَدَه ابنُ الأعرابِيٍِّ:

(عَضَّ بأَطْرافِ الزُّبانَى قَمَرُهْ ... )

يقول: هو أقلَفُ، ليس بمخْتُونٍ إلاّ ما قَلَّصَ منه القَمَرُ، وشَبَّة قُلْفَتَه بالزُّبَانَى، قال: ويُقالُ من وُلِدَ والقَمَرُ في العَقْرَب، فهو نَحْسٌ، ثم قال مَرَّةً: إنما هو لَئِيمٌ لا يَطْعِمُ في الشَّتاء، وإذا عَضَّ القَمَرُ بأَطْرافَِ الزُّبانَي كانَ أشَدَّ للِبَرِد. والمُزانبَةُ: بَيْعُ التَّمْرِ في رُؤُوسِ النَّخْلِ كَيلاً، وقد كُرِهَ، وكذلك كُلُّ ثَمَر بِيعَ على شَجَرِه بَثَمرٍ كَيْلاً، وأَصلُه من الزَّبْنِ الذَّي هو الدَّفْعُ، وذلك أنَّ البَيِّعَيْنِ إذا وَقَفاَ فيه على الــغَبْنِ أرادَ الَمغْبُونُ أن يَفْسَخَ البَيْعَ، وأرادَ الغابِنُ أن يُمْضِيَه، فَتَزاَبَنا، أي: تَدَافَعا واخَتصَما، ورُوى عن مَالك أنَّه قالَ: المُزابَنَةُ: كُلُّ شَيءٍ من الجُزَافِ الذي لا يُعْلَمُ كَيْلُه ولا عَدَدُه ولا وَزْنَهُ، بِيعَِ بَشيٍ مُسَمّى من الكَيْلِ والوَزْنِ والعَدَدِ. وأَخّذْتُ زِبْنى من الطَّعامِ، أي: حاجَتى. والزَّبُّونَةُ والزُّبُّونَةُ - بَفتح الزَّايِ وَضَمِّها وشَدِّ الباءِ فيهما جَميعاً -: العُنُقُ، عن ابنِ الأَعَرابِيّ. وبَنُو زَبِينَةُ: حَىُّ النَّسَبُ إليهم زَبَانِىّ على غيرِ قياسٍ، حكاه سِيبُويِه، كأّنَّهم أَبْدَلُوا الألِفَ مكانَ الياءِ في زَبِيِنىِّ.

زبن: الزَّبْنُ: الدَّفْع. وزَبَنَتِ الناقة إذا ضربت بثَفِناتِ رجليها

عند الحلب، فالزَّبْنُ بالثَّفِنات، والركض بالرجْل، والخَبْط باليد. ابن

سيده وغيره: الزَّبْنُ دفع الشيء عن الشيء كالناقة تَزْبِنُ ولدها عن

ضرعها برجلها وتَزْبِنُ الحالب. وزَبَن الشيءَ يَزْبِنُه زَبْناً وزَبَنَ

به وزَبَنَت الناقة بثَفناتِها عند الحلب: دَفَعَتْ بها. وزَبَنَتْ ولدها:

دفعته عن ضرعها برجلها. وناقة زبُون: دَفُوع، وزُبُنَّتاها رجلاها

لأَنها تَزْبِنُ بهما؛ قال طُرَيْحٌ:

غُبْسٌ خَنابِسُ كلُّهنَّ مُصَدَّرٌ،

نَهْدُ الزُّبُنَّةِ، كالعَرِيشِ، شَتِيمُ.

وناقة زَفُون وزَبُونٌ: تضرب حالبها وتدفعه، وقيل: هي التي إذا دنا منها

حالبها زَبَنَتْه برجلها. وفي حديث علي، عليه السلام: كالنَّاب

الضَّرُوسِ تَزْبِنُ برجلها أَي تدفع. وفي حديث معاوية: وربما زَبَنَتْ فكسرت

أَنف حالبها. ويقال للناقة إذا كان من عادتها أَن تدفع حالبها عن حَلبها:

زَبُون. والحرب تَزْبِنُ الناسَ إذا صدَمتهم. وحرب زَبُون: تَزْبِنُ الناس

أَي تَصْدِمِهُم وتدفعهم، على التشبيه بالناقة، وقيل: معناه أَن بعض

أَهلها يدفع بعضها لكثرتهم. وإنه لذو زَبُّونة أَي ذو دفع، وقيل أَي مانعٌ

لجنبه؛ قال سَوَّار بن المُضَرِّب:

بِذَبِّي الذَّمَّ عن أَحْسابِ قومي،

وزَبُّوناتِ أَشْوَسَ تَيَّحانِ

والزَّبُّونَةُ من الرجال: الشديد المانع لما وراء ظهره. ورجل فيه

زَبُّونة، بتشديد الباء، أَي كِبْر. وتَزابَن القومُ: تدافعوا. وزابَنَ

الرجلَ: دافعه؛ قال:

بمِثْلِي زابَنِي حِلْماً ومَجْداً،

إذا الْتَقَتِ المَجامعُ للخُطوبِ

وحَلَّ زَبْناً من قومه وزِبْناً أَي نَبْذَةً، كأَنه اندفع عن مكانهم،

ولا يكاد يستعمل إلا ظرفاً أَو حالاً. والزَّابِنَة: الأَكمة التي

شَرَعَتْ في الوادي وانعَرَج عنها كأَنها دفعته. والزِّبْنِيَةُ: كل متمرّد من

الجن والإِنس. والزِّبْنِيَة: الشديد؛ عن السيرافي، وكلاهما من الدافع.

والزَّبانِية: الذين يَزْبِنون الناسَ أَي يدفعونهم؛ قال حسان:

زَبانِيَةٌ حولَ أَبياتهم،

وخُورٌ لدى الحربِ في المَعْمَعه

وقال قتادة: الزَّبانِية عند العرب الشُّرَطُ، وكله من الدَّفْع، وسمي

بذلك بعض الملائكة لدفعهم أَهل النار إليها. وقوله تعالى: فلْيَدْعُ

نادِيَه سَنَدْعُو الزَّبانية؛ قال قتادة: فليدع ناديه حَيَّه وقومه، فسندعو

الزبانية قال: الزَّبانية في قول العرب الشُّرَط؛ قال الفراء: يقول الله

عز وجل سندعو الزبانية وهم يعملون بالأَيْدي والأَرجل فهم أَقوى؛ قال

الكسائي: واحد الزَّبانية زِبْنيٌّ، وقال الزجاج: الزَّبانية الغلاظ الشداد،

واحدهم زِبْنية، وهم هؤلاء الملائكة الذين قال الله تعالى: عليها ملائكة

غلاظ شِدادٌ، وهم الزَّبانية. وروي عن ابن عباس في قوله تعالى: سندعو

الزَّبانية، قال: قال أَبو جهل لئن رأَيت محمداً يصلي لأَطَأَنَّ على عنقه،

فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: لو فعله لأَخذته الملائكة عِياناً؛ وقال

الأَخفش: قال بعضهم واحد الزبانية زَبانيّ، وقال بعضهم: زابنٌ، وقال

بعضهم: زِبْنِيَة مثل عِفْرية، قال: والعرب لا تكاد تعرف هذا وتجعله من

الجمع الذي لا واحد له مثل أَبابيلَ وعَبادِيد. والزِّبِّين: الدافع

للأَخْبَثَينِ البول والغائط؛ عن ابن الأَعرابي، وقيل: هو الممسك لهما على كُرْه.

وفي الحديث: خمسة لا تقبل لهم صلاة: رجلٌ صلى بقوم وهم له كارهون،

وامرأَةٌ تبيت وزوجها عليها غضبان، والجاريةُ البالغةُ تصلي بغير خِمار،

والعبدُ الآبق حتى يعود إلى مولاه، والزِّبِّينُ؛ قال الزِّبِّين الدافع

للأَخبثين وهو بوزن السِّجِّيل، وقيل: بل هو الزِّبِّين، بنونين، وقد روي

بالوجهين في الحديث، والمشهور بالنون. وزَبَنْتَ عنا هَدِيَّتك تَزْبِنُها

زَبْناً: دفعتها وصرفتها؛ قال اللحياني: حقيقتها صرفت هديتك ومعروفك عن

جيرانك ومعارفك إلى غيرهم. وزُباني العقرب: قرناها، وقيل: طرف قرنها، وهما

زُبانَيانِ كأَنها تدفع بهما. والزُّباني: كواكبُ من المنازل على شكل

زُبانى العقرب. غيره: والزُّبانَيانِ كوكبان نَيِّرانِ، وهما قرنا العقرب

ينزلهما القمر. ابن كُناسة: من كواكب العقرب زُبانَيا العقرب، وهما كوكبان

متفرّقان أَمام الإِكليل بينهما قِيدُ رُمْح أَكبر من قامة الرجل،

والإِكْليل ثلاثة كواكب معترضة غير مستطيلة. قال أَبو زيد: يقال زُباني

وزُبانَيانِ وزُبَانيات للنجم، وزُبانى العقرب وزُبانَياها، وهما قرناها،

وزُبانَيات؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:

فِداك نِكْسٌ لا يَبِض حَجَرُهْ،

مُخَرَّقُ العِرْضِ حديدٌ مِمْطَرُهْ،

في ليلِ كانونٍ شَديدٍ خَصَرُهْ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:

عَضَّ بأَطرافِ الزُّبانى قَمَرُهْ

يقول: هو أَقْلف ليس بمختون إلا ما قَلَّص منه القَمرُ، وشبه قلْفته

بالزُّباني، قال: ويقال من ولد والقمر في العقرب فهو نحس؛ قال ثعلب: هذا

القول يقال عن ابن الأَعرابي، وسأَلته عنه فأَبى هذا القول وقال: لا، ولكنه

اللئيم الذي لا يطعم في الشتاء، وإذا عَضَّ القمرُ بأَطرافِ الزُّبانَى

كان أَشد البرد؛ وأَنشد:

وليلة إِحْدَى اللَّيالي العُرَّمِ،

بين الذِّراعَيْنِ وبين المِرْزَمِ،

تَهُمُّ فيها العَنْزُ بالتَّكَلُّمِ.

وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلم: أَنه نهى عن المُزابنة ورَخَّصَ في

العَرايا؛ والمُزابنة: بيع الرُّطَب على رؤوس النخل بالتمر كيلاً، وكذلك

كل ثمر بيع على شجره بثمر كيلاً، وأَصله من الزَّبْنِ الذي هو الدفع،

وإنما نهى عنه لأَن الثمر بالثمر لا يجوز إلا مثلاً

بمثل، فهذا مجهول لا يعلم أَيهما أَكثر، ولأَنه بيع مُجازفة من غير كيل

ولا وزن، ولأَن البَيِّعَيْن إذا وقفا فيه على الــغَبْن أَراد المغبون أَن

يفسخ البيع وأَراد الغابن أَن يُمْضيه فتَزابَنا فتدافعا واختصما، وإن

أَحدهما إذا ندم زَبَنَ صاحبه عما عقد عليه أَي دفعه؛ قال ابن الأَثير:

كأَنَّ كل واحد من المتبايعين يَزْبِنُ صاحبَه عن حقه بما يزداد منه، وإنما

نهى عنها لما يقع فيها من الــغبن والجهالة، وروي عن مالك أَنه قال:

المُزابنة كل شيء من الجِزافِ الذي لا يعلم كيله ولا عدده ولا وزنه بيع شيء

مسمى من الكيل والوزن والعدد. وأَخذت زِبْني من الطعام أَي حاجتي. ومَقام

زَبْنٌ إذا كان ضيقاً لا يستطيع الإنسان أَن يقوم عليه في ضيقه وزَلِقِه؛

قال:

ومَنْهَلٍ أَوْردَنيهِ لَزْنِ

غيرِ نَميرٍ، ومَقامٍ زَبْنِ

كَفَيْتُه، ولم أَكُنْ ذا وَهْنِ.

وقال مُرَقّش:

ومنزلِ زَبْنٍ ما أُريد مَبيتَه،

كأَني به، من شِدَّة الرَّوْعِ، آنِسُ

ابن شُبْرُمَة: ما بها زَبِينٌ أَي ليس بها أَحد. والزَّبُّونة

والزُّبُّونة، بفتح الزاي وضمها وشدّ الباء فيهما جميعاً: العُنُق؛ عن ابن

الأَعرابي، قال: ويقال خُذْ بقَرْدنِه وبَزَبُّونَتِه أَي بعُنقه. وبنو

زَبِينَةَ: حيّ، النسب إليه زَباني على غير قياس؛ حكاه سيبويه كأَنهم أَبدلوا

الأَلف مكان الياء في زَبِينِيٍّ. والحَزِيمَتانِ والزَّبينتانِ: من باهلة

ابن عمرو بن ثعلبة، وهما حَزِيمةُ وزَبِينَةُ؛ قال أَبو مَعْدان الباهلي:

جاء الحَزائمُ والزَّبائِنُ دُلْدُلاً،

لا سابقينَ ولا مع القُطَّانِ

فعَجِبْتُ من عَوْفٍ وماذا كُلِّفَتْ،

وتَجِيءُ عَوْفٌ آخر الرُّكْبانِ

قال الجوهري: وأَما الزَّبُون للغبيِّ والحَرِيف فليس من كلام أَهل

البادية. وزَبَّانُ: اسم رجل.

زبن

1 زَبَنَهُ, (Msb, TA,) and زَبَنَ بِهِ, (TA,) aor. زَبِنَ, (Msb, TA,) inf. n. زَبْنٌ, (S, M, Mgh, Msb, K,) He pushed it, or thrust it; or pushed it, or thrust it, away; (S, * Mgh, * Msb, K, * TA;) namely, a thing: (Msb, TA:) or a thing from another thing. (M, * TA.) You say of a she-camel, تَزْبِنُ حَالِبَهَا She pushes, or thrusts, or she pushes, or thrusts, away, her milker. (Mgh, Msb, TA.) And زَبَنَتْ, (S,) or زَبَنَتْ بِثَفِنَاتِ رِجْلِهَا, (TA,) She (a camel) struck with her stifle-joints (TA) on the occasion of being milked: زَبْنٌ being [generally] with the stifle-joints; and رَكْضٌ, with the hind leg; and خَبْطٌ, with the fore leg. (S, TA.) and تَزْبِنُ وَلَدَهَا عَنْ ضَرْعِهَا بِرِجْلِهَا She (a camel) pushes, or thrusts, away her young one from her udder with her hind leg. (M, TA.) And زَبَنَهُمْ He pushed, or thrust, them away; put them away, or removed them from their place. (TA.) and of war, or battle, (حَرْب,) one says, تَزْبِنُ النَّاسِ, meaning (tropical:) It dashes men [one against another], and pushes, or thrusts, them. (S, TA.) b2: and زَبَنْتَ عَنَّا هَدِيَّتَكَ وَمَعْرُوفَكَ, inf. n. as above, (assumed tropical:) Thou hast turned away from us thy present and thy bounty, or favour: accord. to Lh, properly meaning thou hast turned them away from thy neighbours and acquaintance to others: or, accord. to the A, (tropical:) thou hast withdrawn, and withheld, from us thy present &c. (TA.) b3: زَبْنٌ also signifies The selling any fruit upon its trees for [other] fruit by measure: (K:) whence ↓ المُزَابَنَةُ (see 3): it has been forbidden, because of the fraud, or deceit, and the ignorance, attending it: and is thus termed because either of the two parties, when he repents, repels the other [if able to do so] from the obligation that he has imposed upon him. (TA.) 3 زابنهُ, (K,) inf. n. مُزَابَنَهٌ, (TA,) i. q. دَافَعَهُ [He contended, or strove, with him in pushing, or thrusting, or in pushing, or thrusting, away; or he pushed him, &c., being pushed &c. by him; or he pushed against him]. (K.) b2: مُزَابَنَةٌ signifies [also] The selling dates (S, Mgh, Msb, K) in their fresh ripe state (S, K) upon the heads of the palm-trees for dried dates (S, Mgh, Msb, K) by measure; (Mgh, Msb;) which is forbidden, because it is a sale by conjecture, [or] without measuring and without weighing: (S, TA:) it is from الزَّبْنُ; because it leads to contention and mutual repulsion: (Mgh:) and in like manner, the selling any fruit upon its trees for fruit by measure: see 1, last sentence: (TA:) accord. to Málik, any selling or buying of a thing by conjecture, not knowing its measure nor its number nor its weight, for something named of that which is measured and weighed and numbered: or the selling of a thing known for a thing unknown of its kind: or the selling of a thing unknown for a thing unknown of its kind: or a buying and selling in which is a mutual endeavour to endamage, or overreach, (بَيْعُ مُغَابَنَةٍ,) in a kind in which endamaging, or overreaching, is not allowable; (K;) because, in this case, he who is endamaged, or overreached, desires to annul the sale, and he who endamages, or overreaches, desires to make it take effect, so they repel one another, and contend. (TA.) 4 ازبنوا بُيُوتَهُمْ They removed their tents from the road, or way. (TA.) 5 تَزَبَّنَ see 10, in two places.6 تزابنوا i. q. تدافعوا [They contended, or strove, together, in pushing, or thrusting, or in pushing, or thrusting, away; or they pushed, &c., one another; or pushed against one another]. (TA.) 7 انزبنوا They removed, withdrew, or retired to a distance. (K.) 10 استزبنهُ He made him a زَبُون; [i. e. treated him as such;] meaning a simpleton, or fool; one much, or often, endamaged, or overreached, defrauded, or deceived; as also ↓ تزبّنهُ: (Mgh:) or استزبنهُ and ↓ تزبّنهُ are like اِسْتَــغْبَنَــهُ and تَــغَبَّنَــهُ [both app. meaning he esteemed him غَبِين, i. e. weak in judgment, and therefore liable to be endamaged, or overreached, defrauded, or deceived; like as استضعفهُ and تضعّفهُ both signify “ he esteemed him ضَعِيف, i. e. weak ”]; or like اِسْتَغْبَاهُ and تَغَبَّاهُ [both app. meaning he esteemed him unintelligent, or one having little intelligence]. (TA.) زَبْنٌ A tent, or house, (بَيْتٌ,) standing apart from the [other] tents or houses: (K:) as though it were pushed from them. (TA.) b2: See also زَبَنٌ. b3: مَقَامُ زَبْنٍ A narrow standing-place, upon which a man cannot stand by reason of its narrowness and slipperiness. (TA.) b4: [In one place in the CK, الزَّبْنُ is erroneously put for الزَّبِنُ.]

زِبْنٌ: see زَبَنٌ.

A2: Also A want, or thing wanted: you say, قَدْ أَخَذَ زِبْنَهُ مِنَ المَالِ, i. e. [He has taken] what he wanted [of the property], (K,) and مِنَ الطَّعَامِ [of the food]. (TA.) زَبَنٌ A side; a lateral, or an adjacent, part or tract or quarter: (K:) [and so, app., ↓ زَبْنٌ and ↓ زِبْنٌ: for] you say, حَلَّ زَبْنًا مِنْ قَوْمِهِ, with fet-h, [as well as زَبَنًا, with two fet-hahs,] and زِبْنًا, with kesr, meaning He alighted aside, or apart, from his people, or party; as though he were thrust from their place: scarcely ever, or never, used otherwise than as an adv. n. [of place] or as a denotative of state. (TA.) A2: Also A piece of cloth [shaped] after the fashion of the tent (عَلَى

تَقْطِيعِ البَيْتِ), like the حَجَلَة [a kind of curtained canopy prepared for a bride]. (K.) زَبِنٌ, (K, TA,) like كَتِفٌ, (TA, [الزَّبْنٌ in the CK being a mistranscription for الزَّبِنُ,]) Vehement in pushing, or thrusting; and so ↓ زُبُنٌّ. (K, * TA.) زِبْنِيَةٌ: see زَبَانِيَةٌ.

زِبْنِىٌّ: see زَبَانِيَةٌ.

زُبُنٌّ: see زَبِنٌ.

زُبُنَّةٌ The hind leg of a she-camel: (TA:) the hind legs of the she-camel are called زُبُنَّتَاهَا (K, TA) because she pushes, or thrusts, with them. (TA.) زَبُونٌ One who pushes, or thrusts, or who pushes, or thrusts, away, [or who pushes &c. much or vehemently, or who is wont to push &c.,] a thing. (Msb.) A she-camel that pushes, or thrusts, or that pushes, or thrusts, away, (Mgh, Msb, K,) or that kicks, or strikes, and pushes, &c., (S, TA,) her milker, (S, Mgh, Msb, K, *) with her hind leg (Msb) [or with her stifle-joint: see 1]: or that is wont, or accustomed, to push, &c., her milker. (TA.) Hence, (A,) one says حَرْبٌ زَبُونٌ (S, A, Msb, K) meaning (tropical:) A difficult, or stubborn, war or battle; likened to the she-camel termed زبون: (A, TA:) or that dashes men [one against another], and pushes, or thrusts, them: (S:) or in which one portion pushes, or thrusts, or pushes or thrusts away, another, by reason of multitudinousness: (K:) or it is thus called because it repels the valiant men from advancing, through fear of death. (Msb.) b2: As meaning غَبِىٌّ [i. e. (assumed tropical:) Unintelligent, or having little intelligence], and حَرِيفٌ [syn. with مُعَامِلٌ, and hence, as will be seen from what follows, app. here used in the sense of (assumed tropical:) a dealer with others in buying and selling, a meaning which مُعَامِلٌ often has, though, as I have shown in art. حَرف, I do not know any authority for assigning this meaning to حَرِيفٌ], (S, K, [the latter explanation thus written in my copies of the S and in my MS. copy of the K and in the CK, but in the TA, and hence in the TK, خريف, which has no meaning, that I know of, appropriate in this instance,]) it is post-classical, (K,) not of the language of the people of the desert: (S:) it signifies (tropical:) a simpleton, or fool, who is endamaged, or defrauded, (يُــغْبَنُ,) much; by a tropical attribution [of the meaning of a pass. part. n. to a word which has properly the meaning of an act. part. n.; because the person thus termed is as though he were pushed, or thrust, away]: (Mgh:) it signifies also (assumed tropical:) a purchaser; because he pushes away another from the thing that is sold; [or because he is often duped;] and in this sense, [a sense in which it is commonly now used, or as meaning a customer, and also a dupe,] it is a post-classical word, not of the language of the people of the desert. (Msb.) [The pl. now commonly used is زَبَائِنُ, and some say زَبُونَاتٌ.] It is said in a post-classical prov., الزَّبُونُ يَفْرَحُ بِلَا شَىْءٍ [which I would render (assumed tropical:) The dupe rejoices without anything, or at nothing]: (Meyd:) or الزَّبُونُ يَفْرَحُ بِأَدْنَى شَىْءٍ, meaning [(assumed tropical:) The dupe rejoices at the least, or the meanest, thing: or] the dealer (المُعَامِلُ), or the purchaser (المُشْتَرِى), as the word signifies in the dial. the people of El-Basrah. (Har p. 76, q. v. [The editors of the sec. ed. of De Sacy's Har, to which reference is here made, say, (Notes, p. 90,) “ Nous pensons que le mot الزبون, dans l'acception qu'il prend dans ce proverbe dérive du chaldéen זַבֵּן 'vendre.'” (This verb is written in the Lex. of Gesenius זְבַן.) See also De Sacy's Chrest. Arabe, sec. ed., pp. 186 — 190.]

A2: Also A well in which is a receding in its مَثَابَة [or place where the water collects, or place reached by the water when it returns and collects after one has drawn from it, &c.; (see art. ثوب;) as though its casing were pushed back in that part]. (K.) A3: And [An inner vest; so in the present day; pl. أَزْبِنَةٌ;] a thing that is cut so as to fit the body, and worn. (TA.) زُبَانَى is the sing. of which زُبَانَيَانِ is the dual. (Mz, 40th نوع.) زُبَانَى العَقْرَبِ signifies The horn [or claw] of the scorpion: (Msb:) its two horns [or claws] are called زُبَانَيَا العَقْرَبِ; (S, K;) because it pushes with them. (TA.) b2: and الزُّبَانَيَانِ, (Ibn-Kunáseh, S, Kzw,) or زُبَانَيَا العَقْرَبِ, (K,) [the former the more common,] (assumed tropical:) The two horns [or claws] of Scorpio; [which, like the constellation Leo, the Arabs extended much beyond the limits that we assign to it, and which they thus made to include a portion of Libra;] (Kzw;) two stars, widely separated, (Ibn-Kunáseh, Kzw,) [that rise] before الإِكْلِيل [q. v.]; (Ibn-Kunáseh;) between which (Ibn-Kunáseh, Kzw) is the measure of a spear (رُمْح [q. v.]), more than the stature of a man, (Ibn-Kunáseh,) [or,] in appearance, the measure of five cubits: (Kzw:) two bright stars, (S, K,) in, or upon, (K,) the two horns [or claws] of Scorpio: (S, K:) [a and g of Libra, accord. to those who make النَّوْء to mean “ the auroral setting; ” and perhaps the same, or α and β of Libra, accord to those who make النَّوْء to mean “ the auroral rising: ”] one of the Mansions of the Moon, (S, Kzw,) namely, the Sixteenth Mansion. (Kzw. [See مَنَازِلُ القَمَرِ, in art. نزل.]) The saying عَضَّ بِأَطْرَافِ الزُّبَانَى قَمَرُهْ [lit. His moon bit the extremities of the claw of Scorpio], cited by IAar, is expl. as meaning “ he is uncircumcised, except the part from which the قَمَر has contracted; ” his قُلْفَة being likened to the زُبَانَى [and his كَمَرَة to the قَمَر]: and he is related to have said that he who is born when the moon is in Scorpio is unprosperous: but Th says, I asked him respecting this saying, and he disallowed it, and said, No, but he is a low, or mean, or sordid, person, who does not give food in winter; and when the moon [in winter] bites the extremities of the زُبَانَى, [i. e. enters Scorpio,] it is most intense cold. (TA.) A2: See also زَبَانِيَةٌ.

زَبَانٍ: see the next paragraph.

زَبَانِيَةٌ is a pl., of which the sing. is ↓ زِبْنِيَةٌ, (Akh, Zj, S, K,) as some say, or ↓ زَبَانٍ, (Akh, S,) or ↓ زُبَانَى, like سُكَارَى, (TA,) or ↓ زَابِنٌ, (Akh, S,) or ↓ رِبْنِىٌّ, (Ks, K,) the pl. of this last being originally زَبَانِىُّ, the ة [in زَبَانِيَةٌ] being substituted for the [last] ى: (Bd in xcvi. 18:) but the Arabs hardly, or in nowise, know this [attribution of a sing. to زَبَانِيَةٌ], holding it to be a pl. having no sing., like أَبَابِيلُ and عَبَادِيدُ. (Akh, S.) With the Arabs [of the classical age] it signifies The شُرَط [app. in the earlier sense of the braves of an army, or in the later sense of the armed attendants, officers, or soldiers, of the prefect of the police]: (S:) this is the primary signification: (Bd in xcvi. 18:) the sing. being syn. with شُرْطِىٌّ: and also signifying the مُتَمَرِّد [i. e. one who exalts himself, or is insolent and audacious, in pride and in acts of rebellion or disobedience, &c.,] of the jinn, or genii, and of mankind: (K:) and i. q. شَدِيدٌ [i. e. strong, &c.]: (Secr, K:) each of these two significations [and the first also] being from the meaning of “ pushing,” or “ thrusting. ” (TA.) b2: الزَّبَانِيَةُ signifies also Certain angels, [the tormentors of the damned in Hell,] so called because of their thrusting the people of the fire thereto; (Katádeh, S, Msb; *) the angels mentioned in the Kur [lxvi. 6] as غِلَاظٌ شِدَادٌ, (Zj,) i. e. rough in speech or in disposition, strong in deeds or in make. (Bd.) زَبَّانٌ is said by Freytag to signify a foot (“ pes ”), as on the authority of J; as though he had found it expl. by the word رِجْل: but this is a mistake: it is said in the S that زَبَّانٌ is the name of a man (اِسْمُ رَجُلٍ).]

زِبِّينٌ One striving to suppress the urine and ordure: (K, * TA: [the word, with the article ال, is expl. by مُدَافِعُ الأَخْبَثَيْنِ: see 3 in art. دفع, and see also أَخْبَثُ:]) such is said in a trad. to be one of those from whom prayer will not be accepted; or, as some relate it, it is the زِنِّين, with ن [in the place of the ب]: (TA:) or it means one withholding them against his will. (K.) b2: One says also, مَا بِهَا زِبِّينٌ, meaning There is not in it [i. e. the house, الدَّار,] any one: so says Aboo-Shubrumeh. (TA.) زَبُّونَةٌ Pride; syn. كِبْرٌ. (S.) b2: And [hence, probably,] رَجُلٌ ذُو زَبُّونَةٍ i. q. مَانِعٌ جَانِبَهُ [app. meaning A man who defends his honour, or reputation: see جَانِبٌ]: (S, TA:) or a man who defends what is behind his back (مَا وَرَآءَ ظَهْرِهِ [perhaps meaning his household: see ظَهْرٌ]). (TA, and so in a copy of the S.) A2: Also, and ↓ زُبُّونَةٌ, The neck; (IAar, K;) as in the saying خُذْ بِقُرُونِهِ وَبِزَبُّونَتِهِ [Take thou hold of his horns and his neck]: (IAar, TA:) or زَبُّونَةٌ may signify the ear; and the pl. زَبُّونَاتٌ, the head and neck of a horse, by a metonymy, because the ears are therein. (Ham p. 58, q. v.) زُبُّونَةٌ: see the next preceding paragraph.

زَابِنٌ: see زَبَانِيَةٌ, first sentence.

زَابِنَةٌ An [eminence such as is termed] أَكَمَة, (K, TA,) raised high (TA) in a valley that bends, or turns, from it; (K, TA;) as though it pushed it, or thrust it, away. (TA.)
زبن
: (الزَّبْنُ، كالضَّرْبِ: الدَّفْعُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: دَفْعُ الشيءِ عَن الشيءِ، كالناقَةِ تَزْبِنُ ولَدَها عَن ضرْعِها برِجْلِها وتَزْبِنُ الحالِبَ.
زَبَنَ الشيءَ يَزْبِنُه زَبْناً وزَبَنَ بِهِ: دَفَعَه.
(و) الزَّبْنُ: (بَيْعُ كلِّ ثَمَرٍ على شجرِهِ بِتَمْرٍ كَيْلاً) ، وَمِنْه المُزابَنَةُ كَمَا سَيَأْتي، وَقد نَهَى عَنهُ لمَا فِيهِ مِنَ الــغبنِ والجَهالَةِ، سُمِّي بِهِ لأنَّ أَحَدَهما إِذا ندِمَ زَبَنَ صاحِبَه عمَّا عَقَدَ عَلَيْهِ أَي دَفَعَهُ.
(وبَيْتٌ زَبْنٌ: مُتَنَحَ عَن البُيوتِ) كأَنَّه مَدْفوعٌ عَنْهَا.
(و) الزِّبْنُ، (بالكسْرِ: الحاجةُ، وَقد أَخَذَ زِبْنَهُ من المالِ) والطَّعامِ: أَي (حاجَتَه. (و) الزَّبَنُ، (بالتَّحريكِ: ثَوْبٌ على تَقْطِيعِ البيتِ كالحَجَلةِ) ، وَمِنْه الزبونُ الَّذِي يقطعُ على قدْرِ الجَسَدِ ويلبَسُ.
(و) الزَّبَنُ: (النَّاحِيَةُ) . يقالُ: حلَّ زِبْناً مِن قوْمِهِ: أَي نَبْذَةً، كأَنَّه انْدَفَعَ مِن مكانِهم، وَلَا يكادُ يُسْتَعْمل إلاَّ ظَرْفاً أَو حَالا.
(و) الزُّبُنُّ، (كعُتُلَ: الشَّديدُ الزَّبْنِ) ، أَي الدَّفْع.
(وناقَةٌ زَبونٌ: دَفُوعٌ) تَضْرِبُ حالِبَها وتَدْفَعُه. وَقد زَبَنَتْ بثَفناتِ رِجْلِها عنْدَ الحَلبِ، فالزَّبْنُ بالثَّفَناتِ، والرَّكْضُ بالرِّجْلِ، والخبْطُ باليَدِ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقيلَ: يقالُ لَهَا ذلِكَ إِذا كانَ مِن عادَتِها دَفْع الحالِبِ.
(وزُبُنَّتاها، كحُزُقَّةٍ: رِجْلاها) ؛ لأنَّها تَزْبِنُ بهما، قالَ طُرَيْحٌ:
غُبْسٌ خَنابِسُ كلُّهنَّ مُصَدَّرٌ نَهْدُ الزُّبُنَّةِ كالعَرِيشِ شَتِيمُ (و) مِن المجازِ: (حَرْبٌ زَبونٌ) : تَزْبِنُ الناسَ أَي تَصْدِمُهم وتَدْفعُهم؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهُوَ على التَّشْبيهِ بالناقَةِ.
وَفِي الأَساسِ: صَعْبَةٌ، كالناقَةِ الزّبونِ فِي صُعوبَتِها.
وقيلَ: المعْنَى (يَدْفَعُ بعضُها بَعْضًا كَثْرَةً.
(وزَابَنَه) مُزابَنَةً: (دَافَعَهُ) ؛ قالَ:
بمِثْلِي زابَنِي حِلْماً ومَجْداً إِذا الْتَقَتِ المَجامِعُ للخُطوبِ (والَّزابِنَةُ: أَكَمَةٌ) شَرَعَتْ (فِي وادٍ يَنْعَرِجُ عَنْهَا) كأنَّها دَفَعَتْه.
(والزِّبْنِيَةُ، كهِبْرِيَةٍ) ، نَقَلَه الأَخْفَشُ عَن بعضِهم، ونَقَلَه الزَّجَّاجُ أَيْضاً كلُّ (مُتَمَرِّدٍ) مِنَ (الجِنِّ والإِنْسِ.
(و) أَيْضاً: (الشَّديدُ) ، عَن السَّيرافيّ، وكِلاَهُما مِن الدّفْعِ. (و) أَيْضاً: (الشُّرَطِيُّ، ج زَبانِيَةٌ) .
قالَ قتادَةُ: سُمِّي بذلِكَ بعضُ الملائِكَةِ لِدَفْعِهم أَهْلَ النارِ إِلَيْهَا؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {سَنَدع الزَّبانِيَة} وهم يَعْملُونَ بالأَيدِي والأَرْجُلِ فهم أَقْوى.
وقالَ الزَّجَّاجُ: الزَّبانِيَةُ: الغِلاظُ الشِّدادُ، واحِدُهُم زِبْنِيَّة، وهُم هَؤُلَاءِ الملائِكَة الَّذين قالَ الّله فيهم: {عَلَيْهَا ملائِكَةٌ غلاظٌ شِدادٌ} ، وَهُم الزَّبانِيَةُ، ومِنَ الزَّبانِيَةِ بمعْنَى الشُّرَطِ قَوْل حَسَّان:
زَبانِيَةٌ حولَ أَبياتِهموخُورٌ لَدَى الحرْبِ فِي المَعْمَعَه (أَو واحدُها زِبْنِيٌّ) ، بالكسْرِ عَن الكِسائيِّ.
قالَ الأَخْفَشُ: والعَرَبُ وَلَا تكادُ تعْرِفُ هَذَا وتَجْعلُه مِنَ الجَمْعِ الَّذِي لَا واحِد لَهُ، مثْلُ أَبابِيلَ وعَبادِيدَ.
(و) الزِّبِّينُ، (كسِكِّينٍ: مُدافِعُ الأَخْبَثَيْنِ) البَوْل والغَائِط؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ. وَمِنْه الحدِيثُ: (خَمْسةٌ لَا تُقْبَلُ لَهُم صلاةٌ: رجلٌ صلَّى بقومٍ وهُم لَهُ كارِهُونَ، وامرأَةٌ تَبِيتُ وزَوْجُها عَلَيْهَا غَضْبانٌ، والجارِيَةُ البالِغَةُ تصلِّي بغيرِ خِمارٍ، والعَبْدُ الآبِقُ حَتَّى يعودَ إِلَى مَوْلاهُ، والزِّبِّينُ) ؛ ويُرْوَى: الزِّنِّين بالنُّونِ، وَهُوَ المَشْهورُ كَمَا سَيَأْتي؛ (أَو مُمْسِكُهما على كُرْهٍ.
(وزُبانَيَا العَقْرَبِ) ، بالضَّمِّ: (قَرْناها) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقيلَ: طَرَفُ قَرْنَيْها، كأنَّها تَدْفَعُ بهما، وَهُوَ المَشْهورُ كَمَا سَيَأْتي.
(و) الزُّبانيَان: (كَوْكَبانِ نَيِّرانِ فِي قَرْنَي العَقْرَبِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: هُما قَرْنَا العَقْرَبِ ينزلُهُما القَمَرُ.
وقالَ ابنُ كناسَةَ: هُما كَوْكَبانِ مُتَفَرِّقانِ أَمامَ الإِكْليلِ، بَيْنهما قَيْدَ رُمْحٍ أَكْثَر مِن قامَةِ الرَّجُلِ. (والمُزابَنَةُ: بَيْعُ الرُّطَبِ فِي رَؤُوسِ النَّخْلِ بالتَّمْرِ) كَيْلاً؛ وكذلِكَ كلُّ تَمرٍ بيعَ على شَجَرِهِ بتَمْرٍ كَيْلاً، وأَصْلُه مِنَ الزَّبنِ الدَّفْع، وَقد نَهَى عَنهُ فِي الحدِيثِ لأنَّه بَيْعُ مُجازَفَةٍ من غيرِ كَيْلٍ وَلَا وَزْنٍ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: كأنَ كلُّ واحِدٍ من المُتبايعَيْنَ يَزْبِنُ صاحِبَه عَن حَقِّه بِمَا يَزْدادُ مِنْهُ؛ وإنَّما نَهَى عَنْهَا لمَا يقَعُ فِيهَا مِن الــغَبنِ والجَهَالةِ.
(و) رُوِي (عَن) الإمامِ (مالِكٍ) ، رَضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنهُ أنَّه قالَ: المُزابَنَةُ: (كلُّ جِزافٍ لَا يُعْرَفُ كَيْلُه وَلَا عَدَدُهُ وَلَا وَزْنُه بِيعَ بمُسَمًّى من مَكِيلٍ ومَوْزونٍ ومَعْدودٍ؛ أَو) هِيَ (بَيْعُ مَعْلومٍ بمَجْهولٍ من جِنْسِه؛ أَو بَيْعُ مَجْهولٍ بمَجْهولٍ مِنِ جِنْسِهِ، أَو هِيَ بَيْعُ المُغابَنَةِ فِي الجنْسِ الَّذِي لَا يَجُوزُفيه الــغَبْنُ) ، لأنَّ البَيِّعَيْن إِذا وَقَفا فِيهِ على الــغَبْنِ أَرادَ المَغْبونُ أَن يفْسَخَ البَيْعَ، وأَرادَ الغابِنُ أَن يُمْضِيَه فتَزابَنا فتَدَافَعَا فاخْتَصَما.
(والزَّبُّونَةُ، مُشدَّدَةً وتُضَمُّ) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابيِّ: (العُنُقُ) ؛ قالَ: يقالُ: خُذْ بقرونِه وبزَبُّونَتِه أَي عُنُقه.
(وبنُو زَبِينَة، كسَفِينَة: حيٌّ) مِنَ العَرَبِ، وهم بنُو زَبِينَة بن جندعِ بنِ ليْثِ بنِ بكْرِ بنِ عبْدِ مَنَاة بنِ كنانَةَ وولدُهُ عَبْد الّلهِ يقالُ لَهُ سرْبالُ المَوْتِ، مِن وَلدِ أُمَيةَ بنِ الحارِثِ بنِ الأسْكرِ لَهُ صُحْبَةٌ وولدهِ كلابِ وأُبيّ، لَهما ذِكْرٌ؛ (والنِّسْبَةُ زَبانِيٌّ مُخَفَّفَةً) ، عَن سِيْبَوَيْهِ على غيرِ قِياسٍ، كأنَّهم أَبْدلُوا الألِفَ مَكان الياءِ فِي زَبِينيَ.
وقالَ الرَّشاطيُّ فِيهِ زَبْنيُّ، كرَبْعيّ ورَبيعَةَ.
(وأَبو الزَّبَانِ الزَّبَانِيُّ محدِّثٌ) عَن أَبي حازِمٍ الأعْرَج، وَعنهُ عبدُ الجبَّارِ بنُ عبْدِ الرَّحْمن الصَّبحيِّ.
قُلْتُ: ظاهِرُ سِياقِهِ أَنَّه بالتّخْفيفِ وضبَطَه الحافِظُ بالتّشْديدِ فِي الاسْمِ والنسْبَةِ.
(وزَبانُ بنُ مُرَّةَ فِي الأَزْدِ، وزَبانُ بنُ امِرىءِ القَيْسِ) فِي بني القَيْنِ؛ وظاهِرُ سِياقِه أَنَّهما كسَحابٍ، وضَبَطَهما الحافِظُ ككِتابٍ.
(وكشَدَّادٍ: لَقَبُ أَبي عَمْرو بنِ العَلاءِ المازِنِيِّ) النَّحويِّ اللّغَوِيِّ المُقْرِىءٍ، وقيلَ: اسْمُه وَقد اخْتُلِفَ فِي اسْمهِ على أَقْوالٍ فقيلَ: زَبانُ وَهُوَ الأكْثَر، وقيلَ العريانُ، وقيلَ يَحْيَى، وقيلَ غيرُ ذلِكَ، قَرَأَ القُرآنَ على مجاهِدٍ، وَعنهُ هرونُ بنُ موسَى النّحويّ. (وزَبَّانُ بنُ قائِدٍ) المصْرِيُّ عَن سهْلِ بنِ معاذٍ، وَعنهُ الليْثُ وابنُ لُهَيْعة، فاضِلٌ خَيِّرٌ ضَعِيفٌ تُوفي سَنَة 155.
(ومحمدُ بنُ زَبَّانِ بنِ حبيبٍ) عَن محمدِ بنِ رمحٍ الحَافِظ (وأَحمدُ بنُ سُلَيمان بنِ زَبَّانٍ) الدِّمَشْقيُّ مِنْهُم وآخَرُون (رُواةُ) الحدِيثِ، وأَنْشَدَنا الشُّيوخُ:
هَجَوْتُ زَبَّان ثمَّ جِئْتُ مُعْتذراً من هَجْوِ زَبَّان لم أَهْجو وَلم أَدَعِ (والزَّبونُ: الغَبيُّ والحَريفُ مُوَلَّدٌ) . وَفِي الصِّحاحِ: ليسَ مِن كَلامِ أَهْلِ البادِيَةِ، والمُرادُ بالغَبيِّ الَّذِي يتَوَهَّمُ كثيرا ويغبي.
(و) الزَّبونُ: (البئرُ) الَّتِي (فِي مَثَابَنِها اسْتِئْخارٌ.
(وانْزَبَنُوا: تَنَحَّوْا) ، وَهُوَ مُطاوِعُ زَبَنَهم إِذا دَفَعَهُم ونَحَّاهُم.
(والزَّبِنُ) ، ككَتِفٍ: (الشَّديدُ الزَّبْنِ) ، أَي الدَّفْع. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ فِيهِ زَبُّونةٌ، بالتَّشْديدِ: أَي كِبْرٌ.
وذُوزَبُّونَةٍ: أَي مانِعٌ جانِبَه، نَقَلَه الجَوْهرِيُّ وأَنْشَدَ لسَوَّارِ بنِ مُضَرِّب:
بذَنِّي الذَّمِّ عَن أَحْسابِ قَومِيوزَبُّوباتِ أَشْوَسَ تَيَّحانِويقالُ: الزَّبُّونُة مِن الرِّجالِ: المانِعُ لَما وَرَاء ظَهْرهِ وتَزابَنَ القوْمُ: تَدافَعُوا.
وحَلَّ زِبْناً مِن قوْمِه، بالكسْرِ والفتْحِ: أَي جانِباً عَنْهُم.
ويقالُ واحِدُ الزَّبانِيَةِ زَبانيَ، كسكارَى (7، وقالَ بعضُهم: زابنٌ، نقَلَهُما الأخْفَشُ عَن بعضٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وزَبَنْتَ عَنَّا هَدِيَّتَك ومَعْرُوفَكَ زَبْناً: دَفَعْتَها وصَرَفْتَها.
قالَ اللّحْيانيُّ: حَقِيقَتُها صَرَفْتَ هَدِيّتك ومَعْرُوفَك عَن جِيرانِك ومَعارِفِك إِلَى غيْرِهِم.
وَفِي الأساسِ: زَوَيتَها وكَفَفْتَها، وَهُوَ مجازٌ وقَوْلُه أَنْشَدَه ابنُ الأعْرابيِّ:
عَضَّ بأطْرافِ الزُّباني قَمَرُهْ يقولُ: هُوَ أَقْلفُ ليسَ بمَخْتُون إلاَّ مَا قَلَّصَ مِنْهُ القَمَرُ، وشبّة قلْفَته بالزُّباني؛ قالَ: ويقالُ: مَنْ وُلِدَ فِي القَمَرِ فِي العَقْرِبِ فَهُوَ نَحْسٌ.
قالَ ثَعْلَب: هَذَا القَوْلُ يقالُ عَن ابنِ الأعْرابيّ، وسَأَلْته عَنهُ فأَبَى هَذَا القَوْلَ وقالَ: لَا، ولكنَّه اللَّئِيمُ الَّذِي لَا يطعمُ فِي الشِّتاءِ، وَإِذا عَضَّ القمرُ بأَطْرافِ الزُّبانَى كانَ أَشَدَّ البرْدِ.
قلْتُ: والقَوْلُ الأوَّل إنْ صحَّ سَنَدُه إِلَيْهِ فكأنَّه رجعَ عَنهُ ثانِياً.
ومَقامٌ زَبْنٌ: ضَيِّقٌ لَا يَسْطِيعُ الإِنْسانُ أَن يقومَ عَلَيْهِ فِي ضِيقِه وزَلَقِه؛ قالَ مُرَقَّشُ:
ومنزلِ زَبْنٍ مَا أُرِيدُ مَبيتَهكأَنّي بِهِ مِن شِدَّة الرَّوْعٍ آنِسُوأَزْبِنُوا بيوتَكُم: نَحُّوها عَن الطَّريقِ.
وَمَا بهَا زِبِّينٌ، كسِكِّيت: أَي أَحدٌ، عَن ابنِ شُبْرُمَة.
والحَزِيمَتانِ والزَّبِينتانِ: من باهِلَةَ بنِ عَمْرو بنِ ثعْلَبَةَ، وهُما حَزِيمةُ وزَبِينَةُ، وهُم الحَزائِمُ والزَّبائِنُ تقدَّمَ فِي حَزَمَ وأَشارَ لَهُ الجَوْهرِيُّ هُنَا.
واسْتَزْبَنَه وتَزَبَّنَه، كاسْتَغْلَبَه وتَغَلَّبَه، أَو اسْتَغْبَاه وتَغَبَّاه.
وزِبَّانُ بنُ كَعْبٍ، بالكسْرِ مُشدّداً: فِي بَني غنى، ضَبَطَه الحافِظُ.
وزَبِينةُ بنُ عصمِ بنِ زَبِينَة، كسَفِينَة: مِن أَجْدادِ الهُذَيْلِ بنِ عبْدِ الّلهِ الشاعِرُ الكُوفيُّ فِي زَمَنِ التابِعِين.
وأَوْسُ بنُ مالِكِ بنِ زَبِينَة بنِ مالِكٍ القُضَاعيّ كانَ شَرِيفاً، ذَكَرَه الرَّشاطيُّ.
وزِبنيانٌ، بالكسْرِ قَرْيةٌ بالرَّيِّ، مِنْهَا: القوامُ أَبو عبدِ الّلهِ محمدُ بنُ إبراهيمَ بنِ محمدِ بنِ عليِّ الرُّازي الصُّوفيُّ ذَكَرَه المقْرِيزيُّ فِي المقفي.

حدج

ح د ج

تراموا بالحدج وهو صغار الحنظل. ومن المجاز: حدجه بالسهم: رماه به، أصله الرمي بالحدج، ثم استعير للرمي بغيره، كما استعاروا الإحلاب وهو الإعانة على الحلب للإعانة على غيره، واتسعوا فقالوا: حدجه ببصره. قال ابن مقبل:

ما للغواني إذا ما جئت تحدجني ... بالطرف تحسب شيبي زادني ضعفا

وحدجني بذنب غيري، وحدجته ببيع سوء، وبمتاع سوء، وحدجته بمهر ثقيل إذا ألزمته ذلك بخدع وغبن. قال:

يضج ابن خرباق من البيع بعدما ... حدجت ابن خرباق بجرباء نازع

ومنه حدج البعير إذا شدّ عليه الحدج، وألزمه ظهره وهو مركب للنساء، ويسمى الحداجة. وقد مرت الحدوج والأحداج والحدائج، ورأيتهم من بين حاد وحادج.
(حدج) ببصره حقق وَالشَّيْء ببصره أحد النّظر إِلَيْهِ وحدق
حدج
التَّحْدِيْجُ: شِبْهُ النَّظَرِ بَعْدَ رَوْعَةٍ. والحَدَجُ: حَمْلُ البِطِّيْخِ والحَنْظَلِ ما دامَ رَطْباً. والحِدْجُ: مَرْكَبٌ من مَرَاكِبِ النِّسَاءِ، حَدَجْتُ النّاقَةَ وأحْدَجْتُها. وحَدَجْتُ بِبَصَري إِلى الشَّيْءِ: رَمَيْتَ. وحَدَجْتُه بِبَيْعِ سَوْءٍ: أي بِعْتَه بِــغَبْنٍ. وحَدَجَه بالعَصَا: ضَرَبَه بها.
[حدج] نه في ح المعراج: ألم تروا إلى ميتكم حين "يحدج" ببصره فإنما ينظر إلى المعراج، حدج ببصره إذا حقق النظر إلى الشيء وأدامه. ومنه: حدث الناس ما "حدجوك" بأبصارهم، أي ما داموا مقبلين عليك نشطين لسماع حديثك. وفي ح عمر: حجة ههنا ثم "احدج" ههنا حتى تفنى، الحدج شد الأحمال وتوسيقها، وشد الحداجة وهي القتب بأداته، يعني حج حجة واحدة ثم أقبل على الجهاد إلى أن تهرم أو تموت، فكني به عن تهيئة المركوب للغزو. غ ومنه: والمركب "حدج". وفيه: رأيت كأني أخذت "حدجة" حنظل فوضعته بين كتفي أبي جهل، الحدجة بالتحريك الحنظلة الفجة الصلبة وجمعها حدج. غ ومنه: "أحدجت" الشجرة.
[حدج] الحَدَجُ : الحَنْظَل إذا اشتدَّ وصَلُبَ، الواحدة حَدَجَة. وقد احْدَجَتْ شجرة الحنظل. والحدج بالكسر: الحمل، ومَرْكَبٌ من مراكب النساء أيضاً، وهو مثل المِحَفَّةِ، والجمع حُدوجٌ وأحداج. وحدجت البعير أحدجه بالكسر حدجا، أي شددت عليه الحدج. وكذلك شد الاحمال وتوسيقها. قال الاعشى: ألا قل لميثاء ما بالها * أللبين تحدج أحمالها ويروى: " أجمالها: بالجيم. والحداجة: لغة في الحِدْج، والجمع حَدائج، عن يعقوب. وحَدَجَهُ أيضاً ببصره، يَحدِجه حَدْجاً: رماه. قال العجاج يصف الحمار والاوتان:

إذا اثبجرا من سواد حدجا * والتحديج، مثل التحديق. وحدجه بسهمٍ، وحَدَجَهُ بِذَنْبِ غيرِهِ: رماه به. وحندج: اسم رجل  
حدج
حدَجَ/ حدَجَ بـ يَحدِج، حَدْجًا، فهو حادج، والمفعول مَحْدوج
• حدَج الشَّخصَ:
1 - رماه بسهمٍ أو بنظرةٍ حادَّة "حدَج الأبُ ابنَه" ° حدَجه بذنب غيره: رماه به.
2 - نظر إليه نظرة ارتياب أو استنكار "قطّب متسائلاً وهو يَحدِجه بنظرة ارتياب".
• حدَج ببصره: أحدَّ النّظرَ به وحدَّق. 

حدَّجَ/ حدَّجَ بـ يُحدِّج، تَحْديجًا، فهو مُحدِّج، والمفعول مُحدَّج
• حدَّج الشَّيءَ ببصره: حدَجه؛ حدَّق فيه، أطال وأحدَّ النظرَ إليه.
• حدَّج فيه ببصره: حقَّق ونظر إليه بإمعان. 

حَدْج [مفرد]: مصدر حدَجَ/ حدَجَ بـ. 
حدج وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] حدِّث الْقَوْم مَا حَدَجوك بِأَبْصَارِهِمْ يَعْنِي مَا أحدّوا النّظر إِلَيْك يُقَال للرجل: قد حدجني ببصره إِذا أحد النّظر إِلَيْك [وَمِنْه الحَدِيث الَّذِي يرْوى فِي الْمِعْرَاج: ألم تروا إِلَى ميتكم حِين يَحدِج ببصره فَإِنَّمَا ينظر إِلَى الْمِعْرَاج من حسنه وَقَالَ أَبُو النَّجْم: [الطَّوِيل]

يُقتَّلنا مِنْهَا عُيُون كَأَنَّهَا ... عُيُون المهَا مَا طرفهن بحادجِ يُرِيد أَنَّهَا ساجية الطّرف] وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه يَقُول: حدِّثهم مَا داموا يشتهون حَدِيثك ويرمونك بِأَبْصَارِهِمْ فَإِذا رَأَيْتهمْ يغضّون أَو ينظرُونَ يَمِينا وَشمَالًا فَدَعْهُمْ من حَدِيثك فَإِنَّهُم قد ملّوه [وَهَذَا شَبيه بِالْحَدِيثِ الْمَرْفُوع: إِنَّه كَانَ يتخوّلنا بِالْمَوْعِظَةِ مَخَافَة السَّآمَة علينا -] .
حدج فنى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمر [رَضِي الله عَنهُ -] أَنه قَالَ: حَجّةً هَهُنَا ثمَّ احْدِج هَهُنَا حَتَّى تفنى. قَوْله: ثمَّ احْدِج هَهُنَا يَعْنِي إِلَى الْغَزْو والحَدِج شدُّ الْأَحْمَال وتوسيقها يُقَال: حدَجت الْأَحْمَال وَغَيرهَا أحدَجُها حَدْجا وَالْوَاحد مِنْهَا حِدْج وَجَمعهَا حُدُوج وأحداج قَالَ طرفَة: [الطَّوِيل]

كأنّ حُدوجَ الْمَالِكِيَّة غُدوةً ... خلايا سفينٍ بالنواصفِ من دَدِ

وَقَالَ الْأَعْشَى: [المتقارب]

أَلا قل لِمَيْثاء مَا بالها ... ألِلْبينِ تُحدَجُ أحمالُها

ويروى: أجمالها قَوْله: تُحْدَج يَعْنِي تُشَدّ عَلَيْهَا. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه فضّل الْغَزْو على الحجّ بعد حَجّة الْإِسْلَام. وَقَوله: حَتَّى تفنى يُرِيد بالفناء الْهَرم وَمِنْه قَول لبيد: [الطَّوِيل]

حبائلُه مبثوثَةٌ بسبيله ... ويفنى إِذا مَا أخطأتْه الحبائلُ

فالحبائل الْمَوْت يَقُول: فَإِذا أخطأه الْمَوْت فَإِنَّهُ يفنى يَعْنِي يهرم وَمِنْه قيل للشَّيْخ الْكَبِير: فانٍ أَي هرم. 

حدج

1 حَدَجَهُ, (S, A, K, *) aor. حَدِجَ, inf. n. حَدْجٌ (S, K) and حِدَاجٌ, (TA,) He bound the حِدْج upon him, i. e., upon the camel; (S, A, K;) as also ↓ احدجهُ: (K:) or he bound upon him the حِدَاجَة, i. e., the [saddle called] قَتَب and its apparatus; (Az, TA;) which apparatus consists of the بِدَادَانِ with the two girths called the بِطَان and the حَقَب, without which a camel is not [said to be] مَحْدُوج. (Sh, TA.) [See حِدْجٌ.] Accord. to J, حَدَجَ also signifies He bound loads, or burdens, and divided them into camel-loads: (TA:) but this is a meaning that was unknown to the Arabs. (Az, TA.) J cites as an ex. the words of ElAashà, أَلِلْبَيْنِ تُحْدَجُ أَحْمَالُهَا [Is it for separation that her loads are bound &c.?]: but he adds that, accord. to one reading, the poet said أَجْمَالُهَا: and this [SM says] is the right reading. (TA.) b2: [Hence, حَدَجَ is used to signify (tropical:) He betook himself to warring for the sake of the religion.] 'Omar is related to have said, حِجَّةٌ هٰهُنَا ثُمَّ احْدِجْ هٰهُنَا حَتَّى تَفْنَى, meaning Perform one pilgrimage, then (tropical:) betake thyself to warring for the sake of the religion until thou become old and weak, or die; احدج literally signifying bind the حِدَاجَة upon the camel. (Az, TA.) b3: [Hence also,] حَدَجَهُ, (TA,) inf. n. حَدْجٌ, (K,) (tropical:) He imposed upon him in a sale. (K, TA.) You say, حَدَجْتُهُ بِبَيْعٍ سَوْءٍ (A, TA) (tropical:) I imposed upon him with a bad sale, and بِمَتَاعٍ سَوْءٍ with bad merchandise. (TA.) The person imposed upon is likened to a camel upon which a حِدَاجَة is bound. (Az, TA.) b4: And حَدَجْتُهُ بِمَهْرٍ ثَقيلٍ (tropical:) I imposed upon him a heavy dowry, by deceit and fraud. (A, TA.) A2: Also, aor. حَدِجَ, inf. n. حَدْجٌ, He cast حَدَج [or unripe and hard colocynths, or small colocynths, or small and green colocynths or melons,] at him. (A, TA.) b2: Hence, (A, TA,) حَدَجَهُ بِسَهْمٍ, (S, A,) inf. n. حَدْجٌ, (K,) (tropical:) He shot at him with an arrow. (S, A, K.) And حَدَجَهُ بِعَصًا, inf. n. حَدْجٌ, (tropical:) He beat him, or struck him, with a staff, or stick. (Ibn-ElFaraj, K, * TA.) b3: [Hence also,] حَدَجَهُ بِالتُّهَمَةِ, inf. n. حَدْجٌ, (tropical:) He cast suspicion upon him. (K, * TA, * TK.) And حَدَجَهُ بِذَنْبِ غَيْرِهِ (S, A) (tropical:) He accused him of the crime, or offence, of another, (S, TA,) and put it upon him. (TA.) And حَدَجَهُ بِبَصَرِهِ, (S, A,) aor. حَدِجَ, inf. n. حَدْجٌ (S, TA) and حُدُوجٌ; and ↓ حدّجهُ, inf. n. تَحْدِيجٌ; (TA;) (tropical:) He cast his eyes at him; (S, TA;) as also حَدَجَ إِلَيْهِ بَصَرَهُ: or he looked intently, and sharply, at him: or he looked at him with a look which he [the latter] suspected and disliked: (TA:) but حَدْجٌ in looking may be unattended by alarm, or fear: (Az, TA:) ↓ تَحْدِيجٌ is like تَحْدِيقٌ, (S,) syn. therewith: (K:) and also signifies the looking intently, after alarm, or fear. (TA.) b4: Also حَدَجَ, aor. حَدِجَ, inf. n. حُدُوجٌ, (assumed tropical:) He (a horse) looked at the figure of a man, or the like, seen from a distance, or heard a sound, and raised his ears, and directed his eyes, towards it. (TA.) 2 حدّجهُ, inf. n. تَحْدِيجٌ: see 1, in two places.4 أَحْدَجَ see 1, first sentence.

A2: أَحْدَجَتْ شَجَرَةُ الحَنْظَلِ The colocynth-plant bore, or produced, fruit such as is termed حَدَجٌ. (S.) حِدْجٌ A certain thing upon which the women of the Arabs of the desert ride; not a رَحْل nor a هَوْدَج: (Lth, TA:) a certain vehicle, or thing to ride upon, for women, (Az, S, A, K,) like the مِحَفَّة, (Az, S, K,) and like the هَوْدَج; (Az, TA;) as also ↓ حِدَاجَةٌ: (S, A, K:) pl. of the former حُدُوجٌ and أَحْدَاجٌ (S, A, K) and حُدُجٌ; (AAF, TA;) and pl. of the latter حَدَائِجُ: (Yaakoob, S, A:) Az, however, says that ISk makes no difference between the حِدْج and the ↓ حِدَاجَة, though there is a difference between them accord. to the Arabs, as will be seen from what follows: Sh says that حِدْجٌ is a name given to a هُوْدَج bound upon a قَتَب [or small kind of camel's saddle] when it is bound upon the camel at once with all its apparatus: he also says that ↓ حِدَاجَةٌ is a name given to the apparatus composed of the أَبِدَّة], pl. of بِدَادٌ, q. v.,] which are also called مَخَالِى القَتَبِ, [and which are appertenances of the قتب,] when they are filled, and drawn together, and bound, and tied to the قتب: [and he shows, in his explanation of the verb حَدَجَ, that this apparatus comprises the قَتَب and بِدَادَانِ with the two girths called the بِطَان and the حَقَب: this is what is meant in the K by the saying that ↓ الحِدَاجَةُ also signifies الأَدَاةُ:] Aboo-Sá'id ElKilábee says that ↓ حداجة signifies the apparatus (اداة) of the قتب: and Az says that it signifies the قتب with its apparatus. (TA.) b2: Also A load, or burden. (S, K.) b3: And [its pl.] حُدُوجٌ, Camels with their رِحَال [or saddles]. (TA.) حَدَجٌ [a coll. gen. n.] The colocynth, or colocynths, when unripe and hard: (TA:) or when become hard; (S, TA;) before becoming yellow: (TA:) or small colocynths: (A:) or the colocynth or colocynths, and the melon or melons, (M, K,) while small and green, before becoming yellow, (M,) or while continuing succulent, or fresh, or green: (K:) or [more correctly] the melon or melons; and the colocynth, or colocynths, while continuing succulent, or fresh, or green: (T:) n. un. with ة. (S.) حِدَاجَةٌ: see حِدْجٌ, in five places.

حدج: الحِدْجُ: الحِمْلُ. والحِدْجُ: من مراكب النساءِ يشبه المِحَفَّة،

والجمعُ أَحْداجٌ وحُدُوجٌ، وحكى الفارسي: حُدُجٌ، وأَنشد عن ثعلب:

قُمْنا فآنَسْنا الحُمُولَ والحُدُجْ

ونظيره سِتْرٌ وسُتُرٌ؛ وأَنشد أَيضاً:

والمَسْجِدانِ وبَيْتٌ نَحْنُ عامِرُهُ

لَنا، وزَمْزَمُ والأَحْواضُ والسُّتُرُ

والحُدُوجُ: الإِبلُ برحالها؛ قال:

عَيْنا ابنِ دَارَةَ خَيرٌ منكما نَظَراً

إِذِ الحُدُوجُ بأَعْلى عاقِلٍ زُمَرُ

والحِداجَةُ كالحِدْجِ، والجمع حَدائِجُ. قال الليث: الحِدْجُ مَرْكَبٌ

ليس بِرَحْلٍ ولا هَوْدَجٍ، تركبه نساءُ الأَعراب. قال الأَزهري:

الحِدْجُ، بكسر الحاء، مركب من مراكب النساء نحو الهودج والمِحَفَّة؛ ومنه البيت

السائر:

شَرَّ يَوْمَيْها، وأَغْواهُ لَهَا،

رَكِبَتْ عَنْزٌ، بِحِدْجٍ، جَمَلا

وقد ذكرنا تفسير هذا البيت في ترجمة عنز؛ وقال الآخر:

فَجَرَ البَغِيُّ بِحِدْجِ رَبَّـ

ـتِها، إِذا ما الناسُ شَلُّوا

وحَدَجَ البعيرَ والنَّاقَةَ يَحْدِجُهما حَدْجاً وحِداجاً،

وأَحْدَجَهما: شَدَّ عليهما الحِدْجَ والأَداةَ ووَسَّقَهُ. قال الجوهري: وكذلك

شَدُّ الأَحمال وتوسيقُها؛ قال الأَعشى:

أَلا قُلْ لِمَيْثاءَ: ما بالُها؟

أَلِلْبَيْنِ تُحْدَجُ أَحْمالُها؟

ويروى: أَجمالُها، بالجيم، أَي تشد عليها، والرواية الصحيحة: تُحْدَجُ

أَجمالُها. قال الأَزهري: وأَما حَدْجُ الأَحمال بمعنى توسيقها فغير معروف

عند العرب، وهو غلط. قال شمر: سمعت أَعرابيّاً يقول: انظروا إِلى هذا

البعير الغُرْنُوقِ الذي عليه الحِداجَةُ، قال: ولا يُحْدَجُ البعيرٌ حتى

تكمل فيه الأَداةُ، وهي البِدادانِ والبِطانُ والحَقَبُ، وجمعُ الحِداجَةِ

حَدائِجُ. قال: والعرب تسمي مخالي القَتَبِ أَبِدَّةً، واحدها بِدادٌ،

فإِذا ضمت وأُسرت وشدّت إِلى أَقتابها محشوّة، فهي حينئذ حِداجَةٌ. وسمي

الهودج المشدود فوق القتب حتى يشد على البعير شدّاً واحداً بجميع أَداته:

حِدْجاً، وجمعه حُدُوجٌ. ويقال: احْدِجْ بعيرك أَي شُدَّ عليه قتبه

بأَداته. ابن السكيت: الحُدُوجُ والأَحْداجُ والحَدائجُ مراكبُ النساءِ،

واحدُها حِدْجٌ وحِداجَةٌ؛ قال الأَزهري: لم يفرق ابن السكيت بين الحِدْجِ

والحِداجَةِ، وبينهما فرق عند العرب على ما بينّاه. قال ابن السكيت: سمعت

أَبا صاعد الكلابيَّ يقول: قال رجل من العرب لصاحبه في أَتانٍ شَرُودٍ:

الْزَمْها، رماها الله براكبْ قليلِ الحِداجَةِ، بعيدِ الحاجَةِ أَراد

بالحِداجَةِ أَداةَ القَتَبِ. وروي عن عمر، رضي الله عنه، أَنه قال: حَجَّةً

ههنا ثم احْدِجْ ههنا حتى تَفْنى؛ يعني إِلى الغزو، قال: الحَدْجُ شَدُّ

الأَحمال وتوسيقها؛ قال الأَزهري: معنى قول عمر، رضي الله عنه، ثم احدج

ههنا أَي شُدَّ الحِداجَةَ، وهو القتب بأَداته على البعير للغزو؛ والمعنى

حُجَّ حَجَّةً واحدةً، ثم أَقبل على الجهاد إِلى أَن تَهْرَمَ أَو تموتَ،

فكنى بالحِدْجِ عن تهيئة المركوب للجهاد؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:

تُلَهِّي المَرْءَ بالحُدْثانِ لَهْواً

وتَحْدِجُهُ كما حُدِجَ المُطِيقُ

هو مَثَلٌ أَي تغلبه بِدَلِّها وحديثها حتى يكونَ مِنْ غَلَبَتِها له

كالمَحْدُوجِ المركوب الذليل من الجِمال. والمِحْدَجُ مِيسَمٌ من مَياسِم

الإِبل. وحَدَجَهُ: وسَمَهُ بالمِحْدَجِ. وحَدَجَ الفرسُ يَحْدِجُ

حُدوجاً: نظر إِلى شخص أَو سمع صوتاً فأَقام أُذنه نحوه مع عينيه.

والتحدِيجُ: شدَّة النظر بعد رَوْعَةٍ وفَزْعَةٍ.

وحَدَجَهُ ببصره يَحْدِجُهُ حَدْجاً وحُدُوجاً، وحَدَّجَهُ: نظر إِليه

نظراً يرتاب به الآخرُ ويستنكره؛ وقيل: هو شدَّة النظر وحِدَّته. يقال:

حَدَّجَهُ ببصره إِذا أَحَدَّ النظر إِليه؛ وقيل: حَدَجَه ببصره وحَدَجَ

إِليه رماه به. وروي عن ابن مسعود أَنه قال: حَدِّثِ القومَ ما حَدَجُوك

بأَبصارهم أَي ما أَحَدُّوا النظر إِليك؛ يعني ما داموا مقبلين عليك نشيطين

لسماع حديثك، يشتهون حديثك ويرمون بأَبصارهم، فإِذا رأَيتهم قد مَلُّوا

فَدَعْهُمْ؛ قال الأَزهري: وهذا يدل على أَن الحَدْجَ في النظر يكون بلا

رَوْعٍ ولا فَزَعٍ. وفي حديث المعراج: أَلَمْ تَرَوْا إِلى مَيِّتِكُمْ

حين يَحْدِجُ ببصره فإِنما ينظر إِلى المعراج من حُسْنه؟ حَدَجَ ببصره

يَحْدِجُ إِذا حَقَّقَ النظر إِلى الشيء. وحَدَجَهُ ببصره: رماه به حَدْجاً.

الجوهري: التَّحْدِيجُ مثل التَّحْدِيقِ. وحَدَجَهُ بسَهْمٍ يَحْدِجُهُ

حَدْجاً: رماه به. وحَدَجَه بِذَنْبِ غيره يَحْدِجُه حَدْجاً: حمله عليه

ورماه به؛ قال العجاج يصف الحمار والأُتُنَ:

إِذا اسْبَجَرَّا من سوادٍ حَدَجَا

وقول أَبي النجم:

يُقَتِّلُنا مِنْها عُيُونٌ، كأَنَّها

عُيُونُ المَهَا، ما طَرْفُهُنَّ بِحَادِجِ

يريد أَنها ساجية الطرف؛ وقال ابن الفرج: حَدَجَهُ بالعصا حَدْجاً،

وحَبَجَهُ حَبْجاً إِذا ضربه بها. أَبو عمرو الشيباني: يقال حَدَجْتُهُ

بِبَيْعِ سَوْءٍ أَي فعلت ذلك به؛ قال وأَنشدني ابن الأَعرابي:

حَدَجْتُ ابنَ مَحْدُوجٍ بِسِتِّينَ بَكْرَةً،

فلمَّا اسْتَوَتْ رِجْلاهُ، ضَجَّ مِنَ الوَقْرِ

قال: وهذا شعر امرأَة تزوّجها رجل على ستين بكرة. وقال غيره: حَدَجْتُهُ

ببيعِ سَوْءٍ ومتاع سَوْءٍ إِذا أَلزمته بيعاً غبنــته فيه؛ ومنه قول

الشاعر:

يَعُجُّ ابنُ خِرْباقٍ مِنَ البَيْعِ، بَعْدَما

حَدَجْتُ ابنَ خِرْباقٍ بِجَرْباءَ نازِعِ

قال الأَزهري: جعله كبعير شدَّ عليه حِدَاجَتهُ حين أَلزمه بيعاً لا

يقال منه.

الأَزهري: الحَدَجُ حَمْلُ البطيخ والحنظل ما دام رطباً، والحُدْجُ، لغة

فيه؛ قال ابن سيده: والحَدَجُ والحُدْجُ الحنظل والبطيخ ما دام صغاراً

أَخضر قبل أَن يصفرّ؛ وقيل هو من الحنظل ما اشتدَّ وصلب قبل أَن يصفرّ؛

قال الراجز:

فَيَاشِلٌ كالحَدَجِ المُنْدالِ،

بَدَوْنَ مِنْ مُدَّرِعَيْ أَسْمَالِ

واحدته حَدَجَةٌ. وقد أَحْدَجَت الشجرةُ؛ قال ابن شميل: أَهل اليمامة

يسمون بطيخاً عندهم أَخضر مثل ما يكون عندنا أَيام التيرماه

(* قوله

«التيرماه» هو رابع الشهور الشمسية عند الفرس، كذا بهامش شرح القاموس المطبوع.)

بالبصرة: الحَدَجَ.

وفي حديث ابن مسعود: رأَيت كأَني أَخذت حَدَجَةَ حنظلٍ فوضعتها بين

كَتِفَيْ أَبي جهل. الحدجة، بالتحريك: الحنظلة الفَجَّة الصُّلْبَةُ. ابن

سيده: والحَدَجُ حَسَكُ القُطْبِ ما دام رَطْباً.

ومَحْدُوجٌ وحُدَيْجٌ وحَدَّاجٌ: أَسماء.

والحَدَجَةُ: طائر يشبه القطا، وأَهل العراق يسمون هذا الطائر الذي

نسميه اللَّقْلَقَ: أَبا حُدَيْجٍ.

الجوهري: وحُنْدُجٌ اسم رجل.

حدج
: (الحَدَجُ محرّكةً: الحَنْظَلُ، وحَمْلُ البِطَّيخِ مَا دَامَ رَطْباً) . كَذَا فِي التَّهْذِيب، وَفِي الْمُحكم: الحَدَجُ (والحُدْجُ:) الحَنْظَلُ والبَطِّيخُ مَا دامَ صِغَاراً أَخْضَرَ قبل أَن يَصْفَرّ، وَقيل: هُوَ من الحَنْظَلِ مَا اشْتَدّ وصَلُبَ قبل أَن يَصْفَرَّ، واحدته حَدَجَةٌ، وَقد أَحدَجَت الشَّجَرَةُ، قَالَ ابنُ شُمَيْل: أَهل اليَمامةِ يُسمّون بِطِّيخاً عندَهم أَخضرَ مثلَ مَا يكونُ عندنَا أَيامَ التِّيرماه بِالْبَصْرَةِ الحَدَجَ، وَفِي حديثِ ابنِ مسعودٍ: (رأَيتُ كأَنّي أَخَذْتُ حَدَجَةَ حَنْظَلٍ فوضَعتُها بينَ كَتِفَيْ أَبِي جَهْلٍ) . الحَدَجَة بالتّحريك: الحَنْظَلَةُ الفِجَّةُ الصُّلْبَةُ.
قَالَ ابنُ سِيده: (و) الحَدَجُ (: حَسَكُ القُطْبِ الرَّطْبُ، ويُضَمّ) فَيُقَال: الحُدْجُ، وإِنما صَرّحَ بِهِ الأَزهريّ وابنُ سَيّده فِي معنى الحَنْظَل والبِطِّيخِ فَقَط.
(و) الحِدْجُ (بِالْكَسْرِ: الحِمْلُ) ، وَزْناً ومَعْنًى.
(و) الحِدْجُ (مَرْكَبٌ للنِّساءِ، كالمِحَفَّةِ) ، قَالَ اللَّيْثُ: الحِدْجُ: مَرْكَبٌ لَيْسَ بِرَحْل وَلَا هَوْدَجٍ، تَركبُه نساءُ الأَعرابِ، وَقَالَ الأَزهريّ: الحِدْجُ، بِكَسْر الحاءِ: مَرْكَبٌ من مَراكِبِ النّساءِ نَحْو الهَوْدَج والمِحَفَّة، (كالحِداجَةِ بِالْكَسْرِ، وَهِي) أَي (الحِدَاجَةُ) أَيضاً الأَدَاةُ، ج: حُدُوجٌ، (وأَحْدَاجٌ) ، وَحكى الفَارِسِيّ: حُدُجٌ، بضمّتين، وأَنشد عَن ثَعْلَب:
قُمْنَا فآنَسْنَا الحُمُولَ والحُدُجْ
ونَظِيرُه سِتْرُ وسُتُرٌ، وأَنشد أَيضاً:
والمَسْجدَانِ وبَيْتٌ نحنُ عامِرُه
لنا زوَمْزَمُ والأَحواضُ والسُّتُرُ
والحُدُوجُ: الإِبِلُ برِحَالِها قَالَ:
عَيْنا ابنِ دَارَةَ خيرٌ مِنكُما نَظَراً
إِذِ الحُدُوجُ بأَعْلَى عاقِلٍ زُمَرُ
وجمعُ الحِداجَةِ حَدَائِجُ.
وَعَن ابنِ السِّكِّيتِ: الحُدُوجُ، والأَحْدَاجُ، والحَدَائِجُ: مَراكِبُ النِّساءِ، واحدُها حِدْجٌ وحِداجَةٌ.
(و) الحَدْجُ (كالضَّرْبِ: شَدُّ الحِدْجِ على البَعِيرِ، كالإِحْداجِ) ، وَهُوَ مجَاز، يُقَال: حَدَجَ البَعِيرَ والنَّاقَةَ يَحْدِجُهُمَا حَدْجاً وحِدَاجاً، وأَحْدَجَهُما: شَدَّ عَلَيْهِمَا الحِدْجَ والأَدَاةَ، ووَسَّقَهُ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وكذالك شَدُّ الأَحْمَال وتَوْسِيقُها، قَالَ الأَعْشَى:
أَلاَ قُلْ لِمَيْثَاءَ مَا بالُها
أَلِلْبَيْنِ تُحْدَجُ أَحْمَالُهَا ويروى: أَجْمَالُها، بِالْجِيم، أَي يُشَدُّ عَلَيْهَا، وَهِي الصّحيحة.
قَالَ الأَزهريّ: وأَمّا حَدْجُ الأَحْمَالِ بِمَعْنى تَوْسِيقِهَا، فغيرُ مَعْرُوف عِنْد الْعَرَب، وَهُوَ غلط.
قَالَ شَمِرٌ: سَمِعْت أَعرابِيًّا يَقُول: انظُرُوا إِلى هاذا البَعِيره الغُرْنُوقِ الَّذِي عَلَيْهِ الحِدَاجَةُ. قَالَ: وَلَا يُحْدَجُ البعيرُ حَتَّى تَكْمُلَ فِيهِ الأَدَاةُ، وَهِي: البِدَادَانِ والبِطانُ والحَقَبُ، وجمعُ الحِدَاجَةِ حَدَائِجُ، قَالَ: والعَرَبُ تُسَمِّي مَخَالِيَ القَتَبِ أَبِدَّةً، وَاحِدهَا بِدَادٌ، فإِذا ضُمَّتْ وأُسرَت وشُدَّت إِلى أَقْتَابِهَا مَحْشُوَّةً فَهِيَ حِينَئِذٍ حِدَاجَةٌ، وسُمِّيَ الهَوْدَجُ المشدودُ فوقَ القَتَبِ حَتَّى يُشَدّ على البعيرِ شَدًّا وَاحِدًا بجميعِ أَداتِه حِدْجاً، وَجمعه حُدُوجٌ، وَيُقَال: أَحْدِجْ بَعِيرَك، أَي شُدَّ عَلَيْهِ قَتَبَه بأَداتِه.
قَالَ الأَزهريّ: وَلم يُفَرِّق ابنُ السِّكِّيتِ بَين الحِدْجِ والحِداجَة، وَبَينهمَا فَرقٌ عِنْد الْعَرَب كَمَا بينّاه.
وَقَالَ أَبو صاعدٍ الكِلابِيّ عَن رَجل من العَرَبِ قَالَ لصاحِبِه فِي أَتَانٍ شَرُودٍ: الْزَمْهَا، رَمَاهَا الله براكِبٍ قليلِ الحِداجَةِ بعيدِ الحَاجَةِ. أَرادَ بالحِدَاجَةِ أَداةَ القَتَبِ.
ورُوِيَ عَن عُمَرَ، رَضِي الله عَنهُ، أَنه قَالَ: (حَجَّةً هَا هُنَا، ثمَّ احْدِجْ هَا هُنَا حتّى تَفْنَى) يَعْنِي إِلى الغَزْوِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: معنى قَوْله ثمَّ احْدِجْ هَا هُنَا، أَي شُدَّ الحِدَاجَة، وَهِي القَتَبُ بأَداتِه، على البَعِير للغَزْوِ، وَالْمعْنَى: حُجَّ حَجَّةً وَاحِدَة، ثمَّ أَقْبِلْ على الجِهَاد إِلى أَن تَهْرَمَ أَو تَمُوتَ، فكنى بالحَدْجِ عَن تَهْيِئَةِ المَرْكُوب للجِهَاد. وَقَوله، أَنشَدَه ابنُ الأَعرابيّ:
تُلَهِّى المَرْءَ بالحِدْثَانِ لَهْواً
وتَحْدِجُهُ كَمَا حُدِجَ المُطِيقُ
هُوَ مَثَلٌ، أَي تَغلِبُه بدَلِّها وحدِيثِها حَتَّى يكونَ مِن غَلَبَتِهَا لَهُ كالمَحْدُوجِ المركوبِ الذَّلِيلِ من الجِمَال.
(و) الحَدْج: (الضَّرْبُ) قَالَ ابنُ الفَرَج: حَدَجَه بالعَصا حَدْجاً، وَحَبَجَهُ حَبْجاً، إِذا ضَرَبَه بهَا.
(و) من المجَاز: حَدَجَه يَحْدِجُه حَدْجاً، الحَدْجُ: (الرَّمْيُ بالسَّهْمِ) ، وأَصلُه الرَّمْيُ بالحَدَجِ، ثمَّ استُعِير للرَّمْيِ بغيرِه، كَمَا اسْتُعِير الإِحْلابُ وَهُوَ الإِعانة على الحَلْبِ للإِعانَةِ على غيْرِه، كَذَا فِي الأَساس.
(و) من الْمجَاز: الحَدْجُ: الرَّمْيُ (بالتُّهَمَةِ) ، يُقَال: حَدَجَهُ بذَنْبِ غَيره يَحْدِجُه حَدْجاً: حَملَه عَلَيْهِ ورَماهُ بِهِ.
(و) من المَجاز: حَدَجْتُهِ بِبَيْعِ سَوْءٍ، وتَتَاعِ سَوْءٍ، وذالك (أَن تُلْزِمَهُ الــغَبْنَ فِي البَيْعِ) ، وَمِنْه قولُ الشّاعر:
يَعِجُّ ابنُ خِرْباقٍ من البَيْعِ بعْدَ مَا
حَدَجْتُ ابنَ خِرْبَاقٍ بجَرْبَاءَ نازِعِ
قَالَ الأَزْهَرِيّ: جعلَهُ كبَعِيرٍ شُدّ عَلَيْهِ حِداجَتُهُ، حِين أَلْزَمَه بَيعاً لَا يُقالُ مِنْهُ.
وَعَن أَبي عَمْرٍ والشَّيْبَانيّ: يقالُ: حَدَجْتُه ببَيْعِ سَوْءٍ، أَي فعلتُ ذالك بِهِ، قَالَ: وأَنشدني ابنُ الأَعرابِيّ:
حَدَجْتُ ابنَ مَحْدُوجٍ بِسِتِّينَ بَكْرَةً
فَلَمَّا استَوَتْ رِجْلاهُ ضَجَّ من الوِقْرِ
قَالَ: وهاذا شِعْرُ امرأَةٍ تَزَوَّجها رجلٌ على سِتِّينَ بَكْرَةً.
(والحَدَجَةُ مُحَرَّكَةً: طائِرٌ) يُشبه القَطَا.
(وأَبُو حُدَيْجٍ، كزُبَيْرٍ: اللَّقْلَقُ) بلغةِ أَهلِ العِرَاق.
(وأَبُو شُبَاثٍ) كغُرَابٍ (: حُدَيْجُ بنُ سَلاَمَةَ، صحابِيٌّ) .
(و) من الْمجَاز (التَّحْدِيجُ: التَّحْدِيقُ) كَذَا فِي الصّحاح.
وحَدَجَ الفَرَسُ يَحْدِجُ حُدُوجاً: نَظَر إِلى شَخصٍ أَو سمعَ صَوْتاً فأَقام أُذنيهِ نحوَه مَعَ عينَيْه.
والتَّحْدِيجُ: شِدَّةُ النَّظَرِ بعد رَوْعَةٍ وفَزْعَةٍ.
وحَدَجَهُ ببَصرِه يَحْدِجُه حَدْجاً وحُدُوجاً، وحَدَّجَهُ تَحْدِيجاً: نَظرَ إِليه نَظَراً يَرْتَاب بِهِ الآخَرُ ويَستنكِرُه، وَقيل هُوَ شِدّة النَّظَرِ وحِدَّتُهُ، يُقَال: حَدَجَهُ ببَصرِه، إِذا أَحَدَّ النَّظَرَ إِليهِ، وَقيل: حَدَجَه ببصرِه، وحَدَجَ إِليه: رَماهُ بِهِ، ورُوِيَ عَن ابنِ مسعودٍ أَنّه قَالَ: (حَدِّث القَوْمَ مَا حَدَجُوكَ بِأَبصارِهم) أَي مَا أَحَدُّوا النَّظرَ إِليكَ، يَعْنِي مَا داموا مُقْبِلِينَ عَلَيْك، نَشِطِين لسَماعِ حَدِيثِك، (يَشتهون حَديثك) ويَرْمون بأَبْصَارِهم، فإِذا رأَيتَهم قد مَلُّوا فدَعْهم. قَالَ الأَزهَرِيّ: وهاذا يَدُلُّ على أَنَّ الحَدْجَ فِي النَّظرِ يكون بِلَا رَوْعٍ وَلَا فَزَعٍ، وَفِي حَدِيث المِعْراج: (أَلَمْ تَرَوْ إِلى مَيِّتِكُمْ حينَ يَحْدِجُ ببَصَرِه، فإِنما ينظُرُ إِلى المِعْرَاجِ من حُسْنِه) ، حَدَجَ ببصَرِه يَحْدِجُ، إِذا حَقَّقَ النَظَرَ إِلى الشيْءِ.
(وسَمَّوْا مَحْدُوجاً، و) حُدَيْجاً، وحَدّاجاً (كُزُبيْرٍ، وكَتّانٍ) وحُنْدُجاً بالضّمّ.
وحُدَيْج بن ضرمى الحِمْيريّ، تابِعيّ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
المِحْدَجُ: مِيسَمٌ من مَيَاسِمِ الإِبِلِ.
وحَدَجَه: وَسَمَه بالمِحْدَجِ.
وحَدَجْتُه بمَهْرٍ ثَقِيلِ: أَلزمْته ذالك بخِدَاع وغَبْن، وَهُوَ مَجَاز.

خرر

خ ر ر : خَرَّ الشَّيْءُ يَخِرُّ مِنْ بَابِ ضَرَبَ سَقَطَ وَالْخَرِيرُ صَوْتُ الْمَاءِ وَعَيْنٌ خَرَّارَةٌ غَزِيرَةُ النَّبْع. 
خ ر ر: (الْخَرِيرُ) صَوْتُ الْمَاءِ وَقَدْ (خَرَّ) يَخِرُّ بِالْكَسْرِ (خَرِيرًا) وَعَيْنٌ (خَرَّارَةٌ) . وَ (خَرَّ) لِلَّهِ سَاجِدًا يَخِرُّ بِالْكَسْرِ (خُرُورًا) أَيْ سَقَطَ. وَ (الْخَرْخَرَةُ) صَوْتُ النَّائِمِ وَالْمُخْتَنِقِ يُقَالُ: (خَرَّ) عِنْدَ النَّوْمِ وَ (خَرْخَرَ) بِمَعْنًى. 
خ ر ر

خرّ من السقف، " فكأنما خرّ من السماء " " وخرّ ساجداً " وخروا لأذقاهم خروراً. وخر الماء خريراً وخرخر، وكذلك الريح والقصب. وقال العجاج:

لوذ العصافير ولوذ الدخل ... تحت العضاه من خرير الأجدل

من حفيفه، وله عير خرارة، في أرض خوارة. ولعب الصبيان بالخرارة وهي الدوامة والخذروف.

ومن المجاز: عصفت ريح فخرت الأشجار للأذقان. والأعراب يخرون من البوادي إلى القرى أي يسقطون إليها ويطرءون. وجاءنا خرار من الناس وفرار.
[خرر] الخَريرُ: صوت الماء. وخَرَّ الماءُ يَخِرُّ خَريراً. وعينٌ خَرَّارَةٌ. وخَرَّ لله ساجداً يَخِرُّ خُروراً، أي سَقَط. وضرب يده بالسيف فأخرها أي أسقطها، عن يعقوب. والخرير: واحد الأَخِرَّةِ، وهي أماكنُ مطمئنَّةٌ بين الربوتين تنقاد. وحكى أبو عبيد عن خلف الاحمر أنه قال: سمعت العرب تنشد بيت لبيد: * بأخرة الثلبوت ير بأفوقها * والخرخرة: صوت النائم والمختنق. يقال: خَرَّ عند النوم وخَرْخَرَ، بمعنىً. قال: وتَخَرْخَرَ بطنه، إذا اضطرب مع العظم. والخر من الرحى: اللَهوة، وهو الموضع الذي تُلقى فيه الحنطة بيدك. قال الراجز: وخذ بقعسريها * وأله في خريها * تطعمك من نفيها * والنفى بالفاء: الطحين. وعنى بالقعسرى الخشبة التى تدار بها بالرحى.
[خرر] في ح جرير: بايعته صلى الله عليه وسلم على أن لا "أخر" إلا قائمًا، خر يخر بالضم والكسر إذا سقط من علو، وخر الماء يخر بالكسر، ومعناه لا أموت إلا متمسكًا بالإسلام، وقيل: لا أقع في شيء من تجارتي وأمورى إلا قمت به منتصبًا له، وقيل: لا أغبن ولا أُــغبن. وفي ح الوضوء: إلا "خرت" خطاياه، أي سقطت وذهبت، ويروى: جرت، أي جرت مع ماء الوضوء. وفي ح عمر قال للحارث: "خررت" من يديك، أي سقطت من أجل مكروه يصيب يديك من قطع أو وجع، وقيل: كناية عن الخجل، يقال: خررت عن يدي، أي خجلت، وسياق الحديث يدل عليه، وقيل: أي سقطت إلى الأرض من سبب يديك أي من جانينهما. وفي ح ابن عباس: من أدخل اصبعيه في أذنيه سمع "خرير" الكوثر، خرير الماء صوته، أراد مثل صوت خرير الكوثر. ومنه ح قس: وأنا بعين "خرارة" أي كثيرة الجريان. وفيه ذكر الخرار بفتح خاء وشدة راء أولى موضع قرب الجحفة. ج وفيه: "فخر" عليه رجل، أي سقط عليه من فوق.
(خرر) - قَولُه تَباركَ وتَعالى: {وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا} .
: أي سَقَطوا مُقدِّرين لِلسُّجود، ناوِين له؛ لأنَّهم في حال الخُرورِ غَيرُ ساجِدِين بَعْد، وهذا كما يُقال: مَررتُ برجُل معه بازٍ صائدًا به غَدًا .
ومنه قَولُه تَعالى: {إِنَّكَ مَيِّتٌ} : أي صائِر إلى المَوْت، ولو أَجابَ هذا القَائِلَ مُجِيبٌ فقال: إنما يُقال: سَقَط بعد ما وَقَع على الأَرضِ، وبعد وقُوعِه هو سَاجِد، لكان له وَجْه.
- في حديث عُمَر، رَضِي الله عنه، قال للحَارِث : "خرَرتَ من يَدَيْكَ". قال الحَرْبِيُّ أو غَيرُه: أي سَقَطتَ من أَجلِ مَكْروه يُصِيبُ يَدَيْك من قَطْع أو وَجَع. وعندى أَنَّه كِنايةٌ عن الخَجَل، وقد استُعمِل بالفارِسِيَّة أَيضًا عند الخَجَل. يقال: خَررتُ عن يَدِي: أي خَجِلت، وسِياقُ الحَديثِ يَدُلُّ عليه، وقد تَقدَّم ذِكُره في بابِ الأَلِف.
- حَدِيث ابنِ عَبَّاس، رضي الله عنهما: "من أَدخَل إصْبَعَيْه في أُذُنَيه سَمِع [خَرِيرَ] الكَوثَر".
الخَرِير: صوت الماء في شِدَّة جَرَيانه، وصَوتُ الهِرَّة في نومها.
ومنه: عَيْن خَرَّارة، وقد خَرَّت تَخِرُّ، وأراد مثلَ صوتِ الكَوثَر، يَعنِي في كَثرةِ مائِه وشِدَّة جَرَيانِه، والله أعلم.
خرر قَالَ أَبُو عبيد: وَقد أَكثر النَّاس فِي معنى هَذَا الحَدِيث وَمَاله عِنْدِي وَجه إِلَّا أَنه أَرَادَ بقوله: لَا أخر لَا أَمُوت لِأَنَّهُ إِذا مَاتَ فقد خر وَسقط. [وَقَوله -:] إِلَّا قَائِما إلَّا ثَابتا على الْإِسْلَام وكل من ثَبت على شَيْء وَتمسك بِهِ فَهُوَ قَائِم عَلَيْهِ قَالَ اللَّه تَعَالَى / {لَيْسُوْا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُوْنَ آياتِ اللهِ آنَاءَ اللَّيْل وهم يَسْجُدُونَ} وَإِنَّمَا هَذَا من الْمُوَاظبَة على الدَّين وَالْقِيَام بِهِ وَقَالَ {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ أِنْ تَامَنْهُ بِقِنْطَارِ يُّؤَدِّهَ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَّنْ أِنْ تَأمَنْهُ بِدِيْنَارِ لَا يُؤَدِّهِ إِليْكَ إِلا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِما} قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: إِلَّا مَا دمت عَلَيْهِ قَائِما قَالَ: هُوَ مواكظا وَمِنْه قيل فِي الْكَلَام للخليفة: هُوَ الْقَائِم بِالْأَمر وَكَذَلِكَ فلَان قَائِم بِكَذَا وَكَذَا إِذا كَانَ حَافِظًا لَهُ متمسكا بِهِ وَفِي بعض هَذَا الحَدِيث أَنه لما قَالَ النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: أُبَايِعك على أَن لَا أخرّ إِلَّا قَائِما فَقَالَ: أما من قِبَلنا فَلَنْ تخرّ إِلَّا قَائِما أَي لسنا ندعوك وَلَا نُبَايِعك إِلَّا قَائِما أَي على الْحق. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام حِين ذكر مَكَّة فَقَالَ: لَا يُختلى خَلاها وَلَا تحل لقطتهَا إِلَّا لِمُنْشِد. قَالَ أَبُو عبيد: أما قَوْله: لَا تحل لُقطتها إِلَّا لِمُنْشِد فَقَالَ: إِنَّمَا مَعْنَاهُ لَا تحل لقطتهَا كَأَنَّهُ يُرِيد أَلْبَتَّة فَقيل لَهُ: إِلَّا لِمُنْشِد فَقَالَ: [إِلَّا -] لِمُنْشِد وَهُوَ يُرِيد الْمَعْنى الأول
خرر
خَرَّ1 خرَرْتُ، يَخُرّ ويَخِرّ، اخْرُرْ/ خُرَّ واخرِرْ/ خِرَّ، خَرًّا وخَرِيرًا، فهو خارّ
• خرَّ الماءُ: أحدث صوتًا إذا سال أو سقط، أو اشتدّ جريه "لم يقطع عليه الهدوءَ إلاّ خريرُ الماء/ الريح".
• خرَّ النَّائمُ: غطّ، نخر. 

خَرَّ2 خرَرْتُ، يَخُرّ ويَخِرّ، اخْرُرْ/ خُرَّ واخرِرْ/ خِرَّ، خَرًّا وخُرُورًا، فهو خارُّ
• خرَّ البناءُ: سقط وتهدّم، سقط من علُوٍّ إلى سُفْل بصوت "خرّ الرّجلُ من الجبل: هوى- خرَّ على الأرض: تهاوى وسقط- {وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ} ".
• خرَّ المُصلِّي ساجدًا: انكبّ على الأرض وسجد، سجَد في خشوع "خرّ على ركبتيه- {إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا} " ° خرّ بين يديه: تواضع وذلّ له- خرّ تحت قدميه: سجد أمامه لإظهار الطاعة- خرَّ على قدمي فلان: ارتمى على قدميه.
• خرَّ الرَّجُلُ صَعِقًا: أغمي عليه " {وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا} "? خرَّ صريعًا: سقط قتيلاً. 

خَرّ [مفرد]: مصدر خَرَّ1 وخَرَّ2. 

خَرَّارة [مفرد]: عين ماءٍ جارية. 

خُرور [مفرد]: مصدر خَرَّ2. 

خَرِير [مفرد]: ج أخِرَّة (لغير المصدر):
1 - مصدر خَرَّ1.
2 - نَفَسُ النَّائم إذا غطّ أو نخَر "سُمع صوت خريرهُ وهو نائم".
3 - صوت الرِّيح والماء "أيقظني خرير الرِّيح في الأشجار". 

خرر: الخَرِيرُ: صوت الماء والريح والعُقاب إِذا حَفَّتْ، خَرَّ يَخِرُّ

ويَخُرُّ خَرِيراً وخَرْخَر، فهو خارٌّ؛ قال الليث: خَرِيرُ العُقاب

حَفِيفُه؛ قال: وقد يضاعف إِذا توهم سُرْعَة الخَرِيرِ في القَصَبِ ونحوه

فيحمل على الخَرْخَرَةِ، وأَما في الماء فلا يقال إِلاَّ خَرْخَرَةً.

والخَرَّارَةُ: عَيْنُ الماءِ الجارِيَةُ، سميت خَرَّارَةً لِخَرِيرِ مائها،

وهو صوته. ويقال للماء الذي جَرَى جَرْياً شديداً: خَرَّ يَخِرُّ؛ وقال

ابن الأَعرابي: خَرَّ الماءُ يَخِرُّ، بالكسر، خَرّاً إِذا اشتدّ جَرْيُه؛

وعينٌ خَرَّارَةٌ، وخَرَّ الأَرضَ خَرّاً. وفي حديث ابن عباس. من أَدخل

أُصْبُعَيْهِ في أُذنيه سَمِعَ خَرِيرَ الكَوْثَرِ؛ خَرِيرُ الماء:

صَوْتُه، أَراد مثل صوت خرير الكوثر. وفي حديث قُسٍّ: إِذا أَنا بعين

خَرَّارَةٍ أَي كثيرة الجَرَيانِ. وفي الحديث ذِكْرُ الخَرَّارِ، بفتح الخاء

وتشديد الراء الأُولى، موضع قُرْبَ الجُحْفَةِ بعث إِليه رسولُ الله، صلى الله

عليه وسلم، سَعْدَ بن أَبي وَقَّاصٍ في سَرِيَّةٍ. وخَرَّ الرجلُ في

نومه: غَطَّ، وكذلك الهِرَّةُ والنَّمِرُ، وهي الخَرْخَرَةُ. والخَرْخَرَةُ:

صوتُ النائِم والمُخْتَنِقِ؛ يقال: خَرَّ عند النوم وخَرْخَرَ بمعنى.

وهِرَّةٌ خَرُورٌ: كثيرة الخَرِيرِ في نومها؛ ويقال: للهِرَّةِ خُرُورٌ في

نومها. والخَرْخَرَةُ: صوتُ النَّمِر في نومه، يُخَرْخِرُ خَرْخَرَةً

ويَخِرُّ خَرِيراً؛ ويقال لصوته: الخَرِيرُ والهَرِيرُ والغَطِيطُ.

والخَرْخَرَةُ: سُرْعَةُ الخَرِير في القَصَب ونحوها. والخَرَّارَةُ: عود نحو نصف

النعل يُوثَقُ بخيط فَيُحَرَّكُ الخَيْطُ وتُجَرُّ الخَشَبَةُ

فَتَصَوِّتُ تلك الخَرَّارَةُ؛ ويقال لخُذْرُوف الصِّبِي التي يُدِيرُها:

خَرَّارَةٌ، وهو حكاية صوتها: خِرْخِرْ. والخَرَّارَةُ: طائر أَعظم من الصُّرَدِ

وأَغلظ، على التشبيه بذلك في الصوت، والجمع خَرَّارٌ؛ وقيل: الخَرَّارُ

واحِدٌ؛ وإِليه ذهب كراع.

وخَرَّ الحَجَرُ يَخُرُّ خُرُوراً: صَوَّتَ في انحداره، بضم الخاء، من

يَخُرُّ . وخَرَّ الرجلُ وغيره من الجبل خُرُوراً. وخَرَّ الحَجَرُ إِذا

تَدَهْدَى من الجبل. وخَرَّ الرجلُ يَخُرُّ إِذا تَنَعَّمَ. وخَرَّ

يَخُرُّ إِذا سقط، قاله بضم الخاء؛ قال أَبو منصور وغيره: يقول خَرَّ يَخِرُّ،

بكسر الخاء.

والخُرْخُورُ: الرجل الناعم في طعامه وشرابه ولباسه وفراشه.

والخارُّ: الذي يَهْجُمُ عليك من مكان لا تعرفه؛ يقال: خَرَّ علينا ناسٌ

من بني فلان. وخَرَّ الرجلُ: هجم عليك من مكان لا تعرفه. وخَرَّ القومُ:

جاؤوا من بلد إِلى آخر، وهم الخَرَّارُ والخَرَّارَةُ. وخَرُّوا أَيضاً:

مَرُّوا، وهم الخَرَّارَةُ لذلك. وخَرَّ الناسُ من البادية في الجَدْبِ:

أَتوا. وخَرَّ البناء: سقط. وخَرَّ يَخِرُّ خَرّاً: هَوَى من عُلْوٍ

إِلى أَسفل. غيره: خَرَّ يَخِرُّ ويَخُرُّ، بالكسر والضم، إِذا سقط من علو.

وفي حديث الوضوء: إِلاَّ خَرَّت خطاياه؛ أَي سقطت وذهبت، ويروى جَرَتْ،

بالجيم، أَي جَرَتْ مع ماء الوضوء. وفي حديث عمر: قال الحرث بن عبدالله:

خَرِرْتَ من يديك أَي سَقَطْتَ من أَجل مكروه يصيب يديك من قطع أَو وجع،

وقيل: هو كناية عن الخجلِ؛ يقال: خَرِرْتُ عن يدِي أَي خَجِلْتُ، وسياق

الحديث يدل عليه، وقيل: معناه سَقَطْتَ إِلى الأَرض من سبب يديك أَي من

جنايتهما، كما يقال لمن وقع في مكروه: إِنما أَصابه ذلك من يده أَي من أَمر

عمله، وحيث كان العمل باليد أُضيف إليها. وخَرَّ لوجهه يَخِرُّ خَرّاً

وخُرُوراً: وقع كذلك. وفي التنزيل العزيز: ويَخِرُّونَ للأَذقان يبكون.

وخَرَّ لله ساجداً يَخِرُّ خُرُوراً أَي سقط. وقوله عز وجل: ورفع أَبويه على

العرش وخرُّوا له سُجَّداً؛ قيل: خَرُّوا لله سجداً، وقيل: إِنهم إِنما

خَرُّوا ليوسف لقوله في أَوّل السورة: إِني رأَيتُ أَحَدَ عَشَرَ كوكباً

والشمسَ والقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لي ساجدين؛ وقوله عز وجل: والذين إِذا

ذُكِّرُوا بآيات ربهم لم يَخِرُّوا عليها صُمّاً وعُمياناً؛ تأْويله: إِذا

تليت عليهم خَرُّوا سُجَّداً وبكياً سامعين مبصرين لما أُمروا به ونهوا

عنه؛ ومثله قول الشاعر:

بأَيْدِي رِجالٍ لم يَشِيمُوا سُيوفَهُمْ،

ولم تَكْثُر القَتْلَى بها حِينَ سُلَّتِ

أَي شَامُوا سيوفهم وقد كثرت القتلى. وخَرَّ أَيضاً: مات، وذلك لأَن

الرجل إِذا ماتَ خَرَّ. وقوله: بايعتُ رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، أَنْ

لا أَخرَّ إِلاَّ قائماً؛ معناه أَنْ لا أَمُوتَ لأَنه إِذا مات فقد

خَرَّ وسقط، وقوله إِلاَّ قائماً أَي ثابتاً على الإِسلام؛ وسئل إِبراهيم

الحَرْبِيُّ عن قوله: أَنْ لا أَخِرَّ إِلاَّ قائماً، فقال: إِني لا أَقع

في شيء من تجارتي وأُموري إِلاَّ قمتُ بها منتصباً لها. الأَزهري: وروي عن

حَكِيم بنِ حِزامٍ أَنه أَتى النبي، صلى الله عليه وسلم، فقال: أُبايعك

أَنْ لا أَخِرَّ إِلاَّ قائماً، قال الفراء: معناه أَن لا أُــغبن ولا

أَــغبن، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم، لستَ تُــغْبَنُ في دين الله ولا في

شيء من قِبَلِنا ولا بَيْعٍ؛ قال: وقول النبي، صلى الله عليه وسلم، أَما من

قِبَلِنَا فلست تخرّ إِلاَّ قائماً أَي لسنا ندعوك ولا نبايعك إِلاَّ

قائماً أَي على الحق؛ ومعنى الحديث: لا أَموت إِلاَّ متمسكاً بالإِسلام،

وقيل: معناه لا أَقع في شيء من تجارتي وأُموري إِلاَّ قمتُ منتصباً له؛

وقيل: معناه لا أُــغبن ولا أَــغبن؛ وخَرَّ الميتُ يَخِرُّ خَرِيراً، فهو

خارٌّ. وقوله تعالى: وخَرُّوا له سُجَّداً؛ قال ثعلب: قال الأَخفش: خَرَّ صار

في حال سجوده؛ قال: ونحن نقول، يعني الكوفيين، بضربين بمعنى سَجَدَ

وبمعنى مَرَّ من القوم الخَرَّارَةِ الذين هم المارَّةُ. وقوله تعالى: فلما

خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ؛ ويجوز أَن تكون خَرَّ هنا بمعنى وَقَعَ، ويجوز

أَن تكون بمعنى مات. وخُرَّ إِذا أُجْرِيَ.

ورجل خارٌّ: عاثِرٌ بعد استقامةٍ؛ وفي التهذيب: وهو الذي عَسَا بعد

استقامة. والخِرِّيانُ: الجَبَانُ، فِعْلِيانٌ منه؛ عن أَبي علي. والخَرِيرُ:

المكان المطمئن بين الرَّبْوَتَيْنِ ينقاد، والجمع أَخِرَّةٌ؛ قال لبيد:

بأَخِرَّةِ الثَّلَبُوتِ، يَرْبأْ فَوْقَها

قَفْرَ المراقِبِ خَوْفُها آرامُها

(* قوله: «بأَخرة الثلبوت» بفتح المثلثة واللام وضم الموحدة وسكون الواو

فمثناة فوقية: واد فيه مياه كثيرة لبني نصر بن قعين كما في ياقوت).

فأَما العامة فتقول أَحزَّة، بالحاء المهملة والزاي، وهو مذكور في

موضعه، وإِنما هو بالخاء.

والخُرُّ: أَصل الأُذن في بعض اللغات. والخُرُّ أَيضاً: حَبَّةٌ مدوّرةُ

صفَيْراءُ فيها عُلَيْقمَةٌ يسيرة؛ قال أَبو حنيفة: هي فارسية.

وتَخَرْخَرَ بَطْنُه إِذا اضطرب مع العِظَمِ، وقيل: هو اضطرابه من

الهزال؛ وأَنشد قول الجعدي:

فأَصْبَحَ صِفْراً بَطْنُه قد تَخَرْخَرَا

وضرب يده بالسيف فأَخَرَّها أَي أَسقطها؛ عن يعقوب.

والخُرُّ من الرَّحَى: اللَّهْوَةُ، وهو الموضع الذي تلقي فيه الحنطة

بيدك كالخُرِّيِّ؛ قال الراجز:

وخُذْ بِقَعْسَرِيِّها،

وأَلْهِ في خُرِّيّها،

تُطْعِمْكَ من نَفِيِّها

والنَّفِيُّ، بالفاء: الطحين، وعنى بالقَعْسَرِيّ الخشبة التي تدار بها

الرحى.

خرر
: ( {الخَرِيرُ: صَوْتُ المَاءِ) ، نقلَه الجَوْهَرِيّ، (والرِّيحِ) ، نَقله الصَّغَانِيّ، (والعُقَابِ إِذَا حَفَّتْ) ، قَالَ اللَّيْث:} خَرِيرُ العُقَاب: حَفِيفُه، ( {كالخَرْخَرِ) ، قَالَ: وَقد يُضاعَف إِذا تُوُهِّمَ سُرْعَة الخِرير فِي القَصَب ونَحْوِه فيُحْمَل على} الخَرْخَرَة. وأَمَّا فِي الماءِ فَلَا يُقَال إِلاَّ {خَرْخَرَة، (} يَخِرُّ) ، بالكَسْر، ( {ويَخُرُّ) ، بالضَّمّ، فَهُوَ} خَارٌّ، هاكَذَا فِي المُحكَم. فقَولُ شَيْخنا: الوَجْهَانِ إِنَّمَا ذَكَرهُما أَئِمَّةُ الصَّرْف فِي خَرَّ بمعنَى سَقَطَ، وأَمَّا فِي الصَّوتِ وغَيْرِه فَلَا، غيرُ جَيِّد، كَمَا لَا يَخْفَى.
وَفِي التَّهْذِيب: ويُقال للماءِ الّذي جَرَى جَرْياً شَدِيداً {خَرَّ} يَخِرّ. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: {خَرَّ الماءُ} يَخِرّ، بِالْكَسْرِ، {خَرًّا، إِذا اشْتَدَّ جَرْيُه. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عَبّاس: (مَنْ أَدْخَلَ أُصْبُعَيْه فِي أُذُنَيْه سَمعَ} خَرِير الكَوْثَر) . خَرِيرُ الماءِ: صَوْتُه، أَرادَ مِثْلَ صَوْت خَرِيرِ الكَوْثَر.
(و) {الخرير (غطيط النَّائِم) وَقد} خَرَّ الرجل فِي نَومه: غط وَكَذَلِكَ الْهِرَّة والنمر ( {كالخرخرة) يُقَال:} خر {وخَرْخَرَ، و} الخَرْخَرَة أَيْضا: صَوت المختنق، وَسُرْعَة {الخَرِيرِ فِي الْقصب (و) الخَرِيرُ: (المَكَان المُطْمَئِنّ بَيْن الرَّبْوَتَيْن) يَنْقادُ، (ج} أَخِرَّةٌ) . قَالَ لَبِيد:
! بأَخِرَّة الثَّلَبُوتِ يَرْبَأُ فَوْقَها
قَفْرَ المَراقِبِ خَوْفَها آرامُها والعامّة تَقُول: بأَحِزَّة، بالحَاءِ الْمُهْملَة والزَّاي، وَهُوَ مَذْكُور فِي مَوْضِعه، وإِنَّما هُوَ بالخاءِ.
(و) الخَرِيرُ: (ع باليَمَامَةِ) من نَوَاحِي الوَشْم، يَسْكُنه عُكْلٌ.
( {والخَّرُّ: السُّقُوطُ) ، وأَصلُه سُقُوطٌ يُسمَع مَعَه صَوْتٌ، كَمَا قَالَهُ أَرْبَاب الاشْتِقَاق، ثمَّ كَثُرَ حَتَّى استُعمِل فِي مُطْلَق السُّقُوط، يُقَال: خَرَّ البِنَاءُ، إِذا سَقَطع، (} كالخُرُورِ) ، بالضَّمِّ. وَفِي حَدِيثِ الوُضُوءِ (إِلاَّ {خَرَّت خَطَايَاه) ، أَي سَقَطَتْ وَذَهَبَتْ.} وخَرَّ لله سَاجِداً {يَخِرُّ} خُرُوراً، أَي سَقَط، (أَو) {الخَرُّ هُوَ الهُوِيُّ (مِنْ غُلْو إِلَى سُفْل) ، وَمِنْه قولِ تَعالى: {فَكَأَنَّمَا} خَرَّ مِنَ السَّمَآء} (الْحَج: 31) ( {يَخِرّ) ، بالكَسْر على الْقيَاس، (} وَيخُرُّ) ، بالضَّمّ على الشُّذُوذِ. الضَّمُّ عَن ابْن الأَعرابِيّ، {وخَرَّ الحَجَرُ} يَخُرُّ، بالضُّمّ صَوَّتَ فِي انحِدَارِه. {وخَرَّ الرَّجُلُ وغيرُه من الجَبَل} خُرُوراً. {وخَرَّ الحَجَرُ إِذا تَدَهْدَى من الجَبَلِ،. وبالكَسْرِ والضَّمّ إِذا سَقَط عُلْوٍ، كَذَا فِي التَّهْذِيب.
(و) } الخَرُّ: (الشَّقُّ) ، يُقَال: {خَرَّ الماءُ الأَرْضَ} خَرًّا، إِذا شَقَّها.
(و) الخَرُّ: (الهُجُومُ مِنْ مَكَانٍ لَا يُعرَفُ) . يُقَال: {خَرَّ علينا نَاسٌ مِنْ بَنِي فُلان، وهم} خَارُّونَ.
(و) الخَرُّ: (المَوْتُ) ، وذالِكَ لِأَنّ الرَّجُلَ إِذَا ماتَ فقدْ خَرَّ وسَقَطَ. وَفِي الحَدِيث: (بَايَعْتُ رسُولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَن لَا أَخِرَّ إِلاَّ قائِماً) مَعْنَاهُ أَن لَا أَمُوتَ إِلاَّ ثابِتاً على الإِسلام. وسُئهلَ إِبراهِيمُ الحَرْبِيّ عَنْ هَذاا فَقال: إِنَّمَا أَرادَ أَن لَا أَقَعَ فِي شَيْءٍ مِن تِجَارَتِي وأُمُوري إِلاَّ قُمْتُ بهِا مُنْتَصِباً لَهَا:
قُلْتُ: والحَدِيث مَرْوِيٌّ عَن حَكِيم بنِ حِزَام وَفِيه زِيادَة، (فَقَالَ النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَمّا مِنْ قِبَلِنَا فلَسْتُ تَخِرّ إِلاّ قَائِماً) وَقَالَ الفَرًّءُ: مَعْنَى قَوْلِ حَكِيمِ بنِ حِزَام: أَن لَا أَــغْبِنَ وَلَا أُــغْبَنَ.
{وخَرَّ المَيتُ} يَخِرّ {خَرِيراً فَهُوَ} خَارٌّ، وَقَوله تَعَالَى: {فَلَمَّا {خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ} (سبأ: 14) : يجوز أَن يكون بمَعْنَى وَقَعَ، وبمعنَى مَاتَ.
(و) } الخُرُّ، (بالضَّمِّ) : اللَّهْوَةُ، وَهُوَ (فَمُ الرَّحَى) حَيْثُ تُلْقِي فِيهِ الحِنْطَةَ بيَدِك، ( {- كالخُرِّيِّ) ، بِيَاءٍ مُشَدَّدَة. قَالَ الراجز:
وخُذْ بقَعْسَرِيِّهَا
وأَلْهِ فِي خُرِّيِّها
تُطعِمْك من نَفِيِّهَا
النَّفِيُّ، بالفاءِ: الطَّحِين. وعنى بالقَعْسَرِيّ الخَشَبَةَ الَّتي تُدَارُ بهَا الرَّحَى. وهاذا قَوْلُ الجَوْهَرِيّ قد رَدَّه الصَّغَانِيّ فَقَالَ: هُوَ غَلَطٌ، إِنَّمَا اللَّهْوَة مَا يُلقِيه الطَّاحِنُ فِي فَمِ الرَّحَى، وسَيَأْتِي فِي المُعْتَلّ.
(و) } الخُرُّ: (حَبَّةٌ مُدَوَّرَةٌ) صُفَيْرَاءُ فِيهَا عُلَيْقِمَةٌ يَسيرةٌ. قَالَ أَبو حَنِيفَة: هِيَ فارسيّة.
(و) الخُرُّ: (أَصْلُ الأُذُنِ) ، فِي بَعْضِ اللُّغات. يُقَال: ضَرَبَه على {خُرِّ أُذُنِه، نَقَله ابنُ دُرَيد.
(و) الخُرُّ: اسمُ (مَا خَدَّه السَّيْلُ مِنَ الأَرْضِ) وشَقَّه، (ج} خِرَرَةٌ) ، مثَال عِنَبلآ.
(وبهَاءٍ، يَعْقُوبُ بْنُ! خُرَّةَ الدَّبَّاغُ) الخُرِّيّ، من أَهْل فارِسَ، وَهُوَ (ضَعِيفٌ) . وَقَالَ الدَّارقُطْنيّ: لم يَكُن بالقَوِيّ فِي الحَدِيث، حَدَّثَنَا عَنهُ أَبُو بَكْر البَرْبَهارِيّ، ومُحَمَّدُ بنُ مُوسَى بْنِ سَهْل، وَهُوَ يَرْوِي عَن أَزْهَرَ بن سَعْدٍ السّمَّان، وسُفْيَان بْن عُيَيْنَة. (و) أَبُو نَصْر (أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّد ابْنِ عُمَرَ بْنِ خُرَّةَ، مُحَدِّثٌ) ، حَدَّث عَن أَبي بَكْرٍ الحِيرِيّ وغَيْره، (و) الأَمِيرُ أَبو نَصْرٍ ضِياءُ المِلَّة و (بَهاءُ الدَّوْلَة خُرَّةُ فَيْرُوزُ بْنُ عَضُدِ الدَّوْلَة) البُوَيْهِيّ الدَّيْلَمِيّ.
( {والخَرَّارَةُ، مُشَدَّدَةً: عُوَيْدٌ) نَحْو نصْف النَّعْل (يُوثَقُ بخَيْط ويُحَرَّك) ، والّذِي فِي الأُصول: فيُحَرَّك (الخَيْط وتُجَرُّ الخَشَبَةُ فيُصَوِّتُ) ، هاكذا بالياءِ التَّحْتِيَّة، أَي بذالك العُوَيْد، وَفِي بَعْضِ النُّسَخ بالمُثَنّاة الفَوْقِيَّة، أَي تلْك الخَرَّارةُ، كَمَا وَقع مُصَرَّحاً فِي بَعْضِ الأُصُول.
(و) الخَرَّارةُ: (طائِرٌ أَعْظَمُ من الصَّرَدِ) وأَغْلَظُ، على التَّشْبِيه بِذالك الصَّوْت، (ج} خَرَّارٌ) ، وَقيل الخَرَّارُ واحِدٌ، وإِلَيْه ذَهَب كُراع.
(و) الخَرَّارَةُ: (ع بِالْكُوفَةِ) قُرْبَ السَّيْلَحِين، وَفِي عِدَّةِ مَواضِعَ عَربِيَّة وعَجَمِيَّة.
(و) الخَرَّار، (بِلَا هاءٍ: ع قُرْبَ الجُحْفَةِ) ، بَعَث إِليه رَسُولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمسَعْدَ بنَ أَبي وَقَّاصٍ فِي سَرِيَّةٍ.
( {والخِرِّيَانُ، كصِلِّيَان) ، أَي بتَشْدِيد الرَّاءِ المَكْسُورَة: (الجَبَان) ، فِعْلِيَّانٌ من خَرَّ، إِذا عَثَرَ بعد اسْتِقامة، عَن أَبِي عَلِيّ.
(} والخَرْخَارُ) ، بالفَتْح: (المَاءُ الجارِي) جَرْياً شَدِيداً.
( {والخُرْخُورُ) ، بالضَّمّ: (النَّاقَةُ الغَرِيرَةُ اللَّبَنِ،} كالخِرْخِرِ، بالكَسْرِ) ، وَالْجمع خَرَاخِرُ. قَالَ الرَّاعي:
{خَرَاخِرُ تُحْسبُ الصَّقَعِيَّ حَتَّى
يَظَلَّ يَقُرُّه الرَّاعِي السِّجَالاَ
(و) } الخُرْخُورُ أَيضاً: (الرَّجُلُ النَّاعِمُ فِي طَعَامه وشَرَابِه ولِباسِه وفِرَاشِه) ، وَقد {خَرَّ الرَّجُلُ} يَخُرُّ، إِذا تَنَعَّمَ، عَن ابنِ الأَعرابِيّ، ( {كالخِرْخِرِ، بالكَسْرِ) ، وَلَا يَخْفَى أَنَّه لَوْ قَالَ كالخِرْخِرِ فِيهِما بالكَسْر كَانَ أَحْسن (} والخَرُورُ) ، كصَبُورُ: المَرْأَةُ (الكَثِيرَةُ مَاءِ القُبُلِ) ، وَهُوَ مُعِيبٌ، وَمن النَّاس من يَسْتَحْسِنه.
(و) {الخَرُورُ (: ة بخُوارَزْمَ) ، بنواحي سَاوَكَان مِنْهَا أَبُو طَاهِرٍ مُحَمَّد بنُ الحُسَيْن الخَرُورِيّ الخُوَارَزْمِيّ.
(وسَاقٌ} - خِرْخِرِيٌّ {وخِرْخِرِيَّةٌ) ، بالكَسْر فِيهما (: ضَعِيفَةٌ) ، من خَرَّ البِنَاءُ، إِذا انْهَدَّ وسَقَطَ. والّذِي فِي التَّكْملة: سَاقٌ} - خِرْخِريّ {وخِرْخِرَى: ضَعِيفٌ.
(} والخَرْخَرَةُ: صَوْتُ النَّمِرِ) فِي نَوْمهِ. {يُخَرْخِر} خَرْخَرَةً، {ويَخِرُّ} خَرِيراً. وَيُقَال لصَوْتِه الخَرِير والهَرِيرُ والغَطِيط. (و) {الخَرْخَرَةُ: (صَوْتُ السِّنَّوْرِ) فِي نَوْمِه، وَقد} خَرَّتِ الهِرّة تَخِرُّ خَرِيراً، ( {كالخَرُورِ) ، هاكذا هُوَ عِنْدَنا على وَزْن صَبُور. وَفِي التَّكْمِلة بالضَّمِّ، وعَلَى الأَوَّل جَاءَ وَصْفاً ومصْدَراً، يُقَال هِرَّة} خَرُورٌ، إِذا كَانَت كَثِيرَة الخَرِير فِي نَوْمِها وَيُقَال: للهِرَّة خَرُورٌ فِي نَوْمِهَا.
( {وتَخَرْخَرَ بَطْنُه) ، إِذا (اضْطَرَبَ مَعَ العِظَمِ) ، وَقيل: اضْطِرَابُه مِن الهُزَالِ. وَقَالَ الجَعْدِيّ:
فأَصْبح صِفْراً بَطْنُه قد} تَخَرْخَرَا
( {والانْخِرَارُ. الاسْتِرْخَاءُ) ، وَهُوَ مُطَاوِعُ} خَرَّه {فانْخَرَّ.
(} - والخُرَيْرِيُّ، كزُبَيْرِيّ، مَنْهَلٌ بأَجَإِ) لبَنِي طَيِّىء، وَهُوَ من المَنًّهِل العِظَامِ فِي وَادِي الحَسَنَيْن. (و) يُقَال: (ضَرَبَ يَدَه بالسَّيْف! فأَخَرَّه) ، أَي (أَسْقَطَه) ، هاكَذَا فِي النُّسخ وَالَّذِي فِي التَّهْذِيب وغَيْرِه: وضَرب يَدَه بالسَّيْف {فأَخَرَّهَا، أَي أَسْقَطَهَا، عَن يَعْقُوب.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
لَهُ عَيْنٌ} خَرَّارَةَ فِي أَرْضٍ خَوَّارَة. أَوْرَدَه فِي الأَسَاسِ، وفَسَّره ابْنُ الأَعْرَابِيّ فَقَالَ: الخَرَّارَةُ: عَيْنُ المَاءِ الجارِيَة، سُمِّيَتْ لخَرِيرِ مَائِهَا وَهُوَ صَوْتُه. وَفِي حَدِيث قُسّ: (وإِذا أَنَا بِعَيْن خَرَّارَة) ، أَي كَثِيرة الجَرَيَانِ.
قلت: وَقد استَعْمَلَتْه العامَّة للبَلالِيع الَّتِي تَجْتَمع فِيهَا النَّجَاسَات من الحَمَّامَاتِ والمَسَاجد وغَيْرِهَا وتَجْرِي تَحْتَ الأَرْضِ فِي مَنافِذَ إِلى البَحْرِ وغَيْره.
ولَعِبَ الصِّبيانُ {بالخَرَّارَة، وَهِي الدَّوّامَة.
وَفِي اللِّسان: وَيُقَال لخُذْرُوفِ الصَّبِيّ الَّتِي يُدِيرُهَا: خَرَّارَةٌ، وهُو حِكَايَةُ صَوْتِهَا: خَرْ خَرْ.
وَمن المَجاز: خَرَّ النّاسُ مِنَ البادِيَةِ فِي الجَدْب، إِذا أَتَوْا. والأَعرابُ} يَخِرُّون من البَوَادِي إِلى القُرَى، أَي يَسْقُطُون. {وخَرَّ القَوْمُ: جَاءُوا من بَلَد إِلى آخَرَ، وهم} الخَرَّارُ {والخَرَّارَةُ. وخَرُّوا أَيضاً: مَرُّوا، وهم} الخَرَّارَةُ لِذالِك. وجاءَنا {خَرَّارٌ من النّاس وفَرّارٌ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَكَذَا قَوْلهم: عَصَفَت رِيحٌ} فخَرَّت الأَشْجَارُ للأَذْقَان. وخَرِرْتُ عَن يَدِي: خَجِلْتُ، وَهُوَ كِنَايَة. وَبِه فُسِّر حَدِيثُ عُمرَ. قَالَ الحارِثُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ: ( {خَرِرْتَ من يَدَيْك) .} والخَرَّارَة: القَوْم المَارَّة.
{وخُرَّ، بالضَّم مَبْنِيًّا للمَجْهُول، إِذا أُجْرِيَ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ.
ورَجل} خَارٌّ: عاثِرٌ بعد اسْتِقَامَة.
{وخُرْخُرُ، كهُدْهُد: ناحِيَةٌ بالرُّوم.
} والخُرُّ، بالضّمّ: ماءٌ بالشَّام لكَلْب، بالقُرب من عَاسِم.
وَابْن! خُرِّينَ، بضَمِّ الخَاءِ فتَشْدِيد الراءِ الْمَكْسُورَة، هُوَ يُونُس بنُ الحُسَيْنِ بنِ دَاوود الشَّاعِرُ تُوفِّيَ سنة 596، تَرْجمهُ ابنُ النَّجَّار فِي تَارِيخه.